إلهام عمر تشرح  دور إبرامز السابق في أميركا الوسطى
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

أجرت حواراً ساخناً مع مبعوث ترامب الى فنزويلا

إلهام عمر تشرح دور إبرامز السابق في أميركا الوسطى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إلهام عمر تشرح  دور إبرامز السابق في أميركا الوسطى

النائبة الديمقراطية المسلمة في الكونغرس إلهان عمر
واشنطن ـ رولا عيسى

واجهت النائبة عن "الحزب الديمقراطي" الأميركي إلهام عمر، مبعوث إدارة ترامب الخاص إلى فنزويلا إليوت أبرامز، في نقاش جرى بينهما خلال اجتماع لجنة الشؤون الخارجية لمجلس النواب الأميركي (الكونغرس)، يوم الأربعاء الماضي، حول دوره في السياسة الأميركية تجاه أميركا الوسطى في ثمانينات وتسعينيات القرن الماضي، وهي الفترة التي تميزت "بالأعمال الوحشية من القوات التي كانت تدعمها واشنطن في تلك المنطقة".

وذكر موقع "بيزنس إنسايدر" الأميركي، أن عمر بدأت ملاحظاتها بذكر إقرار أبرامز في عام 1991، بالذنب بإتهامات إخفاء معلومات عن الكونغرس عن دوره في قضية "إيران كونترا"، التي استخدمت فيها إدارة الرئيس الأسبق رونالد ريغان مبيعات الأسلحة غير القانونية إلى إيران، لتمويل شركة "كونراس" التابعة لجناح اليمين في نيكاراغوا، في حملتها ضد الحكومة الاشتراكية في البلاد.

وقالت عمر:" فشلت في فهم لماذا أعضاء هذه اللجنة أو الشعب الأميركي عليهم إيجاد أي دليل تعطيه اليوم ويكون صادقا." وكان الرئيس جورج بوش الابن، أعفى أبرامز من منصبه في وقت لاحق، حين كان بوش نائباً للرئيس ريغان.

أقرأ أيضا: 

أقرباء وجيران إلهان عمر في مخيم "داداب" للاجئين في كينيا يحتفلون بدخولها الكونغرس

وبدأ أبرامز بالرد فقال: إن "كلام عمر لم يكن سؤالاً، ولكنه قطع حديثه سريعا، وتنافر الاثنان قبل أن تنتقل عمر إلى شهادة مجلس الشيوخ لأبرامز بعد أشهر قليلة من مذبحة ديسمبر / كانون الأول 1981 في قرية "إل موزوتي" في السلفادور.

وقال تقرير لمنظمة "هيومن رايتس ووتش"، إن أبرامز شوَّه في شهادته " عدة مسائل لصالح الشخصيات العامة سيئة السمعة للتهوين من دور إدارة ريغان، وتم تدريب القوات المسؤولة عن القتل الجماعي عام 1981 وتسليحها من قبل الولايات المتحدة".

وأوضحت عمر أنها "رفضت في تلك الجلسة المزاعم بالشيوعية حول تقرير عن مذبحة الموزوتي التي قتل فيها أكثر من 800 مدني بينهم أطفال لا تتجاوز أعمارهم عامين من العمر على يد القوات التي تدربها الولايات المتحدة". خلال تلك المجزرة كان بعض الجنود يتفاخرون باغتصاب طفلة تبلغ من العمر 12 عاما قبل قتلها. وسألت عمر، أبرامز: "قلت لاحقا إن السياسة الأميركية في السلفادور كانت إنجازاً رائعا. نعم أو لا، هل ما زلت تعتقد ذلك؟ ؟ "

ورد أبرامز بأنه منذ انتخاب خوسيه دوارتي في اوائل 1984 رئيسا للبلاد حتى الآن، كانت السلفادور دولة ديمقراطية، وهذا انجاز رائع. ثم سألته عمر تحديدا عن "إل موزوتي" وما إذا كانت "إنجازا رائعا"، ما دفع أبرامز إلى تسميته "بسؤال سخيف" قبل أن يرفع يديه ويقول "لا"، ثم تحول أبرامز إلى رئيس اللجنة قائلا، إنه لن يرد "على هذا النوع من الهجوم الشخصي وهو ليس سؤالا".

ثم سألت عمر أبرامز إذا كان سيؤيد "فصيلاً مسلحاً داخل فنزويلا ينخرط في جرائم حرب، أو جرائم ضد الإنسانية، أو إبادة جماعية إذا كنت تعتقد أنها تخدم مصالح الولايات المتحدة، كما فعلت في غواتيمالا، والسلفادور، ونيكاراغوا؟"، قال أبرامز:" لن أرد على هذا السؤال، أنا آسف. لا أعتقد أن هذا السؤال من الأسئلة يهدف إلى أن يكون سؤالا حقيقيا، ولذا لن أرد عليه."

وقالت عمر: "إذا كان تحت مراقبتك، فإن الإبادة الجماعية سوف تحدث، وسوف تنظر إلى الاتجاه الآخر لأن مصالح الولايات المتحدة يتم الحفاظ عليها. ولأن الشعب الأميركي يريد أن يعرف كل شيء في أي وقت نُشرك فيه دولة، نفكر في ما يمكن أن تكون عليه أعمالنا وكيف نؤمن بأن قيمنا يتم تعزيزها، هل ستحرص على عدم انتهاك حقوق الإنسان وأن دعم الحقوق الدولية وحقوق الإنسان هناك؟"

ورد أبرامز قائلا:" اعتبر أن التوجه الكامل للسياسة الأميركية في فنزويلا، هو دعم جهود الشعب الفنزويلي لاستعادة الديمقراطية إلى بلادهم."

وتابعت عمر أسئلتها لابرامز، وسألته عما إذا كانت مصلحة الولايات المتحدة تشمل حماية حقوق الإنسان وحماية الناس من الإبادة الجماعية؟، وقال أبرامز :"هذا هو موقف الولايات المتحدة دائما."

يذكر أن هذا الحوار الساخن جرى خلال جلسة استماع للجنة الشؤون الخارجية لمجلس النواب الخاصة بنهج إدارة ترامب تجاه الوضع في فنزويلا. وكان دور أبرامز في قضية إيران وعزل جورج بوش له، جعلاه شخصية مثيرة للانقسام في واشنطن، علماً بأنه كان مستشارا للسياسة الخارجية خلال فترة تعرضت فيها الحكومة الأميركية لانتقادات بسبب تقويضها للحكومات الديمقراطية، والتحريض على انتهاكات حقوق الإنسان كجزء من سياسة مناهضة للشيوعية.

وبعد أن تم اختياره ليكون مبعوثا لترامب الى فنزويلا ، أعرب بعض خبراء السياسة الخارجية عن قلقهم من أن البيت الأبيض يتحرك نحو التدخل ضد حكومة نيكولاس مادورو الاستبدادية.

واتهم أبرامز بدعم محاولة انقلاب عسكري في فنزويلا عام 2002 أثناء عمله كمستشار للرئيس السابق جورج بوش.

أما عمر، فهي عضوة الكونغرس الجديدة وعضوة في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، وهي من بين الذين استاءوا من تعيين أبرامز في منصبه الجديد، كما انتقدت العقوبات التي فرضها الرئيس دونالد ترامب مؤخرا والتي كانت تهدف إلى إيذاء مادورو.

وعلى مدار الأسبوع الماضي، تصدرت إلهان عمر عناوين الأخبار على "تويتر" بسبب حديثها عن طبيعة دعم الولايات المتحدة لإسرائيل واللوبي المؤيد لإسرائيل، عبر لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك). وقد اتُهمت على نطاق واسع بالتورط في معاداة السامية، وفي النهاية اعتذرت عن تغريداتها.

قد يهمك أيضًا: 

نائبتان مُسلمتان أميركيتان تُشعلان تمرّدًا في حزبهما ضد إسرائيل

إلهان عمر تحمل "إيباك" مسؤولية دعم حكومة نتنياهو

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إلهام عمر تشرح  دور إبرامز السابق في أميركا الوسطى إلهام عمر تشرح  دور إبرامز السابق في أميركا الوسطى



GMT 04:37 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 10:11 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 14:52 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

قرارات مصيرية تحسم كثير من المواقف

GMT 15:03 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

سيد رجب يؤكد أنه يستعد إلى بدء تصوير "أبو العروسة 2"

GMT 17:55 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

إعادة "ابن آوي" إلى البرية بعد العثور عليه في قرطبا

GMT 21:11 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

تعرف علي أبرز مُميزات وعيوب سيارة " لوتس ايفورا 400"

GMT 06:01 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ميشيل أوباما تحيي أمسية خاصة تتحدث فيها عن تجارب حياتها

GMT 13:35 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 17:20 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

انعطاف مبارك من المشتري يجلب معه "الحظ الوفير"

GMT 17:43 2021 الأربعاء ,10 شباط / فبراير

هزة أرضية تضرب الحدود السورية العراقية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24