الاستشراق الإعلامي أهو تفوق عرقي أم عقدة تاريخية
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

الاستشراق الإعلامي أهو تفوق عرقي أم عقدة تاريخية؟

الاستشراق الإعلامي أهو تفوق عرقي أم عقدة تاريخية؟

 العرب اليوم -

الاستشراق الإعلامي أهو تفوق عرقي أم عقدة تاريخية

عبير كايد
بقلم : عبير كايد

هل نحن بحاجة إلى نهضة إعلامية؟ متى سيتخلى إعلام المشرق العربي عن استيراد الأيديولوجية الفكرية الإعلامية للمستشرق الإعلامي الغربي وبثها مجاناً لمواطنيه؟ وهل تخدم هذه العنصرية الانتقائية الفكرية مصالح قضايانا العربية؟ أليس أهل مكة ادرى بشعابها؟ اليوم تكاد لا تخلو قناة عربية واحدة بدون استثناء من ترجمة مقالات كبرى الصحف الغربية، ونشرها على صفحاتها ومواقعها الإلكترونية، ومن ثم مناقشة محتواها في البرامج ونشرات الأخبار، والغريب أن معظم الكتاب الغربيين ليسوا على دراية بخفايا المجتمع العربي الداخلية والثقافية والدينية، فينفرد هؤلاء المستشرقون بالبت بمصير وتوجيه الرأي العام العربي بقضايا شعوبه، ما يتسبب بفقدان المشاهد العربي ثقته بكتّاب المنطقة، طبعاً باستثناء المعلقين على الشؤون الغربية، الذين يعملون على نقل صورة وسياسة بلادهم الصحيحة تجاه العرب، وفي المنطقة مستغلين حرية التعبير في بلادهم لبث الآراء السلبية عن المنطقة ضمن أجندات.
رغم أن آراء المستشرقين التي تفتقر إلى الواقعية، وإلى الإدراك الصحيحين للمجتمع الشرقي وتركيبته المعقدة، وقيمه الاجتماعية، ناهيك من أن غالبية المنظرين الغربيين لم تطأ أقدامهم المشرق العربي، فهم يصفونه بما يتناسب مع خدمة مصالح بلادهم السياسية والاقتصادية والتاريخية، بل إنهم أصبحوا في نهاية المطاف وكلاء إعلاميين حصريين لدولهم. بعض القنوات العربية تحرص على دعوة بعض الكتّاب والصحافيين للنيل على الهواء مباشرة، من غريم سياسي خلال الأزمات السياسية والعسكرية، كونها عاجزة عن قول ما تريده، بسبب انعدام حرية التعبير في بلادها، ولهذا السبب فإن إعلامها لا يتمتع بالمصداقية ولا بالشفافية أمام جمهورها المحلي، خصوصاً في ما يخص القضايا الجوهرية. وبهذا الشكل يستمر كابوس الحلقة المفرغة بدون ضوابط إعلامية جلية. فما هو البديل اليوم لبناءالثقة بين المتلقي ووسيلة الإعلام، في ظل الخلافات السياسية؟

الصراعات والخلافات السياسية تطيح بمهنية ومصداقية الصحافة

تلعب الخلافات السياسية بين الدول، بالإضافة إلى الصراعات الإقليمية والحروب بالوكالة في المنطقة، دوراً أساسيا وسلبياً في تدني مستوى المحتوى الإعلامي وبناء الفكر النقدي عند المشاهد العربي، الذي يعاني أصلاً من التعصب العرقي والطائفي والديني حين يشاهد التلفزيون. فالخلافات السياسية يعكسها الأداء الإعلامي، ليصبح الإعلام العربي ضحية نفسه، جميعهم في مستوى واحد من التخبط والتطبيل والذم، ليضيع الهدف السامي له كوسيلة إخبارية، ويغدو أداة انتقامية سياسية أثناء الصراعات، بعيداً كل البعد عن التنافس المهني.
بعضهم ينحدر نحو النقد اللاذع بدون موضوعية، بدلاً من صقل عقل القارئ ورفعه إلى مستوى مرموق من الفهم، ومنحه الوعي والإدراك، ليتأمل الفكرة ويتبلور لديه الهدف المنشود منها. فما يعجز الإعلام العربي عن قوله بسبب انعدام الجرأة وحرية الصحافة والتعبير لديه، يسنده للغرب ويترجم محتواه ويستعيره، ليحارب به خصمه السياسي، فيتحول صاحب الفكرة من محلل أو كاتب صحافي إلى وسيط إعلامي بين القناة وغريمها السياسي. كما أن المال في الغرب يلعب دوراً محورياً بنشر صورة سلبية عن العرب والمسلمين، وربط الإرهاب بهم، وتعزيز صورة التخلف في المجتمع العربي، على أن الدين أساس الحكم، وسبب التخلف الاجتماعي. على سبيل المثال مراكز الأبحاث الممولة من اللوبي اليهودي في واشنطن، غالبأ ما تنتقد وتشوه صورة الفلسطينيين، وتخلط بين المقاومة الفلسطينية المشروعة والإرهاب، أو تضع إيران وحزب الله هدفا لتبرير الهجمات الإسرائيلية على مواقعهم. فيظلم العرب مرتين الأولى، عبر وسائل إعلامهم التي تروج للمستشرقين الإعلاميين، وبث صورة نمطية مقززة عنهم، والثانية من الإعلام الغربي نفسه.

الاستعمار الفكري والتفوق العرقي يحكم الصحافة والإعلام

لقد عانى العرب تاريخياً من المستشرقين، ورؤيتهم السلبية للمجتمع الشرقي لعقود طويلة، كما طرحها المفكر الفلسطيني أدوارد سعيد في كتابه «الاستشراق»، حتى أصبح المواطن الشرقي نفسه مصدراً ناقلاً لصورة الاستشراق عنهم، باعتماده على مصادر الرجل الغربي، ووصفه ما يدور بمنطقته العربية، حتى لو كان الرجل الغربي يفتقد إلى المصداقية والحيادية، والخبرة والمعرفة الكافية بالجغرافية السياسية للمجتمع الشرقي. عقدة الرجل الأبيض والعيون الزرق في دول العالم الثالث، سواء بأفريقيا أو في المشرق العربي، لا تزال قائمة حتى يومنا هذا، إذ تسيطر العقدة على المجتمع الإعلامي بالمنطقة، بل تعيق نتاجه الفكري والعلمي، وربما تأخره بالتقدم ومواكبة التكنولوحيا والعلوم الحديثة في عدة مجالات علمية، لتجعل منه أسير الاستهلاك التكنولوجي والفكري والإعلامي منذ بداياته، الأمر الذي يصب في مصلحة دول الغرب للسيطرة أكثر على توجيه عقل المواطن نحو تقبل ما يقوله الغرب عنه، ودفعه للاعتراف بفشل أنظمته وتخلف مجتمعه. لو سمح الحاكم العربي بحرية التعبير، واستمع لآراء مواطنيه ومنح الصحافي العربي والمواطن حرية نشر رأيهما، بدون معاقبة فكرهما الإصلاحي لاحقا بالاعتقال الاعتباطي، لما قامت الثورات التي أجهضت أساساً بالاستبداد الممنهج. جميع الثورات التي اجتاحت المنطقة العربية أعادت الأخيرة إلى عصور مظلمة، سواء في مصر، أو سوريا أو اليمن، على اعتبار أن الحرية الفكرية مسؤولية الفرد والمجتمع، ولا تستورد إعلامياً لمصلحة وخدمة الدخلاء.

أسباب تدني إبداع الفكر الإعلامي العرب

إن انعدام الثقة بالكاتب والصحافي العربي اليوم، وإهمال آرائه، وتفضيل المصادر الإعلامية الغربية المترجمة، لتصبح مرجعاً أساسياً لأخبار العرب، يعود لأسباب عدة، ربما أولها الخمول الفكري، وانعدام روح التنافس والتجديد الفكري بين الكتّاب العرب، بالإضافة لقلة التمويل للمستقلين فكرياً. وثانياً، غياب تجدد التفكير بعمق لخلق إيديولوجية حديثة بهدف إحداث تغيير اجتماعي، يتماشى ويتناسب مع حاجات المنطقة. ثالثاً، العزوف عن طرح حلول ناجعة للأزمات، ونشر النقد البناء، بدلاً من إدارة الأزمة، الأمرالذي ضاعف وعقّد العلاقات السياسية والإنسانية، انتهاءً بانعدام البحث والمهنية وفن الكتابة الإبداعية. وحول القول إن – الصحف والقنوات الغربية عريقة وعالمية وذات مصداقية عالية، بخلاف صحف العرب وقنواتهم، فما هي المعايير التي نحتاجها للحكم على مصداقية المقال والمادة الإخبارية؟ هناك عدة صحف غربية مدعومة من دول وبلدان عربية خصوصاً خليجية، تحاول تحسين صورتها، وتقبلها لدى الغرب، من خلال استغلال كبرى الصحف والقنوات لبث دعايتها السياسية. بالمقابل ما السبب وراء استمرار استخدام الإعلام العربي لمصادر غربية وتعزيز تداولها؟ هل هذا يعود لطبيعتها البحثية والإبداعية في كتابة المقالات الصحافية، والأبحاث الأكاديمية الصادرة عن مراكز الدراسات في العلوم والتكنولوجيا، أو في السياسة الاجتماعية والاقتصادية؟ غالباً ما تعتمد هذه الصحف على البحث المتقن والمعمق للمعلومة، مصادرها دوماً بحثية مهنية، ومقدمة بطريقة علمية مجردة من الولاء المفرط للحاكم، وهيمنة النقد الفكري عليها، وتكون مرفقة ببيانات وأرقام وإحصاءات وافية لإقناع القارئ بمضمونها وهدفها، كفيلة بتوجيه فكر المتلقي لصالحها، فيقتنع بمصداقيتها ويدعمها تلقائياً لتصبح صالحة كمادة للنقاش الإعلامي. والدليل على مهنية الصحافي ودوره في أمريكا كيفية محاكمة الإعلام الأمريكي لترامب، حول أدائه خلال جائحة كوفيد 19، في ما يعتمد النقد البناء على حقائق ومعطيات وأقوال قالها ترامب، ثم فندها فيحاكمه الإعلام على كذبه بعيداً عن المجاملات والمديح المفرط.

متى ستستقل وسائلنا الإعلامية عن الاستشراق الإعلامي لتنهض بعقل الفرد العربي وتتخلص من هيمنة الفكر الغربي عليه؟
لعل ما يفتقده الكاتب العربي اليوم، هو المعلومة الوافية والموضوعية عن القضية، من ثم تقديمها بمهنية ومصداقية بعيداً عن الحزبية والتعصب الديني والطائفي، الذي يشل التطور الذهني. أضف إلى ذلك، أن التعليم في الغرب بني على التفكير النقدي منذ المرحلة الابتدائية حتى الجامعة، خلافاً للنظام التعليمي بالمشرق العربي، الذي أسس على التلقين والحفظ غيباً، بدون فهم النص بصورة علمية نقدية، لذا فغالبية مصادر وأعمال الكاتب الغربي لا تعتمد على دقة المعلومة عن الشرق الأوسط، بقدر ما تعتمد على المهارة في الكتابة الإبداعية ونقدها ونقلها بصورة موضوعية معمقة بحثية، تنم عن معرفة تقديم المضمون، حتى لو كان في بعض الاحيان لا يمت للواقع العربي بصلة. فعلى سبيل المثال، يصف الإعلام الغربي الانقلاب العسكري للرئيس السيسي بالسيئ وأن الأخير ديكتاتور ينتهك حقوق الإنسان، والعمليات العسكرية التي يقودها التحالف العربي في اليمن وما يخلف من تدمير للبنية التحتية وقتل للأبرياء، تتم ترجمته بطريقة مختلفة عن الواقع، بالمقابل لا تكترث وسائل التلفزيون الغربية بترجمة رؤية الصحافي والمفكر العربي حول الموضوع نفسه، أو حتى مناقشة رأيه على قنواتها، رغم تمتعه بمصداقية عالية ومعرفة فطرية لكونه ابن البيئة العربية، وكأن الصحافة الغربية تقول للعرب أهل الاستشراق أدرى بشعوبكم. هذه السياسة الانتقائية الفكرية تعيق بناء وتقدم الفكر الإعلامي لدى الكاتب العربي وتفقده الثقة بقدراته، وتبرز التفوق العرقي الغربي على العرب، فباعتماد العرب أنفسهم على المصادر الغربية كمرجعية أساسية إخبارية، ينحدر مستوى الإدراك والوعي عند المشاهد ويستبدل الفاهم بالجاهل، ويعم التعتيم والتضليل حتى في القضايا المصيرية للمواطن العربي.
وأخيرا، هل سيسعى الكاتب والصحافي بالمنطقة إلى خلق نقطة تحول فكرية وجدلية حول مرجعية ومصدر أخباره، بغية بناء صورة مغايرة عن الصورة السائدة عن بيئته؟ ومتى ستستقل وسائلنا الإعلامية عن الاستشراق الإعلامي لتنهض بعقل الفرد العربي وتتخلص من هيمنة الفكر الغربي عليه؟

 أكاديمية وباحثة فلسطينية

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاستشراق الإعلامي أهو تفوق عرقي أم عقدة تاريخية الاستشراق الإعلامي أهو تفوق عرقي أم عقدة تاريخية



GMT 09:16 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عِزٌ وفخر لكل أردني بمليكه وقائده

GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 15:05 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكم الفرنسي كليمان توربان يقود موقعة ريال مدريد وروما

GMT 15:13 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

سعد لمجرد يغني باللهجة المصرية للمرة الأولى

GMT 04:04 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

مطعم عائم في اللاذقية محاولة لتحسين القطاع السياحي

GMT 12:24 2019 الجمعة ,15 آذار/ مارس

"نبات القيامة" يعود إلى الحياة مرة أخرى

GMT 08:38 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

سهر الصايغ تؤكّد رضاها عن نجاح فيلم"سوق الجمعة"

GMT 19:22 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

فساتين زفاف 2020 خارجة عن المألوف

GMT 07:52 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

ميني البريطانية تستعد لإطلاق سيارة "كوبر أس أى"

GMT 10:08 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

95 دار نشر سورية تشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 06:49 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

فرنسا تحقق في "مأدبة غداء" منحت قطر استضافة كأس العالم 2020

GMT 00:43 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

زوجة "الرب كوزي" تقع في قبضة الأمن الروسي بعد فرار 3 سنوات
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24