اجتماعان رئيسيان لوزراء الداخلية والخارجية بمجموعة السبع في فرنسا
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

بومبيو يغيب دون إبداء أسباب وباريس تسعى لتجنب مواجهة واشنطن

اجتماعان رئيسيان لوزراء الداخلية والخارجية بمجموعة السبع في فرنسا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اجتماعان رئيسيان لوزراء الداخلية والخارجية بمجموعة السبع في فرنسا

اجتماع وزراء خارجية مجموعة السبع
باريس ـ مارينا منصف

يستعد منتجع "دينار"، الواقع مقابل مدينة سان مالو، المُطلّة على المحيط الأطلسي (غرب فرنسا)، لاستقبال اجتماع وزراء خارجية مجموعة السبع، يومي الجمعة والسبت، في إطار التحضير لقمة رؤساء دول وحكومات المجموعة التي ستُعقد في منتجع "بياريتزط الشهير عالميًا، من 25 إلى 27 أغسطس (آب) المقبل.

واجتماع اليوم واحد من ثمانية اجتماعات وزارية دعت إليها فرنسا التي ترأس "السبع" للعام الجاري، وأحدها لوزراء الداخلية الذي بدأ أمس ويستمر اليوم، والاجتماعات الأخرى تتناول البيئة والصحة والعمل والاقتصاد والمال والتربية والمساواة بين الجنسين وكلها ستجرى على الأراضي الفرنسية.

وقالت مصادر فرنسية رسمية إن الغرض من مجمل الاجتماعات يندرج في إطار المساعي لإنجاح القمة الموعودة من خلال التحضير الاستباقي لتجنب "التشويش لا بل الفشل" اللذين أصابا القمة الأخيرة في كندا، في شهر يونيو (حزيران) الماضي حيث حصلت مواجهات بين الرئيس الأميركي وأكثر من طرف بمن فيهم الجهة المنظمة كندا. إضافة إلى ذلك عمد ترامب إلى "الانسحاب" من البيان الختامي، على خلفية جدل بينه وبين رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو. وبحسب هذه المصادر، فإن صدور بيان عن قمة بياريتز أمر "مستحسن" ولكنه "ليس الهدف".

اللافت في اجتماع "دينار" غياب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو. فحتى عصر الخميس، لم يصدر أي تبرير عن غيابه. كذلك لم تسجّل أجندته الرسمية أي مواعيد تحول دون مجيئه إلى فرنسا، وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية، فإن مساعده جون ساليفان والرجل الثالث في الوزارة ديفيد هيل سيمثلان الولايات المتحدة في الاجتماع الذي سيوفر فرصة للبحث في الحروب والأزمات والنزاعات عبر العالم.

اقرأ أيضا:

بومبيو يبدأ جولة في الشرق الأوسط الثلاثاء المقبل

وجاء في "ورقة" أعدتها وزارة الخارجية الفرنسية أن السبعة الكبار سيركزون في مداولاتهم على محورين رئيسيين: الأول، البحث عن "رد جماعي" على التحديات المطروحة على "الأمن العالمي" التي واجهتها الحرب على الإرهاب والأزمات الإقليمية والتهريب بكافة أشكاله. وفي هذا السياق تندرج تتمات الحرب في سورية والأزمة مع إيران والملف النووي لكوريا الشمالية.

وذكر بيان الخارجية الأميركية أن واشنطن تريد، من خلال الاجتماعات التي سيجريها ممثلاها التركيز على "مجموعة من المسائل" من بينها ملف فنزويلا والسلوك الإيراني المزعزع للاستقرار في الشرق الأوسط. وتتعين الإشارة إلى التقارب المتزايد بين الدول الأوروبية الثلاث (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) المعنية بشكل رئيسي بالملف الإيراني والولايات المتحدة رغم تمسك الأطراف الأولى بالاتفاق النووي الذي خرجت منه واشنطن. وآخر مؤشر على ذلك الطلب الثلاثي الذي قدمته الدول الثلاث والذي يدعو أمين عام الأمم المتحدة لجلاء واقع البرنامج الصاروخي الإيراني في تقريره المنتظر لشهر حزيران المقبل وهو ما سبق لواشنطن أن طلبته، الأمر الذي يفسر "هجوم" وزير الخارجية الإيراني على الأوروبيين في تصريحات له، حيث اتهمهم بالتهرب وداعيا إياهم إلى إدراك أن أوروبا "لا تستطيع التملص من مسؤولياتها ببعض البيانات والخطط غير المكتملة"، في إشارة إلى الآلية المالية التي وضعها الأوروبيون والتي لا ترضي الطرف الإيراني.

أما المحور الثاني الذي تريد باريس التركيز عليه فعنوانه "دعم الديمقراطيات في مواجهة التهديدات المستجدة"، وهو مرتبط بالدرجة الأولى بنتائج "الثورة الرقمية" ومحاولات أطراف، لم تسمها ورقة وزارة الخارجية، ولكن المقصود بها بكل وضوح روسيا، التأثير في المسارات الداخلية للديمقراطيات الغربية وعلى الأخص الانتخابات.

من الواضح أن المشاغل التي ستسيطر على مناقشات وزراء الخارجية تتقاطع في بعض خطوطها مع ما تناوله أمس ويتناوله اليوم وزراء الداخلية لمجموعة السبع، وعلى رأس ذلك ملف الإرهاب والمهاجرين والتهريب بكافة أنواعه بما فيه تهريب البشر، فبعد خسارة "داعش" في سورية والعراق للأراضي التي كانت تحت سيطرته، فإن الملف الأول المطروح على الوزراء يتناول كيفية التعاطي مع الجهاديين والجهاديات الذين قبُض عليهم وكذلك مع أولادهم.

وحتى اليوم، لم يتوصل السبعة الكبار إلى تفاهم أو موقف موحد لجهة استعادة كل بلد لمواطنيه. كذلك لم يتبين وجود إجماع بشأن مطلب "قسد" و"مسد" إنشاء محكمة دولية في المنطقة الواقعة تحت سيطرتهما في شمال وشمال شرقي سورية.

تريد باريس من ترؤسها للقمة أن تشد الأنظار نحو أفريقيا من زاوية السعي للحد من انعدام المساواة على المستوى العالمي بين العالمين المتقدم والنامي والتركيز بالدرجة الأولى على أفريقيا. من هنا، فإن الوزراء سوف يخصصون جلسة للقارة السوداء التي تريدها فرنسا أولى أولويات رئاستها. وبالتالي، فمشاركة مسؤولي المنظمات العاملة في أفريقيا وهيئات من المجتمع المدني وتلك الناشطة في ميدان المساواة بين الجنسين في أفريقيا. إلا أن الهم السياسي الأول لفرنسا هو توفير تمويل القوة الأفريقية المسماة "جي 5" المفترض أن تنشط في بلدان الساحل الخمسة (موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو وتشاد والنيجر) حيث عادت التنظيمات الإرهابية للتحرك بقوة في الشهور الأخيرة.

يبقى أن الكثير من المراقبين لا يرون أن مجموعة السبع ستخرج بقرارات "ثورية" بسبب الانقسامات العميقة على جانبي المحيط الأطلسي، وبسبب غياب أطراف أساسية ولها وزنها إن على المستوى الأمني والسلام في العالم أو على المستوى الاقتصادي. وعلى رأس هذه الدول روسيا والصين، حيث الأولى أخرجت من المجموعة بسبب ضمها لشبه جزيرة القرم، فيما الثانية لم تكن أبدا جزءا من المجموعة بسبب سياساتها الاقتصادية التي تعتبر واشنطن أنها "لا تحترم المعايير الدولية". وفي أي حال، فإن هذه الاجتماعات وخصوصا قمة بياريتو ستعيد الرئيس ماكرون إلى الواجهة على المستوى العالمي بعد أن بهتت صورته بسبب حركة "السترات الصفراء" التي لم تنته فصولها، ولا أحد يستبعد استمرارها للأشهر المقبلة.

وقد يهمك أيضًا:

بومبيو يُؤكّد دعم "التحالف العربي" لمنع التوسّع الإيراني

وزير الخارجية الأميركية يزور لبنان الأسبوع المقبل

 
syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اجتماعان رئيسيان لوزراء الداخلية والخارجية بمجموعة السبع في فرنسا اجتماعان رئيسيان لوزراء الداخلية والخارجية بمجموعة السبع في فرنسا



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 15:23 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

عراقيل متنوعة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 14:56 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

أحوالك المالية تتحسن كما تتمنى

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 15:38 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

انفراجات ومصالحات خلال هذا الشهر

GMT 12:44 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

اليونان تتوقع رفضًا أوروبيًًا لاتفاقيتي "السراج أرودغان"

GMT 09:30 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

«حزب الله» يلوم جنبلاط... والسفير السوري يحسمها

GMT 19:17 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

وماذا بعد إقالة مدرب الهلال دياز؟!

GMT 09:12 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

محمود حافظ يكشف عن كواليس فيلم "الممر" للمخرج شريف عرفة

GMT 06:04 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

طريقة تحضير بودينغ البلوبيري خطوة بخطوة

GMT 11:17 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

اصطدام طائرة كويتية بجسر أثناء إقلاعها من مطار نيس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24