تركيا تُعزِّز قواتها في سورية والمعلم يتوعّد بـاستعادة لواء إسكندرون
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

تركيا تُعزِّز قواتها في سورية و"المعلم" يتوعّد بـ"استعادة لواء إسكندرون"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تركيا تُعزِّز قواتها في سورية و"المعلم" يتوعّد بـ"استعادة لواء إسكندرون"

وزير الخارجية السوري وليد المعلم
دمشق ـ سورية 24

أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم، على أن "لواء الإسكندرون أرض سورية وستعود لنا"، في إشارة إلى إقليم هاتاي التابع إلى أنقرة، في وقت عزز الجيش التركي قواته في مورك قرب حماة في عمق سورية.

وتداول نشطاء معارضون فيديو للمعلم، الذي يزور موسكو بعد أيام، يجلس في مطعم قرب لدة سلمى غرب سورية، وهو يشير بيده نحو أراضي لواء الإسكندرون الذي تسيطر عليه تركيا، وقال إن المنطقة ستعود إلى سورية.

ويتصل لواء إسكندرون من الشرق والجنوب الشرقي في محافظتي إدلب وحلب، ومن الجنوب بمدينة اللاذقية، ومن الشمال بمحافظة غازي عنتاب التركية، وهو الآن في جنوب تركيا. ضمته تركيا عام 1939 بموجب اتفاق مع الانتداب الفرنسي، واعتبرته محافظة تركية، وأطلقت عليه اسم "محافظة هاتاي"، ويتكون من 6 مدن رئيسية هي: أنطاكيا (عاصمة المحافظة)، وإسكندرون، وأوردو، والريحانية، والسويدية، وأرسوز.

وقال نشطاء معارضون إن الجيش التركي حصن قواته في نقطة مراقبة قرب مورك في ريف حماة، في وقت توعّد جميل الصالح قائد "جيش العزة" المعارض "نظام الأسد وحلفاءه الروس بتحرير مدينة حماة في حال الهجوم على المناطق المحرَّرة بشمال سورية"، وقال: "بإذن الله لن نخسر شبرا من المحرَّر، وسندخل حماة وغيرها مع أول مغامرة للروس ومرتزقة النظام".

وأكد قائد "الفيلق الثالث" رامي البهجت لشبكة "سمارت" المعارضة، أن النظام أرسل "تعزيزات متوسطة الحجم وتضمنت أسلحة ثقيلة ودبابات ومجنزرات وتمركزت في تل رفعت وتادف وقرية الحوش"، ولفت إلى أن "أغلب فصائل (الحر) أخذت احتياطاتها ورفعت جاهزيتها، وقسّمت مناطق سيطرتها إلى قطاعات، ووزعت فيها مقاتلي الفيالق والقوات المركزية"، وأشار إلى أن "إطلاق النظام معركة في المنطقة سيكون لصالح (الجيش الحر) نتيجة اكتساب مقاتليهم خبرات عسكرية بعد معركتي (غصن الزيتون) و(درع الفرات)، إضافة إلى وجود نخبة من المقاتلين المهجرين من درعا وحتى دير الزور"، لافتا إلى "تفاؤل المقاتلين بعد رصد تعزيزات النظام لخوض معركة حقيقية مع الأخير، وتحرير قراهم بالقوة، وليس عن طريق التفاوض السياسي"، على حد قوله، ويستمر النظام السوري في إرسال تعزيزاته وحشوده العسكرية إلى الشمال السوري منذ أيام.

وأغلقت دمشق مساء الأحد معبر أبوالظهور في ريف إدلب الشرقي، بعد فشل مخطط في تحقيق أهدافه التي فتح من أجلها الأسبوع الماضي. وذكرت وسائل إعلام مقربة من دمشق أن "المعبر -الذي تشرف عليه القوات الروسية- أغلق بشكل كامل ذلك أن تسعة آلاف مدني خرجوا من إدلب إلى مناطق سيطرة قوات الأسد خلال الأيام السبعة الماضية".

وأعلنت روسيا الإثنين الماضي، فتح معبر أبوالظهور أمام المدنيين الراغبين في مغادرة مناطق سيطرة فصائل المعارضة في محافظة إدلب باتجاه مناطق سيطرة النظام، وكانت تأمل في عبور الآلاف، وبخاصة في ظل التصعيد الذي شهدته المنطقة بالتزامن مع الترويج لهجوم بري في محاولة للتأثير معنويا على المناطق المحرَّرة.

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تركيا تُعزِّز قواتها في سورية والمعلم يتوعّد بـاستعادة لواء إسكندرون تركيا تُعزِّز قواتها في سورية والمعلم يتوعّد بـاستعادة لواء إسكندرون



GMT 12:24 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 14:38 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وزير الرياضة المصري يتحدَّث عن آخر تطوّرات صلاح

GMT 16:45 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مقتل فيل وتمساح خلال معركة شرسة بينهما في حديقة أفريقية

GMT 16:03 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الاستشراق الإعلامي أهو تفوق عرقي أم عقدة تاريخية؟

GMT 08:19 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

بيدرسن يتوقع اجتماع اللجنة الدستورية السورية في فبراير

GMT 18:39 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

الجامعة العربية ترد على حكومة الوفاق: لا تلق باللوم علينا

GMT 15:28 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مازيمبي يكبد الزمالك خسارة قاسية في دوري أبطال إفريقيا

GMT 20:38 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب تنهي الشوط الأول بالتعادل السلبي مع موريتانيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24