صحافي بريطاني يكشف عن الاستعدادات الأخيرة للحرب في إدلب
آخر تحديث GMT12:40:18
 العرب اليوم -

بيّن أنّ كلّ الأوضاع هادئة على الجبهتيْن الغربية والشرقية

صحافي بريطاني يكشف عن الاستعدادات الأخيرة للحرب في إدلب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صحافي بريطاني يكشف عن الاستعدادات الأخيرة للحرب في إدلب

الكاتب الصحافي البريطاني روبرت فيسك
لندن ـ سليم كرم

نشر الكاتب الصحافي البريطاني روبرت فيسك، مقاله في صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، إذ ذهب في جولة إلى الحدود السورية التركية لمشاهدة الاستعدادات للحرب الأخيرة في إدلب، وسط تحذيرات العديد من القادة من شن هجوم كيميائي على آخر معقل للمتطرفين في البلاد، لكنه وجد شيئا غريبا، حيث قال: "يرغب كل صحافي في البدء في إعداد تقرير بهذه الكلمات "كل الأوضاع هادئة على الجبهة الغربية أو الجبهة الشرقية"، وكنت كتبت بالفعل أن كل الأوضاع هادئة على الجبهة الشمالية في دفتر ملاحظاتي،

 وذلك على طريقتي الريفية حين ذهبت إلى قرية كانسابا في أقصى الشمال على خط الجبهة السورية قبالة محافظة إدلب، عندما قصفت المدفعية الغابة بقذيفة وصلت فوق رؤوسنا، استغرق الأمر 25 ثانية لسماع صوت الانفجار على التلال إلى الشمال الشرقي، ليتردد الصوت بهدوء عندنا عبر الأشجار، كان هناك عدد قليل من الجنود السوريين على دراجات نارية على طول الطريق، جميع الخطوط الأمامية تشبه ذلك. ضوء الشمس، الكثير من الغيوم، طريق متعرج، انفجار ثم قطيع من الأغنام ينجرف من حقل يتقدمه راعي الغنم".

حشدت سورية 100 ألف جندي حول محافظة إدلب
وأضاف الكاتب الصحافي قائلا: "لنقل وداعا إلى الجزء الهادئ تماما، لكن هذه هي المشكلة، فلا تخفي سورية أنها حشدت 100 ألف جندي حول محافظة إدلب من أجل "المعركة الأخيرة" ضد أعدائها الإسلاميين، وإعطاء أو أخذ أي شخص يمكن إقناعه بالتصالح مع الحكومة السورية عبر الروس، ورغبتها في إعادة كل المتطرفين إلى أوطناهم مثل طاجيكستان، المملكة العربية السعودية، أفغانستان، الشيشان، وكما نعلم جميعا، فإن الكثير من الجهاديين في إدلب، ولذلك يستخدم الروس والسوريون يستخدمون مصطلح التطرف الآن  لنشر الجنود،

 مثلما فعل الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش بعد غزو العراق، ويوجد خبراء في الغرب يقولون لنا إن هناك 30 ألف مقاتل متطرف في إدلب، أظن أن بينهم 10 الآلاف مدني، لقد تبين أن المدنيين المحاصرين في شرق حلب كان عددهم مبالغة كبيرة عندما انتهى الحصار في عام 2016، ولكن ربما يكون الرقم الأعلى في إدلب هو الصحيح، وكذلك كيف نعرف أن 10 آلاف جندي سوري هو الإحصاء الصحيح؟ لكن إذا كان الأمر كذلك، فهو أكبر تجمع للقوات السورية منذ بداية الحرب".

الأتراك يبنون جدارًا خرسانيًّا هائلًا على طول الحدود السورية
وأوضح: "كانت هناك تحذيرات من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من وقوع كارثة إنسانية، وعملية قتل جماعي، وهجوم كيميائي على إدلب، ودفعني هذا للتجول على طول الطرق الأمامية السورية طوال يومين، ومع ذلك، ظلت القوات السورية الضخمة بعيدة المنال، سافرت من الحدود التركية في كساب، عبر ربيعة وكنسبا وخلف جورين، ثم إلى طريق الإمداد العسكري السوري من حماة إلى أبوضحى وعبر قرى لم يسمع بها خارج سورية مثل أمالحوتة، تل مصية، إيوانات سكية، برده، كفر عبيد، بلاس، ولم يكن هناك أي علامة على وجود الجيش السوري، هل كان هذا حقا بداية المعركة الأخيرة، ظللت أسأل نفسي؟

 ووسط بستان سيلفان شرق كساب، دخلت فجأة وسط 200 جندي سوري ذوي الخوذات الفولاذية والأذرعال مدربة، حيث أرسل قائدهم جنديا يعمل بمحرك خلفنا ليسأل لماذا كنا نلتقط الصور الفوتوغرافية، لكن لم تكن هناك عربات مدرعة، ولا إيرانيين، ولا أعضاء من حزب الله، ولا أحد من روسيا، ولا قوافل مدفعية ميدانية، رغم أنني شاهدت صور القوافل السورية قبل أسبوعين، والقوات الكبيرة الوحيدة التي صادفتها كانت قطعانا كثيرة من الغنم، وعلى مقربة من حلب، كانت سلسلة من الجمال، لم يكن جندي واحد يحمل قناع غاز، والذي سيكون بالتأكيد علامة مؤكدة على هجوم كيميائي وشيك في أي مكان على الجبهة، وهذا لا يعني أن الجيش السوري لم يكن موجودا هناك، ربما موجود بعيدا عن الخطوط الأمامية أو أبعد من حلب،

 في الحقول البعيدة مستعدا ساعة الصفر، لقد أعلن السوريون بصوت عال عن نيتهم سحق آخر معقل للإسلاميين في إدلب، ويمكنني أن أؤكد أن الطائرات السورية أقلعت من قاعدة حماة الجوية صباح السبت في نحو الساعة 8.30 لأنني كنت أسمع زئيرهم على بعد ميل، لكن لم تظهر أي سحب دخان تنزلق من جسر الشغور أو شرق إدلب بعد ساعتين بينما كنت أشاهد من طريق الإمداد الأمني المحطم بالكامل إلى حلب، وكانت طائرة هليكوبتر سورية روسية الصنع وحملة منخفضة تحلق فوق الصحراء قرب أبوعيد دهور الذي استعادت القوات السورية قاعدتها الجوية به في العام الماضي. إذن، هذا ما وجدته في جولة بطول 300 ميل حول حدود إدلب، ففي معبر كساب الحدودي القديم، لا يزال الأتراك يبنون جدارا خرسانيا هائلا على طول الحدود السورية، يعلوه سلك شائك وأضواء أسفل الجبل، من هناك، قال لي قبطان سوري، إن حلف الناتو يرى سورية وربما كان يستمع إلى الاتصالات السورية، على الرغم من أن السوريين لم يستمعوا على ما يبدو إلى حلف الناتو. ثم تسلقت درج منزل مكسور يبدو أنه كان تابعا لجبهة النصرة، يمكنني رؤية حدود تركيا منه حيث كان هناك تمثال نصفي لمصطفى كمال أتاتورك على الجانب التركي من المحطة الحدودية، وفي هذا الوقت أدركت الغرض من وجود الجيش السوري في هذا القطاع،

 لا أعتقد لشن هجوم على إدلب، لكن محاربة مقاتلي المعارضة إذا كانوا تحت قصف جوي وحاولوا الهرب غربا وعبروا الحدود التركية المسورة، وإذا كانت هناك معركة أخيرة، فمن المفترض أن لا يفلت أعداء سورية المسلحون هذه المرة، ما لم يكن بالطبع الروس والإيرانيون والأتراك، لا يزالون يعملون على تسوية سلمية، في أعقاب محادثات طهران الناجحة التي جرت في الأسبوع الماضي، لذلك لم يكن هذا منصة لإطلاق للهجوم على إدلب، وقال ضابط سوري "هذا المكان مليء بالجبال والوديان والتلال والصخور، وسيحتاج إلى ست فرق للقتال هنا ونحن لدينا واحدة فقط"، وعلى أي حال، سألت نفسي، كيف يمكنك أن تبدأ هجوما بالدبابات الكبيرة عبر غابة هذه التلال الحرجية أكثر صعوبة بكثير للتحرك، وتخميني هو أن "المعركة الأخيرة" لا تزال بعيدة، لكنها يجب أن تقع بكل تأكيد، حيث قالت الحكومة السورية مرارا وتكرارا إنها لن تسمح لأعدائها بالبقاء في ولاية تبلغ مساحتها 6097 كيلومترا مربعا، لكن سورية في نفس الوقت لا تريد خوض الحرب مع تركيا".

واختتم حديثه قائلا: "هل سيسمح الأتراك الذين سمحوا بدخول المتطرفين إلى سورية بالدخول سلاحة المعركة المستقبلية، وتخويفهم من قبل الجيش السوري؟ لا أعتقد بأن تركيا ستتعرض للترهيب، لكن مع وجود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ووضع يده على كتفه، فإن السلطان التركي أردوغان سيكون أكثر ملائمة على الحدود، ربما سيأخذ أحدهم هؤلاء المتطرفين، أو سيرسلون للقتال والموت في بلد آخر، ربما ليبيا أو اليمن سيكون هناك المزيد من المفاوضات ربما مع السعوديين أيضا من خلال بوتين، وسيدخل فيها الرئيس السوري بشار الأسد".

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحافي بريطاني يكشف عن الاستعدادات الأخيرة للحرب في إدلب صحافي بريطاني يكشف عن الاستعدادات الأخيرة للحرب في إدلب



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 14:15 2020 السبت ,02 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 13:09 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 18:00 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 10:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 04:30 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 13:42 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 15:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 13:30 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 12:44 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك

GMT 17:55 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

إعادة "ابن آوي" إلى البرية بعد العثور عليه في قرطبا

GMT 19:02 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

زيدان يكشف حقيقة خلافه مع اللاعب غاريث بيل

GMT 10:00 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24