الولايات المتحدة تستعد لمواجهة ايران في حرب
آخر تحديث GMT19:14:43
 العرب اليوم -

الولايات المتحدة تستعد لمواجهة ايران في حرب

الولايات المتحدة تستعد لمواجهة ايران في حرب

 العرب اليوم -

الولايات المتحدة تستعد لمواجهة ايران في حرب

بقلم : جهاد الخازن

وزير الدفاع الاميركي مارك إسبر يقول إن ايران وحلفاءها قد يعودون الى مهاجمة أهداف أميركية في العراق وغيره بعد أن زادت إدارة ترامب القوات الاميركية للرد على أي عدوان إيراني مقبل

الوزير قال إن هناك إشارات الى إمكان مهاجمة أهداف أميركية في العراق وغيره تقوم بها كتائب حزب الله التي انسحبت من المنطقة المحيطة بالسفارة الاميركية في بغداد، وهذه ربما كانت أكبر سفارة في العالم كله. الوزير أصر على أن أنصار النظام في العراق أو ايران سيهاجمون أهدافاً أميركية كما لم يحدث منذ نهاية احتلال الكويت

القوات الاميركية شنت غارات ضد كتائب حزب الله قتل فيها حوالي ٢٥ مقاتلاً، وهذا فيما تحاول الحكومة العراقية ممارسة سياسة متوازنة مع الولايات المتحدة من جهة وايران من جهة أخرى. الاميركيون ضربوا مواقع للمعارضة التي تؤيد ايران

التوتر بين ايران والولايات المتحدة في ازدياد، وإدارة ترامب انسحبت من الاتفاق النووي مع ايران سنة ٢٠١٨ وفرضت عقوبات مكبلة  على ايران أضعفت اقتصادها كثيراً. في حزيران (يونيو) الماضي أمر الرئيس ترامب بمهاجمة أهداف في ايران، ثم أوقف ذلك بعد أن دمرت ايران طائرة من دون طيار للاميركيين

إسبر قال إن "اللعبة تغيرت" والولايات المتحدة مستعدة لعمل يحمي قواتها من هجمات لأنصار ايران. كان مع إسبر وهو يتحدث الجنرال مارك ميلي، رئيس الأركان الاميركي، الذي قال إن السفارة الاميركية في بغداد تشغل مئة فدان في المنطقة الدولية

ميلي قال إن ٧٥٠ عسكرياً من قوة أميركية موجودة في الكويت أرسلوا الى السفارة في بغداد. هناك حوالي خمسة آلاف جندي اميركي في العراق لمحاربة الدولة الاسلامية ودعم القوات العراقية. وقد أرسل الاميركيون حوالي مئة جندي من قوة لهم في الكويت لحماية السفارة في بغداد

وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف قال في تغريدة له: إن قيام الولايات المتحدة بعمل إرهابي هو استهداف الجنرال سليماني ثم قتله مع أنه يقود أقوى قوة لمحاربة داعش والنصرة والقاعدة هو عمل خطر، والولايات المتحدة تتحمل مسؤولية آثار مغامرتها السيئة

سليماني كان يقود "فيلق القدس" في الحرس الثوري الايراني منذ ١٩٩٨. هذا الفيلق درب أنصار الرئيس بشار الأسد في سورية وأعطى السلاح لألوف من الشيعة هناك وفي العراق حيث الحرب ضد الدولة الاسلامية المزعومة مستمرة

الادارة الاميركية قالت إن "فيلق القدس" هو راعي منظمات تسميها الولايات المتحدة إرهابية، بينها حزب الله في لبنان والجهاد الاسلامي في الأراضي الفلسطينية. وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو في نيسان (ابريل) الماضي أعلن أن الحرس الثوري الايراني و"فيلق القدس" من المنظمات الإرهابية

خطر حرب بين ايران والقوات الاميركية في الشرق الأوسط لا يزال قائماً، والإيرانيون يتهمون الاميركيين بالارهاب ويرد الاميركيون بالتهمة نفسها الى الإيرانيين. لا أرى حرباً ستقع غداً أو بعد غد، لكن ربما كنت مخطئاً فدونالد ترامب يكره النظام الايراني وقد يجد وسائل لتدمير قدرته العسكرية

وقد يهمك أيضا:

ترامب وعام جديد في مواجهة ايران وكوريا الشمالية - ٢

معاناة نتانياهو مع القضاء من صنع يديه

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الولايات المتحدة تستعد لمواجهة ايران في حرب الولايات المتحدة تستعد لمواجهة ايران في حرب



GMT 07:20 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

حسابات إيران الخاطئة مبنية على الاستفزاز والتصعيد

GMT 07:17 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

إيران: لماذا لم تنفع الوصفة القديمة؟

GMT 07:15 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

هجرة الشوام (الجديدة) إلى مصر

GMT 07:13 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

أنصار اسرائيل يهاجمون سليماني

GMT 09:22 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

ملالي طهران والمقامرة الخاسرة

نجوى كرم تختار الزهري وسيرين عبد النور تفضّل الأحمر

فساتين سهرة مع الأكمام المنسدلة من وحي أشهر النجمات

بيروت ـ سورية 24

GMT 01:31 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يكشف كواليس عن محاكمته أمام مجلس الشيوخ
 العرب اليوم - دونالد ترامب يكشف كواليس عن محاكمته أمام مجلس الشيوخ

GMT 10:18 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 العرب اليوم - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 09:12 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

6 ألوان ديكور تبعثُ الدفء في منزلكِ وتُعطيه طابعًا فريدًا
 العرب اليوم - 6 ألوان ديكور تبعثُ الدفء في منزلكِ وتُعطيه طابعًا فريدًا

GMT 07:11 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

عقيلة محمد كاتبة جديدة ترسم طريقها في أدب الأطفال

GMT 06:47 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

الزهرة البيضاء تخاطب خيال الطفل وتحكي قصة زهرة الياسمين

GMT 15:56 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 15:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 15:08 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

ابرز الاحداث اليومية عن شهر كانون الثاني 2020

GMT 16:46 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 06:44 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

الروح في عالم الأنثى بمعرض التشكيلية السورية سنا أتاسي

GMT 16:27 2019 الجمعة ,01 آذار/ مارس

تشعر أنّك مضطر للعمل لانجاز كل المطلوب منك

GMT 10:32 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بادر بسرعة إلى استغلال الفرص التي تتاح لك اليوم

GMT 15:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 16:14 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24