تركيا تنفي شراء مقاتلات روسية بدلًا عن إف – 35 الأميركية
آخر تحديث GMT03:12:41
 العرب اليوم -

مؤكدةً أن التقارير استندت إلى آراء بعض الخبراء ولا يمكن تأكيدها

تركيا تنفي شراء مقاتلات روسية بدلًا عن "إف – 35" الأميركية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تركيا تنفي شراء مقاتلات روسية بدلًا عن "إف – 35" الأميركية

المقاتلات الروسية "سو - 57"
أنقرة ـ جلال فواز

 نفت مصادر في مستشارية التصنيع العسكري التركية تقارير تداولتها وسائل الإعلام بشأن إمكانية شراء تركيا للمقاتلات الروسية "سو - 57"، بدلاً عن مقاتلات "إف – 35" الأميركية، وقالت المصادر في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام المحلية، أمس الإثنين، إن التقارير حول هذا الموضوع استندت إلى آراء بعض الخبراء ولا يمكن تأكيدها ولا تعبّر عن الموقف الرسمي أيضاً. وكانت صحيفة "يني شفق" التركية قد ذكرت أن تركيا قد تقرر شراء طائرات "سو – 57"، إذا حظرت الولايات المتحدة توريد "إف - 35" بسبب تعاقد تركيا على منظومات الدفاع الجوي الروسية "إس – 400".

كانت لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي قد مررت، الأسبوع الماضي، نسختها لميزانية وزارة الدفاع (البنتاغون) التي تبلغ 716 مليار دولار، وتنص في أحد بنودها على منع تركيا من شراء مقاتلات "إف - 35"، واعتبرت تركيا أن هذه الخطوة مرتبطة بتخلي تركيا عن صفقة شراء منظومات الدفاع الصاروخي الروسية "إس – 400" (الروسية)، والإفراج عن القس المعتقل أندرو برونسون الذي يخضع للمحاكمة بتهمتي التجسس، وارتكاب جرائم باسم حركة "الخدمة" التابعة للداعية فتح الله غولن، المتهمة بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا في منتصف يوليو (تموز) 2016، وحزب العمال الكردستاني (المحظور). ويلفت مشروع القانون، الذي ينتظر موافقة مجلس الشيوخ قبل عرضه على الكونغرس، إلى ضرورة معاقبة تركيا لإبرامها صفقة مع روسيا لشراء منظومات صواريخ "إس – 400" المتطورة. وقالت أنقرة إنها التزمت بالكامل بما يقع على عاتقها في إطار برنامج المقاتلات "إف – 35"، وإنه بالأساس برنامج متعدد الجنسيات، ومسؤوليات الجميع واضحة في إطار الاتفاق الموقَّع، وأنها تنتظر تنفيذها، وأن مثل هذه الخطوات تنتهك روح العلاقة التحالفية مع الولايات المتحدة، كما لوحت بالرد حال اتخذت خطوات من هذا القبيل.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أن الولايات المتحدة تعمل على إقناع تركيا بعدم شراء منظومات "إس – 400" الروسية. وقال خلال جلسة استماع للجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب التابع للكونغرس الأميركي، الأربعاء الماضي: "إننا نواصل العمل على منع شراء تركيا (إس – 400)، وحسب ما أعلم، لم يتم بعد توريد هذه المنظومات للدفاع الجوي إليها، ونأمل في ألا يحصلوا أبداً على منظومات (إس – 400)".وبشأن ما إذا كانت واشنطن تعتزم معاقبة تركيا لما يعد إخلالاً بالعقوبات الأميركية على روسيا، بإلغاء عقد تزويدها بمقاتلات "إف – 35"، قال بومبيو إن "القرار حول هذه المسألة لم يتم اتخاذه بعد". وأشار إلى أن شراء تركيا منظومات "إس – 400" الروسية ليس في مصلحة حلف شمال الأطلسي (ناتو)، و"يجب أن تواصل تركيا ذلك، كونها عضواً في (الناتو)، ومن الضروري أن تتطابق تصرفاتها مع الأهداف التي يسعى الحلف إلى تحقيقها".

وكان بومبيو قد نقل الموقف الأميركي إلى نظيره التركي مولود جاويش أوغلو خلال لقائهما في بروكسل على هامش اجتماع وزراء خارجية الناتو الشهر الماضي، والذي مفاده أن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء قرار أنقرة شراء بطاريات صواريخ "إس – 400" الروسية. ومن المتوقع أن يتم توريد هذه المنظومات إلى تركيا في نهاية عام 2019. على صعيد آخر، اتهم نائب رئيس الوزراء التركي المتحدث باسم الحكومة بكير بوزداغ السلطات الألمانية بالتدخل في الشؤون الداخلية لتركيا. وقال في تصريحات، أمس، إن منع لقاء الرئيس رجب طيب إردوغان مع المجتمع التركي في ألمانيا، والسماح لحزب الشعوب الديمقراطي (معارض مؤيد للأكراد) ولقيادات في حزب العمال الكردستاني (المحظور) بالمشاركة في تجمعات لمناصريهم هناك، بالاتصال عبر نظام الفيديو كونفرانس، أظهر موقف الحكومة الألمانية من الانتخابات التركية، وتدخلها فيها، وأن "الشعب التركي يشعر بانزعاج شديد بسبب التدخلات في شؤونه الداخلية والتدخلات في الانتخابات.

ودعا بوزداغ، الشعب التركي لإعطاء الرد في صناديق الاقتراع، معتبراً أن يوم 24 يونيو (حزيران)، (موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة في تركيا) سيكون يوم حزن لبرلين، ويوم فرح لأنقرة. وأضاف: "أثق بأن الشعب سيعطي أفضل رد على الازدواجية الأوروبية عبر التصويت للرئيس إردوغان، وحزب العدالة والتنمية".

وأعلنت وزارة الداخلية التركية مقتل أحد العناصر المتورطين في الهجوم على موكب رئيس حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، كمال كليتشدار أوغلو في ولاية أرتفين في أغسطس (آب) 2016. وذكرت الوزارة في بيان، أمس، أن عملية أمنية انطلقت في 22 مايو (أيار) الجاري ضد مجموعة إرهابية في منطقة "مادور" بولاية كارص شمال شرقي تركيا، وتبين أن أحد العناصر الذي قُتل في العملية هو بهجت أرواس، أحد قادة حزب العمال الكردستاني (المحظور) في أرتفين. وأكد البيان أن أرواس هو أحد المشاركين في الهجوم على موكب كليتشدار أوغلو في أرتفين، في 25 أغسطس 2016، والذي تسبب في مقتل أحد عناصر قوات الدرك.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تركيا تنفي شراء مقاتلات روسية بدلًا عن إف – 35 الأميركية تركيا تنفي شراء مقاتلات روسية بدلًا عن إف – 35 الأميركية



ارتدت فستانًا من اللون البني وشعر غامق منسدل بنعومة على كتفيها

أنجلينا جولي تخطف الأنظار في جولة مع ابنتها بـ"كمامة" رمادى وسوداء

واشنطن-سورية24

GMT 11:09 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

أفضل تونر طبيعي قابض للمسام للبشرة الدهنية

GMT 10:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 04:24 2019 الجمعة ,19 تموز / يوليو

فساتين مطرزة لعيد الاضحى آخر موضة "ريزورت 2020"

GMT 01:02 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة

GMT 19:35 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

لفة حجاب السكارف صيحة تعود إلى عالم أزياء المحجبات

GMT 13:09 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

12 بورصة عربية إجازة الأربعاء بمناسبة العام الجديد

GMT 03:41 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

ابن الفنان السوري باسل خياط يخطف الأنظار بوسامته

GMT 04:52 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أردوغان دخول الجيش السوري مدينة منبج ليس سلبيا

GMT 07:15 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

صدور "مصريات عربية" للكاتبة رضوى زكي قريبًا

GMT 05:24 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

مجزرة جياد في "جزر الأميرات" التركية بسبب تفشّي مرض خطير
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24