جمعيات خيرية بريطانية تدين المملكة المتحدة لرفضها دعم تقرير وفيات غزة
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

أكدت أنه يُمثل إنكارا لمسؤوليتها في احترام قواعد القانون الدولي

جمعيات خيرية بريطانية تدين المملكة المتحدة لرفضها دعم تقرير وفيات غزة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جمعيات خيرية بريطانية تدين المملكة المتحدة لرفضها دعم تقرير وفيات غزة

الاحتجاجات الفلسطينية
لندن - سليم كرم

اتهم ائتلاف من الجمعيات الخيرية في المملكة المتحدة الحكومة البريطانية بالتخلي عن المسؤولية بعد رفض الوزراء دعم تقرير تحقيق لجنة الأمم المتحدة بشأن مقتل 187 شخص في قطاع غزة، والذي يلقي بمعظم المسؤولية على إسرائيل في حالات الوفيات، إذ في اجتماع في مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في جينيف، امتنعت وزارة الخارجية دعم التقرير، قائلة إنها لا يمكنها دعم تحقيق أو قرار فشل في التحقيق في دور ممثلين غير حكومين، وبشكل خاص حماس.

وتم التحقيق في وفاة 187 شخصا وقت الاحتجاجات في غزة في عام 2018، من قبل لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة، وهو تحقيق رفضت المملكة المتحدة دعمه وقت كتابته، وقد تبنى منتدى جينيف قرارا بالمسائلة، اقترحته باكستان بالنيابة عن منظمة المؤتمر الإسلامي، بنسبة تصويت 23 دولة لصالحة و8 ضده، و15 دولة امتنعت عن التصويت، بما في ذلك المملكة المتحدة.

وقال ائتلاف الجمعيات الخيرية، ردا على رفض المملكة المتحدة دعم تقرير اللجنة "إن موقف وزارة الخارجية كان مقلقا ويمثل إنكارا لمسؤوليتها في احترام قواعد القانون الدولي وحقوق الإنسان"، وأضاف، "فشلت المملكة المتحدة في التأكيد بوضوح أن الضحاياة والناجين وعائلتهم تعرضوا لانتهاكات خطيرة ممنهجة من القوات الإسرائيلية في الاحتجاجات المدنية في غزة والتي تتطلب مسائلة قانونية وعدالة. ووجدت اللجنة أن وفاة 189 شخصا وقع بسبب الاستخدام غير القانوني للقوة، وهذا التوقع يختص عمال الإغاثة الطبية والصحافيين، الأطفال والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تم استهدافهم على وجه التحديد".

اقرأ أيضا:

الخارجية السورية تُندِّد بـ"انحياز أميركا الأعمى" لإسرائيل بشأن الجولان

وناشد الائتلاف حكومة المملكة المتحدة بإظهار ما تنوي فعله لمنع الحصانة في الأراضي المحتلة في المستقبل، واتخذ قرار الامتناع رغم عدم إثارة المسألة في إطار البند 7 في اجتماع لجنة حقوق الإنسان، وهو بند من جدول الأعمال مخصص لانتهاكات حقوق الإنسان في غزة والضفة الغربية.

وأعلنت المملكة المتحدة هذا الأسبوع أنها في المستقبل ستصوت ضد أي بند يثار تحت البند 7 على أساس أن انتهاكات حقوق الإنسان من قبل إسرائيل يجب أن لا يتم تصعيدها إلى حالة خاصة أعلى تتخطى انتهاكات حقوق الإنسان في العالم، وكانت المملكة المتحدة ستصوت ضد 4 قرارات يوم الجمعة على أساس إثارتها في إطار البند 7.

وقال المسؤولون البريطانيون في جينيف، دفاعًا عن قرار الامتناع عن التصويت على تقرير اللجنة، "إن حماس تتحمل المسؤولية الرئيسية للعنف".

وأكد جوليان برايثويت سفرير المملكة المتحدة في الأمم المتحدة، "تواصل المملكة المتحدة كليا دعم تحقيق مستقل وشفاف في الأحداث المميتة في غزة، وقد علمنا أن جيش الدفاع الإسرائيلي يفتح تحقيقا في الجرائم المحتملة في عدد من الحالات. وهذا مصدر قلق كبير، فمنذ 30 مارس/ آذار 2018، جرح نحو 23 ألف فلسطيني وقتل 187 خلال الاحتجاجات، وبالتأكيد حماس مسؤولة عن العنف الرئيسي حيث إن مسؤوليها استغلوا المحتجين، وبكل وضوح نرى أن إسرائيل لديها حق الدفاع عن نفسها".

وأضاف "ولكن بنفس القدر من المساواة، نعبر عن قلقنا الكبير بشكل عام وخاص بشأن استخدام الذخيرة الحية والقوة المفرطة من قبل قوات الدفاع الإسرئيلية. وقرار امتناعنا عن التصويت يعكس هذا التوازن. ستواصل المملكة المتحدة دعم التدقيق في إسرائيل والأراضي المحتلة فيما يخص حقوق مجلس حقوق الإنسان، طالما كان التحقيق مبررا ومناسبا، ولا يقع في إطار البند 7".

ويبدو أن التحركات البريطانية تُسعد إدارة الرئيس دونالد ترامب التي استقالت من مجلس حقوق الإنسان في يونيو/ حزيران من العام الماضي، بسبب نهجها الداعم لإسرائيل، كما يبدو أيضا أن بريطانيا تهدف إلى تقوية علاقة حزب المحافظين مع قطاعات الجالية اليهودية البريطانية المؤيدة لإسرائيل، في الوقت الذي يتعرض فيه حزب العمال لانتقادات بسبب معادة السامية.

قد يهمك أيضا" :

شباب غزة يتجرعون ويلات حصار قوات الاحتلال الإسرائيلي للقطاع

زوارق قوات الاحتلال تستهدف مراكب الصيادين الفلسطينيين في غزة

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعيات خيرية بريطانية تدين المملكة المتحدة لرفضها دعم تقرير وفيات غزة جمعيات خيرية بريطانية تدين المملكة المتحدة لرفضها دعم تقرير وفيات غزة



GMT 10:11 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 19:20 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

8 قواعد لتقديم الطعن على فشل رسالة الدكتوراه

GMT 18:15 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

أقل السيارات عرضة للتوقف بسبب مشاكل فنية في 2017

GMT 09:16 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

6 أمور تؤكد إن مسير العلاقة الزوجية الطلاق

GMT 09:08 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

الجيش السوري يكثّف عملياته ضد المتطرفين في ريف إدلب

GMT 10:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 16:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

نادي الوحدة يستقر على بديل محمد عواد

GMT 06:34 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

قرار بتحصيل 10 جنيهات من طلاب الجامعات والمعاهد المصرية

GMT 17:25 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات رئيسية لترتيب خزانة ملابسكِ الخاصة

GMT 17:19 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد عبد الشافي أساسيًا في تشكيل "الأهلي" أمام "الاتحاد"

GMT 20:54 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حافظي على اتيكيت "الغيرة" في 10 خطوات فقط

GMT 14:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة تضع المنوّم لزوجها لتتمكن من خيانته مع جارهما

GMT 12:10 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

لا تدع "الواتساب" يستهلك باقات البيانات بهاتفك

GMT 07:28 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

بول كوستيللو يُطلق أحدث تصميماته لخريف وشتاء 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24