هل صحيح أن الأردن قبل 30 عاما كان أجمل
آخر تحديث GMT09:37:47
 العرب اليوم -

هل صحيح أن الأردن قبل 30 عاما كان أجمل؟!

هل صحيح أن الأردن قبل 30 عاما كان أجمل؟!

 العرب اليوم -

هل صحيح أن الأردن قبل 30 عاما كان أجمل

بقلم : أسامة الرنتيسي

تدفعك الأجواء العامة، إلى تحسّس الضيق في صدور الأردنيين، وعلامات الغضب على وجوه الأصدقاء الى الهروب إلى أقبية السؤال، وماذا بعد؟

 تستمع الى كثير من الأصدقاء يفكرون بالهجرة الى بلاد الغربة فتقشعر خوفا على أبنائك وعلى أيامك المقبلة، وتخفف الضغط على أعصابك بالتعلل بالقول “ساق الله أيام الزمن الجميل”.

المحبَطون، وهم كثيرون، يرددون: ‘الأردن قبل 30 عاما كان أجمل، والمجتمع آمنًا وأكثر رخاءً، وحياة الناس كانت أكثر دفئا وحميمية، والبلاد في حالة تطور، والناس يحبون بعضهم..’. ولكن.. هل المشكلة في ‘الزمن الجميل’ الذي ولّى بغير رجعة، أم فينا نحن؟ من الذي يريد أن يمسك قرن الزمن ليعيده إلى الخلف وصولًا إلى الفردوس المفقود؟

حين تتردد في أيامنا عبارة الزمن الجميل، فالمقصود بها هو الماضي الذي تسرّب منّا، ولم يبق منه سوى الذكريات والأطلال، فهل كان الماضي بالفعل جميلًا، ولم يكن فيه كل هذا الشقاء، وخاليًا من الفقر والمرض والجهل؟ أم أنه امتاز بهذه القيمة لأنه مضى ولن يعود؟

الماضي مهما كان جميلًا فقد كان أشدّ قسوة على الإنسان من الحاضر، ومتوسط أعمار البشر بلغ ثلاثين عامًا فقط في بعض الأزمنة، إذ كان بمقدور فأر مريض أن يتسبب في وباء يدمر حضارة.

لاحظوا كيف يواجه العالم اليوم الأوبئة. ففيروس إنفلونزا الخنازير، على سبيل المثال، لو جاء في زمن آخر غير زماننا لفتك بشعوب الأرض مثلما كان يفعل الطاعون، لكن التقدم العلمي والإنساني هذه الأيام قادر على محاصرة  الأوبئة كلها، ويقود المجتمعات إلى التقدم والرقي.

حتى ذائقتنا الفنية اختلفت. صحيح أن بعضنا يحن إلى الماضي لتجديد شبابه، فيهرب إلى أمسيات غنائية كانت تبدعها سيدة الغناء العربي أم كلثوم، لكنه هروب إلى المجال الزمني الذي تبددت فيه أيامنا وأعمارنا، ذلك الذي أخذ معه آلامنا وكل ما ناءت به أرواحنا وأكتافنا، ولم يبق منه غير أرواح أصابها الجفاف.

في الزمن الماضي، كانت أم كلثوم تغني لنخبة وعِلية القوم، بحضور مشترك للزوج وزوجته، للحبيب وعشيقته، لم تكن قضية ‘التعليم المشترك’ أو ‘الاختلاط’ أولوية تعليمنا، ولم تكن قضية ارتداء الحجاب والنقاب ساحة صراع مشايخنا، كان الحضور النسائي كله بلا حجاب، فهل كانوا غير مسلمين؟ أم أن الزمن أوجد فينا من يريد أن يجرنا إلى جنّته بالسلاسل، مدعيا أنها بلا موسيقى؟

إن الجميل ليس الزمن الذي مضى ولن يعود، بل أوهام ذاك الزمن التي يغذّيها راهن بالغ القسوة والقيد، وعقليات تريد أن نعيش اليوم بأجندة عمرها تجاوز ألف عام.

دعونا لا نظلم الحاضر، ولنحاسبه بقدر ما نقدّم له، لا ما نجلده به يوميا، ففي الماضي كان هناك فقر وجوع وظلم ومرض، والآن هناك جهاز صغير ‘لابتوب’ يُحضر إليك العالم بين يديك.. فأيهما أجمل إذًا؟.

المشكلة فينا، وفي منظومة الأخلاق التي أصابها العطب، حتى وصل الخراب الى معظم ما كان يستند إليه الإنسان، ليجد فيه الحماية.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل صحيح أن الأردن قبل 30 عاما كان أجمل هل صحيح أن الأردن قبل 30 عاما كان أجمل



GMT 05:45 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

اسرائيل منقسمة بين نتانياهو وغانتز

GMT 08:06 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

امكانات الحرب بين الولايات المتحدة وايران

GMT 15:39 2020 الجمعة ,13 آذار/ مارس

نتانياهو يكسب ويخسر في الانتخابات

GMT 07:34 2020 الجمعة ,13 آذار/ مارس

رئاسة بلا نهاية

GMT 15:20 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

أخبار مهمة للقارئ العربي - ٢

سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة

إطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة

القاهرة - سورية 24

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على سبب تحول أصابع يد امرأة صينية إلى اللون الأسود

GMT 06:14 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

خواتم ألماس لإطلالة ملوكية مميزة تلفت الأنظار

GMT 05:40 2019 السبت ,13 تموز / يوليو

"المرجاني" يعتلي قائمة ألوان الديكور في 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24