باسيل يؤكّد أن حزب الله يفكر في العودة من سوريا وعلى اللبنانيين دعم القرار
آخر تحديث GMT10:23:34
 العرب اليوم -

شدّد على رفض تياره المشاركة في الحكومة الجديدة

باسيل يؤكّد أن "حزب الله" يفكر في العودة من سوريا وعلى اللبنانيين دعم القرار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - باسيل يؤكّد أن "حزب الله" يفكر في العودة من سوريا وعلى اللبنانيين دعم القرار

وزير الخارجية اللبناني السابق جبران باسيل
دمشق - سورية 24

أعلن وزير الخارجية اللبناني السابق جبران باسيل أن "حزب الله" اللبناني بدأ يفكر في العودة من سوريا، مشددا على ضرورة أن يدعم اللبنانيون هذا القرار.وصرح باسيل، النائب ورئيس "التيار الوطني الحر"، أثناء مؤتمر صحفي عقده اليوم الأحد: "حزب الله بدأ يفكر بالعودة من سوريا وتأمين ظروفها، ونحن كلبنانيين علينا احتضان ودعم هكذا قرار".

وأكد باسيل أن المبادرة التي طرحها تياره على الرئيسين اللبناني ميشال عون والفرنسي إيمانويل ماكرون تتضمن في شقها السياسي موضوع تحييد لبنان لمناقشته على طاولة الحوار.وتطرق الوزير السابق في هذا الصدد إلى الزيارة الأخيرة لرئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الفلسطينية إسماعيل هنية إلى لبنان، مشددا على أن بلاده في هذه الفترة "لا تتحمل أمورا على مثال ما جرى وقيل" خلال هذه الزيارة.

وتابع باسيل أن هنية بزيارته "يؤذي لبنان ولا يخدم القضية الفلسطينية ولا عودة إخوتنا اللاجئين لأرضهم وهو بالنتيجة يزيد المخاطر على سيادة لبنان ووحدته ولن نقبل بأن يخلق أحد أي أمر واقع مهدد للبنان".وشدد الوزير السابق على رفض تياره المشاركة في الحكومة اللبنانية الجديدة، مشيرا إلى أن "التقصير مستمر" في التحقيق بانفجار مرفأ بيروت وفي إعادة الإعمار بعد الحادث الكارثي.

وطلب باسيل من القضاء اللبناني أن "يسرع ويكون عادلا لا خاضعا للشعبوية وللتواصل الاجتماعي"، محذرا من أنه إذا لم يحدث ذلك فسيصبح من حق الناس المطالبة بإجراء تحقيق دولي فيما حصل.وتابع: "الحكومة والمحافظ والبلدية يجب أن يعملوا بالسرعة المطلوبة قبل الشتاء وإلا يصبح من حق الناس أن يطالبوا ببلدية تلبي حاجاتهم".وأكد باسيل أن "التيار الوطني الحر" يؤيد حصرا المبادرة الفرنسية المطروحة عقب انفجار المرفأ من قبل ماكرون، مشيرا إلى أنها توفر "حلا منطقيا وعمليا لخلاص لبنان" و"يمثل قناعتنا ومطالبنا".

وقال: "حرصنا على المبادرة الفرنسية وخوفنا عليها لا أكثر ولا أقل لعلمنا بوجود جهات داخلية وخارجية تريد إفشالها".ولفت الوزير السابق إلى أن الشق السياسي من مبادرة تياره يضم تسريع ملف استخراج الغاز والنفط بالبر والبحر وترسيم الحدود البرية والبحرية، مشيرا إلى أن ترسيم الحدود مع إسرائيل "أمر ممكن أن نتفاهم عليه كلبنانيين من ضمن الحفاظ على حقوقنا وعلى سيادتنا لتأمين مصلحة بلدنا من دون مزايدات".

قد يهمـــك أيضــا:

خلاف عون وحسان دياب يعيد مساعي تشكيل الحكومة إلى المربع الأول

الرئيس اللبناني يدافع عن حق جبران باسيل في تأليف الحكومة والنواب يُعارضون

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باسيل يؤكّد أن حزب الله يفكر في العودة من سوريا وعلى اللبنانيين دعم القرار باسيل يؤكّد أن حزب الله يفكر في العودة من سوريا وعلى اللبنانيين دعم القرار



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مُستوحاة مِن كاندل جانير

لندن - سورية 24

GMT 12:01 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 10:40 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالانسجام مع نفسك ومع محيطك المهني

GMT 14:00 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تستعيد حماستك وتتمتع بسرعة بديهة

GMT 13:16 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 11:41 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

متحف للسيارات في فيلا بطل الـ"رالي" فلاح الجربا

GMT 20:16 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

كيكة جوز الهند بالكراميل

GMT 14:49 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

انتبهي لهذه القواعد عند استخدام الـ "أيلاينر"

GMT 16:22 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور مرسيدس "E-Class" سيدان 2020 للمرة الأولى أثناء اختبارها

GMT 08:59 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"فيكتوريا سيكرت" تبيع أنواع خاطئة من حمالات الصدر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24