إزالة حواجز لمخابرات الجيش السوري في الغوطة الشرقية واعتقال ضباط منها
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

بسبب شكاوى مواطنين لدورية روسية حول انتهاكات تقوم بها من اعتقال وسرقة

إزالة حواجز لمخابرات الجيش السوري في الغوطة الشرقية واعتقال ضباط منها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إزالة حواجز لمخابرات الجيش السوري في الغوطة الشرقية واعتقال ضباط منها

الجيش الوطني السوري
دمشق - نور خوام

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأنه تمت في الساعات الماضية، إزالة حواجز لمخابرات الجيش السوري في الغوطة الشرقية، وجرى اعتقال ضباط في أجهزة المخابرات، بعد شكاوى تقدم بها مواطنون ضدهم. وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد فإن دوريات تابعة للشرطة العسكرية الروسية عمدت الى إزالة 5 حواجز تابعة للمخابرات العسكرية السورية، قرب مدينة "حمورية"، ضمن غوطة دمشق الشرقية، حيث أكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري أن إزالة الحواجز جاءت بناء على شكاوى مواطنين لدورية تابعة للقوات الروسية، خلال تجوالها في المنطقة، من الانتهاكات التي تقوم بها مخابرات الجيش السوري بحقهم من اعتقال وسرقة وتعفيش.

كما أكدت المصادر أن الشرطة العسكرية الروسية أوقفت 4 ضباط تابعين للمخابرات السورية وضابطين في قوات الحرس الجمهوري، وعمدت الى طردهم ونقلهم إلى خارج المنطقة، نتيجة عمليات إهانة المواطنين والاعتداء عليهم وسرقة وتعفيش منازل في الغوطة الشرقية التي شهدت اعتقالات طالت مئات المواطنين، حيث أن هذا الاعتقال والطرد أطلق سخرية مواطنين والذي عبروا بالقول بأن المئات من ذويهم اعتقلوا ولا يزالون محتجزين لدى النظام أمام أنظار وعلى مسمع من الروس الذين لم يبدوا إلا استعراض عضلت إعلامية أمام المواطنين

وكان المرصد السوري نشر في الـ 27 من أيار / مايو الفائت من العام الجاري 2018، أنه رصد قيام عناصر من الشرطة العسكرية الروسية، بتوقيف عناصر من المسلحين الموالين للنظام وإهانتهم، بعد إلقاء القبض عليهم وهم يقومون بتعفيش منازل مواطنين في ريف دمشق الجنوبي، حيث عمدت الشرطة الروسية إلى توقيقهم وإبطاحهم أرضاً وإجبارهم على إعادة ما جرى تعفيشه من منازل المواطنين في بلدة ببيلا، التي شهدت مع بلدتي يلدا وبيت سحم خلال الأسبوعين الفائتين عمليات تهجير لمئات المدنيين ومئات المقاتلين وعوائلهم نحو الشمال السوري.

وجاءت الحادثة هذه بعد نحو 10 أيام من إهانة عناصر من الشرطة العسكرية لضابط في القوات الحكومية، وضربه لسبب مماثل حيث نشر المرصد السوري في الـ 17 من أيار الجاري، أنه تشهد أوساط مناصري النظام ومؤيديه، استياءاً واسعاً على خلفية توتر لا تزال تبعاته مستمرة بين القوات الروسية والقوات السورية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن أسباب التوتر هذا والاستياء المرافق له، تعود إلى قيام عناصر من الشرطة العسكرية الروسية المنتشرة في بلدة ببيلا الواقعة في الريف الجنوبي للعاصمة دمشق، بالاعتداء بالضرب على ضابط في القوات السورية وعدد من عناصره، في البلدة التي شهدت عملية تهجير خلال الأيام الفائتة، إذ اتهمت الشرطة العسكرية الروسية الضابط وعناصره بتعفيش منازل مواطنين في البلدة، التي جرى اتفاق التهجير فيها بضمانة روسية، وما زاد استياء جمهور النظام، هو قيام الشرطة العسكرية بالاعتداء بالضرب على الضباط أمام المارة والمواطنين في بلدة ببيلا، حيث تكررت اعتداءات الشرطة العسكرية الروسية وآخرها هذه الحادثة آنفة الذكر.

كما أن المرصد السوري في أواخر نيسان / أبريل الماضي، قيام جنرال روسي مسؤول عن ملف “التسوية” في جنوب دمشق وريف العاصمة الجنوبي، بتوجيه تحذيرات لضباط من الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري، بوجوب الالتزام بالتعليمات وعدم تجاوزها أو مخالفتها، حيث نشر المرصد السوري سابقاً أن الجنرال الروسي طلب حضور جميع الضباط الذين هددوا الفصائل في اجتماع يوم الـ 25 من أبريل، وأكد لهم وجوب الالتزام بكل الأوامر والتعليمات، وأن النظام لا قبل له بمواجهة التنظيم مثلما تفعل الفصائل، وأنه يجب على الحرس الجمهوري أن يتوخى الحذر لأنه من الفضيحة أن يجري ذبح عنصر منهم من قبل تنظيم "داعش" وقطع رأسه، وأنه واثق أنه سيجري قطع رؤوس الكثيرين منهم إذا ما استلموا نقاط التماس مع الفصائل بدلاً من مقاتلي الفصائل العاملة بريف دمشق الجنوبي، حمل ضباط الجيش السوري المسؤولية عن إصابة عناصرهم أو عناصر الفصائل.

 

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إزالة حواجز لمخابرات الجيش السوري في الغوطة الشرقية واعتقال ضباط منها إزالة حواجز لمخابرات الجيش السوري في الغوطة الشرقية واعتقال ضباط منها



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 15:23 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

عراقيل متنوعة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 14:56 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

أحوالك المالية تتحسن كما تتمنى

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 15:38 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

انفراجات ومصالحات خلال هذا الشهر

GMT 12:44 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

اليونان تتوقع رفضًا أوروبيًًا لاتفاقيتي "السراج أرودغان"

GMT 09:30 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

«حزب الله» يلوم جنبلاط... والسفير السوري يحسمها

GMT 19:17 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

وماذا بعد إقالة مدرب الهلال دياز؟!

GMT 09:12 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

محمود حافظ يكشف عن كواليس فيلم "الممر" للمخرج شريف عرفة

GMT 06:04 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

طريقة تحضير بودينغ البلوبيري خطوة بخطوة

GMT 11:17 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

اصطدام طائرة كويتية بجسر أثناء إقلاعها من مطار نيس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24