صحيفة أميركية تتوقع أن تواجه سورية مستقبلاً مظلماً تهيمن عليه روسيا وإيران
آخر تحديث GMT13:27:01
 العرب اليوم -

رأت أنها ستكون بمثابة نسخة عن كارثة "البلقان" بعد الانسحاب الأميركي منها

صحيفة أميركية تتوقع أن تواجه سورية مستقبلاً مظلماً تهيمن عليه روسيا وإيران

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صحيفة أميركية تتوقع أن تواجه سورية مستقبلاً مظلماً تهيمن عليه روسيا وإيران

جنود من القوات الخاصة الأميركية عند نقطة أمامية أمام مدينة منبج السورية
واشنطن ـ يوسف مكي

وصفت صحيفة "نيويورك تايمز" الوضع السوري وما تواجهه سوريه حالياً ومستقبلاً، بالوضع "الهش والمظلم" تهيمن عليه روسيا وإيران في ظل تهديدات تركيا بالغزو والقضاء على الأكراد في المناطق التي ستتخلى عنها القوات الأميركية، والغارات الإسرائيلية المستمرة على الميليشيات المدعومة من إيران ، وتهديد الجيش السوري بالتحرك نحو آخر معقل للمعارضة في إدلب".

وقالت الصحيفة إن "انسحاب القوات الأميركية من سورية بناء على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يُعتبر بمثابة "نسخة من كارثة من البلقان  التي غمرته الحرب الأهلية لثمانية أعوام" . وأوضحت الصحيفة وجهة نظرها من الوضع في سورية بعد الانسحاب الأميركي وانتهاء المعارضة المسلحة للرئيس بشار الأسد، فرأت أن "الداعمين من الروس والإيرانيين، سينتهزون الفرصة لاستعراض عضلاتهم في البلاد". وأشارت الى ما كتبه الدبلوماسي المخضرم ورئيس مجلس العلاقات الخارجية الأميركي ريتشارد هاس في تغريدة جاء فيها: "مرحبا بك في الشرق الأوسط ما بعد أميركا".

فبعد سنوات من الحرب الدموية التي بدأت في إطار ما عُرف بـ"الربيع العربي" والمطالبات السلمية بالإصلاح، وخروج سورية من ركام الحرب الأهلية، لن تكون سوى "نسخة هشة ومشوهة عن تلك التي وجدت قبل الحرب: بشار الأسد يقود دولة قمعية ودموية في يد الإيرانيين والروس".

هؤلاء هم حلفاء دمشق منذ أيام حافظ الأسد، ولكن الدعم الذي قدموه لنجله بشار وإنقاذه من الانهيار، يعطيهم الفرصة لدمج أنفسهم في مستقبل البلاد. وأرسلت إيران الشيعية التي تتنافس مع السعودية على التأثير في المنطقة، عشرات الألاف من المقاتلين الشيعة والجماعات الوكيلة للقتال من أجل بقاء بشار الأسد في السلطة. وتقوم إيران ببناء المزارات الشيعية والميليشيات التي تأمل لاستخدامها كورقة ضغط ضد إسرائيل، أما روسيا التي تمارس التأثير السياسي القوي في سورية فتسيطر على السياسة الخارجية والجيش والخدمات الأمنية، وهو "الثمن الذي حصلت عليه مقابل حمايتها للحكم السوري الاستبدادي".

وتقول صحفية "نيويورك تايمز" الأميركية،  إن "كلا من روسيا وإيران قد تجدان البقاء في سورية محبطا ومكلفا  وغير شعبي من مواطني بلديهما، إلا أنهما حصلتا على تميز من خروج الأميركيين وهو النفوذ الإقليمي". أما ما حصل عليه الروس والإيرانيون هو السيناريو الحلم و لديهم قصة يحكونها لكل لاعب على الأرض، وهي أن "لا فرق بين أعداء أميركا وأصدقائها، وأن أميركا ليست شريكا يعتمد عليه في الشرق الأوسط".


كما تشير الصحيفة إلى أثر خروج القوات الأميركية من مناطق شمال شرق سوريا. فهذه القوات كانت تدعم المقاتلين الأكراد وهو ما أغضب تركيا  التي تنظر إليهم كـ"جماعة إرهابية". والمهم هو أثر الانسحاب على القتال ضد تنظيم الدولة. وتقول أرقام وزارة الدفاع الأميركية أن هناك حوالي 30 ألف مقاتل تابع لتنظيم "داعش" موزعين على مناطق سورية.

ويتوقع الخبراء معركة جديدة بين تركيا والأكراد أو معركة مع قوات الأسد أو حصول المواجهتين معا. وهناك إمكانية لتحالف بين الأسد والأكراد. ولو لم يحصل فستؤدي المواجهات الجديدة إلى موجات لاجئين نحو العراق. ويقول الباحث السياسي أرون ليند، " هذه إمكانية قائمة وفوضى شاملة" خاصة عندما تختفي القوة التي تحافظ على الإستقرار، ومن سيملأ الفراغ في المناطق التي سيخرج منها الأميركيون؟

أما "معهد دراسات الحرب" فإنه يرى أن روسيا وإيران والميليشيات التي تدعمها إيران بمن فيها "حزب الله، في وضع جيد للسيطرة على المناطق التي ستخرج منها أميركا التي تسيطر على 29 موقعا حسب المعهد المذكور، وسبعة مواقع قرب الحدود.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأحد، إن "الحكم السوري أرسل الاف المقاتلين إلى آخر معاقل تنظيم "داعش" في شمال شرقي سورية. كل هذا في وقت لم يبق من عناصر المعارضة للرئيس الأسد إلا إدلب التي تحاول روسيا التفاوض مع تركيا بشأنها. ويقول المحللون إن "إيران ستقوم في مرحلة ما بعد أميركا بربط الميليشيات الشيعية بين العراق وسورية وتقوية وجود عناصر "حزب الله" قرب مرتفعات الجولان التي ضمتها إسرائيل عام 1967". وأكدت إسرائيل أنها "لن تتسامح مع أي وجود إيراني"، كما أظهرت الغارة الجوية على مخازن أسلحة في دمشق. ورغم تسامح الكرملين في الماضي مع غارات كهذه إلا أنها اتهمت يوم الأربعاء إسرائيل بما أسمته بـ"الأنتهاك الصارخ للسيادة السورية"


وتقول  "نيويورك تايمز" إن إيران وسعت من تأثيرها بين المقاتلين والمدنيين رغم وجودها وسط غالبية سنية. ففي بعض المناطق وزعت المال لتأمين السكن للناس الذين شردتهم الحرب، وأقامت مزارات للشيعة في مناطق أخرى. ومع أن النظام "البعثي" يقدم نفسه على أنه علماني إلا أن إيران منحت البلد ملمحا دينيا لم يُشاهد من قبل. فالاحتفال بعاشوراء كان شيئا نادرا خارج مناطق الشيعة، إلا أن الاحتفالات اليوم واضحة. وأصبح الجنود في الجيش السوري متدينين بعدما انضموا الى الميليشيات التي تدعمها إيران. وقد انضم بعضهم إليها لأسباب غير دينية. فالمقاتلون فيها يحصلون على رواتب أفضل من رواتب الحكومة وعلى أيام عطل أكثر من الجيش. ولا يعني الانضمام للميليشيات التشيع ولكنه تحول جديد عن الأيام الماضية.

هذا عن إيران فما هو موقع روسيا في سورية؟، وهل يرحب به السوريون؟ وهنا تقول الصحيفة أن "روسيا وطدت علاقاتها مع قادة الحكم السوريين وقوَّت علاقاتها مع تركيا، وتفوقت على الولايات المتحدة في لعبة القوة في الشرق الأوسط. وكشفت روسيا عن دهاء وفهم للحساسيات السورية حيث استخدمت الشرطة المسلمة من "الشيشان" للتفاوض مع المقاتلين للخروج من المناطق التي كانوا يسيطرون عليها، وإعادته تحت سيطرة دمشق.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

- مقتل 6 جنود سوريين في إدلب وموسكو لا تأسف على انسحاب القوات الأميركية

جيم ماتيس يعلن أن الجيش الأميركي سيراقب الحدود الشمالية لسورية

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحيفة أميركية تتوقع أن تواجه سورية مستقبلاً مظلماً تهيمن عليه روسيا وإيران صحيفة أميركية تتوقع أن تواجه سورية مستقبلاً مظلماً تهيمن عليه روسيا وإيران



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 09:35 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:33 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:48 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

استوحي ظلال عيون جذاب من العراقية هيفاء حسوني

GMT 05:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار لتصميم ديكورات غرف أطفال عصرية ودون تكلفة مالية

GMT 13:31 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

طريقة بسيطة مبتكرة لإعداد التشيز كيك في منزلك

GMT 09:50 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

"زى ما قال الكتاب" في نادي السينما المستقلة السبت

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 10:07 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

غادة عبد الرحيم تشارك في معرض الكتاب بـ"سوبر مامي"

GMT 11:19 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

عودة مئات المعامل إلى الحياة مجددا في "الشيخ نجار" بحلب

GMT 02:46 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

متظاهرو التحرير يزينون شجرة الميلاد بأعلام العراق

GMT 14:03 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تُعلن تضامنها مع سورية ودعمها في حربها ضد التطرف

GMT 13:15 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

أدوات سهلة وبسيطة تساعدك في تزين وتجميل حمام منزلك

GMT 05:56 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

اللواء غسان اسماعيل رئيساً للمخابرات الجوية

GMT 08:59 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

إليكِ أهم صيحة مناكير الفرنش المُلون لصيف 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24