إلهان عمر تحمل إيباك مسؤولية دعم حكومة نتنياهو
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

اتُّهمت بمعادة السامية بسبب تغريدات ضدّ إسرائيل

إلهان عمر تحمل "إيباك" مسؤولية دعم حكومة نتنياهو

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إلهان عمر تحمل "إيباك" مسؤولية دعم حكومة نتنياهو

إلهان عمر عضوة "الكونغرس" الأميركي
واشنطن ـ رولا عيسى

اتُّهمت إلهان عمر، عضوة "الكونغرس" الأميركي المنتخبة حديثا، بمعادة السامية بعد انتقادها مجموعة اللوبي المؤيد لإسرائيل على الإنترنت. وذكرت صحيفة الـ"إندبندنت" البريطانية أنه في تغريدتين لها ليلة الأحد، أشارت النائبة عن الحزب "الديمقراطي" عن ولاية "مينوسوتا"، إلى أن "الدعم المالي المقدم من لجنة الشؤون العامة الإسرائيلية الأميركية "إيباك" كان مسؤولا عن دعم السياسيين الأميركيين لحكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي المثيرة للجدل بنيامين نتنياهو".

اقرا ايضا

الحكم بسجن مقدسي 11 عاما بتهمة التخطيط لاغتيال نتنياهو

وانتقدت السيدة عمر في السابق المعاملة الإسرائيلية للشعب الفلسطيني، وهو الموقف السياسي الذي أغضب سياسيي جناح اليمين، بما في ذلك عضو الكونغرس "الجمهوري"، كيفين ماكارثي، حيث دعا قائد الأقلية في مجلس النواب، أعضاء الحزب الديمقراطي "لتوبيخ السيدة عمر لمعادتها السامية".

وقالت عمر على الإنترنت في رد على رد فعل السيد ماكارثي :" كل الأمر يتعلق بنتنياهو." ومن ثم سألها صحافي عمن تعتقد أنه يدفع المال إلى السياسيين الأميركيين المؤيدين لإسرائيل، قالت :" إيباك".

وعرضت تغريدات إلهان حزبها للانتقادات، حيث رأى البعض أن تغريداتها معادية للسامية، ولا تفرق بين الشعب اليهودي والحكومة الإسرائيلية، حيث قالت ماكس روز، عضوة الكونغرس من نيويورك، في بيان:" تصريحات عضوة الكونغرس السيدة عمر تجرح بعمق اليهود، بمن فيهم أنا."

وجادلت السيدة عمر بأن انتقادها للحكومة الإسرائيلية لا يعني انتقادها للشعب اليهودي. والتحقت تشلسا كلينتون بالجدل المثار على الإنترنت، وقالت:" علينا أن نتوقع من كل المسؤولين المنتخبين، بغض النظر عن الحزب، وجميع الشخصيات العامة "ألا يكونوا ضد السامية."

وأوضحت السيدة كلينتون أنها تعرضت لهجوم مشابه في السياسة بسبب "الإيمان السيء"، ولكن ردت السيدة عمر عليها قائلة:" تشيلسا، أنا سعيدة للتكلم. يجب علينا مواجهة ملطخي السمعة من الحزب الجمهوري وحلفائهم. وأعتقد أنه بإمكاننا فعل ذلك دون انتقاد إيمان الأشخاص. أتطلع إلى بناء حركة شاملة للعدالة معك."

وردت كلينتون:" أوافقك تماما. سأتواصل مع مكتبك غدا."

وتعد "إيباك" منظمة غير ربيحية لا تتبرع مباشرة إلى السياسين ولكن لديها نفوذ على "الكابيتول هول".

وقال الموقع الإلكتروني للمنظمة:" تُمكن إيباك جميع النشطاء المؤيدين لإسرائيل من كل الأعمار والأديان، والأعراق والأحزاب السياسية؛ لينخرطوا ويبنوا علاقات مع أعضاء الكونغرس من جانبي الممر لتدعيم العلاقة الأميركية الإسرائيلية."

وتعد السيدة عمر من بين أول امرأتين مسلمتين يتم انتخابهن في الكونغرس، بجانب رشيدة طاليب من "ميتشغان".

وأقسم كلاهما اليمين في يناير/ كانون الثاني، وجذبا العديد من تعليقات "الإسلاموفوبيا" على الإنترنت.وواجهت السيدة طاليب، فلسطينية أميركية، هجمات مستدامة من معلقي جناح اليمين لانتقادها إسرائيل.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

الادعاء العام الإسرائيلي بصدد توجيه تهمة الفساد لـ"نتنياهو" رسميًا

زعيمة المعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني تتهم بنيامين نتنياهو بتسييس أنفاق حزب الله

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إلهان عمر تحمل إيباك مسؤولية دعم حكومة نتنياهو إلهان عمر تحمل إيباك مسؤولية دعم حكومة نتنياهو



GMT 04:37 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 10:11 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 14:52 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

قرارات مصيرية تحسم كثير من المواقف

GMT 15:03 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

سيد رجب يؤكد أنه يستعد إلى بدء تصوير "أبو العروسة 2"

GMT 17:55 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

إعادة "ابن آوي" إلى البرية بعد العثور عليه في قرطبا

GMT 21:11 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

تعرف علي أبرز مُميزات وعيوب سيارة " لوتس ايفورا 400"

GMT 06:01 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ميشيل أوباما تحيي أمسية خاصة تتحدث فيها عن تجارب حياتها

GMT 13:35 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 17:20 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

انعطاف مبارك من المشتري يجلب معه "الحظ الوفير"

GMT 17:43 2021 الأربعاء ,10 شباط / فبراير

هزة أرضية تضرب الحدود السورية العراقية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24