منظمة أيباك تدين اتفاق نتنياهو مع الأحزاب اليمينية المتطرفة لخوض الانتخابات
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

تضمُّ شخصيات تعتبر حلفاء أيديولوجيين للحاخام الراحل مائير كاهان

منظمة "أيباك" تدين اتفاق نتنياهو مع الأحزاب اليمينية المتطرفة لخوض الانتخابات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - منظمة "أيباك" تدين اتفاق نتنياهو مع الأحزاب اليمينية المتطرفة لخوض الانتخابات

رئيس الوزراء الاسرئيلي بنيامين نتنياهو
القدس المحتلة ـ كمال اليازجي

أثار قرار رئيس الوزراء الاسرئيلي بنيامين نتنياهو، الدخول في اتفاق انتخابي مع حزب يميني متطرف، انتقادات من لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك) وهي لجنه لطالما أعطت دعم ثابتًا للزعيم الإسرائيلي خلال فترة حكمه التي دامت 13 عامًا. ووصفت "إيباك" حزب "القوة اليهودية" بأنه حزب "عنصري ومشبوه".

اقرأ ايضا :

الادعاء العام الإسرائيلي بصدد توجيه تهمة الفساد لـ"نتنياهو" رسميًا

ولم تكن "أيباك" وحدها ، حيث أنضمت إلى مجموعات من الجماعات اليهودية والصهيونية التي صدمت من الاتفاقية مع  الأحزاب اليمينية المتطرفة تعاون نتنياهو مع حزب "بيت اليهود" الذي نسق عملية الاندماج التي جرت الأسبوع الماضي مع حزب السلطة اليهودية "الليكود" بزعامة نتنياهو ، وهذا من شانه ان يعطيه فرصة أفضل لتشكيل حكومة اغلبيه في انتخابات يوم 9 ابريل/نيسان المقبل.  

وعبر "توتير"غردت منظمة "أيباك" محذرة من أن هذه الأحزاب المتطرفة من الممكن أن تدخل الحكومة المقبلة بموجب الاتفاق الجديد. وقالت ان "اراء عوتسما يهوديت  - حزب "القوة اليهودية" -عنصرية وتستحق الشجب ولا تعكس القيم الاساسيه التي هي أساس دوله إسرائيل". وأضافت ان الأمر متروك للجنة الانتخابات الاسرائيليه لتقرر ما إذا كان بإمكان الحزب الترشح ، بينما قال ديفيد كريزيلمان ، المسؤول السابق في "أيباك"، إن "إيباك"  نادرا جدا ما تعلق على السياسة الإسرائيلية الداخلية.

الجدير بالذكر ، ان قادة حزب"القوة اليهودية" هم حلفاء أيديولوجيون للحاخام الراحل مائير كاهان، وهو حاخام أميركي المولد ، شغل فتره واحدة في البرلمان عام 1984. وفي وقت لاحق ، وأنشأ حركة "كاخ " وهي حركة متطرفة حظرتها فيما بعد إسرائيل والولايات المتحدة ، بموجب قوانين مكافحه الإرهاب.

ودعا كاهان في حركته إلى الحكم الديني اليهودي ، وطرد الملايين من الفلسطينيين ، وفرض حظر على الجنس والزواج بين اليهود والعرب. وبعد انتقاله إلى الولايات المتحدة وأقامه عصبه الدفاع اليهودية المسلحة ، سجن لأنه كان يصنع قنابل واغتيل فيما بعد في 1990 من قبل مسلح أميركي. ويعتبر مكتب التحقيقات الفدرالي "عصبه الدفاع اليهودية" جماعه إرهابيه يمينيه بعد ان حاول عضوان منها تفجير مسجد في كاليفورنيا.

ومن بين الشخصيات الاسرائيلية التي أنتمت إلى "القوة اليهودية"  باروخ مارزيل ، الذي قال ان الشذوذ الجنسي هو "مرض " ، وبن زي غونشتاين ، زعيم مجموعة مناصرة للفصل العنصري التي كانت تحارب اليهود الذين يتزوجون من غير اليهود ، كما ينتمي للقوى اليهودية ، عتمار بن غفير ، وهو محام يدافع عن المستوطنين الإسرائيليين المتورطين في أعمال عنف ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة ، الذي اُدين  في عام 2007 بتهمه التحريض على العنصرية بعد ان حمل لافتات في احتجاج ضد العرب .

وأشار استطلاع للراي أجري مؤخرا إلى ان التحالف قد يحصل على خمسه مقاعد في الكنيست الذي يضم 120 مقعدا. بينما دافع نتنياهو عن اندماجه كوسيلة لتشكيل ائتلاف يميني في ابريل/نيسان، واتهم منتقديه "بالنفاق والكيل بمكيالين".

قد يهمك ايضا

ألغاء اجتماع قمة بين نتنياهو وقادة دول أوروبا الوسطى في القدس المحتلة

الحكم بسجن مقدسي 11 عاما بتهمة التخطيط لاغتيال نتنياهو

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظمة أيباك تدين اتفاق نتنياهو مع الأحزاب اليمينية المتطرفة لخوض الانتخابات منظمة أيباك تدين اتفاق نتنياهو مع الأحزاب اليمينية المتطرفة لخوض الانتخابات



GMT 10:11 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 19:20 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

8 قواعد لتقديم الطعن على فشل رسالة الدكتوراه

GMT 18:15 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

أقل السيارات عرضة للتوقف بسبب مشاكل فنية في 2017

GMT 09:16 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

6 أمور تؤكد إن مسير العلاقة الزوجية الطلاق

GMT 09:08 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

الجيش السوري يكثّف عملياته ضد المتطرفين في ريف إدلب

GMT 10:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 16:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

نادي الوحدة يستقر على بديل محمد عواد

GMT 06:34 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

قرار بتحصيل 10 جنيهات من طلاب الجامعات والمعاهد المصرية

GMT 17:25 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات رئيسية لترتيب خزانة ملابسكِ الخاصة

GMT 17:19 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد عبد الشافي أساسيًا في تشكيل "الأهلي" أمام "الاتحاد"

GMT 20:54 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حافظي على اتيكيت "الغيرة" في 10 خطوات فقط

GMT 14:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة تضع المنوّم لزوجها لتتمكن من خيانته مع جارهما
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24