أكاديمي إسلامي يُؤكّد أنّ مشروع الترابي البشير ينتظر شهادة وفاته
آخر تحديث GMT16:18:18
 العرب اليوم -

وفاة 3 مُحتجزين داخل معتقلات جهاز الأمن السوداني

أكاديمي إسلامي يُؤكّد أنّ مشروع "الترابي البشير" ينتظر شهادة وفاته

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أكاديمي إسلامي يُؤكّد أنّ مشروع "الترابي البشير" ينتظر شهادة وفاته

تفاقم التوتر في السودان
الخرطوم ـ جمال إمام

تفاقم التوتر في السودان بصورة لافتة السبت بعد وفاة 3 محتجزين، في ظروف غامضة أثناء وجودهم في معتقلات جهاز الأمن السوداني، حسب بيان صادر عن «تجمع المهنيين السودانيين» الذي يقود الحراك الشعبي المناوئ لحكومة الرئيس عمر البشير.

وأكد أكاديمي وناشط إسلامي بارز فشل تجربة الإنقاذ الوطني، ومشروعها في السودان، التي قادها الرئيس عمر البشير، والراحل حسن الترابي، «بعد فشلها سياسيا»، مشيرا إلى أن «نظامهما دخل غرفة الإنعاش بانتظار تحرير شهادة وفاته».

وأكد بيان صادر عن تجمع المهنيين السبت أن الرجال الثلاثة تم احتجازهم بواسطة قوات الأمن السودانية، ولقوا حتفهم داخل معتقلات جهاز الأمن الوطني، مشيرا إلى أن أحدهم يعمل «مدرسا» سلمت جثته لذويه بمنطقة «خشم القربة» في شرق السودان، ورجلين آخرين في ولاية جنوب كردفان دفنا دون تسليم الجثامين لذويهم، وأكد البيان «استشهاد فائز عبدالله عمر، وحسن طلقا، في جنوب كردفان، وأحمد الخير من خشم القربة، بعد احتجازهم في أحد بيوت الأشباح (وهو تعبير شعبي يطلق على معتقلات جهاز الأمن السوداني)».

اقرا أيضًا:

الرئيس السوداني عمر البشير يقترب من فترة رئاسية جديدة

وقالت أسرة قتيل «خشم القربة» إن ابنها، ويعمل معلما، قتل بالتعذيب داخل مباني جهاز الأمن، بعد أن اقتادوه من منزله بمدينة «خشم القربة» شرقي البلاد الخميس الماضي، على خلفية المظاهرات التي شهدتها المدينة. وقال شقيقه «سعد الخير» في إفادات هاتفية، إن الأسرة تسلمت الجثمان وعليه آثار تعذيب وضرب في كل جسده «اليدين، المعدة، الظهر، الكليتين، الدبر»، وإن لون الجثمان كان متغيرا.

وأوضح أن سلطات المستشفى رفضت تسليمهم «تقرير التشريح»، وأبلغتهم أن التقرير لدى النيابة، بيد أنه قال: «دفنا الجثمان بعد أن شاهدناه وصورناه، ورأينا بأعيننا». وأضاف «قناعتنا أن الوفاة حدثت بسبب التعذيب».

ونفت شرطة الولاية أن يكون «المدرس أحمد الخير» توفي بسبب التعذيب، وقالت إن مرضا ألم به أثناء التحقيق داخل مباني جهاز الأمن. وبحسب مدير شرطة ولاية كسلا اللواء يس محمد حسن في تصريحات: «الشخص المتوفى لقي حتفه أثناء التحقيق معه ضمن متهمين آخرين، تم التحفظ عليهم في حراسة الجهاز». وأضاف الرجل الذي يشغل في ذات الوقت منصب مقرر لجنة الأمن بالولاية: «بعد أن شعر بأعراض المرض، تم تحويله إلى المستشفى، وأفاد الكشف الطبي الأولي أنه فارق الحياة».

وأوضح اللواء حسن أن السلطات سمحت لذويه بحضور التشريح، وأنهم «تأكدوا تماما من عدم المساس به من أي أيدٍ خارجية، أو تعرضه لتعذيب أو ضرب».
وقالت «لجنة أطباء السودان المركزية» إن «فائز عبدالله عمر، وحسن طلقا» قتلا تعذيبا، وإن نيابة العباسية بولاية جنوب كردفان أمرت بدفنهما دون علم ذويهما، ووفقا إلى بيان صادر عن اللجنة المحسوبة على المعارضة، فإن الرجلين اعتقلا بواسطة جهاز الأمن أواخر ديسمبر/ كانون الأول الماضي ومعهما آخرون، وإن «محامي دارفور» بحكم انتماء الرجلين للإقليم مارسوا ضغوطا حقوقية قضائية، دفعت السلطات لإبلاغ شقيق أحد القتيلين بالخبر الفاجعة.

وقطع الأكاديمي الإسلامي الشهير، بروفيسور حسن مكي، بأن المشروع الإسلامي بنسخته الثنائية «الترابي- البشير» فشل في جانبه السياسي، رغم إنجازات اجتماعية واقتصادية حققها، بسبب افتقاره للمؤسسية والدستورية وعدم إعمال سيادة القانون، ما أدخله غرفة الإنعاش بانتظار تحرير شهادة وفاته.

وأوضح مكي أن النظام يواجه معارضة شبابية قوية لن يستطيع الصمود أمامها مها بلغت قوته، وتابع: «النظام الحاكم مهما كانت قوته، فهو في غرفة الإنعاش، وينتظر تحرير شهادة وفاته».

ورأى مكي أن الشباب ومن يقودون العمل ضد النظام نشأوا وتعلموا وشبوا خلال حقبة الإنقاذ «لكنهم لم يروا شفافية ودستورية وعدل الإسلام، ولم يجدوا قدوة، لذلك دخلوا في قطيعة مع النظام السياسي»، وتابع: «لقد وجدوا الطريق مسدوداً أمام طموحاتهم، ومع ذلك لم يدخلوا في قطيعة مع الثقافة الإسلامية، فوجود عدد من شباب أئمة المساجد في المعتقلات دليل على تمسكهم بثقافتهم الإسلامية».

وأبدى مكي دهشته لتحرك الشباب بقيادة «وسائط التواصل الاجتماعي»، وقال: «هم لا يعرفون الأشخاص، سواء كان في تجمع المهنيين أو الإسلاميين، ومع هذا يتجاوبون معهم»، وأضاف: «هوية وميول هؤلاء الشباب لن تتحدد إلاّ بعد حدوث تغييرات جذرية، ومجيء نظام يسمح بالتداول السلمي للسلطة، ويعلي من سيادة القانون، ويتيح الحريات والتدافع».

وسخر مكي من محاولات تجيير المظاهرات والاحتجاجات للخط الشيوعي أو اليساري بشكل عام، وقال: «الشيوعية سقطت في العالم، لكن النظام يحاول أن يتخذ من الشيوعية واللادينية فزاعة، لكن هذه الفزاعة لم تعد تنفع لأن المجموعة الحاكمة تفتقر للقدوة، ولن يشفع لها الحديث عن النظام الإسلامي».
وأشار مكي إلى ما سماه «مراجعات» داخل حزب المؤتمر الوطني الحاكم بقوله: «سمعت أن بالمؤتمر الوطني تيارات لا تؤيد تعديل الدستور من أجل الرئيس البشير، ورغم التفاف البشير بشأن الحزب والضغط عليه بالطرق الصوفية ورجال القبائل، فهناك مراجعات داخله».

ومنذ 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، اندلعت احتجاجات ومظاهرات بدأت تلقائية وتطورت لتطالب بتنحي الرئيس عمر البشير وحكومته. وتفيد حصيلة حكومية بمقتل 30 شخصا خلال الاحتجاجات لكن المعارضة تضع الرقم بحدود 50 قتيلا، بينمت تقول منظمة العفو الدولية إن عدد الضحايا يبلغ قرابة 40 شخصا.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

الرئيسان السوداني والجيبوتي يصلان إلى إثيوبيا

الرئيس السوداني عمر البشير يقترب من فترة رئاسية جديدة

 

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكاديمي إسلامي يُؤكّد أنّ مشروع الترابي البشير ينتظر شهادة وفاته أكاديمي إسلامي يُؤكّد أنّ مشروع الترابي البشير ينتظر شهادة وفاته



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 14:15 2020 السبت ,02 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 13:09 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 18:00 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 10:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 04:30 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 13:42 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 15:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 13:30 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 12:44 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك

GMT 17:55 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

إعادة "ابن آوي" إلى البرية بعد العثور عليه في قرطبا

GMT 19:02 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

زيدان يكشف حقيقة خلافه مع اللاعب غاريث بيل

GMT 10:00 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 14:56 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

أحوالك المالية تتحسن كما تتمنى

GMT 08:28 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

أشهر المعالم السياحية التي تحوّلت لمكان مهجور

GMT 19:26 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

بغداد تنفي سيطرة القوات الأمريكية على أجواء العراق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24