تصاعُد التوترات بشأن سياسة أميركا تجاه إسرائيل قبل قمة إيباك
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

تحوّل موقف دونالد ترامب المثير للجدل قبيل الانتخابات

تصاعُد التوترات بشأن سياسة أميركا تجاه إسرائيل قبل قمة "إيباك"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تصاعُد التوترات بشأن سياسة أميركا تجاه إسرائيل قبل قمة "إيباك"

قمة لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية "إيباك"
واشنطن - يوسف مكي

تَلقَى قمة لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية "إيباك" السنوية، عادة ترحيبا من الجانبين والتي تلعب دورا محوريا من أجل حصول إسرائيل على دعم كامل من الولايات المتحدة، لكن قمة هذا العام تلفت الانتباه إلى تحول موقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب المثير للجدل في السياسة الأميركية الإسرائيلية قبيل الانتخابات هناك، والصراع بين الديمقراطيين حول دعم الدولة اليهودية.

يبدأ اجتماع "إيباك" وهي جماعة ضغط مؤيدة لإسرائيل، الذي يستمر ثلاثة أيام في واشنطن الأحد، وسيشهد إلقاء كلمات من نائب الرئيس مايك بينس، ووزير الخارجية مايكل بومبو، والزعماء الديمقراطيين والجمهوريين في مجلسي النواب والشيوخ، فضلاً عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومسؤولين إسرائيليين آخرين، بينما الغائب بشكل واضح هو العديد من الديمقراطيين في الكونغرس، وفي ظل أجواء مشحونة سياسيا في إسرائيل، استغل ترامب غياب الديمقراطيين عن المؤتمر ليقول للصحافيين يوم الجمعة: "إنهم معادون تماما لإسرائيل. بصراحة، أعتقد بأنهم معادون لليهود".

وأكد كل من المرشحيين الديمقراطيين، السيناتور بيرني ساندرز، إليزابيث وارين، كامالا هاريس، آيمي كلوبشر، بالإضافة إلى بيتو أورورك وجوليان كاسترو وعمدة مدينة ساوث بند بيت بتيغيغ، من خلال الصحافة، أنهم لن يشاركوا في مؤتمر لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية.

في حين أن المرشحين الآخرين لم يعطوا أي سبب، وقال مدير حملة المرشح ساندرز، جوش أورتن، إن السيناتور بيرني ساندرز "قلق بشأن البرنامج الذي تقدمه إيباك للقادة الذين عبروا عن تعصبهم ويعارضون حل الدولتين".

اتساع الخليج
تعكس هذه التصريحات الفجوة المتسعة بين الديمقراطيين وترامب حول النهج الأميركي تجاه إسرائيل وزيادة العداء تجاه نتنياهو من اليسار الأميركي في ضوء سياساته المتشددة تجاه الفلسطينيين.

اقرا ايضا

الخارجية السورية تُندِّد بـ"انحياز أميركا الأعمى" لإسرائيل بشأن الجولان

لقد جعل ترامب الدعم لإسرائيل عنصرا أساسيا في سياسته الخارجية، واحتضن سياسة نتنياهو عن كثب، حتى في الوقت الذي يواجه فيه الزعيم الإسرائيلي فضائح مختلفة. لقد نقل السفارة الأميركية إلى القدس وخرج يوم الخميس من عقود من السياسة الأميركية بالقول إن على الولايات المتحدة أن تعترف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان، وهي الأرض التي استولت عليها سوريا من حرب عام 1967 ثم ضمتها إليها لاحقًا.

ونفى ترامب أن يكون العمل على مرتفعات الجولان قد صُمم لمساعدة نتنياهو، الذي يواجه تهم فساد في وقت ينتظر فيه إعادة انتخابه في 9 أبريل، لكنه قد يدعم محاولة الرئيس لإعادة انتخابه في سعيه للحصول على دعم المسيحيين الإنجيليين، فهم جزء أساسي من قاعدة الناخبين التي تنظر إلى الدعم لإسرائيل كاختبار بسيط.

وبعد يوم من تغريدة ترامب، أعلن الائتلاف اليهودي الجمهوري أن ترامب سيتحدث في مؤتمر القيادة السنوي في لاس فيغاس في 6 أبريل - قبل ثلاثة أيام فقط من التصويت الإسرائيلي.
واتهمت جي ستريت، وهي جماعة مؤيدة لإسرائيل تدعو إلى حل الدولتين لإنهاء النزاع الطويل الأمد بين إسرائيل والفلسطينيين، نتنياهو وترامب باتخاذ قرارات سياسية تقضي على الإجماع بين الحزبين منذ زمن طويل بشأن إسرائيل.

وفي هذا السياق، قال رئيس مجموعة "جي ستريت" اليهودية الليبرالية جيريمي بن-عامي إن "أيباك في وضع صعب إذ من المفترض أن تكون صوت الجالية المؤيدة لإسرائيل، لكن في الواقع تعارض الجالية اليهودية بالكامل حكومتي إسرائيل والولايات المتحدة". 

في هذه الأثناء، خاض الديمقراطيون معركة بين الأجيال داخل الحزب حول ما إذا كانت ستحافظ على دعم الولايات المتحدة الثابت لإسرائيل إذا استمرت سياسات نتنياهو المتشددة.
الاضطرابات بين الديمقراطيين

ازداد الجدل بعد تعليقات أدلى بها عضوة الكونغرس الأميركي، إلهان عمر، في وقت سابق من هذا العام، والتي تشير إلى أن الدعم لإسرائيل تأثر بالدعم المالي من جانب اللوبي الموالي لإسرائيل وفي بعض الحالات كان بمثابة "ولاء لدولة أجنبية".

وقد اتهم الجمهوريون والعديد من الديمقراطيين عضوة البرلمان عن ولاية مينيسوتا بمعاداة السامية، وأقر مجلس النواب برئاسة نانسي بيلوسي ادانة عمر واتهمها بمعاداتها للسامية وأشكال التعصب الأخرى.

بينما دافع العديد من الليبراليين عن حق عمر في انتقاد سياسات إسرائيل، بما في ذلك المتنافسون على الرئاسة مثل ساندرز وهاريس ووارن. لكن انتقاد إسرائيل تسبب في ظهور العديد من الديمقراطيين الذين لا يريدون أن تتراجع الولايات المتحدة في دعمها للدولة اليهودية.

وقال مرشح الحزب الديمقراطي للرئاسة جون ديلاني، وهو عضو سابق في الكونغرس من ولاية ماريلاند : "لا أريد أن يصبح حزبي حزبًا معادي للسامية.. للناس كل الحق في قول ما يشعرون به تجاه سياساتنا تجاه إسرائيل أو سياسات إسرائيل. لكنني لا أعتقد أنه ينبغي صياغة ذلك في لغة معادية للسامية"، وقال ترامب للصحافيين يوم الجمعة، إن الديمقراطيين، الذين دعمهم الناخبون اليهود تقليديا بهامش واسع في الانتخابات الرئاسية، "أثبتوا أنهم معادون لإسرائيل"، وأضاف: "بصراحة، أعتقد أنهم معادون لليهود ".

ورد بن عامي في جيه ستريت بأن أكثر أشكال معاداة السامية قوة في "القومية العرقية التي يغطّيها الرئيس وأنصاره".

وأضاف: "هناك تمييز بين كونك معاديًا للسامية ومنتقدا لحكومة إسرائيل، إن طمس هذا التمييز لأغراض سياسية هو عار حقيقي".

فضل اليهود الأميركيون بأغلبية ساحقة المرشحين الديمقراطيين في الانتخابات الرئاسية منذ عام 2000 على الأقل، وفقًا لبيانات استطلاع الخروج التي جمعها مركز أبحاث بيو منذ ذلك الحين.

وفي عام 2016، صوتوا لصالح هيلاري كلينتون بنسبة 71 إلى 24 في المائة، وهي نسبة أكبر من أي انتماء ديني آخر. تحدثت كلينتون في ايباك في عام 2016، مثل مرشحين آخرين للرئاسة الديمقراطية قبلها.

وقال جيسي فيرغسون، وهو استراتيجي ديموقراطي: "بينما ستكون هناك خلافات حول السياسة، فإن الغالبية الساحقة من اليهود الأميركيين، بمن فيهم أنا، سوف تصوت لصالح ديمقراطي الرئاسة".

قد يهمك ايضا

الادعاء العام الإسرائيلي بصدد توجيه تهمة الفساد لـ"نتنياهو" رسميًا

الحكم بسجن مقدسي 11 عاما بتهمة التخطيط لاغتيال نتنياهو

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تصاعُد التوترات بشأن سياسة أميركا تجاه إسرائيل قبل قمة إيباك تصاعُد التوترات بشأن سياسة أميركا تجاه إسرائيل قبل قمة إيباك



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 15:17 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

كيم كارداشيان تُفاجئ جمهورها بخسارة وزنها

GMT 05:35 2019 الإثنين ,22 تموز / يوليو

أفضل عطر نسائي جذاب لصيف 2019

GMT 18:36 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 18:12 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

سهر الصايغ تكشف تفاصيل دورها في "الطاووس"

GMT 14:06 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وعد تكشف سر اختلاف لون بشرتها عن والدتها

GMT 06:55 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

إليكِ 7 نصائح لتنظيف ورق الجدران في المنزل

GMT 16:31 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الملكة إليزابيث وزوجها يتلقيان لقاحًا ضد "كورونا"

GMT 14:49 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

عبدالمجيد الصليهم يقترب مِن مغادرة نادي الشباب السعودي

GMT 02:53 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

رضوى الشربيني ترتدي "الحجاب" على الهواء وسط موجة من الجدل

GMT 10:25 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

يراودك ميل للاستسلام للأوضاع الصعبة
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24