باريس تستضيف السبعة الكبار لبحث ملفات التطرف ومصير الجهاديين الموقوفين
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

تركزت اجتماعاتهم على تقييم مرحلة ما بعد السيطرة على المناطق التابعة لـ"داعش"

باريس تستضيف "السبعة الكبار" لبحث ملفات التطرف ومصير الجهاديين الموقوفين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - باريس تستضيف "السبعة الكبار" لبحث ملفات التطرف ومصير الجهاديين الموقوفين

وزراء داخلية مجموعة الدول السبع
باريس ـ مارينا منصف

لا تتغير الملفات المطروحة للنقاش على وزراء داخلية مجموعة الدول السبع الأكثر تصنيعا عما كانت عليه الأمور في اجتماعهم العام الماضي في تورونتو، العاصمة الصناعية لكندا وفي العام الذي قبله في إيشيا «إيطاليا». فالأماكن تتغير لكن المشاكل التي يتعين على وزراء الداخلية ومسؤولي الأمن في هذه البلدان هي نفسها. لذا، فإن موضوع التطرف ومكافحته والملفات المرتبطة به مثل مصير الجهاديين المقبوض عليهم وإشكالية محاكمتهم واستعادتهم من قبل بلدانهم الأصلية ومصير أطفالهم إضافة إلى ملف التهريب على أشكاله والهجرات غير الشرعية التي انخفضت أعدادها في الأشهر الماضية لكنها ما زالت قائمة وملف التكنولوجيات الرقمية وعلاقتها بالإرهاب والعنف وعمل الأجهزة الديمقراطية، فرضت نفسها على الوزراء السبعة وعلى الخبراء والمستشارين والمنظمات وكل المعنيين بهذه المسائل.

وليومين، استضافت باريس السبعة «الكبار» الذين يندرج اجتماعهم في إطار الاجتماعات التحضيرية التي تدعو إليها فرنسا في إطار ترؤسها لمجموعة السبع هذا العام. وستكون قمة منتجع بياريتز المنتظرة نهاية أغسطس (آب) القادم تتويجا لهذه الأعمال التحضيرية التي تشمل الأمن والاقتصاد والمال والصحة والتعليم والبيئة. وبما أن باريس التي تربطها علاقات قوية بأفريقيا حيث لها وجود سياسي واقتصادي وأمني واسع، تريد أن تكون القارة شريكا أساسيا وعلى أكثر من صعيد للمجموعة هذا العام، فإن الوزراء الفرنسيين ومن بينهم وزير الداخلية كريستوف كاستانير حرصوا على دعوة زملاء لهم من أفريقيا لإشراكهم في أعمالهم. وهكذا، فإن وزيرين أفريقيين شاركا في اجتماع باريس وهما وزير الداخلية النيجيري محمد بازوم ووزير الأمن في بوركينا فاسو أوسيني كومباوري الذي يرأس حاليا مجموعة دول الساحل الخمس الخاصة بالجريمة البيئية ومكافحة تهريب المهاجرين والمهربين.

من بين كافة هذه المسائل بالغة الأهمية، يبدو الملف الإرهابي الأكثر إلحاحا على ضوء التطورات الحاصلة هذه الأيام الأخيرة في منطقة الشرق الأوسط وتحديدا في سوريا بعد القضاء على «داعش» شرق الفرات ولكن أيضا في بلدان الساحل (مالي وبوركينا فاسو) وإثيوبيا وكينيا والصومال. وأفادت مصادر رسمية في باريس أن السبعة الكبار والأطراف الأخرى الموجودة في العاصمة الفرنسية انكبت على «تقييم» التهديد الأمني لمرحلة ما بعد السيطرة على المناطق التي كانت تحت إدارة «داعش».

 وثمة إجماع غربي وتحديدا أوروبي مفاده أن هذا التهديد لم تخف حدته وأن التنظيم الإرهابي ما زال قادرا، من خلال خلاياه النائمة أو عبر ما يسمى «الذئاب المنفردة» على التحرك وتنفيذ عمليات مخطط لها أو مرتجلة على الأراضي الأوروبية.

اقرأ أيضا:

بومبيو يبدأ جولة في الشرق الأوسط الثلاثاء المقبل

والدليل على ذلك العملية الإرهابية التي ضربت مدينة ستراسبورغ «شرق فرنسا» بمناسبة عيد الميلاد الماضي.

بالمقابل، سعى الوزراء لبلورة موقف مشترك من موضوع التعاطي مع الجهاديين المقبوض عليهم لدى قوات سوريا الديمقراطية والذين لا يريد الأوروبيون استعادتهم بينما هم يشكلون عبئا ثقيلا على «قسد» خصوصا على المستوى الأمني. ويضغط الطرف الأميركي على الأوروبيين علنا لاستعادة مواطنيهم أو أولئك الذين كانوا يقيمون على أراضيهم. كذلك، لا يبدو أن للسبعة الكبار حتى اليوم موقفا موحدا لجهة طلب «قسد» ومجلس سوريا الديمقراطية «مسد» إنشاء محكمة دولية في شمال وشمال شرقي سوريا.

وبرأي خبراء فرنسيين، فإن شيئا كهذا يثير إشكاليات قانونية ولوجيستية حيث إنه لا اعتراف دوليا بكيان في هذا الجزء من سوريا. وقد كرر هذا الموقف وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير في حديث لصحيفة «لو فيغارو». إلا أنه أبدى «انفتاحا» للنظر في هذا الطلب الذي لم تعلن أي جهة فاعلة حتى اليوم دعمها له. وأكد كاستانير أن بلاده لا تنظر في «إعادة جماعية» للمتطرفين الفرنسيين وعائلاتهم المحتجزين في سوريا، رغم أن هذه «الفرضية» جرت دراستها في وقت ما.

وأكد لصحيفة «ليبيراسيون» الفرنسية الجمعة أن السلطات الفرنسية أعدت منذ وقت قصير لائحة بأسماء 250 رجلاً وامرأة وطفلاً، محتجزين في مناطق الأكراد في سوريا، بغية إعادتهم، قبل أن تتخلى عن الفكرة أخيراً خشية رد فعل الرأي العام المتردد، عالمياً، بشأن عودة الجهاديين إلى دولهم. وقال كاستانير في المؤتمر الصحافي الختامي للقاء وزراء داخلية إنه «من المنطقي أن تحضّر السلطات كل الفرضيات. و(إعادة الجهاديين) كانت واحدة من الفرضيات التي حضرتها».

 غير أن الوزير أضاف أنه «لم يتم النظر أبداً في إعادة جماعية»، مؤكداً أن فرنسا لن تقرر إعادة أبناء الجهاديين إلى فرنسا إلا بدراسة «كل حالة على حدة».

 ورفض أن يكون الرأي العام هو من يملي الموقف الفرنسي. ولا شك أن السبب الرئيسي الذي يدفع الأوروبيين للتردد تخوفهم من رد فعل الجمهور واحتمال توظيفه لمصلحة اليمين المتطرف أو الشعبويين.

وكلت مسألة الهجرات الملف «الثقيل» الثاني في اجتماعات الوزراء في باريس. ومثل حضور وزير داخلية إيطاليا ماتيو سالفيني عنصرا «متفجرا» بالنظر لمواقفه المتطرفة والمنتقدة للاتحاد الأوروبي وخصوصا لفرنسا ومطابته لها بتسليم ما لا يقل عن 15 شخصا يعتبرهم إرهابيين وهم من النشاطين السياسيين اليساريين السابقين في ستينات القرن الماضي ويعتبرهم سالفيني من الإرهابيين.

يبقى أن ملف التكنولوجيات الرقمية الذي استحوذ على جانب واسع من المناقشات. وحاول أعضاء مجموعة السبع تقريب مواقفهم من ملف «التصدي لاستخدام الإنترنت لغايات إرهابية والتطرف العنيف».

 وتريد باريس التوصل إلى تنسيق للمواقف بشأن التعامل مع هذه المسألة.

وللتدليل على أهميته، فقد دعت باريس مسؤولين من كبريات الشركات المعنية بشبكات التواصل الاجتماعي والإنترنت.

وقد حضر مسؤولون بارزون من شركات غوغل، وفيسبوك، وتويتر، ومايكروسوفت الجلسة المسائية حول مكافحة استخدام شبكة الإنترنت لأغراض إرهابية. وكانت ثلاث دول بالمجموعة وهي ألمانيا، وفرنسا، وبريطانيا، طالبت المفوضية الأوروبية باقتراح قوانين لتطبيق محو سريع للمحتوى الإرهابي من الشبكة العنكبوتية.

قد يهمك أيضا:

 "قوات سورية الديمقراطية" تُحقق تقدّمًا داخل بلدة هجين شرق سورية

إيران تُرسل "قوات حفظ سلام إلى إدلب و حلب بناء على طلب الحكومة السورية

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باريس تستضيف السبعة الكبار لبحث ملفات التطرف ومصير الجهاديين الموقوفين باريس تستضيف السبعة الكبار لبحث ملفات التطرف ومصير الجهاديين الموقوفين



GMT 10:07 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 09:02 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 13:35 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 09:28 2020 السبت ,25 إبريل / نيسان

"تلغرام" تعلن وصول عدد مستخدميه إلى 400 مليون

GMT 06:47 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح للتعامل مع أثر التغير المناخي "الكارثي" على أنفسنا

GMT 05:40 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

غروس يبدأ مشواره الفني مع الأهلي السعودي بمواجهة الحزم

GMT 05:12 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تعرف على أحدث وأفضل قصات الشعر للرجال في 2019

GMT 04:17 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 18:31 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تتشابك المسؤوليات وتغيير مهم في مسيرتك المهنيّة

GMT 16:29 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشفي النصائح العشر للتخلص من مشكلة جفاف العين

GMT 19:05 2018 الأربعاء ,14 شباط / فبراير

تألقي بمجموعة مميزة من المجوهرات في عيد الحب

GMT 15:28 2018 الأربعاء ,28 شباط / فبراير

عبد الغني يكشف أسباب غيابه عن ودية العراق

GMT 11:51 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

هشام أبو سنه يكشف تفاصيل مشروع ميناء نويبع

GMT 09:44 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

مايا دياب تتألق في إطلالة بالـ "كاجوال"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24