الحوثيون يفجّرون جسراً في الحديدة وقبائل الزرانيق تدعو إلى تحرير المدينة
آخر تحديث GMT22:12:53
 العرب اليوم -

الجيش اليمني يسيطر على مواقع في قانية والملاجم في محافظة البيضاء

الحوثيون يفجّرون جسراً في الحديدة وقبائل "الزرانيق" تدعو إلى تحرير المدينة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحوثيون يفجّرون جسراً في الحديدة وقبائل "الزرانيق" تدعو إلى تحرير المدينة

ميليشيات الحوثي الانقلابية
عدن _ عبدالغني يحيى

أطلقت قوات الجيش الوطني عملية عسكرية في محافظة البيضاء وسط اليمن، وتحديداً في جبهتي الملاجم (شرق)، وقانية (شمال)، أسفرت عن تحرير مواقع كانت خاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية.

وقال قائد اللواء 173 مشاة العميد صالح، إن "قوات الجيش حررت مفرق أعشار وجبال الملفات، واستكملت تحرير جبال الكبار المطلة على منطقة فضحة وناطع، والتحمت قوات الجيش المتقدمة من محوري ناطع ونعمان في مركز الفقراء"، طبقاً لما نقل عنه المركز الإعلامي للجيش الوطني.

وأضاف: في جبهة قانية، تمكنت قوات الجيش من تحرير شبكة حوران ومحطه الغاز، فيما تواصل التقدم باتجاه نقطه اليسبل آخر موقع تسيطر عليه الميليشيات في منطقة قانية. مؤكداً أن المعارك لا تزال مستمرة. وأشار إلى أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية شاركت بفاعلية في إسناد الجيش، حيث دمّرت آليات كانت تحمل تعزيزات بشرية وأسلحة وذخائر للميليشيات، واستهدفت تجمعات متفرقة للميليشيات.

وتأتي العملية العسكرية في البيضاء تزامناً مع شن مقاتلات التحالف غارات مركّزة على مواقع للميليشيات في الحديدة الساحلية. وقالت مصادر لـ"الشرق الأوسط" إن الغارات استهدفت مواقع للميليشيات في "دوار يمن موبايل" ومنطقة "7 يوليو" في الوقت الذي تشهد مواقع القتال الأخرى هدوءاً حذراً. وأوضحت المصادر أن "محيط كيلو 2 من الناحية الجنوبية الغربية الممتدة من كيلو 14 ومنطقة مثلث كيلو 16، المنفذ الشرقي لمدينة الحديدة، يشهد اشتباكات متقطعة لليوم الثالث على التوالي مع تبادل القصف".

وقال المركز الإعلامي لـ"ألوية العمالقة"، إن مسلسل الإرهاب الذي تمارسه ميليشيات الحوثي بحق المواطنين في الحديدة، لم يتوقف، وإن الميليشيات تواصل قصف المنازل والمساجد والمصانع وتدمير الجسور والطرقات في الحديدة، حيث قامت بتفجير أحد الجسور في الحديدة، مما أدى إلى تدميره بالكامل وقطع الطريق على المواطنين وعدم تمكنهم من الدخول والخروج عبر هذا الطريق.

قبائل الزرانيق تطالب بسرعة استكمال معركة تحرير الحديدة

دعت قبائل "الزرانيق"، إحدى القبائل التهامية الشهيرة بمحافظة الحديدة، الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى سرعة استكمال معركة تحرير الحديدة، وعدم إبقاء الحرب مفتوحة في تهامة. وجدّدت قبائل الزرانيق، في بيان لها دعمها للجيش الوطني والمقاومة التهامية في استكمال معركة التحرير واستعادة الشرعية والدولة. وقالت إنها تتابع الانتصارات التي يحرزها الجيش لتحرير محافظة الحديدة من براثن الميليشيات الانقلابية الإيرانية التي تهدد الأمن القومي والإقليمي والدولي في البحر الأحمر لصالح المشروع الإيراني الذي يريد تحويل الحديدة ومينائها إلى ورقة يحركها متى يشاء ولصالح أجندته، ولابتزاز دول العالم والأشقاء العرب، والدفع بميليشيات الحوثي لتهديد الملاحة الدولية.

وكشفت الزرانيق في بيانها أن ميليشيات الحوثي فتحت للمواطنين 72 سجناً للتنكيل بهم، وهي تستمر في زرع حقول ألغام تقتل المواطنين بشكل يومي وتهدد أجيالنا لعقود. وقالت إن الواجب الأخلاقي والوطني هو تحرير الحديدة من الميليشيات، مشيرةً إلى أنه لا حل مع هذه الميليشيات التي لا تؤمن بالحوار والسلام، إلا بالقوة.

التحالف يسلم 15 طفلاً مغرراً بهم للحكومة اليمنية بعد تأهيلهم

سلمت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن ممثلةً في وحدة حماية الأطفال بقيادة القوات المشتركة أمس، 15 طفلاً يمنياً من المغرر بهم، الذين جرى القبض عليهم في أثناء المواجهات العسكرية مع الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران في عددٍ من جبهات القتال على حدود السعودية، لمندوب الحكومة اليمنية الشرعية.

وتمت إجراءات تسليم الأطفال بقيادة "قوة شرورة" (جنوب السعودية) بحضور عددٍ من مندوبي قوات التحالف، ومشاركة ممثلي اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي، ومندوب هيئة الهلال الأحمر السعودي، ورئيس وحدة حماية الأطفال في النزاع المسلح، ومندوب الحكومة الشرعية، ومندوب هيئة حقوق الإنسان بالسعودية.

وتم تسليم كل طفل مبلغ من المال كهدية مقدمة من قيادة القوات المشتركة لعمليات إعادة الأمل، فيما قدمت قيادة قوة شرورة هدايا رمزية لهم، بعد ذلك أُخذت الصور التذكارية بهذه المناسبة، وتم نقلهم بالحافلات المعدة عن طريق البر إلى مأرب.

وعملت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن ممثلة في وحدة حماية الأطفال على تأهيل الأطفال الـ15 لمدة ثلاثة أشهر قبل تسليمهم للحكومة الشرعية اليمنية، ويشكلون الدفعة الخامسة التي تم إعادة تأهيلهم، وبذلك يبلغ إجمالي عدد الأطفال المعاد تأهيلهم من قبل قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن 102 طفل يمني.

يشار إلى أن قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن تقدم جهوداً متعددة، في سبيل إعادة الأمن والاستقرار لليمن والحفاظ على وحدة شعبه. واهتمت قوات التحالف بحماية وتأهيل الأطفال الذين تم تجنيدهم من قبل الميليشيات الحوثية، حيث قامت بتأسيس «وحدة حماية الأطفال» في قيادة القوات المشتركة.

وتهدف الوحدة التي تأسست عام 2017، بالتنسيق مع الأمم المتحدة، والتي تؤكد التزام السعودية بحماية الأطفال في النزاع المسلح، إلى تقديم الرعاية الصحية والنفسية اللازمة لهم، عقب تجنيدهم واستخدامهم من قبل الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران.

ويقوم عمل وحدة حماية الأطفال على أربع مراحل مترابطة، تتضمن المرحلة الأولى إجراءات نزع الأسلحة من الأطفال، وتوزيعهم في مجموعات حسب فئات أعمارهم وجنسهم وحالتهم الصحية، بينما اشتملت المرحلة الثانية على وضع برنامج علاجي لكل طفل حسب حالته الصحية، حيث يتم عزل بعضهم عن مجموعته بسبب الإصابة بأمراض معدية وخطيرة مثل (الجرب)، ومتابعتهم بشكل دقيق حتى تماثلهم للشفاء ومن ثم إعادتهم مع بقية الأطفال. وتعد المرحلة الثالثة الأهم قبل تسليم الأطفال إلى الحكومة الشرعية، والتي قد تستغرق من شهر إلى شهرين لإتمامها، حيث يتم إدخال جميع الأطفال في برنامج خاص يتم خلاله التأكد من استفادة جميع الأطفال من تلك المراحل.

وتمر المرحلة الأخيرة من مشروع وحدة حماية الأطفال بثلاث مراحل منفصلة، تشمل تسليم الأطفال لممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر من قبل ممثل قوات التحالف بسجلات رسمية تتضمن معلومات شاملة عن كل طفل، ويتم التوقيع عليها من قبل ممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومندوب هيئة الهلال الأحمر، ومندوب هيئة حقوق الإنسان، ومندوب الحكومة الشرعية للبلد المعني (البلد الأصلي للطفل)، تحت إشراف رئيس وحدة حماية الأطفال في النزاعات المسلحة والتوقيع على ذلك.

ويعقب ذلك تسليم مندوب الحكومة اليمنية كشفاً يتضمن تقريراً عن كل طفل لنقلهم إلى داخل اليمن (محافظة مأرب)، وتسليمهم لذويهم بإشراف الحكومة اليمنية الشرعية، ومن ثم إدخالهم في برنامج إعادة التأهيل بمركز الملك سلمان لإعادة تأهيل الأطفال المجندين بموافقة ذويهم، ويتم تسليم كل طفل مبلغ مالي مجزٍ، إضافة إلى هدية.

يذكر أن وحدة حماية الأطفال في قيادة القوات المشتركة قد قامت بتأهيل 102 طفل يمني أجبرتهم الميليشيات الحوثية على القتال، حيث سلمتهم على خمس دفعات. ويرجع استدراج الأطفال للانضمام إلى صفوف الميليشيات الحوثية إلى الوعود الوهمية من قبل الميليشيات، حيث يتم التغرير بهم مقابل وعود بصرف مرتبات شهرية، وتأمين الغذاء لهم، فيما تقوم الميليشيات الحوثية بتجنيد الأطفال دون سن الـ18 عن طريق اختطافهم من المدارس ومن الأسواق والشوارع، ومن بيوتهم من بين ذويهم تحت تهديد السلاح، بغية الزج بهم في الصفوف الأمامية في ساحات القتال.

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحوثيون يفجّرون جسراً في الحديدة وقبائل الزرانيق تدعو إلى تحرير المدينة الحوثيون يفجّرون جسراً في الحديدة وقبائل الزرانيق تدعو إلى تحرير المدينة



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 14:05 2020 السبت ,02 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 10:40 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالانسجام مع نفسك ومع محيطك المهني

GMT 06:49 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

جاستن بيبر يطلق سلسلة وثائقية حول ألبومه الجديد على "يوتيوب"

GMT 06:01 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على إطلالات المشاهير الأكثر جرأة في 2019

GMT 14:34 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

أحمد السعدني ومي عز الدين ينفيان خبر زواجهما

GMT 09:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

صابرين توجه رسالة إلى منتقدي خلعها الحجاب

GMT 12:54 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

خبراء يكشفون علاقة الحفاظ على لون البشرة بالمأكولات

GMT 11:18 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

ياسمين علي تحيي حفلا غنائيا في ساقية الصاوي 7 شباط

GMT 08:07 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

رامي صبري يعلق على طلاق أصالة وطارق العريان

GMT 20:13 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

تمرين الأربع دقائق الّذي يغنيكم عن ساعة في النّادي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24