انفجار في القامشلي بالقرب من أحد مستوصفات المدينة والأضرار مادية
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

القوات الحكومية تقصف مناطق في ريف إدلب خارقة الهدنة الروسية التركية

انفجار في القامشلي بالقرب من أحد مستوصفات المدينة والأضرار مادية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انفجار في القامشلي بالقرب من أحد مستوصفات المدينة والأضرار مادية

عناصر من القوات الحكومية السورية
دمشق ـ نور خوام

سُمع ليل الثلاثاء، دوي انفجار في مدينة القامشلي الواقعة على الحدود السورية التركية، ناجم عن تفجير قنبلة صوتية من قبل مسلحين مجهولين، بالقرب من مستوصف "حي الهلالية"، ما أدى الى وقوع أضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية. وكان انفجار آخر هزّ مدينة الحسكة مساء الاثنين. وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن سببه انفجار عبوة ناسفة بشخص أثناء محاولته زرع العبوة في منطقة النشوة الغربية بمدينة الحسكة، الأمر الذي تسبب بمقتله على الفور. كما رصد المرصد السوري انفجاراً آخر في ريف الحسكة الجنوبي، حيث انفجرت عبوة ناسفة بقرية السعدة، ولم يعلم فيما إذا كان قيادي من "قوات سورية الديمقراطية" قد قضى فيه.

اقرا ايضا

أردوغان يُعلن عن منطقة آمنة لعودة 4 ملايين سوري في تركيا

وكان نشر المرصد السوري رصد دوي انفجار في مدينة القامشلي، الواقعة على الحدود السورية التركية، حيث أكدت المصادر المتقاطعة أن الانفجار ناجم عن تفجير يرجح أنه لعبوة ألقيت في المنطقة من قبل مسلحين مجهولين، قرب مخفر تابع للقوات السورية بأطراف منطقة الأربوية بالقرب من مسجد البشير، عند أطراف مناطق تواجد قوات الأمن الداخلي الكردي "الآسايش" ما أدى لإصابة سيدة وطفلة بجراح، ومعلومات أولية عن سقوط مزيد من الجرحى.

القوات الحكومية تواصل قصف مناطق سريان الهدنة الروسية التركية

تواصلت خروقات الهدنة التركية الروسية أمس الثلاثاء، حيث استهدفت القوات السورية مناطق في بلدة سكيك وقرية ترعي في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، في حين قصفت تلك القوات مناطق مورك والصخر ومعركبة في القطاع الشمالي من ريف حماة، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

كما رصد المرصد السوري اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، على محاور في القطاع الجنوبي من ريف حلب، في حين رصد المرصد السوري إطلاق القوات السورية قنابل ضوئية في أجواء قلعة المضيق على الحدود الإدارية بين إدلب وحماة، ونشر المرصد السوري قبل ساعات أنه رصد قصفاً من قبل قوات النظام، طالت مناطق في محيط المحطة الحرارية في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي،  كما استهدفت القوات السورية مناطق في بلدة الزيارة في سهل الغاب بالريف ذاته، ما تسبب بوقوع أضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، فيما نشر المرصد السوري قبل ساعات أنه رصد قصفاً من قبل القوات الحكومية طال أماكن في منطقة مورك في القطاع الشمالي من الريف الحموي، في حين استهدفت تلك القوات أماكن في منطقة سكيك في ريف إدلب الجنوبي، في أعقاب القصف الذي طال صباح الثلاثاء مناطق في بلدة كفرنبودة في القطاع الشمالي من الريف الحموي، ما تسبب بوقوع أضرار مادية، وإصابة 8 أشخاص على الأقل بجراح.

كما طال قصف القوات الحكومية مناطق في محيط بلدة الناجية الواقعة في الريف الغربي لمدينة جسر الشغور، تزامناً مع عمليات قصف مدفعي وصاروخي طالت مناطق في جبل الأكراد بالريف الشمالي الشرقي للاذقية، في حين استهدفت القوات السورية مناطق في محيط منطقة قلعة المضيق على الحدود الإدارية بين محافظتي حماة وإدلب، كذلك استهدفت قوات النظام مناطق في بلدة جرجناز في ريف معرة النعمان، كذلك استهدفت قصف القوات الحكومية قرى أم جلال والهلبة والرفة والفرجة في الريف الجنوبي الشرقي لإدلب، ومناطق في بلدات التمانعة والخوين وسكيك في الريف الجنوبي لإدلب، وحصرايا والجنابرة وتل عثمان في القطاع الشمالي من الريف الحموي، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية

كما سجل المرصد السوري أمس، هدوءاً حذراً يسود عموم مناطق هدنة الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، وذلك منذ ما بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء وحتى الآن، باستثناء عمليات قصف صباحية طالت مناطق في قريتي الجنابرة والصخر في القطاع الشمالي من ريف حماة.

وكان رصد المرصد السوري ارتفاع الخسائر البشرية إلى 213 على الأقل من الشهداء والقتلى ممن وثقهم المرصد السوري، منذ تطبيق اتفاق بوتين أردوغان هم 67 مدنياً بينهم 25 طفلاً و9 مواطنات استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية، ومن ضمنهم 3 استشهدوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و65 مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين أردوغان، من ضمنهم 14 مقاتلاً من “الجهاديين” و23 مقاتلاً من جيش العزة قضوا خلال الكمائن والاشتباكات بينهم قيادي على الأقل، قضوا في كمائن وهجمات للقوات السورية بريف حماة  الشمالي، و81 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها

قد يهمك ايضا

أردوغان يتوقع إقامة منطقة آمنة على الحدود مع سورية قريباً وفقاً لاتفاق أضنة عام 98

مقتل شخص خلال زرعه عبوة ناسفة وتفجير يستهدف "قوات سورية الديمقراطية"

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انفجار في القامشلي بالقرب من أحد مستوصفات المدينة والأضرار مادية انفجار في القامشلي بالقرب من أحد مستوصفات المدينة والأضرار مادية



GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 10:58 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 16:42 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 15:01 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 05:05 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم

GMT 16:12 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

المصرف المركزي اللبناني يُعيد القروض السكنية المدعومة

GMT 18:51 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

5 خطوات تساعدك في الحفاظ على صحة كبدك وتجنّب تلفه

GMT 14:17 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

"مهمة خاصة" للشرطة الصينية مع الحيوانات ضد وباء "كورونا"

GMT 16:26 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

الملك سلمان يستقبل رئيس جمهورية اندونيسيا

GMT 13:04 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

معرض فني للفنان رامي زرزور في ثقافي السويداء

GMT 16:54 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

قصر بريتني سبيرز في لوس انجلوس واحة من الخيال

GMT 14:19 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

معايعة تؤكّد أن إسرائيل تسعى إلى ضرب السياحة

GMT 18:11 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"آمور" تظهر في حديقة حيوانات موسكو

GMT 16:34 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نتفلكس تعمل على خطة اشتراك جديدة للدول النامية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24