مجلس البصرة يوافق على تحويل المحافظة إلى إقليم وسط جدل سياسي
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

أعضاء "البناء" يرحّبون بالفكرة وقادة "الإصلاح" يعترضون

مجلس البصرة يوافق على تحويل المحافظة إلى إقليم وسط جدل سياسي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجلس البصرة يوافق على تحويل المحافظة إلى إقليم وسط جدل سياسي

مجلس محافظة البصرة العراقية
بغداد ـ نهال قباني

صوّت مجلس محافظة البصرة العراقية الغنية بالنفط، بالأغلبية المطلقة على تحويلها إقليمًا، داعيًا المحافظات الراغبة إلى الالتحاق بالإقليم المزمع، وذلك في خطوة تأتي بعد سنوات من انطلاق دعاوى التحويل منذ الغزو الأميركي في 2003، والتي لم تتكلل بالنجاح لأسباب عدة، منها عدم موافقة الحكومة الاتحادية في بغداد على السير بالإجراءات القانونية لإعلان الإقليم.

وقال رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني، في تصريحات تلفزيونية، الثلاثاء، إن "المجلس اتخذ قرارًا بتحويل المحافظة إقليمًا، من خلال التأكيد على تواقيع سابقة للأعضاء، وتواقيع جديدة بالأغلبية المطلقة، فالإجراءات تتطلب 12 توقيعًا ولدينا اليوم أكثر من 20 توقيعًا"، كما أشار إلى "تحويل الدائرة القانونية في المجلس ومخاطبة رئاسة الوزراء بهذا الشأن وتشكيل لجنة خاصة لمتابعة إجراءات التحول إلى إقليم"، لافتًا إلى أن "الباب مفتوحا أمام بقية المحافظات الراغبة في الانضمام إلى إقليم البصرة".

اقرأ ايضًا:

تقريرٌ يُحذِّر مِن محاولة "داعش" إعادة بناء جذوره في العراق مُجددّا

وينص الدستور العراقي الدائم على حق "كل محافظة أو أكثر، في تكوين إقليم بناء على طلب بالاستفتاء عليه". وتتم العملية بإحدى طريقتين "طلب من ثلث الأعضاء في كل مجلس من مجالس المحافظات التي تروم تكوين الإقليم، أو طلب من عُشر الناخبين في كل محافظة من المحافظات التي تروم تكوين الإقليم".

وحضر التباين في المواقف السياسية القائم بين تحالف "سائرون" المدعوم من مقتدى الصدر وتحالف "البناء" برئاسة هادي العامري، في موضوع إقليم البصرة أيضًا، إذ بدت مواقف الشخصيات السياسية المنضوية تحت خيمة الائتلافين متباعدة نوعًا ما بشأن القضية، ففيما يرحب أعضاء من تحالف "البناء" بالفكرة من حيث المبدأ ويقدمون الدعم لها، يرى آخرون من تحالف "الإصلاح" أن البصرة غير مهيأة في المرحلة الحالية لإعلانها إقليمًا.

وقال النائب عن البصرة في تحالف "البناء" فالح الخزعلي "نحن مع الدستور ورغبة الشعب البصري في تأسيس الإقليم، وذلك ناجم عن عدم إعطاء البصرة استحقاقها وفق القانون، لذلك أوضاعها متردية وبناها التحتية ما زالت مدمرة"، وأضاف أن "البصرة تعطي للعراق ما نسبته 85 في المائة من إيراداته المالية، لكنها لم تحصل على شيء، بعكس إقليم كردستان الذي لا يعطي للحكومة الاتحادية أي مبالغ من إيرادات النفط الذي يصدر منه 450 ألف برميل يوميًا أو موارد المنافذ الحدودية، لكنه يحصل على مستحقاته من الحكومة كاملة".

وبشأن ضمانات النجاح التي يمكن أن يحققها إعلان الإقليم، يعتقد الخزعلي أن "العمل يجب أن يركز على البحث عن الطرق الكفيلة بإحراز النجاح المطلوب، نحن لا نريد أكثر من استحقاقنا الطبيعي". وأقر بأن "مرجعيات جميع القوى السياسية توجد في بغداد والنجف، وبالتالي لا وجود لحزب بصري بالمعنى المتعارف عليه، لكن ذلك لا يعني عدم وجود بصريين قادرين على تحمل المسؤولية، فخيار الإقليم فوق جميع الخيارات وهو خيار الناس الذي يجب أن يحترم". كما لمّح إلى أن "خيار إعلان الإقليم سيدفع الحكومة الاتحادية إلى تصحيح سياساتها حيال البصرة رغم تفهم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لظروف المحافظة".

من جهته، يرى النائب البصري عن تحالف "الإصلاح" بدر الزيادي، أن "الإقليم لا يُؤسس على مجرد ورق، إنما هو بحاجة إلى منظومة ومؤسسات إدارية متكاملة، وتاليًا فالإعلان عنه في هذا الوقت غير مناسب بتقديري".

وقال الزيادي إن "إعلان إقليم البصرة في ظل ضعف البنى الإدارية والسياسية سيؤدي إلى سيطرة كل عشيرة وكل حزب على آبارها النفطية... لاحظ أن البصريين اليوم غير متفقين على تعيين محافظ أو إدارة المجلس المحلي، فكيف سنقوم بإدارة الإقليم؟". وأشار إلى أنه "ليس ضد فكرة إنشاء الإقليم، إنما ضد عملية الارتجال واتخاذ الخطوة قبل التخطيط للأمر بطريقة جيدة، ولو حدث وأعلن الإقليم، فسيخضع لهذه الجهة الإقليمية أو تلك".

ويعتقد الزيادي أن "طرح موضوع الإقليم هذه الأيام دعاية انتخابية، لأن عمل مجلسها سيتجمد، ويبدو أن الأعضاء يريدون كسب الشارع تمهيدًا للانتخابات المقبلة، ولو وجدنا أن الأمر كان حقيقيًا لدعمناهم بقوة"، مستبعدًا موافقة الحكومة الاتحادية على طلب إنشاء الإقليم "نتيجة حالة عدم الاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي التي تعاني منها البصرة".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

مُنظّمة "بدر" تنفي تكليف هادي العامري بإدارة ملف إعمار البصرة

الرئيس العراقي يؤكد مقاتلو "داعش" الأجانب قد يواجهون الإعدام

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس البصرة يوافق على تحويل المحافظة إلى إقليم وسط جدل سياسي مجلس البصرة يوافق على تحويل المحافظة إلى إقليم وسط جدل سياسي



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 15:23 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

عراقيل متنوعة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 14:56 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

أحوالك المالية تتحسن كما تتمنى

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 15:38 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

انفراجات ومصالحات خلال هذا الشهر

GMT 12:44 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

اليونان تتوقع رفضًا أوروبيًًا لاتفاقيتي "السراج أرودغان"

GMT 09:30 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

«حزب الله» يلوم جنبلاط... والسفير السوري يحسمها

GMT 19:17 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

وماذا بعد إقالة مدرب الهلال دياز؟!

GMT 09:12 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

محمود حافظ يكشف عن كواليس فيلم "الممر" للمخرج شريف عرفة

GMT 06:04 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

طريقة تحضير بودينغ البلوبيري خطوة بخطوة

GMT 11:17 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

اصطدام طائرة كويتية بجسر أثناء إقلاعها من مطار نيس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24