الديمقراطيون يستعدّون للتصويت على قرار إدانة العضوة إلهان عمر
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

أثارت تصريحاتها غضب اللوبي الإسرائيلي في واشنطن

الديمقراطيون يستعدّون للتصويت على قرار إدانة العضوة إلهان عمر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الديمقراطيون يستعدّون للتصويت على قرار إدانة العضوة إلهان عمر

عضوة الكونغرس الأميركي إلهان عمر
واشنطن ـ يوسف مكي

يستعدّ الديمقراطيون للتصويت على قرار إدانة عضوة الكونغرس الأميركي إلهان عمر، في قضية معاداة السامية، إذ أثارت تصريحاتها الأخيرة غضب اللوبي الإسرائيلي في واشنطن وتم اتهاماها باستخدام استعارات معادية للسامية.

وأثارت إلهان عمر، وفقا إلى صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، هذا الجدل الدائر للمرة الأولى منذ شهر، عندما أشارت في تصريحاتها إلى الدعم الأميركي الإسرائيلي ووقوف لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك)، مؤسسة الضغط المؤيدة لإسرائيل وراء هذا الدعم، وهي التصريحات التي اعتبرها البعض في الولايات المتحدة "معادية للسامية"، كما أنها أثارت جدلا مماثلا مؤخرا إذ قالت إن هذا اللوبي يحرك السياسة الخارجية الأميركية لصالح إسرائيل.

وقوبلت تلك التعليقات بغضب من الجمهوريين والعديد من الديمقراطيين، الذين قالوا إن مزاعم عمر "تلمح إلى مقولة قديمة تفيد بأن اليهود يستخدمون أموالهم بشكل سري للتأثير في الأجندة العالمية، ودعوها إلى الاعتذار"، وأرسل أعضاء ينتمون إلى اللوبي الإسرائيلي في أميركا خطابات لـ الكونغرس تطالب بطرد إلهان عمر من لجنة الشؤون الخارجية.

أقرأ ايضَا:

إلهام عمر تشرح دور إبرامز السابق في أميركا الوسطى

وتعود تصريحات عمر في هذا الشأن إلى عام 2012 على الأقل إذ أحدثت عضوة الكونغرس، وهي واحدة من أوائل النساء المسلمات اللاتي يعملن في الكونغرس، دفقة في واشنطن منذ انضمامها إلى الكونغرس في يناير، لكن التصريحات المزعومة المعادية للسامية تعود إلى عام 2012 على الأقل، مع تغريدة قالت فيها إن إسرائيل "نومت العالم مغناطيسيا" بينما كانت ترتكب أفعال "الشر"، ومنذ أن تولت عمر منصبها، اعتذرت عن تلك الكلمات -وتحديدا الفكرة القائلة بأن إسرائيل ومؤيديها يخدعون العالم بطريقة ما لدعمها- قائلة إنها لا تقصد إثارة المشاعر المعادية للسامية، لكنها أشارت في وقت لاحق إلى أنها تعتقد بأن "من المهم التمييز بين انتقاد عمل عسكري من قبل الحكومة ومهاجمة شعب معين"، قائلة إن تغريدة عام 2012 كانت تهدف إلى انتقاد الهجوم الإسرائيلي على غزة في ذلك العام والذي خلف أكثر من 100 من الضحايا من الفلسطينيين المدنيين.

وكتبت "عمر" في فبراير /شباط الماضي: "الأمر كله يتعلق بالحكومات"، الأمر الذي يثير انتقادات بأن اللوبي اليهودي يشتري السياسيين الأميركيين، وأوضحت في وقت لاحق أنها كانت تتحدث عن "أيباك" على وجه التحديد واعتذرت في وقت لاحق، لكنها أكدت أنها تعتقد بأن تأثير المال في السياسة والضغط يشكل تهديدا للولايات المتحدة.

جاءت أحدث تعليقات عمر الأسبوع الماضي خلال حلقة نقاش مع زميلتها العضوة الجديدة في الكونغرس رشيدة طليب المسلمة: "أريد أن أتحدّث عن النفوذ السياسي في هذا البلد الذي يقول إنه من المقبول الولاء لدولة أجنبية"، وأضافت: "ما أخشاه أنا ورشيدة أن الكثير من زملائنا اليهود، والكثير من ناخبينا، وحلفائنا، ربما يعتقدون بأن كل ما نقوله عن إسرائيل هو ضد السامية لأننا مسلمون"، وتابعت: "لكن الأمر ليس كما يبدو، كل ما نقوله من المفترض أن يكون حول السياسة الخارجية أو المشاركة أو الدعوة من أجل إنهاء الظلم، بالنسبة لي، أريد أن أتحدث عن التأثير السياسي في هذا البلد الذي يقول إنه من المقبول الولاء لدولة أجنبية"، لقد جاءت الانتقادات من كلا الجانبين في الكونغرس، لكن بعض التقدميين قاموا بالدفاع عنها وتاييدها، ومن بين المنتقدين لتصريحات عمر، زعيم الأقلية الجمهورية في البرلمان، كيفن ماكارثي، وزعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، ورئيس مجلس النواب نانسي بيلوسي، لكنها تلقت بعض الدعم من التقدميين مثل العضوة إلكساندرا أوكاسيو كورتيز.

قد يهمك أيضًا: 

نائبتان مُسلمتان أميركيتان تُشعلان تمرّدًا في حزبهما ضد إسرائيل

إلهان عمر تحمل "إيباك" مسؤولية دعم حكومة نتنياهو

 
syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الديمقراطيون يستعدّون للتصويت على قرار إدانة العضوة إلهان عمر الديمقراطيون يستعدّون للتصويت على قرار إدانة العضوة إلهان عمر



GMT 18:05 2021 الإثنين ,01 آذار/ مارس

بدء تنفيذ حظر هواوي في المدن الفرنسية

GMT 10:03 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:16 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الاردن والكويت.. تشابه إلى حد التطابق

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 12:01 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

10 عادات سيئة تعجل من ظهور علامات الشيخوخة

GMT 10:23 2020 السبت ,08 شباط / فبراير

جلسة طارئة للاتحاد البرلمانى العربى السبت

GMT 10:28 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

أوروبا وأميركا تتجاهلان "تهديد السيارات" في واشنطن

GMT 20:18 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

إزالة الأبنية الآيلة للسقوط في شارع المسعودية بحمص
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24