الجيش الليبي يحرِّر 22 مخطوفًا من قبضة داعش وتفجير انتحاري قرب سبها
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

البعثة الأممية تدعو الليبيين الى تنحية خلافاتهم جانباً وتغليب المصلحة الوطنية

الجيش الليبي يحرِّر 22 مخطوفًا من قبضة "داعش" وتفجير انتحاري قرب سبها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجيش الليبي يحرِّر 22 مخطوفًا من قبضة "داعش" وتفجير انتحاري قرب سبها

الجيش الليبي يحرِّر 22 مخطوفًا من"داعش"
طرابلس _ فاطمة السعداوي

شنَّ الجيش الليبي هجوماً نوعياً على فلول تنظيم "داعش" في الدروب الصحراوية في جنوب البلاد، وتمكن من تحرير 22 مخطوفاً من بلدتي الفقهاء وتازربو، وتصفية عدد من أفراد التنظيم المتطرف، بينما فجّر انتحاري نفسه أمس أمام مركز شرطة بمنطقة غدوة، التي تبعد 70 كيلومتراً عن مدينة سبها، وسط استنفار أمني واسع.

وقال العميد أحمد المسماري، الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة، في بيان أمس، إن وحدات القوات المسلحة قضت على "الدواعش"، وحررت مختطفي الفقهاء وتازربو بالدوائر الزراعية في منطقة غدوة، فيما أوضح المنذر الخروطش، الناطق باسم "اللواء 73"، أن الاشتباكات التي دارت بين القوات المسلحة والعناصر الإرهابية في منطقة غدوة أسفرت عن تحرير 22 أسيراً من منطقتي الفقهاء وتازربو، كانت الجماعات الإرهابية قد اختطفتهم الشهرين الماضيين، مشيراً إلى أن العملية أسفرت أيضاً عن مقتل جندي وإصابة 12 آخرين.

وأضاف الخروطش في تصريحات لقناة "ليبيا" الإخبارية، أمس، أن إرهابيين اثنين فجرا نفسهما أثناء الاشتباكات، لافتاً إلى أن من يقود هؤلاء الإرهابيين شخص يمني الجنسية. ولم تقع خسائر بشرية أو مادية بسبب تصرف الانتحاري، الذي فجر نفسه أمام مركز شرطة غدوة، باستثناء بعض الإصابات البسيطة بين أفراد الشرطة، وفقاً لمصدر أمني، وصف التفجير بأنه رد على العملية التي قامت بها قوات الجيش الوطني على معقل "داعش".

وتبين من خلال الصور التي تناقلها رواد التواصل الاجتماعي، أمس، وجود أشلاء جثة أمام مدخل مركز شرطة غدوة، فيما قال المصدر لـ"الشرق الأوسط" إنها تعود لشخص من ذوي البشرة السمراءمن جهته، قال المحامي علي إمليمدي، أحد أبناء مدينة سبها لـ"الشرق الأوسط"، إن الانتحاري لم يتمكن من دخول المركز، لافتاً إلى أن مجموعة من شباب العسكريين من مدينتي تراغن والقطرون، تعمل مع الجيش الوطني، هي التي حررت الرهائن. وأضاف إمليمدي أن "شباب الجنوب وأهله يواجهون الإرهاب بشجاعة دون خوف، وهم مستمرون في ذلك دفاعاً عن بلدهم مهما كلفهم ذلك من خسائر" البعثة الأممية لدى ليبيا تدعو الليبيين الى تنحية خلافاتهم جانبا

فضّلت البعثة الأممية لدى ليبيا أن تبدأ عامها الجديد في البلاد، بدعوة جميع الليبيين بتنحية الخلافات جانبا، والاتجاه نحو المصالحة والإنجاز، وتغليب المصلحة الوطنية ليكون عام 2019 عاما للتوافق وتحقيق طموحات الليبيين وأضافت البعثة في تغريدة على حسابها عبر موقع "تويتر": "بحلول العام الجديد، تتقدم بعثة الأمم المتحدة في ليبيا بأصدق الأمنيات للشعب الليبي، متمنية أن يكون 2019 عاماً للتوافق والإنجاز والسمو على الخلافات، وتغليب المصلحة الوطنية العليا، والمضي قدماً بمسؤولية نحو تحقيق آمال الليبيين وطموحاتهم"، مجددة التزام الأمم المتحدة بدعم جميع جهود بناء الدولة الموحدة القادرة.

يأتي ذلك في وقت تتواصل مبادرة توحيد الجهود الأمنية على كامل التراب الليبي، التي أطلقتها وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، حيث أفاد بيان منسوب للوزارة، أمس، بأن مدير أمن طرابلس العميد سالم قريميدة، عقد اجتماعاً مع مدير أمن بنغازي العميد عادل العرفي، لمناقشة مبادرة توحيد الأجهزة الأمنية بينهما، التي تكللت بتكليف مديري أمن طرابلس وبنغازي لمناقشة بنود هذه المبادرة وصياغتها في شكلها الحالي.

وأضافت الوزارة في بيانها أن "المبادرة تأتي نتيجة للتحديات التي تواجهها الدولة، وفي مقدمتها قضية الإرهاب، مما يتطلب إبعاد المؤسسة الأمنية عن التجاذبات السياسية وإعادة توحيدها، وربط المنظومات الأمنية بكامل التراب الليبي، ومنها منظومات الجنايات، والجوازات، وشؤون الضباط".

إلى ذلك، حثّ العميد الصادق مفتاح اللواطي، مدير أمن أجدابيا، رؤساء الوحدات الأمنية وأقسام الشرطة على الالتزام والانضباط في العمل، والحفاظ على الأداء الأمني الصحيح من أجل تأمين المدينة تفاديا لأي خروقات أمنية. وقالت مديرية الأمن في بيان، أمس، إن "مدير الأمن اطلع خلال الاجتماع على استعدادات الأقسام والمراكز والوحدات الأمنية التابعة للمديرية في تأدية أعمالها لتأمين مدينة أجدابيا والمناطق التابعة لها بالشكل الذي لا يسمح بوقوع أي خروقات أمنية".

في شأن آخر، وارت "جمعية السلام للأعمال الخيرية" في بني وليد، 9 جثث لمهاجرين غير شرعيين، كانت داخل ثلاجات المستشفى بالمدينة منذ فترة طويلة. وأضافت الجمعية في بيان، أمس، أن مكاتب انتشال الجثث والهجرة والصحة بالجمعية دفنوا تلك الجثث أول من أمس في الصحراء القريبة من المدينة.

قد يهمك أيضًا:

السراج يؤكد أن هناك إمكانية للتوصل إلى حل وسط بشأن قيادة الجيش الليبي الموحد

الجيش الليبي يتعقب فلول تنظيم "داعش" في الصحراء

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الليبي يحرِّر 22 مخطوفًا من قبضة داعش وتفجير انتحاري قرب سبها الجيش الليبي يحرِّر 22 مخطوفًا من قبضة داعش وتفجير انتحاري قرب سبها



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 16:34 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

شنط ذهبية فاخرة موضة الموسم

GMT 07:50 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أطول رجل في العالم يجذب انتباه الجميع في مطار لوس أنجلوس

GMT 09:59 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

محاولة إنقاذ أربعة أسود تعاني من سوء التغذية في السودان

GMT 09:40 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

"حسن فتحي وتجربة الكويت" في بيت المعمار المصري السبت

GMT 11:44 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ندى موسى تحسم الجدل بشأن زواجها من أحمد السعدني

GMT 09:42 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:54 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

تعيش شهرا غنيا وحافلا بالتقدم والنجاح

GMT 06:19 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

منة عرفة تبدي رغبتها في عرض " شقة فيصل " خلال الفترة المقبلة

GMT 07:33 2020 الخميس ,30 إبريل / نيسان

تصاميم غرف جلوس وأفكار طاولات قهوة مميزة

GMT 13:42 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

يحمل هذا اليوم آفاقاً واسعة من الحب والأزدهار

GMT 04:25 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

البرازيلي مارسيلو يقترب من مشاركة ريال مدريد ضد برشلونة

GMT 08:15 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

لوحات تحكي بلسان الأطفال في معرض لون وحب لسناء قولي

GMT 03:37 2019 الأحد ,07 تموز / يوليو

عرض مسرحي لدائرة المسرح المدرسي بالقنيطرة
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24