انفجار عنيف في مدينة منبج يستهدف مسؤولاً في المجلس العسكري ولا إصابات
آخر تحديث GMT12:40:18
 العرب اليوم -

اشتباكات متجددة بين القوات السورية والفصائل ضمن المنطقة منزوعة السلاح

انفجار عنيف في مدينة منبج يستهدف مسؤولاً في المجلس العسكري ولا إصابات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انفجار عنيف في مدينة منبج يستهدف مسؤولاً في المجلس العسكري ولا إصابات

عناصر من القوات الحكومية السورية
دمشق ـ نور خوام

اندلعت مساء الجمعة، اشتباكات بين القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جهة، و"الفصائل" المسلحة من جهة أخرى، على محور الطامورة في القطاع الشمالي من ريف حلب، وسط استهدافات متبادلة بين الطرفين، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، فيما قصفت القوات السورية أماكن في الحويز وباب الطاقة والشريعة بريف حماة الشمالي الغربي، وأماكن أخرى في أطراف حصرايا وأبو رعيدة بريف حماة الشمالي. كما تعرضت أماكن في محور الخوين بريف إدلب الجنوبي الشرقي، لقصف من قبل القوات السورية مساء الجمعة، في إطار الخروقات المتواصلة للهدنة التركية الروسية. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات، بأن القوات الحكومية السورية واصلت عمليات التصعيد ضمن مناطق الهدنة والمنطقة منزوعة السلاح، حيث رصد قصفاً صاروخياً على قطاعي حماة وإدلب، مستهدفة بالقذائف الصاروخية أماكن في كفرزيتا واللطامنة والبويضة والصخر بريف حماة الشمالي، الأمر الذي تسبب بسقوط جرحى في كفرزيتا، وأماكن أخرى في محاور الكتيبة المهجورة وطويل الحليب ومسعدة والسيرياتيل بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بالإضافة لبلدتي جرجناز والتح.

كما فتحت القوات الحكومية السورية نيران رشاشاتها الثقيلة، على مناطق في قريتي تل خزنة والمشيرفة بريف إدلب الشرقي، بالتزامن مع قصف بقذائف الهاون من قبل القوات الحكومية السورية على مناطق في محور الكتيبة المهجورة، ومناطق أخرى في أطراف بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي، كذلك تعرضت مناطق في قريتي الصخر والأربعين في ريف حماة الشمالي ضمن المنطقة منزوعة السلاح لقصف من قبل القوات الحكومية السورية، ما أسفر عن أضرار مادية.

ووثق المرصد السوري استشهاد رجل من قرية حوير العيس بريف حلب الجنوبي متأثرا بجراح أصيب بها جراء قصف سابق للقوات السورية على المنطقة، ليرتفع إلى 209 على الأقل عدد الشهداء والقتلى منذ تطبيق اتفاق بوتين أردوغان.

اقرأ أيضاً : 

- إزالة حواجز لمخابرات الجيش السوري في الغوطة الشرقية واعتقال ضباط منها

انفجار عنيف قرب منزل رئيس مجلس منبج العسكري

وفي محافظة حلب، هزَّ انفجار عنيف مساء الجمعة، مدينة منبج الواقعة في القطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب، تبين أنه ناجم عن تفجير عبوة ناسفة شديدة الانفجار في المدينة. وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري، فإن عبوة ناسفة شديدة الانفجار جرى تفجيرها عن بعد، مساء الجمعة بالقرب من منزل رئيس قوات "مجلس منبج العسكري" التابعة لـ"قوات سورية الديمقراطية"، حيث جرى تفجير العبوة أثناء مرور سيارة تابعة لأحد قادة مجلس منبج العسكري، فيما أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري أن رئيس مجلس منبج العسكري لم يكن موجوداً في منزله أثناء الانفجار.

كما رصد المرصد السوري تحليق لطائرات التحالف الدولي فوق سماء المنطقة عقب التفجير مباشرة.

ويأتي هذا التفجير بعد 5 أيام من بدء تسيير دوريات مشتركة بين القوات التركية والأمريكية في المنطقة الواقعة عند الخط الفاصل بين مناطق سيطرة قوات مجلس منبج العسكري في منبج، ومناطق سيطرة القوات التركية وقوات عملية “درع الفرات”، والبالغ عرضها ما لايقل 5 كلم، حيث علم المرصد السوري أن القوات الأمريكية منعت التصوير ضمن المنطقة التي جرى بدء تسيير الدوريات ضمنها، فيما تتزامن عملية بدء تسيير الدوريات المشتركة مع تحليق متواصل منذ ساعات لطائرات تابعة للتحالف الدولي في سماء مدينة منبج الخاضعة لسيطرة مجلس منبج العسكري والواقعة بالريف الشمالي الشرقي لحلب.

كما كان رصد المرصد السوري استمرار الترقب في منطقة منبج، لاستقرار الأوضاع بشكل نهائي فيها، بعد عمليات الانسحاب المتزامنة لقوى الصراع فيها، حيث أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن القوات الأمريكية لا تزال تواصل تسيير دورياتها العسكرية في منطقة منبج، فيما تواصل القوات الحكومية السورية انتشارها على خطوط التماس في غرب منبج، بين مناطق سيطرة جيش الثوار وقوات مجلس منبج العسكري من جانب، والقوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية الموالية لها من جانب آخر، وسط تحليق مستمر من قبل طائرات التحالف الدولي في أجواء منطقة منبج، فيما يجري في بعض الأحيان إطلاق نار من قبل مقاتلين تابعين لقوات عملية "درع الفرات" الموالية لتركيا، على مناطق تواجد القوات المسيطرة على منبج، حيث أن هذا الترقب يأتي في أعقاب سحب القوات الموالية لتركيا للمئات من عناصرها، وسحب القوات الحكومية السورية لعناصرها من ريف منبج الشمالي، وانسحاب عشرات العناصر من المنضوين تحت راية "قوات سورية الديمقراطية".

قد يهمك أيضًا:

"داعش" يشنّ هجمات عنيفة على مواقع لـ"قوات سورية الديمقراطية"

انفجار دراجة نارية داخل منزل في مدينة الرقة يكشف وجود خلية لـ"داعش"

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انفجار عنيف في مدينة منبج يستهدف مسؤولاً في المجلس العسكري ولا إصابات انفجار عنيف في مدينة منبج يستهدف مسؤولاً في المجلس العسكري ولا إصابات



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 14:05 2020 السبت ,02 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 10:40 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالانسجام مع نفسك ومع محيطك المهني

GMT 06:49 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

جاستن بيبر يطلق سلسلة وثائقية حول ألبومه الجديد على "يوتيوب"

GMT 06:01 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على إطلالات المشاهير الأكثر جرأة في 2019

GMT 14:34 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

أحمد السعدني ومي عز الدين ينفيان خبر زواجهما

GMT 09:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

صابرين توجه رسالة إلى منتقدي خلعها الحجاب

GMT 12:54 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

خبراء يكشفون علاقة الحفاظ على لون البشرة بالمأكولات

GMT 11:18 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

ياسمين علي تحيي حفلا غنائيا في ساقية الصاوي 7 شباط

GMT 08:07 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

رامي صبري يعلق على طلاق أصالة وطارق العريان

GMT 20:13 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

تمرين الأربع دقائق الّذي يغنيكم عن ساعة في النّادي

GMT 09:02 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

العربية للعلوم تصدر رواية "شواهد الزمن" لخولة ناصر

GMT 15:31 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

افتتاح مركز متنقل لخدمة المواطن في حي الشعار بحلب

GMT 04:49 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

البابا فرنسيس يصلي من أجل سوريا والعراق والشرق الأوسط

GMT 11:55 2019 الأحد ,22 كانون الأول / ديسمبر

الهم الوطني والاجتماعي في لقاء شعري لفرع صيادلة حمص

GMT 09:37 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

"حنة ورد" يشارك في مسابقة مهرجان "كليرمون" في فرنسا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24