أيباك تُهدِّد المستقبل السياسي لـأوكاسيو كورتز وزملائها الديمقراطيين
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

ادَّعت أنّها تجرّأت على التشكيك في السياسة الخارجية للجنة

"أيباك" تُهدِّد المستقبل السياسي لـ"أوكاسيو كورتز" وزملائها الديمقراطيين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "أيباك" تُهدِّد المستقبل السياسي لـ"أوكاسيو كورتز" وزملائها الديمقراطيين

النائبة والمُشرعة ألكسندريا أوكاسيو كورتز
واشنطن ـ رولا عيسى

كشفت النائبة والمُشرعة ألكسندريا أوكاسيو كورتز التي أصبحت حاملة لواء الجناح التقدمي المضطرب للحزب التقدمي الديمقراطي، أن "لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك) تطاردها وإلهان ورشيدة"، وجاء في البيان أن "ناشط أيباك" يهدد المستقبل السياسي لأوكاسيو كورتز وزملائها الديمقراطيين النواب رشيدة طليب من ميتشغان و إلهان عمر من مينيسوتا، وفي مقال نُشر في "نيويورك تايمز" ظهر الاقتباس أن "ثلاثة أشخاص لن يكونوا بالجوار خلال سنوات عدة"، في إشارة إلى النفوذ السياسي للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك).

وأكد النائب ستيفن فيسك من فلوريدا أنه لم تربطه أي علاقات مع اللوبي الموالي لإسرائيل لسنوات عدة، مشيرا إلى أن التعامل مع الذين ابتعدوا عن العقيدة الوسطية الموالية لإسرائيل ليس من أسلوب اللوبي الذي لا يشجع على استعداء أصحاب المناصب الأمنه، وكان دور فيسك كرئيس للجنة العمل السياسية المؤيدة لإسرائيل، غير المنتسبة إلى أيباك، محور مقالة في جريدة "التايمز"، ويبدو أنه يؤكد ما يصفه منتقدو "أيباك" بمن فيهم عُمر، وكانت عُمر في قلب العاصفة حول إسرائيل ومعاداة السامية، واشتعلت العاصفة مع تغريدة أخيرة مفادها أن الإنفاق الكبير من قبل "أبياك" أسهم في شراء دعم الكونغرس لإسرائيل.

وتناولت مقالة "التايمز" بقدر كبير من الصواب طريقة عمل "أبياك"، حيث لا يقوم اللوبي بنفسه بتمويل الحملات، لكنه يتوقع من أعضائه إعطاء الدعم والمساعدة للحملات في مقابل الحصول على امتيازات مثل دعوات لحضور جلسات إحاطة حصرية، ووضع أكثر تميزات في المؤتمرات، ويُتوقع من الأعضاء أيضا توثيق العلاقات مع المُشرّعين والتطوع من أجلهم وكذلك الضغط عليهم.

أقرأ ايضَا:

نائبتان مُسلمتان أميركيتان تُشعلان تمرّدًا في حزبهما ضد إسرائيل

وكرسّت "التايمز" لانطباع سيء عندما وضعت صورة فيسك بوصفه رجل أيباك، وعندما حصلت عُمر على مقعد في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، أوضحت "التايمز" أن فيسك بدأ يدعو المُشرعين إلى الشكوى وأنه "يأمل أن يعاقب نشطاء إيباك عمر بتحد رئيسي في عام 2020، ولم تعلق أيباك على القصة، إلا أن المطلعين أوضحوا أن فيسك لا علاقة له باللوبي منذ 5 أعوام.

وقال فيسك في مقابلة تليفونية "لا أعطي لحملة التبرعات العامة، لكني أرعى شباب من جامعة فلوريدا للذهاب إلى المؤتمر السنوي"، وأوضح فيسك المؤيد للرئيس الأميركي دونالد ترامب في فلوريدا أنه قرر أن يقضي وقته وينفق أمواله بشكل فعال في لجنة العمل السياسي التابعة له، مضيفا "أجريت معي مقابلة بشأن ما يمكن أن يفعله النشطاء للجنة الكونغرس في فلوريدا"، وأشار فيسك إلى أن لجنة العمل الخاصة به PAC أنفقت 320 ألف دولار الدورة الماضية على عشرات المرشحين في الكونغرس ومعظمهم من الجمهوريين.

واستهدفت "أيباك" بعض المعينين في مناصب مثل النائبة "سينثيا ماكيني" و"دي-جا" والسيناتور "لينكولن شافي" في عام 2006، وإذا سمحت أيباك لنشطائها بالضغط على النواب طليب وعمر وأوكاسيو حتى الفوز عليهم فإنها ستضر بسمعة اللوبي، ويؤكد رفض أيباك التعليق على هذه المقالة المفارقة في هذه الأزمة وأن اللوبي يستمتع بدوره كمُحطم للسمعة.

ورصد المقال حالتين أخريين للمشرعين النائب السابق بريان بيرد والنائبة بيتي ماكولوم، وكان كلاهما يعاني من انقطاع علاقته مع أيباك، وتوقف نشطاء أيباك عن تقديم الأموال لهم، بدلا من القيام بحملات متصاعدة للإطاحة بهم.

وكشف فيسك أن معايير تقديمه للأموال تتمثل في أن المرشح لم يقبل المال من جماعة "جي ستريت" الليبرالية الموالية لإسرائيل، ومعارضته للصفقة النووية الإيرانية، بينما هدد مصدر مقرب من أيباك عام 2015 بتوجيه المتبرعين ضد الديمقراطيين الذين صوتوا لصالح الصفقة، ولا تطلب أيباك التفرد من السياسيين الذين تدعمهم، ولكن غالبا ما يحضر أولئك الذين ينضمون إلى مجموعة "جي ستريت" مؤتمر السياسات الخاص بأيباك بالإضافة إلى أي أحداث تبرع أخرى، أما السيناتو جاكي روزين فأخذ الأموال من أيباك لكنه استقبل أيضا الممولين الذين فضّلوا توجيه تبرعاتهم عبر جي ستريت.

وتوترت في عام 2007 علاقة شيلدون أديلسون المول الرئيسي لأيباك باللوبي نتيجة تمويله الزائد للسلطة الفلسطينية، وأدى انشقاق أديلسون الذي أشارت إليه التايمز إلى خلق مساحة للأحزاب اليمينية لملاحقة المُشرعين الذين لم تشجع أيباك على استهدافهم، وبعد مرور عام أنشئت جماعة "جي ستريت" التي دعمت المشرّعين الذين يدعمون حل إقامة الدولتين ويعارضون حكومة نتنياهو ويدعمون الصفقة الإيرانية ويؤمنون بضغط الولايات المتحدة لإعادة إسرائيل إلى طاولة المفاوضات، وعلى الرغم من كون الجماعة أصغر من "أيباك" فإن نشطاءها تعهدوا بتخصيص تمويل لصانعي القوانين الذين يبتعدون أن أرثوذكسية أيباك، ناهيك بأن النفوذ المتنامي للمجموعات المسيحية الموالية لإسرائيل خلق جناحا يساريا وآخر يمينيا في تجاهل كيفية عمل أيباك.

وجاء في رسالة جمع التبرعات الخاصة بأوكاسيو كورتز "لقد تجرأت رشيدة وغلهان وألكسندريا في بعض الأحيان على التشكيك في سياستنا الخارجية وتناول تأثير المال على نظامنا السياسي، والآن تعمل جماعات الضغط على معاقبتهم جراء ذلك"، ويبدو أن التقدميين وغيرهم ممن ينتقدون سياسة الولايات المتحدة تجاه إسرائيل بتفقون على ذلك، حيث غرّد يوسف منير مدير الحملة الأمريكية لحقوق الفلسطينيين الثلاثاء على تويتر " قال أحد ناشطي أيباك لنيويورك تايمز أن اللوبي يطارد نساء الكونغرس ألكسندريا ورشيدة وإلهان"، وتم إعادة تغريد تغريدته بما يصل إلى 3600 مرة، وأشار مقال "التايمز" إلى صورة فيسك المرفقة بالمقال في لحظة صلاة، واعتقد البعض أن الهدف من الصورة جعل فيسك يبدو بمظهر متدين، فيما اعتبرها أخرون سخرية من دينه، من جانبه أوضح فيسك أن المصور التقط نحو مائة صورة له، وفي مرحلة ما توقف فيسك للصلاة، وحينها سأله المصور بأن يسمح له بتصويره ووافق فيسك.

قد يهمك ايضا

تصريحات إلهان عمر تكشف تراجع تأييد الديمقراطيين لإسرائيل

استطلاع جديد يظهر أن أكثرية الأميركيين يرون أن البلاد تسير في الطريق الخطأ

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أيباك تُهدِّد المستقبل السياسي لـأوكاسيو كورتز وزملائها الديمقراطيين أيباك تُهدِّد المستقبل السياسي لـأوكاسيو كورتز وزملائها الديمقراطيين



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 22:10 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

أفضل 8 مستحضرات كريم أساس للبشرة الدهنيّة

GMT 18:00 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 03:17 2020 الخميس ,10 أيلول / سبتمبر

وصلة غزل بين دينا الشربيني وابنة عمرو دياب

GMT 13:30 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة

GMT 12:53 2020 الإثنين ,03 شباط / فبراير

عبايات مناسبة للسعوديات بأسلوب الفاشينيستا

GMT 11:28 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أمور حزينة خلال هذا الشهر

GMT 09:47 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيكي باتيسون تتألُّق بثوب سباحة أصفر أظهر تميّزها

GMT 08:17 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

أحدث فساتين الزفاف للمحجبات

GMT 20:17 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

موديلات أحذية كلاسيكية تناسب أناقتك

GMT 07:47 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ترشيح مصطفى شعبان لتجسيد خالد بن الوليد لرمضان 2020
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24