الغموض يُحيط بمأساة تحطّم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية رقم 302
آخر تحديث GMT12:40:18
 العرب اليوم -

اختفت مِن الرادار بعد 6 دقائق من الرحلة وطُلب منها العودة

الغموض يُحيط بمأساة تحطّم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية رقم 302

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الغموض يُحيط بمأساة تحطّم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية رقم 302

طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية رقم 302
أديس أبابا - طارق حمود

تطرح مأساة تحطّم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية رقم 302 من أديس أبابا إلى نيروبي الكثير من الأسئلة المتعلقة بشركة بوينغ لتصنيع الطائرات، وحتى الآن لم تتوفر تفاصيل جديدة عن الحادث المؤسف، لكن وفقا إلى خطوط الطيران الإثيوبية، فإن الطيار، الذي كان يتمتع بسجل طيران ممتاز، أبلغ عن صعوبات وطلب منه العودة.

ورغم أن سجل سلامة الطيران في أفريقيا لم يكن جيدا على الإطلاق كانت شركة الطيران الإثيوبية استثناء، وفي الوقت نفسة تنظر شركة بوينغ المصنعة ل الطائرة المنكوبة، وصاحبة أكبر نسبة طائرات محطمة، إجراء تحقيق دولي في حادث تحطم الطائرة التي كانت تقل ركاب من 32 دولة على الأقل.

واختفت طائرة بوينغ 737 ماكس 8، وهي طائرة جديدة مسجلة في نوفمبر، من الرادار بعد 6 دقائق من الرحلة، مثل رحلة طيران ليون 610، التي تحطمت قبل أكثر من أربعة أشهر، مما أسفرعن مقتل 189 شخصًا، وأظهرت بياناتها الرحلة ارتفاعا وهبوطا للطائرة، وهي أيضا من طراز ماكس 8، وسقطت بعد 12 دقيقة من إقلاعها من جاكرتا.

أقرأ ايضَا:

 

كينيا تلقت تحذيرات من عملية "إرهابية" وشيكة من "حركة الشباب" الصومالية

وتعد طائرة بوينغ 737 ماكس 8 هي أحدث إصدار من الطائرة 737 الأكثر مبيعًا في العالم والأكثر قدرة على الطيران بشكل مستقل، ويذكر أن هناك 300 طائرة من طراز بوينغ 737-MAX تعمل بالفعل، كما طلب أكثر من 5000 طائرة من نفس النوع في جميع أنحاء العالم منذ عام 2017، والتي تعمل بالطيار الآلي، لكن يبدو أن الطيار الآلي يمكن أن يحدث بعض المشاكل، عند حدوث خلل في عمله وعدم قدرة الطيارين البشر التعامل معه، وهذا ما تسبب في غضب الطيارين في جميع أنحاء العالم بعد تحطم طائرة ليون لحدوث خلل برمجي طرأ على الطيار الآلي في الطائرة MAX 8، مع عدم تدريب الطيارين بشكل كافٍ كيفية التعامل معه.

ووفقا إلى نظام الطيار الآلي في طائرات ماكس 8 فإن الطائرات تقوم بتعديل زوايتها تلقائيا وقت الخطر، وهذا ما كان يتصارع عليه الطيارون في الصندوق الأسود لطائرة ليون إير المنكوبة، بينما جادلت شركة بيونغ بأنه إذا اتبع الطيارون الإجراءات الصحيحة، فلن يكون هناك أي خطر.

وأظهرت حوادث الطيران السابقة، وبخاصة كارثة طائرة أير فرانس رقم 447، أن أجهزة الاستشعار التي تعتمد عليها أنظمة الطيار الآلي يمكن أن تتعطل، واضعه الطيارين في حيرة كبيرة، ومؤدية إلى ردود فعل كارثية.

قد يهمك ايضا

الخطوط الجوية الإثيوبية تعلن أن من بين الضحايا 32 كينيا و 17 اثيوبيا والباقي من دولة المختلفة

لا ناجين من كارثة تحطم طائرة الركاب الإثيوبية التي كان على متنها 157 شخصا"

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغموض يُحيط بمأساة تحطّم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية رقم 302 الغموض يُحيط بمأساة تحطّم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية رقم 302



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 14:05 2020 السبت ,02 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 10:40 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالانسجام مع نفسك ومع محيطك المهني

GMT 06:49 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

جاستن بيبر يطلق سلسلة وثائقية حول ألبومه الجديد على "يوتيوب"

GMT 06:01 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على إطلالات المشاهير الأكثر جرأة في 2019

GMT 14:34 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

أحمد السعدني ومي عز الدين ينفيان خبر زواجهما

GMT 09:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

صابرين توجه رسالة إلى منتقدي خلعها الحجاب

GMT 12:54 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

خبراء يكشفون علاقة الحفاظ على لون البشرة بالمأكولات

GMT 11:18 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

ياسمين علي تحيي حفلا غنائيا في ساقية الصاوي 7 شباط

GMT 08:07 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

رامي صبري يعلق على طلاق أصالة وطارق العريان

GMT 20:13 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

تمرين الأربع دقائق الّذي يغنيكم عن ساعة في النّادي

GMT 09:02 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

العربية للعلوم تصدر رواية "شواهد الزمن" لخولة ناصر

GMT 15:31 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

افتتاح مركز متنقل لخدمة المواطن في حي الشعار بحلب

GMT 04:49 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

البابا فرنسيس يصلي من أجل سوريا والعراق والشرق الأوسط

GMT 11:55 2019 الأحد ,22 كانون الأول / ديسمبر

الهم الوطني والاجتماعي في لقاء شعري لفرع صيادلة حمص

GMT 09:37 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

"حنة ورد" يشارك في مسابقة مهرجان "كليرمون" في فرنسا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24