القوات السورية تواصل خرقها للهدنة باستهداف مناطق شمال حماة وجنوب إدلب
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

عمليات اغتيال متجددة لـ"داعش" تستهدف "سورية الديمقراطية" و"الآسايش"

القوات السورية تواصل خرقها للهدنة باستهداف مناطق شمال حماة وجنوب إدلب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القوات السورية تواصل خرقها للهدنة باستهداف مناطق شمال حماة وجنوب إدلب

عناصر من القوات الحكومية السورية
دمشق ـ نور خوام

تجدَّد القتال بشكل متفاوت العنف، في القطاع الشمالي من ريف حلب، بين مقاتلي الفصائل الإسلامية من جهة، ومسلحين منتشرين ضمن مناطق سيطرة القوات الحكومية السورية.

وتركزت الاشتباكات في محيط منطقة "مارع" ومحاور أخرى على خطوط التماس بين الطرفين، وسط استهدافات متبادلة تسببت بسقوط خسائر بشرية، حيث قتل عنصر من المسلحين الموالين للقوات السورية . كما قتل عنصر آخر من الفصائل في الاشتباكات ذاتها.

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان، نشر سابقاً أنه رصد عمليات تحشد القوات الحكومية السورية مع القوات الإيرانية والمسلحين الموالين لها في القطاعين الشمالي والشمالي الشرقي من ريف حلب، حيث مناطق التماس مع الفصائل المقاتلة والإسلامية العاملة في المنطقة والمدعومة من القوات التركية، للبدء بعملية عسكرية في المنطقة.

وعلم المرصد السوري أن التعزيزات التي بدأت في التوافد إلى المنطقة، منذ الثاني من أيلول/سبتمبر الماضي، من قبل القوات الإيرانية والقوات الحكومية السورية، بلغت ما يزيد عن 5000 عنصر من الجيش السوري والمسلحين الموالين له مع عشرات الآليات والمدرعات والدبابات، التي انتشرت على محاور ممتدة من منطقة سد الشهباء وصولاً لخطوط التماس مع عفرين، مروراً بأم حوش وتل رفعت وحربل وعين دقنة ومنغ ومطارها ودير جمال ومحيط نبل والزهراء، ومحاور في ريف حلب الشمالي الشرقي.

كما شهدت مناطق في القطاع الشمالي من ريف حلب عمليات استهداف متبادلة بين القوات الحكومية السورية والفصائل طالت مناطق سيطرة كل منها في المنطقة. كما أن التعزيزات هذه تتزامن مع استلام "جيش الإسلام" لنقاط على نقاط التماس مع القوات الحكومية السورية في القطاع الشمالي من ريف حلب، بعد توافقات مع فصيل مدعوم تركياً على استلام "جيش الإسلام" الذي أعاد هيكلة نفسه وتجميع قواته، فيما تعمد القوات الحكومية السورية لكل هذا التحشد وتحصين مواقعها في ريف حلب، خشية هجوم قد يستهدف مواقعها، في حال أقدمت على إطلاق معركة إدلب، التي تحشدت لها بأكثر من ألفي مدرعة عسكرية وعشرات الآلاف من عناصر القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها، معظم استقدموا من جبهات شهدت سابقاً معارك ضد تنظيم “داعش” أو الفصائل المقاتلة والإسلامية.

أقرأ أيضا:

- إزالة حواجز لمخابرات الجيش السوري في الغوطة الشرقية واعتقال ضباط منها

الفلتان الأمني يتجدد بتفجير استهدف سيارة تابعة لجبهة عاملة في غرب محافظة حلب بعد اغتيالات أودت بحياة 413 مدني ومقاتل

وفي محافظة حلب ، لا يزال الفلتان الأمني ينتج المزيد من عمليات الاغتيال ومحاولات القتل، في مناطق بمحافظة إدلب والأرياف المتصلة بها من شمال حماة وغرب حلب، حيث رصد المرصد السوري دوي انفجار عنيف في منطقة الاتارب بالقطاع الغربي من ريف محافظة حلب، ناجم عن انفجار عبوة ناسفة مزروعة بسيارة تابعة للجبهة الوطنية للتحرير، من قبل مسلحين مجهولين، ما تسبب بأضرار مادية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

القوات الحكومية السورية تصعِّد خرقها لاتفاق بوتين – أردوغان عبر استهداف نحو 20 منطقة بعشرات القذائف مخلفة مزيداً من الخسائر البشرية

ورصد المرصد السوري، تجدد عمليات الخروق من قبل القوات الحكومية السورية لمناطق سريان الهدنة الروسية التركية، والمنطقة منزوعة السلاح الممتدة من جبال اللاذقية الشمالية الشرقية مروراً بحماة وإدلب وصولاً إلى الضواحي الشمالية الغربية لمدينة حلب. وأفاد المرصد بحصول عمليات قصف مدفعي من قبل القوات الحكومية السورية طالت مناطق في القطاع الشمالي من الريف الحموي، حيث استهدف القصف البري مناطق في قرى الجيسات وحصرايا والأربعين والزكاة والجنابرة وتل عثمان ووادي حسمين والصخر وأبو رعيدة، فيما استهدفت القوات الحكومية السورية مناطق في أطراف سكيك والتمانعة والهبيط في القطاع الجنوبي من ريف محافظة إدلب، كذلك استهدفت القوات الحكومية السورية أماكن في منطقة البحوث العلمية في الضواحي الغربية لمدينة حلب، بينما أصيب طفل برصاص قناصة في مناطق سيطرة القوات الحكومية السورية في حي جمعية الزهراء، كذلك استهدفت القوات الحكومية السورية مناطق في السرمانية وأماكن أخرى في سهل الغاب بشمال غرب حماة وعند الحدود الإدارية مع محافظة إدلب، فيما استهدفت القوات الحكومية السورية بعشرات القذائف مناطق في بلدة اللطامنة والأراضي المحيطة بها في الشمال الحموي، ما تسبب بإصابة شخصين بجراح وأضرار مادية، بينما أصيب شاب في القصف الذي طال مناطق في بلدة كفرنبل في ريف معرة النعمان بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب

كذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اشتباكات جرت بين جيش مقاتل من جهة، والقوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، على محاور في محيط منطقة حصرايا في القطاع الشمالي من ريف حماة، فيما نشر المرصد السوري قبل ساعات أنه وثق ارتفاع عدد القتلى من القوات الحكومية السورية، إلى 11 قتيل على الأقل، نتيجة الهجوم الصباحي لجيش العزة، الذي نفذه بدعم من قناصين من الجنسية الأوزبكية، ضمن استغلال الأحوال الجوية المتردية والضباب، واستهداف الهجوم مواقع لالقوات الحكومية السورية وحلفائها في حاجز المصاصنة في الريف ذاته، حيث جرى الهجوم صباح أمس الأربعاء من قبل مقاتلي جيش العزة على مواقع القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها في الريف الشمالي الحموي ضمن المنطقة منزوعة السلاح، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن مقاتلي "جيش العزة" استهدفوا موقعاً على الأقل للقوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها في منطقة المصاصنة بريف حماة الشمالي ضمن المنطقة منزوعة السلاح، حيث تأتي هذه العملية انتقاماً من هجوم القوات الحكومية السورية على جيش العزة والذي خلفت 23 قتيلاً منهم قبل أكثر من 40 يوماً، كما أن أعداد قتلى الجيش السوري لا تزال مرشحة للارتفاع، نتيجة وجود جرحى بعضهم بحالات خطرة، من القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها، كما خلف الهجوم خسائر بشرية لدى جيش العزة، بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين، في حين تعد هذه أعلى حصيلة خسائر بشرية منذ الـ 16 من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الجاري 2018، حيث كان وثق المرصد السوري مقتل 22 على الأقل من القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها، على خلفية الهجمات التي نفذتها غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" على مواقع القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها، في "سهل الغاب" بريف حماة الشمالي الغربي، على مواقعهم في محوري فورو والسرمانية في "سهل الغاب".

قد يهمك أيضًا:

"داعش" يشنّ هجمات عنيفة على مواقع لـ"قوات سورية الديمقراطية"

انفجار دراجة نارية داخل منزل في مدينة الرقة يكشف وجود خلية لـ"داعش"

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات السورية تواصل خرقها للهدنة باستهداف مناطق شمال حماة وجنوب إدلب القوات السورية تواصل خرقها للهدنة باستهداف مناطق شمال حماة وجنوب إدلب



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 16:46 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 14:36 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 01:54 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

قمر تخرج عن صمتها للمرة الأولى وترد على إنجي خوري

GMT 04:55 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 16:34 2019 السبت ,18 أيار / مايو

فحص طبي للاعب طائرة الأهلي عبدالحليم عبو

GMT 12:34 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

50 سيدة تشارك في معرض أشغال يدوية في حمص

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 202

GMT 15:19 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

علاج الشعر بماء الذهب، ستذهلكِ النتيجة!

GMT 13:26 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

تسريحات شعر للعروس للوجه الدائري

GMT 08:29 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تشكيلية مصرية تبرز أوجاع المرأة وأحلامها عبر "حكايات ستات"

GMT 09:39 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

هكذا حطّمت حرب 1973 أسطورة "الجيش الذي لا يُقهر"
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24