الآلاف من أطفال جنوب السودان محتجزون في معسكرات المعارضة للقتال معها
آخر تحديث GMT22:12:53
 العرب اليوم -

مجتمعاتهم تتجنبهم بسبب أفعالهم السيئة ومنظمات الإغاثة تسعى الى تحريرهم

الآلاف من أطفال جنوب السودان محتجزون في معسكرات المعارضة للقتال معها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الآلاف من أطفال جنوب السودان محتجزون في معسكرات المعارضة للقتال معها

هناك حوالي 20 ألف طفل من الذين أجبروا على المشاركة في الحروب الأهلية السودانية
الخرطوم ـ جمال إمام

على الرغم من اتفاق السلام الذي عقد في دولة جنوب السودان التي دمرتها الحرب الأهلية، ما زال هناك حوالي 20 ألف طفل من الذين أجبروا على المشاركة في هذه الحرب موجودين في المعسكرات العسكرية الريفية، وسط تحذيرات وكالات الإغاثة من أن حتى أولئك الذين يتم تحريرهم معرضون للتجنيد والمشاركة في الصراع.

وسلطت صحيفة الـ"إندبندنت" البريطانية الضوء على أوضاع الأطفال في المخيمات في غابات جنوب السودان. وقالت الصحيفة انه في كل ليلة يواجه توماس ، البالغ من العمر 13 عاماً ، كوابيس ليلية والتي يسمع فيها صراخ الناس الذين أجبر على احراقهم أحياءً منذ عامين.

كان توماس يبلغ من العمر 11 عامًا فقط عندما أعطته قوات المتمردين في "يامبيو" بجنوب السودان شعلة وأخبرته بأن يضرم النار في كوخ إحدى العائلات.

وقبل بضعة أشهر فقط ، اختُطف الصبي الصغير تحت تهديد السلاح من مزرعة قريبة من قبل مقاتلين في "حركة تحرير جنوب السودان"، (وهي جماعة متمردة وقعت في وقت لاحق اتفاق سلام وانضمت إلى القوات الحكومية).

أقرأ يضًا

الرئيس السوداني عمر البشير يقترب من فترة رئاسية جديدة

لكن الأمر استغرق حتى نهاية هذا الأسبوع ليتم تحرير توماس حيث كان واحدًا من بين 119 طفلا تم إطلاق سراحهم رسميًا في 12 فبراير / شباط الجاري، والذي صادف يوم "اليد الحمراء"، وهو "اليوم العالمي لمكافحة استغلال الطلاب كجنود" .

وتأمل السلطات المحلية ، إلى جانب وكالة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الطفل وغيرها من منظمات حقوق الإنسان ، في عقد هدنة لمدة خمسة أشهر  في البلد الذي مزقته الحرب من أجل تحرير 19 ألف طفل ، مثل توماس يعتقد أنهم ما زالوا عالقين في معسكرات الجيش. ولكن مع استمرار الاشتباكات في أجزاء من البلاد ، والاقتصاد الذي يعاني من حالة يرثى لها ، وأزمة الجوع التي تلوح في الأفق ، يخشى كثيرون أن يستمر جذب الأطفال إلى الفصائل المسلحة التي لا تعد ولا تحصى ما لم يكن هناك تدخل مناسب الآن.

ويقول توماس حول ما جرى: "أعطوني شعلة من النيران ، وقالوا لي اذهب واحرق هؤلاء الناس في ذلك الكوخ ، لذا ذهبت وأشعلت النيران في السقف المغطى بالخوص ، وبدأ الحريق يتسع . سمعت الناس يصرخون، اعتقد أن عددهم يصل الى خمسة أشخاص".

ويشرح توماس كيف قيل له إنه اذا لم يتبع الأوامر فإنه سيواجه مصيرا مماثلا ، ولذلك اضطر لمدة سنتين لارتكاب أعمال عنف مروعة. وقال: "قتلوا بالرصاص صبيًا أمامي لأنه رفض اتباع الأوامر، كنت قلقاً من أن يفعلوا الشيء نفسه معي إذا رفضت تنفيذ الأوامر.

لطالما استخدمت جميع الفصائل المتحاربة الأطفال في الحرب الأهلية المدمرة التي دامت خمس سنوات في جنوب السودان ، والتي قتلت أكثر من 400 ألف شخص من بينهم أكثر من 2000 طفل ، وأثارت واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

وكثيراً ما يُختطف الأطفال من منازلهم أو يُستدرجون إلى التجنيد بوعود الرتبة والثروة من قبل الجماعات المسلحة التي تعتبرهم قوة مستهلكة.

وفي معسكرات الأدغال الريفية المعزولة ، يتم تعذيبهم وضربهم وإجبارهم على تعاطي المخدرات. وقد تحدث العديد من الجنود الأطفال الذين تحدثت إليهم الـ"إندبندنت" عن أنهم استخدموا كقائدين للمدافع على خط المواجهة ، أو تم نشرهم كجواسيس لمراقبة الجماعات المسلحة المتنافسة كما تم تعليمهم تجميع وتفكيك البنادق ، والقيام بدوريات في المناطق المحيطة بها و يتم اغتصاب العديد من الفتيات الجنود والتي تزوج للمقاتلين في النهاية.

وتأمل الأمم المتحدة هذا العام في أن يؤدي تهدئة القتال بسبب اتفاق السلام، الذي تم التوصل إليه في سبتمبر/أيلول بين رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت وفصائل المتمردين ، إلى السماح في النهاية لجميع الأطراف بالإفراج عن أبنائهم.

وقالت الـ"إندبندنت" إن هناك بعض الإشارات الإيجابية، فقد وافقت حكومة جنوب السودان في الخريف الماضي على توقيع معاهدة الأمم المتحدة التي تعهدت بإنهاء تجنيد الأطفال واستخدامهم في النزاعات المسلحة. وتقول منظمة "اليونيسيف" إنه منذ فبراير/شباط الماضي تم إطلاق سراح ما لا يقل عن 1000 طفل من قبل مجموعات مختلفة.

لكن على الرغم من التأكيدات بأن تجنيد الأطفال قد انتهى ، لا يزال هناك الآلاف من الجنود الأطفال مثل توماس الذين لم يتم تحريرهم بعد من معسكرات الجيش. وفي الوقت نفسه ، ينكر الجيش الرسمي لجنوب السودان وقوات المعارضة بشكل كبير استخدام الجنود الأطفال وتجنيدهم.

يقول الجنرال سانتو دومينيك تشول ، نائب المتحدث باسم الجيش، لصحيفة "إندبندنت" إن الأطفال الذين يشاهدون ببنادق في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة هم على الأرجح رعاة مواشي أو شباب يحمون مجتمعاتهم زاعما أنه "ليس لدينا جنود أطفال".

وأضاف: "يوجد داخل قواتنا قسم كبير لحماية الطفل يعمل بالتعاون مع منظمة اليونيسيف وغيرها من الجهات المعنية خلال عملية التعيين حتى لا يتم التجنيد للقاصرين أبداً ... ولكن الآن لم يعد هناك تجنيد في البلاد. نحن لم نعد نجند أحدا ".

وينكر الكولونيل لام بول غابرييل ، المتحدث باسم قوات المعارضة ، ايضا استخدام الأطفال في الحرب قائلا: "أستطيع أن أقول بوضوح أن قوات جيش التحرير الشعبي لتحرير السودان (قوات المعارضة) لا تجند الأطفال، إن هؤلاء الأطفال في المناطق التي نسيطر عليها ، موجودون لحماية الماشية وعائلاتهم". مضيفًا أنه من "المؤسف القول أنهم منتمون إلى جيش المعارضة".

وتحذر وكالات الإغاثة التي تعمل على دعم الجنود الأطفال السابقين وإعادة تأهيلهم ، حتى إذا أُعيد الأطفال إلى ديارهم ، مع عدم الاستقرار الحالي ، فإن العديد منهم معرضون لاحقاً لإعادة التجنيد.

ويقول العاملون في الحالات المرضية في منظمة "بيطريون بلا حدود" (VSF) ، التي تدير برامج تدريب مهني للأطفال الجنود السابقين في مدينة "بيبور" النائية ، شمال شرق العاصمة ، إن ما يصل إلى ربع الأطفال الذين تم الإفراج عنهم ينتهي بهم المطاف في معسكرات الجيش ، بعد تلقيهم التدريب وحزم المساعدات. ومن المفترض أن يساعد التدريب الأطفال على إعادة التأهيل للمجتمع وأن يقدموا لهم مصدرًا بديلاً للدخل، لكن المشكلة هي محاولة استمرارهم في البرامج بعد سنوات من الحرب.

وقال واني ريتشارد من المنظمة: "في حين لا يوجد تجنيد نشط للأطفال منذ توقيع اتفاق السلام ، فإننا نقول في جميع أنحاء البلاد حوالي 25 في المائة ممن يتم إطلاق سراحهم في نهاية المطاف يعودون إلى المخيمات".ويضيف زميله جوزيف نايثو قائلاً: "حوالي 20 أو نحو ذلك ، عادوا من بين 300 شخص قد أُطلق سراحهم".

هذه الظاهرة التي تحاول اليونيسف التعامل معها من خلال برنامج مراقبة يوفر للجنود الأطفال السابقين ثلاثة أشهر من التدريب المهني في مهارات مثل الخياطة والنجارة واللحام قبل أن يراقبهم الاخصائيون الاجتماعيون لمدة ثلاث سنوات.

في يامبيو ، يصطف توماس وغيره من الأطفال المحررين حديثًا لبدء عملية الافراج، بدءًا من تلقي شهادات الإفراج الرسمية ثم يتم تقييمهم طبياً ونفسياً قبل مغادرتهم .

غالباً ما يكون من الصعب التعامل مع الأطفال المصابين بصدمات نفسية بسبب ماضيهم العنيف، فهم يتحدثون عن معاناة من ثورات غاضبة ويحتاجون إلى استخدام القوة ويقول العديد منهم إن مجتمعاتهم المحلية تتجنبهم بسبب الأفعال التي كانوا يؤدونها أثناء وجودهم في الجيش.

وقال صبي يبلغ من العمر 16 عاماً ، أُجبر على إعدام الرهائن في فرقة إعدام ، إنه ترك المدرسة لأنه كان خائفاً مما قد يفعله لأي شخص هناك.

ويعد الدعم المقدم من الأخصائيين الاجتماعيين أمراً حيوياً للمساعدة على تخفيف صعوبة العودة إلى الحياة المدنية. لكن المشكلة التي تواجهها اليونيسف وشركاؤها هي نقص الأموال. في العام الماضي ، لم تكن الاستجابة الإنسانية لجنوب السودان ممولة إلا بنسبة الثلثين. في عام 2019 ، تحتاج المنظمة إلى الوصول إلى عدد أكبر من الناس وبالتالي تحتاج إلى المزيد من الأموال ، لكن التمويل المستهدف يبلغ 200 مليون دولار (أي ما يعادل 155 مليون جنيه استرليني) أقل من المبلغ المتوقع في العام الماضي والبالغ 1.72 مليار دولار.

ويتمثل أحد البرامج في الجهود المبذولة لإعادة تأهيل الجنود الأطفال. تقول هيلين ساندبو ريينج من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف): "إذا لم يكن لدينا المال ، فستتوقف البرامج."

وتقول إحدى الفتيات ، مارثا ، البالغة من العمر 15 عاماً ، والتي تم أسرها لأول مرة من قبل الحركة الوطنية لتحرير السودان منذ عامين ، إن الأطفال الذين يرغبون في العودة إلى معسكرات الأدغال يأتون إليها بانتظام لتشجيعها على العودة للمعسكرات، بينما تقول إنها تستخدم قصتها الخاصة في محاولة لابعادهم عن فكرة مغادرة عائلاتها.

تضيف مارثا: "مرة في الشهر ، كل أسبوعين ، تأتيني الفتيات لتسألني كيف يمكنهن العودة. وأخبرهن بما حدث لي".

كانت مارثا في الثالثة عشرة من عمرها عندما اختطفتها قوات المتمردين بينما كانت تلعب مع أشقائها على جسر خارج "يامبيو". وتم نقلها إلى مخيم المتمردين المتمدن حيث انضمت إلى المئات من الفتيات المراهقات اللواتي كن نائمات في الخارج واستخدمن في الطهي والتنظيف وكذلك التدريب على الأسلحة وإرسالها في دورية.

وكثيراً ما كانت الفتيات الصغيرات والفئات الضعيفة مستغلات من قبل المقاتلين الذين يأخذوهن كزوجات، وفي معسكر يامبيو ، تقريبًا جميع الفتيات المراهقات وضعوا أطفالًا، خلال سنواتهم في المخيم.

تقول مارثا بطريقة واقعية: "ذهبنا لجلب الماء ، وواجهنا هؤلاء الرجال الثلاثة في العشرينات من العمر الذين كانوا يحملون بنادقهم، وقالوا إن "لم نمارس الجنس معكن فسوف نقتلكن".

تم اختطاف فتاة سابقة أخرى تدعى ماري من مدرستها البالغة من العمر 15 عاماً. وعندما وصلت إلى المخيم ، "تم استخدامها جنسيا" لقائد معين. وتقول في المخيم إن الأطفال تعرضوا للاغتصاب وأعطوا المخدرات لتسهيل ارتكاب الأعمال الوحشية التي أمروا بالقيام بها.

وتقول: "بعد ثلاثة أشهر ، أصبحت حاملاً ، ولذلك أرسلوني إلى المنزل لألد- لم أذهب أبداً ولكن كان الأمر صعباً" ،وقد تم إطلاق سراحها رسميًا في وقت لاحق وانضمت في برنامج اليونسيف المهني لتصبح خياطة. وفي نهاية التدريب ، سيتم منحها ماكينة خياطة لتعمل من خلالها وتكسب قوتها.

وتضيف: "أريد أن أقوم بإعداد مشروعي الخاص والعودة إلى المدرسة لدعم ابني.. في يوم من الأيام آمل أن يكون كل شيء أفضل".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

الرئيسان السوداني والجيبوتي يصلان إلى إثيوبيا

الرئيس السوداني عمر البشير يقترب من فترة رئاسية جديدة

 
syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الآلاف من أطفال جنوب السودان محتجزون في معسكرات المعارضة للقتال معها الآلاف من أطفال جنوب السودان محتجزون في معسكرات المعارضة للقتال معها



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 14:05 2020 السبت ,02 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 10:40 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالانسجام مع نفسك ومع محيطك المهني

GMT 06:49 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

جاستن بيبر يطلق سلسلة وثائقية حول ألبومه الجديد على "يوتيوب"

GMT 06:01 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على إطلالات المشاهير الأكثر جرأة في 2019

GMT 14:34 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

أحمد السعدني ومي عز الدين ينفيان خبر زواجهما

GMT 09:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

صابرين توجه رسالة إلى منتقدي خلعها الحجاب

GMT 12:54 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

خبراء يكشفون علاقة الحفاظ على لون البشرة بالمأكولات

GMT 11:18 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

ياسمين علي تحيي حفلا غنائيا في ساقية الصاوي 7 شباط

GMT 08:07 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

رامي صبري يعلق على طلاق أصالة وطارق العريان

GMT 20:13 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

تمرين الأربع دقائق الّذي يغنيكم عن ساعة في النّادي

GMT 09:02 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

العربية للعلوم تصدر رواية "شواهد الزمن" لخولة ناصر

GMT 15:31 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

افتتاح مركز متنقل لخدمة المواطن في حي الشعار بحلب

GMT 04:49 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

البابا فرنسيس يصلي من أجل سوريا والعراق والشرق الأوسط

GMT 11:55 2019 الأحد ,22 كانون الأول / ديسمبر

الهم الوطني والاجتماعي في لقاء شعري لفرع صيادلة حمص

GMT 09:37 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

"حنة ورد" يشارك في مسابقة مهرجان "كليرمون" في فرنسا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24