بشار الأسد يزور إدلب بعد استردادها من مسلحي تركيا ويصف أردوغان بـاللص
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

أشار إلى "قسد" واتهمها بالرهان على الخارج بدلًا من الوقوف مع الجيش والشعب

بشار الأسد يزور إدلب بعد استردادها من مسلحي تركيا ويصف أردوغان بـ"اللص"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بشار الأسد يزور إدلب بعد استردادها من مسلحي تركيا ويصف أردوغان بـ"اللص"

الرئيس السوري بشار الأسد
دمشق ـ أحمد شالاتي

انتقد الرئيس السوري بشار الأسد، نظيره التركي رجب طيب أردوغان ووصفه بـ"اللص"، وذلك في أول زيارة له لمدينة إدلب التي سيطرت عليها قواته مؤخرًا من أيدي مسلحين تدعمهم تركيا.

ونشرت وسائل إعلام تابعة للرئاسة، صور الأسد اليوم الثلاثاء وهو يقف بين جنوده في منطقة وصفتها بأنها إقليم إدلب الجنوبي الاستراتيجي.

ونقلت وسائل الإعلام عن الأسد وصفه لأردوغان "باللص الذي سرق المعامل والقمح والنفط، وهو اليوم يسرق الأرض"، في إشارة على ما يبدو لغزو تركيا هذا الشهر لشمال شرق سورية من أجل طرد مقاتلين أكراد سوريين.

وفي نفس السياق، أكد الأسد، أن معركة إدلب هي "الأساس" لحسم الحرب المستمرة في بلاده منذ أكثر من ثماني سنوات، وأضاف "كنا وما زلنا نقول بأن معركة إدلب هي الأساس لحسم الفوضى والارهاب في كل مناطق سورية"، وتابع أن "إدلب كانت بالنسبة لهم مخفرا متقدما، والمخفر المتقدم يكون في الخط الأمامي عادة، لكن في هذه الحالة المعركة في الشرق والمخفر المتقدم في الغرب لتشتيت قوات الجيش العربي السوري".

وتابع: "عندما نتعرض لعدوان أو سرقة يجب أن نقف مع بعضنا وننسق فيما بيننا، ولكن البعض من السوريين لم يفعل ذلك وخاصة بالسنوات الأولى للحرب".

ونشرت الصفحة الرسمية للرئاسة السورية على صفحتها في فيسبوك تدوينة قالت فيها: "الرئيس الأسد مع رجال الجيش العربي السوري على الخطوط الأمامية في بلدة الهبيط في ريف إدلب".

وأرفقت الرئاسة السورية تصريحات الأسد بصور للرئيس السوري وهو محاط بعدد من جنود الجيش السوري ويتبادل معهم الحديث، وقالت إنها التقطت "قبل قليل"، أي صباح الثلاثاء.

وقال الأسد في تصريحاته: "قلنا لهم لا تراهنوا على الخارج بل على الجيش والشعب والوطن، لكن لا حياة لمن تنادي، وحاليا انتقل رهانهم الى الأميركي"، في إشارة إلى قوات سورية الديمقراطية.

وأضاف: "بعد كل العنتريات التي سمعناها على مدى سنوات من البعض، بأنهم سيقاتلون وسيدافعون، إلا أن ما رأيناه مؤخرا هو أن التركي يحتل مناطق كبيرة كان المفروض أنها تحت سيطرتهم خلال أيام كما خطط له الأميركي"، وتابع: "أول عمل قمنا به عند بدء العدوان في الشمال، هو التواصل مع مختلف القوى السياسية والعسكرية على الأرض، وقلنا نحن مستعدون لدعم أي مجموعة تقاوم، وهو ليس قرارا سياسيا بل واجب دستوري ووطني، وإن لم نقم بذلك لا نكون نستحق الوطن".

وقد يهمك أيضا" :

الجيش السوري يسيطر على قرى في ريف إدلب ويتقدم نحو خان شيخون

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بشار الأسد يزور إدلب بعد استردادها من مسلحي تركيا ويصف أردوغان بـاللص بشار الأسد يزور إدلب بعد استردادها من مسلحي تركيا ويصف أردوغان بـاللص



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 09:35 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 14:53 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

هاني أبو النجا يهاجم طليقته نيللي كريم على مواقع التواصل

GMT 09:59 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

دانا حلبي تكشف هوية خطيبها وفارق العمر بينهما

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

ديكورات منازل رائعة بمساحة أقل من 60 متر مربع

GMT 16:37 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مي عز الدين تهنئ خالد سليم على عرض أبواب الشك

GMT 11:48 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف علي مجموعة سلاسل رجالية بلمسات عصرية

GMT 11:10 2018 السبت ,21 تموز / يوليو

الفنانة سهام جلال تقضي إجازة الصيف في دبي

GMT 05:10 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

خبيرة تؤكد أن الشاي والقهوة مضران خلال فترة المرض

GMT 08:35 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ممرات خلابة ومبتكرة تضفي على منزلك الرقي
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24