داعشي ألماني معتقل لدى قسد يعترف بأنه نادم على الإنضمام للتنظيم المتطرف
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

كشف لصحيفة بريطانية ارتكابات الجماعة الفظيعة التي لا علاقة لها بالدين الإسلامي

"داعشي" ألماني معتقل لدى "قسد" يعترف بأنه نادم على الإنضمام للتنظيم المتطرف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "داعشي" ألماني معتقل لدى "قسد" يعترف بأنه نادم على الإنضمام للتنظيم المتطرف

الداعشي ألماني لوكاس غلاس
دمشق ـ نور خوام

م ينهِ لوكاس غلاس دراسته في المدرسة، حين قرر الانضمام إلى تنظيم "داعش"، إذ في صيف عام 2014، وبعد فترة قصيرة من إعلان المجموعة المتطرفة أن هدفها "الخلافة"، ترك مدينته في "ديترموند"، وبدأ مع زوجته حياة جديدة في سورية، وكان عمره 19 حينذاك عاما.

وذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية أنه قال:"كل ما عرفته عن داعش كان أنه تنظيم يؤسس للشريعة الإسلامية ويحارب الرئيس السوري بشار الأسد. جئت الى هنا لممارسة ديني، أعتقدت أنني سأجد ما أردته، ولكن في الحقيقة كان الوضع مختلفا جدا."

اقرا ايضا

مقتل خمسة أطفال بانفجار لغم أرضي من مخلفات داعش شمال حلب

وغلاس مواطن ألماني يبلغ من العمر الآن 23 عاما، وهو واحد من آلاف الأجانب الذين أتوا إلى هذه الدولة في خضم الحرب الأهلية الوحشية، للعيش تحت سلطة الدولة الإسلامية" التي وعد "داعش" بها أتباعه، وقال: "ليس هذا كل ما فعلوه فحسب، فقد لعب العديد منهم دورا رئيسا في سيطرة داعش على الأراضي، وقد تصرفوا على أنهم جنود، ومنفذي أحكام الإعدام، ومجندي أشخاص جدد في التنظيم".

أقرأ أيضا:  عمر البشير يؤكد أن السودان سيخرج من هذه الأزمة رغم أنف كل من يحاربونه

وعلى مدار الشهور القليلة الماضية، ومع اقتراب "دولة الخلافة" من نهايتها، اعتقلت "قوات سورية الديمقراطية" المئات من الأجانب وهم يغادرون الإقليم المترنح لـ"داعش"، ولكن اعتقالهم يعد مجرد بداية لعملية معقدة ليس لها نهاية واضحة تلوح في الأفق".

ولا تريد معظم الدول عودة مواطنيها الذين غادروا ليلتحقوا بالتنظيم المتطرف، خشية تهديدهم للأمن القومي حال عودتهم، كما أن محاكمتهم تعد عملية بالغة الصعوبة نظرا لنقص الأدلة الخاصة بما فعلوه خلال التحاقهم بـ"داعش".

ويعرف ذلك الأجانب الذين يغادرون "دولة الخلافة"، كما يدعي الغالبية أنهم لم يفعلوا شيئا مع الجماعة، أو انهم لم يكونوا مقاتلين، حيث يقولون إنهم "كانوا يطهون الطعام، ويعملون كأطباء ومقدمي مساعدات إنسانية، ثم بكل بساطة وجدوا أنفسهم بمحض الصدفة داخل دولة الخلافة".

وقال مسؤول مخابرات كردي مهمته التعامل مع أعضاء "داعش" المشتبه بهم:"جميعهم يقولون نفس الشيء، ونحن لا نصدقهم." ولكن غلاس ليس واحدا من هؤلاء الأشخاص، حيث اعترف أنه كان عضوا في "داعش"، وعمل لدى الشرطة لمدة عامين، ويدعي أنه أنجذب لداعيات داعش، ولم يكتشف طبيعة المجموعة الحقيقية إلا في وقت متأخر".

وتعطي قصة غلاس نظرة عما يحدث داخل التنظيم، حيث واحدة من أكثر المجموعات رعبا في العالم الحديث، كما أن تضليل العديد من أتباعها بدأ يتراجع.

وفي حوار حصري مع صحيفة الـ"إندبندنت"، يروي غلاس التحاقه بداعش وصولا إلى كيفية انهيار كل شيء، حيث قال عن دافعه للالتحاق بالمجموعة: "يمكنك مقارنتها بأن جندياً أميركياً يريد الالتحاق بالجيش.. لماذا هو مستعد للانضمام للجيش الأميركي، والذهاب إلى أفغانستان أو العراق أو سورية؛ ليضحي بحياته في سبيل الديمقراطية؟ سمعنا أنهم يعلنون عن داعش كدولة إسلامية، وهذا ما أتينا لأجله."

واعتنق غلاس الدين الإسلامي في عام 2010، بعد 10 سنوات من اعتناق أمه للدين نفسه، فقد كان الدين مألوفا له معظم فترة حياته، ولكنه لم يكن كذلك حتى بدأ يكبر ويكتشف إيمانه، ولكنه قال إنه "شعر أن ألمانيا لم تقدم له المساحة ليعيش الحياة الدينية التي أراد".

وفي يوليو/ تموز 2014، وجه زعيم "داعش"، أبو بكر البغدادي، نداء إلى المسلمين حول العالم للقدوم إلى سورية والعراق، لبناء "الدولة الإسلامية"، وقد أثر نداؤه في غلاس، حيث شعر أنه واجب عليه الذهاب، وقد تزوج بفتاة ألمانية، وبعد شهر سافرا سويا إلى تركيا، حيث دفع للمهربين ليأخذونهما إلى الحدود ومنها إلى سورية، وبعد فترة قصيرة، وجد نفسه ملتحقا بمدرسة لتعاليم "داعش" الدينية، وقال:" كان هناك 400 في معسكر، أشخاص من ألمانيا وفرنسا وبلجيكا وبريطانيا، ودول شمال أفريقيا."

وأراد غلاس القتال لصالح المجموعة ضد الحكومة السورية، ولكن إصابته كانت تعني أنه غير لائق للتواجد على الجبهة، وبدلا من ذلك ذهب إلى قوات الشرطة في محافظة حلب، وعمل في هذا المكان لمدة عامين.

وكانت الحياة أقرب ما تكون إلى طبيعتها كما كان الأمر بالنسبة لألمانيا، ولكن بحلول عام 2016، اكتسب "داعش" أعداء من جميع الأطراف في الحرب الأهلية السورية، وبدأ يفقد وجوده في حلب لصالح المعارضة السورية، وانسحب مقاتلوه من حلب إلى الرقة، وذهب غلاس وعائلته، معهم.

وطوال الفترة التي كان فيها غلاس عضوا في قوة شرطة "داعش"، نفذت الجماعة بعضا من أبشع فظائعها، إذ إنه في أغسطس / آب 2014، اجتاح مقاتلو "داعش" بلدة سنجار العراقية، حيث ذبحوا المدنيين الأيزيدين وخطفوا الآلاف من النساء، واستخدموهن في تجارة الجنس، وبعد فترة وجيزة، قتل أعضاء "داعش" الصحافي الأميركي جيمس فولي، ثم في سبتمبر / أيلول، أصدروا مقاطع فيديو تُظهر رأس الصحافي الأميركي الإسرائيلي ستيفن سوتلوف، ثم إعدام ديفيد هينز، وهو عامل إغاثة بريطاني، وقد صمم كل ذلك لتعظيم الدعاية، وتم نشرها على قنوات إعلان "داعش".

وقال غلاس:" رأيت بعض الأشياء في التنظيم لم أقبلها، ولا أعتقد أنها إسلامية. بعض أشرطة الفيديو الدعائية لداعش تحرق الأشخاص وتغرقهم، لقد صدمت حين رأيت هذه الأشياء، فهذا غير مسموح به في الإسلام."

ويقول غلاس إنه مع مرور الوقت أدرك حقيقة الجماعة، حيث شنت هجمات قاتلة في فرنسا والولايات المتحدة وتونس، مما أدى إلى مقتل المئات، وأضاف:"طلب مني المغادرة، أعطوني ورقة ثم طوابع من أشخاص مسؤولين عنك، ومنذ ذلك اليوم أعيش كمدني ولكن داخل دولة الخلافة."

وأوضح:" لم أرد أن أكون جزءا من ارتكابات "داعش"، أردت أن أكون بريئا من تلك الأشياء."، ولفت إلى أنه حاول الهروب مع عائلته مرة واحدة، ولكن الشرطة السرية لداعش ألقت القبض عليه وسجنوه، ثم أفرجوا عنه بشرط عدم محاولة الهرب مرة أخرى.

وشنت "قوات سورية الديمقراطية"، بدعم من الولايات المتحدة، هجومها على معقل "داعش" الأخير في ديسمبر/ كانون الأول، وكانت الخلافة محاصرة، وتم ضربها بهجمات جوية يومية.

وفي الأشهر الماضية، فر العديد من مناطق سيطرة "داعش"، وكان آلاف النساء والأطفال من بين الفارين، وقد أختفى مؤيديو التنظيم، حيث يقول غلاس أن الكثير كانوا يسألون عنهم.

وألقي القبض على غلاس وهو يعبر الخطوط الأمامية إلى شرق مدينة سوسة، في 6 يناير/ كانون الثاني، وانفصل عن أسرته وما زال رهن الاحتجاز حتى يومنا هذا. وتُحتجز زوجته وأطفاله حاليا مع آلاف العائلات الأخرى التي يشتبه في أنها أعضاء في "داعش" في معسكر احتجاز، وهو يأمل في العودة إلى ألمانيا.

قد يهمك ايضا

قوات الدفاع تنجح في تدمير العديد من الأهداف الجوية التي هاجمت الأراضي السورية

المدفعية العراقية تقصف معسكراً لتنظيم "داعش" داخل الأراضي السورية

 
syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعشي ألماني معتقل لدى قسد يعترف بأنه نادم على الإنضمام للتنظيم المتطرف داعشي ألماني معتقل لدى قسد يعترف بأنه نادم على الإنضمام للتنظيم المتطرف



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 10:07 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 17:43 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

ننشر مميزات وعيوب ومواصفات سيارة MG 360 2019

GMT 10:00 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 11:13 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

إطلالات بسيطة للرجل من بدر صالح

GMT 15:07 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

خالد عليش يعلق على مواصفات فتى أحلام ياسمين صبري

GMT 12:51 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

مرقس عادل يبدأ تصوير مسلسل «فرصة ثانية» لياسمين صبري

GMT 02:35 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الرعب والغموض يسيطران على الإعلان الدعائي لـ"ذا جرادج"

GMT 09:19 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

فريق علمي دولي يكشف لغز انقراض الديناصورات

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 18:31 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

نفوق حيوان بحري من نوع الحوت الأحدب في شاطئ القحمة

GMT 13:48 2020 الأحد ,12 تموز / يوليو

طريقة تحضير بطاطس هندية بالبهارات
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24