السراج يتجه إلى تصعيد الأزمة مع حفتر بتعيين قائد عسكري للجنوب الليبي
آخر تحديث GMT21:37:38
 العرب اليوم -

مصراتة تقدم دعماً مشروطااً لحكومة الوفاق وطرابلس تستردُّ هدوءها

السراج يتجه إلى تصعيد الأزمة مع حفتر بتعيين قائد عسكري للجنوب الليبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السراج يتجه إلى تصعيد الأزمة مع حفتر بتعيين قائد عسكري للجنوب الليبي

فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

برز في الساعات الماضية تصعيد جديد للأزمة المستعصية بين رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج والقائد العام للجيش الوطني المشير خليفة حفتر، بعدما حصل السراج، الذي يتجه إلى تعيين قائد عسكري جديد للمنطقة الجنوبية، على دعم مشروط من مدينة مصراتة.

اقرا ايضا

خليفة حفتر يجهز الجيش الليبي لعملية واسعة في الجنوب ضد الميليشيات

وتحدثت تقارير لوسائل إعلام محلية، أول من أمس، عن عزم السراج التحرك بالتنسيق مع خالد المشري، رئيس المجلس الأعلى للدولة، لمواجهة العملية العسكرية التي دشنها المشير حفتر الأسبوع الماضي لتطهير منطقة الجنوب من "عصابات الجريمة والإرهاب"، عبر تنصيب آمر عسكري للمنطقة العسكرية الجنوبية يكون تابعاً له، باعتباره القائد الأعلى للجيش الليبي.

وكان السراج قد وعد لدى اجتماعه مساء أول من أمس، مع وفد من أعيان وشيوخ وقيادات مدينة مصراتة، بأن تعمل حكومته على توفير الإمكانيات لحل المختنقات في مرافق البلديات في مصراتة، وكافة المدن الليبية بطريقة عادلة ومتوازنة. لكن ورغم إشادة الوفد ببرنامج الإصلاح الاقتصادي، إلا أنه دعا السراج في المقابل إلى كشف المعرقلين لتلك الترتيبات التي تستهدف بسط الأمن وفرض سلطة القانون.

وقال أعيان مصراتة إنهم طالبوا السراج بضرورة حل التشكيلات المسلحة المعرقلة للإجراءات، الهادفة إلى إقامة الدولة المدنية وتحقيق الأمن والأمان، لكونها تقف وراء عدم تنفيذ ما يلزم من ترتيبات أمنية، وفرض السلطة القانون والتمكين لمؤسسات الدولة، وتسليم للمواقع المتفق عليها مع البعثة الأممية.

وتم أمس إزالة كافة السواتر الترابية في منطقة جنوب طرابلس، على كامل الطريق الرابط بين طرابلس وترهونة، وإعادة فتح الطرقات وعودة الحركة إلى طبيعتها بالمنطقة، عقب الاشتباكات العنيفة التي اندلعت بين ميليشيات ما يعرف باسم قوة "حماية طرابلس" الموالية لحكومة السراج، اتفاقا لوقف إطلاق النار مع ميليشيات "اللواء السابع"، المتحدر من ترهونة، والتي خلفت 16 قتيلا وأكثر من 60 جريحا، وفقاً لإحصائية رسمية.

وقالت وكالة الأنباء الموالية لحكومة السراج إنه تم تبادل المحتجزين والجثامين بين الجانبين، في إطار تنفيذ بنود الاتفاق، الذي تم التوصل إليه في ختام الاجتماعات المشتركة بين وفد مشايخ وأعيان قبائل ورفلة والمجلس الأعلى للمصالحة بطرابلس الكبرى ومشايخ وأعيان ترهونة.

في المقابل، أكدت شعبة الإعلام الحربي، التابعة للجيش الوطني، وجود ما وصفته بانتشار واسع لكتائب الاستطلاع ووحدات التأمين، التابعة لقوات الجيش في مناطق الجنوب الليبي ضمن عملية تطهيره. وقال العقيد ميلود الزوي المتحدث باسم القوات الخاصة في بيان، مساء أول من أمس، إن وتيرة الأمن تتعزز في سبها بعد انتشار الجيش بالمدينة، لافتا إلى أن بعض المناطق أعلنت ترحيبها بالجيش، مثل القطرون وأوباري، في انتظار إعلان سكان مرزق تأييدهم للعملية العسكرية، التي تقوم بها قوات الجيش في المنطقة الجنوبية.

وكان الجيش الوطني الليبي قد اتهم رئيس البعثة الأممية غسان سلامة بأنه أصبح معارضا للجيش وجزءا من الأزمة الليبية. حيث طالب العميد أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم الجيش، مساء أول من أمس في مدينة بنغازي، سلامة بعدم الانحياز لأطراف معادية للجيش.

وأكد السراج خلال اجتماعه أمس في طرابلس مع سفير الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا آلن بوجيا، أمس، على أهمية تفعيل ما تم الاتفاق بشأنه من تعاون، ومساهمة الاتحاد الأوروبي في دعم قطاعي الصحة والتعليم خاصة، وعبّر عن تطلعه إلى علاقة شراكة فاعلة بين ليبيا والاتحاد الأوروبي.

وبحسب بيان لمكتب السراج فقد أكد بوجيا على تطابق وجهات النظر حيال أهمية تفعيل اللجان المشتركة بين ليبيا والاتحاد الأوروبي، معلنا أنه سيعمل على تحقيق ما تم الاتفاق حوله من مشاريع خلال اجتماعات السراج مع الممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني.

وكانت وزارة الداخلية في حكومة السراج أعلنت أول من أمس، عن منح عائلة العقيد الراحل معمر القذافي الأرقام الوطنية بعد تأخر هذا الإجراء لعدة سنوات.

قد يهمك ايضا

- خليفة حفتر يلتقي رئيس وزراء إيطاليا واتفاق بينهما على دعم مهمة الموفد الأممي

وساطة إيطالية جديدة للجمع بين فائز السراج وخليفة حفتر لحل الأزمة الليبية

 
syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السراج يتجه إلى تصعيد الأزمة مع حفتر بتعيين قائد عسكري للجنوب الليبي السراج يتجه إلى تصعيد الأزمة مع حفتر بتعيين قائد عسكري للجنوب الليبي



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 14:31 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 العرب اليوم - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 12:32 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

خواتم ذهب أصفر أحدث موضة

GMT 08:39 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

روستو اللحم على الطريقة اللبنانية

GMT 09:08 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

جوارب ذكية تتنبأ بقروح أقدام مرضى السكري

GMT 14:43 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ أميركية غايةٌ في الرقيّ

GMT 14:44 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

"قصة جندي" على المسرح الكبير في دار الأوبرا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24