حلفاء واشنطن يعتبرون أن قرار الانسحاب من سورية  يُعد  انتصارًا لداعش
آخر تحديث GMT21:37:38
 العرب اليوم -

سيجعله أداة لتجنيد جديد في التنظيم ويساعده على استعادة الدعم وزيادة أعداده

حلفاء واشنطن يعتبرون أن قرار الانسحاب من سورية يُعد " انتصارًا لداعش"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حلفاء واشنطن يعتبرون أن قرار الانسحاب من سورية  يُعد " انتصارًا لداعش"

قوات تنظيم "داعش" الإرهابي
واشنطن ـ رولا عيسى

حذر حلفاء الولايات المتحدة من أن قرار الرئيس دونالد ترامب سحب القوات الأميركية من سورية، من شأنة أن يزيد مخاطر أنتشار التنظيم الإرهابي "داعش" في المنطقة ويساعده على استعادة الدعم وزيادة أعداده، بعد أن قضى التحالف الدولي على عناصره بنسبة 98 في المائة في المنطقة التي كانوا يسيطرون عليها.

وقال السيناتور المستقل الأميركي أنغوس كنغ لترامب إن قراره بمثابة" انتصار لداعش" وأنة سيجعله "أداة تجنيد" للتنظيم الإرهابي. وأضاف السيناتور أنغوس في حديث إلى شبكة "سي إن إن" : "قد يكون هذا سيئا للغاية. إنه يحقق انتصارا لداعش"."هذه أداة تجنيد  للمنظمة الإرهابية "إيران تحب هذا القرار ، روسيا تحب هذا القرار. وحلفاؤنا لا يحبونه ومن بينهم إسرائيل". وتابع: "من الصعب التفكير في أن هذا القرار وبهذه النتيجة، جاء بدون أي تشاور جدي أو نقاش."

وأعرب السناتور كينغ عن قلقه من تأثير الانسحاب الأميركي على حلفائه الأكراد ، الذين تعرضوا مرارًا وتكرارًا لتهديد عسكري من تركيا - حيث يعتزم الرئيس رجب أردوغان "تحييدهم" بسبب نزاع دام عشر سنوات بين تركيا والعديد من الأكراد. من الجماعات المتمردة. وتابع السناتور الأميركي: "أسوأ شيء في هذا الأمر هو أننا نتخلى عن الأكراد في الأساس. "الأكراد يقاتلون من أجلنا ، لقد عملوا معنا ، لقد كانوا حلفاءنا الرئيسيين ضد داعش في شمال العراق وسورية. ونحن ونتركهم  تحت رحمة الأتراك".

أما "قوات السورية الديمقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة، فقد قالت إن المعركة ضد "داعش" قد وصلت إلى مرحلة حاسمة تتطلب المزيد من الدعم، وليس انسحاباً أميركياً مفاجئاً"، محذرة من ان "الانسحاب سوف يترك السوريين  عالقين بين "بين فكي  الأحزاب المعادية".

كذلك وصف الحلفاء الغربيون - فرنسا وبريطانيا -، انتصارات  ترامب المزعومة بأنها سابقة لأوانها. وأبدى وزير الدفاع البريطاني توبياس إلوود اعتراضه يوم الأربعاء على قرار ترامب قائلاً: "أن (داعش) تحول إلى مزيد من التطرف ، وأن التهديد لا يزال قائماً وكبيراً ".

وكان تم نشر الجنود الأميركيين لأول مرة في سورية في عام 2014 كجزء من التحالف مع المملكة المتحدة وفرنسا والأردن والبحرين للقضاء على "داعش". وقد برر الرئيس ترامب قراره بالأنسحاب بأن "داعش هُزم تمامًا بالفعل".

وأكد مسؤول أميركي أن واشنطن ستقوم بسحب القوات في غضون 60 إلى 100 يوم ، وإن وزارة الخارجية الأميركية تقوم بإجلاء جميع أفرادها في سورية خلال 24 ساعة. كما طلب ترامب يوم الجمعة بسحب 7  آلاف جندي أميركي من أفغانستان والعودة إلى بلادهم في غضون أسابيع.

وقد يهمك أيضًا:

الرئيس ترامب يفكر في إقالة رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي

مكالمة بين أردوغان وترامب أدّت إلى استقالة ماتيس

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حلفاء واشنطن يعتبرون أن قرار الانسحاب من سورية  يُعد  انتصارًا لداعش حلفاء واشنطن يعتبرون أن قرار الانسحاب من سورية  يُعد  انتصارًا لداعش



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 14:31 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 العرب اليوم - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 12:32 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

خواتم ذهب أصفر أحدث موضة

GMT 08:39 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

روستو اللحم على الطريقة اللبنانية

GMT 09:08 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

جوارب ذكية تتنبأ بقروح أقدام مرضى السكري

GMT 14:43 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ أميركية غايةٌ في الرقيّ

GMT 14:44 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

"قصة جندي" على المسرح الكبير في دار الأوبرا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24