صفحة ـــــــــــــــــــــــــ الثقافة

اخبار الثقافة والفنون - أحداث ثقافية | سورية 24

ثقافة

مهرجان اليوم العالمي للجامعة الأميركية في الشارقة يعرض ثقافة 95 جنسية مشاركة

الشارقة ـ وام
 أكد الشيخ سلطان بن احمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، بأن دولة الإمارات عامة والشارقة خاصة هي بلد محب لجذب الآخرين إليه وبلد متسامح منفتح على الجميع وذلك تحت راعية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة. وقال عقب افتتاحه لمهرجان اليوم العالمي للجامعة الأميركية في الشارقة امس الاول ان المهرجان فرصة للتعرف على ثقافات طلبة هذه الجامعة االذين يأتون من 95 جنسية مختلفة، يجتمعون تحت قبتها بأمن وتسامح وسلام. وتجول الشيخ سلطان بن أحمد والحضور في الاجنحة المقامة في الساحة الرئيسية للجامعة، والتي تمثل عادات وتقاليد الدول المشاركة قدمت للحضور فكرة عن تقاليدها، مما يعزز طبيعة التنوع الثقافي والإنساني في أسرة الجامعة. و ينظم طلبة الجامعة هذا المهرجان الذي ينعقد هذا العام في نسخته العشرين واستمر ليومين، بالتعاون مع مكتب شؤون الطلبة فيها، وذلك بهدف ابراز هذا التنوع الثقافي في الجامعة، ولتمكين من جانبه قال الدكتورة موزة الشحي،

كشف لـ"العرب اليوم" عن أبرز وأهم أعماله

عماد أبو اشتية يعلن أنّ الفن هو صياغة الواقع

عمان – منيب سعادة
أكّد الفنان التشكيلي عماد أبو اشتية، أنّ الفن هو صياغة الواقع واختصاره  حسب إدراك وتحليل الفنان لهذا الواقع ،  ويأتي ذلك من خلال اللون والعناصر والرموز التي يحتويها العمل الفني، وبذلك تكون اللوحة الفنية مجسدة ومؤرخة  لواقع أو حدث  كما الكتاب تمامًا، مشيرًا إلى أن الفنان يسعى من خلال أعماله  إيصال رسالة ما لحدث وواقع ما  والتأثير في المتلقي، واعتبر أن الكثير من الناس يستهويهم الفن ولكن لا يستطيعون إنجاز عمل فني، قائلاً أن الفن هو هبة من الله  وعلينا توظيفها  كما قدر لها أن تكون، منوّهًا إلى أنّ "ما يجعل الفنان يجتهد في عمله أكثر وبكل الحب ،  هو أحيانا  حبه للفن هكذا بلا سبب  أو العائد المادي الذي تلقاه منه،  أو حينما يجد صدى لأفكاره ومواضيعه التي يطرحها  وغيرها". وكشف أبو اشتية، أنّ بدايته مع الفن كانت في سن العاشرة ، وأن أول رسم له هو  الأسد، وبعدها انتقل إلى رسم الوجوه والعيون ، وفي سن السابعة عشرة 

رئيس الأوبرا يفتتح معرض "ذكريات لونية" للفنانة هالة علام 22 أذار

حفلة لتكريم رسام الكاريكاتير الراحل ملحم عماد في الحازمية

هيئة قصور الثقافة تصدر "حكايات من دفتر الأحوال" لسعيد الكفراوي

الحب على صدر التراب

بقلم : عائشة الخواجا الرازم
قصيدة الشاعرة : عائشة الخواجا الرازم                    آهِ لَوْ أنَّ فؤادي ما انطلَقْ  أو تَحَنَّت جَبْهَتي مِنْ ذا العَــرَقْ أو تَلَمَّسْتُ الرموشَ المُتْعَباتْ مِنْ جُفون قَدْ تَحَلاّهــا الأرَقْ لاسْتَبْحَتُ الرُّوحَ فَوقَ الرّاحَتَيْن أزْهَرَتْ مِنّي دُموعي كَالَحَبــقْ واعْتَبَرْتُ المَوْت أسْرارَ الحَياةْ بَيْنَ كِتْفَيْهِ احْتواني لَمْ أفِــقْ أوْ بَذَلْتُ القَلْبَ طَيْراً تائِهاً عَنْ شراييني وَنَزْفي يَنْبَثِــقْ *  *  *  *  * آه لَوْ أغْدَقْتَ هَمْسا في المَماتْ قُلتَ لي : قَلْبي لِهَجر يَنْسَحِقْ أوْ لناجَيْتَ العُروقَ الصّامِتاتْ قُلتَ : عُودي مَالَنا أنْ نَفْتَــرقْ سوْفَ تُحييني بِألحان الشفاه ... رَتّلَتْ فَوْقي بآياتِ الفَلَــقْ آمِراً رُوحاً حَسوداً بالمَغيبْ بَلْ يَروحُ النّارَ عنّا يَحْتَــرِقْ سَوْفَ تُهديني حَيَاةً مِنْ جَديدْ سَوْفَ تَدْري أنّ قَلْبي ما شَهَــقْ سَوْفَ أرْعَاكَ بِحَبّاتِ العُيونْ سَوْفَ تَعْلو في فَضَائي بالألَــقْ ...... تَسْتَوي في خافِقي سِرَّ الحَياةْ وَلْتَقُلْ : إِرْجاعُ روحي كانَ حَــقْ * * *  آهِ لَوْ أجْثو أمَنِّي خاطِرَكْ من وعُودٍ في سُجودي تَنْطلِــقْ أو لطاَرت مُهْجَتي صَوْبَ السّما هَدْهَدَتْها زُرْقَةٌ حَـدَّ الأفُــقْ لاحْتَضَنْتُ الغابَةَ الخضْراءَ مِنْ لـوْنِ عَيْنَيْكَ بِحُبٍّ تأْتَلِــقْ  *

قصتي ولبنى 1

بقلم - حيدر حسين سويري
أُشيرُ نفسي لأمرِ مورقِ ... عَلَّني مِنْها لأمري أهتدي لا فتاة تَشغلُ القلبَ الفريد... لا فتاة في لُبابي تخلدِ حتى رأت عيني بوارقَ عَينها... يا سياطَ الحبِ قلبي أُجلدي أمري (كيوبد) كي يرمي السهام... فيفتَتَ صَخَرَ قلبي المؤصدِ ...................................... فَتَحَ القلبُ لَها وهوَ يَقولُ... فيَّ قصراً يا ودادي شَيدي أخذا كلٌّ يُسامرُ صاحبه... بِعباراتٍ لها صوتٌ شَدي حالك كيفٌ؟ وحالي معكِ؟... حالُنا؟!  ليس كحالِ أحدِ روحنا؟!  سكرانةٌ دون غِوى... ليتني منكِ كثوبِ الجسدِ بعيدةٌ عني فهيا إقتربي... ليتكِ أحشاءَ قلبي ترتدي فتكونين بهِ جاريتي... وهو عِشٌ دائمٌ لكِ سرمدي ................................. صَرَخَ العقلُ بِنا وَهوَ يَصيحُ... عَنْ مَهاوي العِشق يا نَفسُ أُبعدي فهو نارٌ نَشبتْ بينَ الضلوع... إكتوى القلبُ ولا مِنْ بَرَدِ فأركب النسيان يا قلبُ وحِدْ... عن طريقِ العشقِ قبلَ الموعدِ ........................................ إن تفوهتُ وقلتُ قد نسيتُ... ردَ قلبي لا تُكابر وأُسجدِ أيها العقلُ وما قولٌ يفيد... حُبُ (لبنى) في فؤادي أبدي كُلما جاءَ لها ذكرٌ تُحيد... والفؤادُ صارخٌ لا تصمدي فما بال الرفضُ والقول سديد... لا تُغالط أيها العقل الهدي هذا قول القلب والعقل يريد... ليس كبراً إنما الحبُ
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24