هادي يُحذِّر أهالي المهرة من فتح المجال إلى الصراعات وينصحهم بتنمية محافظتهم
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

دشّنت مدينة الملك سلمان التعليمية والطبية ضمن 8 مشروعات بدعم سعودي

هادي يُحذِّر أهالي المهرة من فتح المجال إلى الصراعات وينصحهم بتنمية محافظتهم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هادي يُحذِّر أهالي المهرة من فتح المجال إلى الصراعات وينصحهم بتنمية محافظتهم

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي
عدن ـ عبدالغني يحيى

حذَّر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في كلمة وجهها إلى أهالي محافظة المهرة "جنوب شرقي اليمن" من فتح المجال إلى الخلافات والصراعات السياسية والقبلية.

وقال هادي "لا تعطوا مجالًا للخلافات والصراعات السياسية والقبلية، ابحثوا عن خدمة أهلكم وتنمية محافظتكم، وعليكم أن تتذكروا دائمًا أنه إلى قبل سنوات قليلة كان يحلم أبناء المهرة بأن يديروا محافظتهم، أو يكونوا شركاء في صناعة مستقبلها، واليوم أصبح الحلم حقيقة؛ فلا تضيعوا ما تحقق، ولا تضيعوا الفرصة لحسابات ضيقة وترفّعوا عن الإشكاليات الصغيرة، ولا تسمحوا لأي كان أن يجعل من محافظتكم ساحة لصراعات مختلفة، أو لمصالح أشخاص أو شخصية، وقفوا وقفة واحدة ضد كل من لا يريد الخير للمهرة وأهلها، قفوا مع أجهزة الدولة ومؤسساتها، وشاركوا في ترسيخ النظام والقانون، واقطعوا الطريق عن كل متربص يتربص بهذه البلاد المسالمة.

وجاء ذلك، لدى تأسيس الرئيس اليمني جملة مشروعات وتدشين أخرى، ضمن برنامج الإعمار السعودي لليمن في محافظة المهرة أمس، بحضور محمد آل جابر، السفير السعودي لدى اليمن مدير برنامج الإعمار السعودي.

وأضاف هادي في كلمته "اليوم تقف على أعتاب مرحلة جديدة، عنوانها البناء والتنمية والأمن والاستقرار والرخاء، اليوم نضع حجر الأساس لمرحلة النماء في المهرة بدعم سخي وكريم من أشقائنا الكرام في المملكة العربية السعودية، صاحبة السبق في كل شيء في اليمن، فلقد كانت الأولى وهي تدرك حجم المتاعب والمخاطر، وكانت الأولى وهي تبادر وتلبي وتناصر، وهي اليوم الأولى وهي تبني وتعمّر، وشتان بين من يبني ومن يهدم، بين من يحمل الخير لليمن واليمنيين وبين من اختار طريق الأذى والضرر والضرار، بين أشقاء يقفون في صف الحق وعدالة القضية اليمنية وبين آخرين سوّل لهم الشيطان أعمالهم وأضلهم عن السبيل. فالمملكة صاحبة الأيادي البيضاء على هذا البلد العظيم الذي تكالبت عليه الأحداث ووقفت موقف الأخ والشقيق"، طبقًا لما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ".

وتفقد هادي المحافظة، ومتطلبات أبنائها في قطاعات التنمية والبناء والأمن والاستقرار والنهوض المجتمعي بأوجهه وصوره المختلفة. وأوردت «سبأ» أن الرئيس وضع حجر أساس لجملة من المشروعات التنموية والحيوية التي يتطلع إليها أبناء المحافظة بدعم سعودي، خلال المرحلة الأولى التي تتمثل في جامعة المهرة بعدد من الكليات والمرافق التابعة كافة لها ومستشفى المهرة بسعة 200 سرير في مرحلته الأولى مع كافة الخدمات والتجهيزات المصاحبة، ومدينة الملك سلمان الطبية والتعليمية، ومشروع إعادة تأهيل مطار الغيضة، وتأهيل ميناء نشطون بمختلف التجهيزات من كهرباء وسفينة سحب وتاج الرصيف، ومشروع مياه الغيضة من حيث حفر الآبار وتركيب المضخات وإنشاء الخزانات وإمداد الأنابيب ذات سعة وقوة الضخ المضاعفة عما كان عليه، وإنشاء محطة كهرباء المهرة لتغطي مختلف مديريات المحافظة وتأهيل وتوسعة مستشفى الغيضة من خلال إنشاء مركز كلى وعمليات ومركز طوارئ وعناية مركزة، وغيرها من الاحتياجات اللازمة، وإعادة تأهيل وإصلاح قطاع الطرق داخل المحافظة بصورة عامة، إضافة إلى دعم المشتقات النفطية الخاصة بالكهرباء.

واعتبر هادي المشروعات "ستنقل معها المحافظة والوطن خطوات كبيرة إلى الأمام عبر حزمة من المشروعات الرائدة والطموحة التي يتطلع إليها الجميع، ولتعويض المحافظة عقودًا من المعاناة والنسيان كمعظم محافظات الوطن التواقة لمشروعات الحياة الأساسية بقطاعاتها الخمسة المتمثلة في المياه والكهرباء والصحة والتعليم والطرقات باعتبارها عنوانًا للحياة والاستقرار المنشود"، مشددًا بالقول "إن اليمن الجديد يبدأ من المهرة".

وأعرب هادي عن "الشكر والعرفان لقيادة المملكة العربية السعودية ولشعب المملكة الطيب، شكرًا لأخي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين أخي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، على هذا الدعم السخي وعلى كل المواقف الصادقة والتاريخية التي لن ينساها اليمنيون، كما أشكر سفير خادم الحرمين الشريفين الذي يبذل جهودًا مشكورة ومقدرة ومخلصة".

والتقى عادل الجبير وزير الخارجية السعودي في الرياض، في وقت لاحق من مساء أمس، وزير الخارجية اليمني خالد اليماني. وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس"، أن اللقاء استعرض العلاقات الثنائية بين البلدين، ومستجدات الأوضاع في اليمن، إضافة إلى بحث الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هادي يُحذِّر أهالي المهرة من فتح المجال إلى الصراعات وينصحهم بتنمية محافظتهم هادي يُحذِّر أهالي المهرة من فتح المجال إلى الصراعات وينصحهم بتنمية محافظتهم



GMT 04:34 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليكم زلاقة بطول 388 مترًا وقاع زجاجي لمحبي المغامرة

GMT 20:06 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

علاء الشبلي سعيد بالتواجد في بطولة الصداقة

GMT 20:33 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

فريق بشكتاش يقسو على ضيفه غينتشلاربيرليغي برباعية

GMT 00:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميسي الأوفر حظًا لتتويج سادس قياسي بالكرة الذهبية

GMT 15:28 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

يوسف يُراهن على خبرات الأهلي أمام شبيبة الساورة

GMT 17:38 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

كين يٌعلق على قرار بوكيتينو بعدم ضم لاعبين جدد

GMT 15:46 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

بن حسين القحطاني يستقبل السفير اليمني لدى المملكة

GMT 14:52 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "بلغاري" وسط ميلانو يعيد أجواء ألف ليلة وليلة

GMT 15:57 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

بيل يفضل بايرن ميونخ على مانشستر يونايتد

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

تعرفي على طرق التعامل مع الراجل البصباص

GMT 08:21 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

جدو يحكى تفاصيل فقدانه الذاكرة لمنى الشاذلى

GMT 09:30 2018 الإثنين ,05 شباط / فبراير

تعرفي على طرق رسم الكحل لإخفاء تجاعيد العين

GMT 00:26 2018 الأربعاء ,28 شباط / فبراير

نبيل عيسي يكشف كواليس مسلسل "أبواب الشك"

GMT 13:49 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

فندق على هيئة جيتار في الولايات المتحدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24