البشير يُؤكِّد على أنّ السودان يمرّ بـأزمات ومصاعب وابتلاءات
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

بعد الإعلان عن مقتل رجل شرطة في أحد أحياء الخرطوم

البشير يُؤكِّد على أنّ السودان يمرّ بـ"أزمات ومصاعب وابتلاءات"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البشير يُؤكِّد على أنّ السودان يمرّ بـ"أزمات ومصاعب وابتلاءات"

الرئيس السوداني عمر البشير
الخرطوم ـ جمال إمام

فوجئ السودانيون بالإعلان عن مقتل أحد رجال الشرطة جرّاء حصبه بالحجارة في أحد أحياء الخرطوم، كأول «حادث عنف» يسجل على المحتجين السلميين ضد القوات النظامية، في العاصمة الخرطوم على الأقل، في مقابل مقتل العشرات من المتظاهرين وجرح المئات، دون محاسبة من قتلهم، وذلك في ما قال البشير، في خطاب لاجتماع مجلس شورى الحركة الإسلامية الذي عقد في الخرطوم السبت، إن ما يمر به السودان من «أزمات ومصاعب وابتلاءات» تستطيع البلاد الخروج منها وهي أكثر قوة.

وفور إعلان مقتل الشرطي تم تداول «رواية» موازية للرواية الرسمية، أطلقها نشطاء تزعم أن الشرطة «فبركت» الرواية للنيل من المتظاهرين، وبخاصة أن رواية مدير شرطة ولاية كسلا، وزعمه أن المدرس أحمد الخير عوض الكريم، الذي لقي حتفه تحت التعذيب، توفي متأثرا بتسمم غذائي.

أقرا ايضًا:

الرئيس السوداني عمر البشير يقترب من فترة رئاسية جديدة

وتتصل الأحداث التي تقلل من الرواية الرسمية بحادث اتهام الشرطة للطالب عاصم عمر بقتل أحد أفرادها في احتجاجات سابقة، وبقائه سجينا لثلاثة أعوام، وتذكر ما تم تداوله من مزاعم بأن مدير الشرطة الأسبق اللواء محجوب حسن سعد أبعد من منصبة لرفضه «ارتداء قوات أخرى» لأزياء الشرطة واستخدامها للعنف ضد المتظاهرين السلميين.

وفور إعلان الناطق الرسمي باسم قوات الشرطة السودانية، اللواء هاشم علي عبدالرحيم، مقتل شرطي متأثرا بالحجارة، في أثناء عودته من مهمة تدريبية عند حي «الامتداد» الخرطومي، سارع نشطاء ومعارضون للتشكيك في الرواية الشرطية، وربطوا بينها وبين اتهامات وجهها وزير الدولة بالإعلام مأمون حسن إبراهيم للمعارضة باتخاذ إجراءات قانونية ضد المعارضة، والرد على المنادين بالعنف والإرهاب السياسي والفكري، والساعين للتغيير بالقوة، واعتبروه امتدادا لها.

وقالت رواية الشرطة بشأن مقتل منسوبها إن الرجل دون أن يكون مشاركا في فض أي احتجاجات، تم حصبه في أثناء مرور ناقلته بالحجارة، بالقرب من مركز صحي سمير بالامتداد، من قبل مجموعة «متفلتين»، بصورة كثيفة، مما أدى إلى وقوع إصابات توفي على أثرها، لكن الصحافي المختص بالجريمة طارق عبدالله أرجع التشكيك في رواية الشرطة إلى أن «الجو العام» الناتج عن الاحتجاجات والمظاهرات في البلاد يساعد على «إضعاف المصداقية» في البيانات والتصريحات الصادرة من المؤسسات الرسمية بشكل عام.

ويشدد المعارضون على عدم توقيف الشرطة قتلة عشرات المحتجين منذ مظاهرات سبتمبر/ أيلول 2013، وعشرات القتلى في الاحتجاجات التي تشهدها البلاد حاليا، ويربطون بينها وبين «القبض بسرعة رهيبة» على متهمين في حادثة قتل أحد أفرادها، معتبرين ذلك مؤشرا على حال الشرطة في البلاد.

وأعلن البرلمان السوداني تأجيل اجتماع كان مقررا عقده لبحث تعديلات دستورية تسمح للرئيس الحالي بالبقاء في السلطة مدى الحياة، بينما قال عمر البشير إن «الحكم والسلطة» ليس من الغايات التي تسعى إليها «الحركة الإسلامية»، موجها اتهامات لجهات لم يسمها بـ«الكيد للسودان». وقال البشير في خطاب لاجتماع مجلس شورى الحركة الإسلامية، الذي عقد في الخرطوم، إن ما يمر به السودان من «أزمات ومصاعب وابتلاءات» ستخرج منها البلاد أكثر قوة.

ووجه اتهامات لجهات لم يمسها بالكيد للسودان، بقوله: «رغم الكيد ضد السودان، والأزمات التي تواجهه، فإنه لم يُهزم، ومستمر في مشاريع التنمية»، وتابع: «ثورة الإنقاذ فجرت ثورة التعليم لتحرير العقول، ومنح مزيد من الحريات للتحرر من قيود الطائفية والقبلية».

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية «سونا»، عن رئيسة اللجنة المعنية ببحث التعديلات الدستورية، بدرية سليمان، أن اجتماع السبت تأجل إلى موعد لاحق لارتباطات تتعلق برئاسة اللجنة، دون أن تنقل أي معلومات إضافية.

وعرض رئيس البرلمان على الصحافيين في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، مقترحا مقدما من 33 حزباً، ينص على تعديل الدستور الانتقالي لعام 2005، للسماح للبشير بالترشح لدورات رئاسية مفتوحة، وأبلغهم بتكوين لجان لدراسته.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

الرئيسان السوداني والجيبوتي يصلان إلى إثيوبيا

الرئيس السوداني عمر البشير يقترب من فترة رئاسية جديدة

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البشير يُؤكِّد على أنّ السودان يمرّ بـأزمات ومصاعب وابتلاءات البشير يُؤكِّد على أنّ السودان يمرّ بـأزمات ومصاعب وابتلاءات



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:46 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 09:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:42 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

نصائح للحصول على فخدين ومؤخرة أكثر جمالاً

GMT 04:27 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

تعرف على 4 طرق مميزة لجعل منزلك أكثر هدوءًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24