رفض عربي دولي واسع لتصريحات ترامب بشأن سيادة إسرائيل على الجولان
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

الحكومة السورية تُندِّد والأمم المتحدة تردّ وأبوالغيط يصفها بـ"الجُرم"

رفض عربي دولي واسع لتصريحات ترامب بشأن سيادة إسرائيل على الجولان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رفض عربي دولي واسع لتصريحات ترامب بشأن سيادة إسرائيل على الجولان

إخضاع الجولان السوري للسيادة الإسرائيلية
عواصم- منيب سعادة

أثار إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن إخضاع الجولان السوري للسيادة الإسرائيلية ردود فعل عربية ودولية رافضة للقرار الذي ينتهك التوافقات الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي بهذا الخصوص.وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس أن "الوقت حان للولايات المتحدة كي تعترف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان"، وأضاف في تغريدة عبر موقع "تويتر": "بعد 52 عاماً، حان الوقت للولايات المتحدة أن تعترف تماماً بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان، ذات الأهمية الاستراتيجية والأمنية الكبرى بالنسبة إلى دولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي".وجاءت تصريحات ترامب في الوقت الذي يزور فيه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إسرائيل، وقبيل زيارة متوقعة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، واشنطن وإلقاء كلمة أمام الاجتماع السنوي للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية "إيباك".ورحبت إسرائيل بموقف ترامب والاعتراف بسيادة الدولة العبرية على مرتفعات الجولان ووصف رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو القرار بـ"التاريخي الشجاع"، على حد تعبيره، وكتب نتنياهو عبر موقع "تويتر" مغرداً: "في وقت تسعى إيران إلى استخدام سورية منصة لتدمير إسرائيل، يعترف الرئيس ترامب بجرأة بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان.. شكراً للرئيس ترامب".

عربيا
قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، إن "التصريحات الصادرة عن أقطاب الإدارة الأميركية والتي تمهد لاعتراف رسمي أميركي بسيادة إسرائيلية على الجولان السوري المحتل تعدّ خارجة بشكل كامل عن القانون الدولي"، وأضاف أبوالغيط: "لا يحق لدولة، مهما كان شأنها، أن تأخذ مثل هذا الموقف"، كما أنه اعتراف، إن حصل، "لا ينشئ حقوقاً أو يرتب التزامات، ويعتبر غير ذي حيثية قانونية من أي نوع".وأضاف أن "عنصر مرور الوقت على الاحتلال الإسرائيلي لا يشرعنه أو يجعله مقبولاً دولياً، بل يظل جرماً ينبغي تصحيحه وليس تقنينه كما يهدف البعض".ونددت الحكومة السورية، بتصريحات ترامب، وأكدت أن الشعب السوري "أكثر عزيمة وتصميماً وإصراراً على تحرير هذه البقعة الغالية من التراب الوطني السوري بكل الوسائل المتاحة" بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السورية "سانا".ولفت مصدر في وزارة الخارجية السورية، إلى أن تصريحات الرئيس الأميركي "تؤكد مجدداً انحياز الولايات المتحدة الأعمى" لإسرائيل لكنها" لن تغير أبدا من حقيقة أن الجولان كان وسيبقى عربياً سورياً"، كما أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضاً عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الدولية، وعلى رأسها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 497 لسنة 1981 بشأن بطلان القرار الذي اتخذته إسرائيل بفرض قوانينها وولايتها القضائيّة وإدارتها على الجولان السوري المحتل، وعلى اعتباره لاغيّاً وليست له أيّ شرعيّة دولية.وأكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، موقف الأردن الثابت بأن الجولان أرض سورية محتلة وفقاً لجميع قرارات الشرعية الدولية التي تنص بشكل واضح وصريح على عدم جواز الاستيلاء على الأرض بالقوة.وقال الصفدي إن "السلام الشامل والدائم يتطلب انسحاب إسرائيل من جميع الأراضي العربية المحتلة وإن الجولان السوري جزء لا يتجزأ من هذه الأراضي المحتلة"، وأشار إلى أن قرار مجلس الأمن رقم 497 للعام 1981 الذي رفض قرار إسرائيل ضم الجولان المحتل، مؤكداً عدم شرعية فرض إسرائيل قوانينها وإدارتها على الجولان السوري المحتل، معدّاً القرار الإسرائيلي باطلاً ولاغياً، وشدد على ضرورة التزام المجتمع الدولي بقرارات الشرعية الدولية.كان الصفدي أكد خلال مؤتمر صحافي مشترك مع مايك بومبيو في عمان في كانون الثاني الماضي هذا الموقف الأردني الثابت بأن مرتفعات الجولان هي أراض سورية محتلة، وقال "هذا هو الموقف الأردني وهذا هو الموقف الدولي".

دوليا
ردت الأمم المتحدة على تصريحات الرئيس الأميريكي دونالد ترامب التي قال فيها إنه آن الأوان للاعتراف بسيادة إسرائيل على منطقة الجولان السورية المحتلة، وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، في تصريح لوكالة "الأناضول" التركية، إن الأمم المتحدة "ملتزمة بجميع قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة التي تنص على أن احتلال مرتفعات الجولان السورية من قبل إسرائيل هو عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي"، وأضاف حق أن "موقف الأمم المتحدة لم يتغير بعد إعلان الرئيس الأمريكي بشأن الجولان (المحتلة عام 1967)".رفض الاتحاد الأوروبي الإعلان الأميركي، وقال المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي إن "الاتحاد لا يعترف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان".وأعلنت المتحدثة باسم رئيسة الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغيريني، مايا كوسيانتشيتش، أن "موقف الاتحاد الأوروبي" إزاء انتماء مرتفعات الجولان" لم يتغير وأنه، "بموجب القانون الدولي، لا يعترف بسيادة إسرائيل على الأراضي التي احتلتها في عام 1967، بما فيها مرتفعات الجولان، ولا يعتبرها جزءاً من الأراضي الإسرائيلية".وقالت روسيا على لسان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن "تغيير صفة مرتفعات الجولان هو التفاف على مجلس الأمن وانتهاك مباشر للقرارات الأممية"، وأضافت زاخاروفا: "روسيا الاتحادية كما تعلمون، تتخذ موقفاً مبدئياً من مسألة ملكية الجمهورية العربية السورية لمرتفعات الجولان. هذا مؤكد في القرار 497 لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة للعام 1981 كما يبقى تقييمنا للقرار الإسرائيلي ذي الطابع غير القانوني، ببسط سيادتها على مرتفعات الجولان، والذي اتخذ كقانون أساسي في العام 1981"، وفي إيران أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي، تصريح الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حول الجولان السوري المحتل، وقال إن "الكيان الصهيوني باعتباره كياناً محتلاً ليس له أي سيادة على أي من الأراضي العربية والإسلامية، ويجب إنهاء عدوان واحتلال هذا الكيان بأسرع وقت، والجولان أيضا استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، يعتبر منطقة محتلة من الأراضي السورية، وليس هناك أي حل آخر سوى انهاء الاحتلال"، بحسب ما نقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية.

أقرا أيضا" :

الخارجية السورية تُندِّد بـ"انحياز أميركا الأعمى" لإسرائيل بشأن الجولان

وحذر قاسمي من "الممارسات التعسفية" التي تنتهجها أمريكا وإسرائيل، التي من شأنها أن تؤدي إلى جولة جديدة من الصراع في المنطقة".ولفت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال قمة طارئة لمنظمة التعاون الإسلامي إلى أن تصريحات ترامب "تضع المنطقة على شفا أزمة جديدة"، وفي كلمة أمام اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي قال أردوغان: "لا يمكن أن نسمح بإضفاء الشرعية على احتلال الجولان".وقالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية اليوم الجمعة، إن هضبة الجولان أرض سورية تحتلها إسرائيل وذلك رداً على سؤال يتعلق بتصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي دعا فيها للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان.وقالت المتحدثة أولريكه ديمر: "تغيير الحدود الوطنية لا بد أن يكون عبر وسائل سلمية بين جميع الأطراف المعنية"، وأضافت "ترفض الحكومة الخطوات الأحادية".وأعلنت وزارة الخارجية الفرنسية عدم اعترافها بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، مؤكدة أن سيادة إسرائيل على هذه المنطقة تتعارض مع القانون الدولي.وقالت الخارجية الفرنسية إن "الجولان أرض محتلة من قبل إسرائيل منذ عام 1967، وفرنسا لا تعترف بضمها لإسرائيل عام 1981"، مشيرة إلى أن القرارات الدولية تعتبر ضم الجولان لإسرائيل غير شرعي وباطلا من الناحية القانونية.وأضافت الخارجية أن "الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل تتعارض مع القانون الدولي، وبخاصة مع التزام الدول بعدم الاعتراف بأوضاع غير شرعية".

قد يهمك أيضا" :

ترامب يُطالب بتغييرات جذرية على السياسات الصناعية للصين

خبراء يُؤكّدون أنّ مشاكل نتنياهو القانونية تُهدِّد خُطة أميركا للسلام

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رفض عربي دولي واسع لتصريحات ترامب بشأن سيادة إسرائيل على الجولان رفض عربي دولي واسع لتصريحات ترامب بشأن سيادة إسرائيل على الجولان



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 12:01 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 13:29 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

قناع "الموز والعسل" لعلاج مشاكل الشعر الجاف

GMT 13:13 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق "التاي داي" مِن وحي أحدث إطلالات جينيفر لوبيز

GMT 10:03 2020 الأربعاء ,15 إبريل / نيسان

مقتل طفلين وإصابة آخر بانفجار لغم في تدمر السورية

GMT 11:34 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

إطلاق صاروخ النقل فالكون-9 بنجاح

GMT 01:37 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

GMT 00:10 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

قلق عراقي من احتمالية دخول عناصر "داعش" من سوريا

GMT 09:02 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 15:15 2019 الجمعة ,01 آذار/ مارس

الجو العام لا يبشر بالهدوء

GMT 12:24 2019 الإثنين ,04 شباط / فبراير

"نينا ريتشي" تعتمد البساطة في مجموعاتها لصيف 2017

GMT 16:02 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

اختبارات السقوط تكشف هشاشة هواتف iPhone XS الجديدة

GMT 15:01 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هذا ما أراده سلطان

GMT 16:43 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق عمليات تصوير مسلسل "شوارع الشام العتيقة" في دمشق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24