تحقيق يكشف ممارسات الميليشيات في ليبيا واستغلالها للمساعدات الأوروبية
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

تقوم بتعذيبهم وابتزازهم للحصول على فدية في مراكز الاحتجاز

تحقيق يكشف ممارسات الميليشيات في ليبيا واستغلالها للمساعدات الأوروبية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تحقيق يكشف ممارسات الميليشيات في ليبيا واستغلالها للمساعدات الأوروبية

الميليشيات في ليبيا
طرابلس - سورية 24

عندما قام الاتحاد الأوروبي بضخ الملايين إلى ليبيا لإبطاء تدفق المهاجرين الذين يعبرون البحر الأبيض المتوسط، أرسل المال مع وعود بتحسين مراكز الاحتجاز المشهورة بإساءاتها، ولمكافحة الإتجار بالبشر، إلا أن ذلك لم يحدث، بل على العكس زادت معاناة هؤلاء المهاجرين، وبحسب تقرير استقصائي لـ"الأسوشيتد برس"، أرسل الاتحاد الأوروبي أكثر من 327.9 مليون يورو إلى ليبيا، مع 41 مليون إضافية تمت الموافقة عليها في أوائل ديسمبر/كانون الأول، وتم تحويل أغلبها عبر وكالات الأمم المتحدة.

ووفق التقرير، فقد تمّ تحويل مبالغ ضخمة من الأموال الأوروبية إلى شبكات متشابكة من رجال الميليشيات، والمتاجرين، وخفر السواحل الذين يستغلون المهاجرين، وفي بعض الحالات، عرف مسؤولو الأمم المتحدة أن الأموال ستذهب إلى شبكات الميليشيات، وفقا لرسائل البريد الإلكتروني الداخلية التي حصلت عليها الأسوشيتد برس، وأظهر التحقيق أن الميليشيات تقوم بتعذيب المهاجرين وابتزازهم، وإساءة معاملتهم، للحصول على فدية في مراكز الاحتجاز، تحت أنف الأمم المتحدة، وغالبا في مجمعات تتلقى ملايين الدولارات من الأموال الأوروبية.

ويعيد خفر السواحل بعض المهاجرين إلى مراكز الاحتجاز بموجب صفقات مع الميليشيات، حسب الأسوشيتد برس، ويتلقون رشى للسماح للآخرين بالمرور في طريقهم إلى أوروبا.كذلك تقوم الميليشيات المتورطة في إساءة المعاملة والاتجار بالبشر، بتقليص الأموال الأوروبية المقدمة من خلال الأمم المحدة، لمساعدة المهاجرين الجوعى وإطعامهم، ولفت التحقيق إلى أنه في كثير من الحالات يتم تحويل الأموال الى تونس المجاورة لغسلها، ومن ثم تعود إلى الميليشيات في ليبيا.

وقد يهمك أيضا:

غسان سلامة: عدم الاستقرار في ليبيا قد يمتد لدول الجوار

حكومة السراج تطلب من تركيا رسميا التدخل العسكري في ليبيا

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحقيق يكشف ممارسات الميليشيات في ليبيا واستغلالها للمساعدات الأوروبية تحقيق يكشف ممارسات الميليشيات في ليبيا واستغلالها للمساعدات الأوروبية



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 09:35 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 14:53 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

هاني أبو النجا يهاجم طليقته نيللي كريم على مواقع التواصل

GMT 09:59 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

دانا حلبي تكشف هوية خطيبها وفارق العمر بينهما

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

ديكورات منازل رائعة بمساحة أقل من 60 متر مربع

GMT 16:37 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مي عز الدين تهنئ خالد سليم على عرض أبواب الشك

GMT 11:48 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف علي مجموعة سلاسل رجالية بلمسات عصرية

GMT 11:10 2018 السبت ,21 تموز / يوليو

الفنانة سهام جلال تقضي إجازة الصيف في دبي

GMT 05:10 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

خبيرة تؤكد أن الشاي والقهوة مضران خلال فترة المرض

GMT 08:35 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ممرات خلابة ومبتكرة تضفي على منزلك الرقي
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24