تعاليل على رأي الدغمي
آخر تحديث GMT07:50:58
 العرب اليوم -

تعاليل على رأي الدغمي!

تعاليل على رأي الدغمي!

 العرب اليوم -

تعاليل على رأي الدغمي

أسامة الرنتيسي
أسامة الرنتيسي

  لا تغيب عن البال أبدا، جملة الأطول عمرا في العمل البرلماني  النائب المحامي عبدالكريم الدغمي عندما رد على طلب رئيس المجلس المهندس عاطف الطراونة إنهاء حديثه في جلسة مناقشة موازنة الدولة 2020 في 16 يناير الماضي، فقال الدغمي وهو الذي وصل في الحديث عند معاهدة وادي عربة “أنا خلصت يا سيدي وهي تعليله وأنا قاعد بتعلل”.

تكتشف فعلا أن الحياة السياسية في الأردن تعاليل، ولا أحد يمكن أن يضبط إيقاعها، ويستطيع أن يقرأ ماذا سيحدث غدا.

الصالونات السياسية تتعلل، النميمة تتعلل، جروبات الواتسب تتعلل، جلسات المزارع تتعلل، عشاءات النواب تتعلل، المواقع الالكترونية ووسائل التواصل تتعلل.

 الحديث عن الانتخابات النيابية والحكومة الجديدة، أيضا تعاليل، وقد وقعت صحف إلكترونية (ونحن منهم) في خطأ تقدير المعلومات المنتشرة كالنار في الهشيم الأسبوع الماضي، حيث كانت الأخبار والتسريبات جميعها تشير إلى قرارين مرتقبين؛ حل البرلمان وحكومة جديدة، لكن يبدو ان صُناع القرار لم يحسموا الأمر حتى الآن.

وعلى ذكر الانتخابات، تؤكد المعلومات كلها أن التوجه محسوم لإجراء الانتخابات النيابية قبل نهاية العام، لكن عندما تراقب أن الحكومة لم تسمح حتى الآن للنقابات المهنية التي تجاوزت موعد انتخاباتها كالأطباء والصحافيين والمحامين بإجراء الانتخابات، يدفعك الأمر، إلى السؤال؛ كيف ستجري الانتخابات النيابية ؟.

في الكورونا أيضا تعاليل، تسمع حديثا مختصا من وزير الصحة الدكتور سعد جابر، يؤكد فيه أن فيروس الكورونا “نشف ومات” محليا، ويستشهد بعدد الحالات البسيطة جدا التي تسجل محليا، لينتقل فورا إلى خطورة فتح قاعات الاحتفالات وفتح المطار وغيرها من القطاعات التي لا تزال مغلقة، فتستغرب وتتساءل هو فعلا “نشف ومات” وإلا مازلنا في منتصف المعركة؟.

تتابع باهتمام شديد محاولات ضبط التهرب الضريبي، تنتشر الأخبار بسرعة البرق، وينتظر الأردنيون ملفات جديدة تُفتح في سياق التهرب الضريبي بعد إشارات من مسؤولين معنيين، لكن لا يستمر الأمر مثلما بدأ، وتغلق المحاولات او للدقة يتم التكتم عليها.

تفيع أخبار قضايا فساد، ويصل الأمر إلى خزائن حديدية لزوجة مسؤول كبير، وحجز على أموال وزير سابق، ومنع من السفر، وما هي إلا 48 ساعة وتبرد الأمور، وتغلق حنفيات المعلومات وكأن كل ما قيل بذار مواقع التواصل الاجتماعي ليس أكثر.

وما دُمنا نتعلل، هل يوضح لنا مسؤول رسمي حقيقة ما إنتشر في الساعات الماضية أن الاقتصاد الأردني صنف وفق المؤشرات الاقتصادية الدولية ( فيتش) إنه وصل لمرحلة عدم القدرة على الاقتراض الدُّولي والاستثمار وصنف بدرجة – BB.

وشخصيا لا أعلم ماذا يعني BB .

الدايم الله….

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعاليل على رأي الدغمي تعاليل على رأي الدغمي



GMT 07:25 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

ما الذي حدثني به إسماعيل هنيّة؟

GMT 07:24 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

إلى أين تسير تونس؟

GMT 07:21 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

الغضب... كثير من النيران وقليل من النور

GMT 07:19 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

مفكرة القرية: أفلام دي كابريو

GMT 17:16 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

الكونغرس لا يريد بيع السلاح الى العرب

GMT 10:58 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

يسرا اللوزي حامل وتغيب عن دراما رمضان 2020

GMT 09:17 2019 الأحد ,07 تموز / يوليو

ماء الشوفان لخسارة الوزن

GMT 17:47 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

فساتين خطوبة 2019 من تصميم العالمي إيلي صعب

GMT 09:21 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

فنانة تونسية ترتدي "فستانًا فاضحًا" في أسبوع الموضة

GMT 13:31 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

حمزة العيلي ينضم إلى أسرة مسلسل "سيف الله" في رمضان 2020

GMT 04:51 2019 الإثنين ,24 حزيران / يونيو

زوجة ميسي تُظهر جمالها بفستان "مُثير"

GMT 14:20 2019 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

بدء عرض مسلسل "كأنه امبارح" علي قناة "mbc4"

GMT 10:40 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

"سورية 24" يرصد أفضل 10 أفلام "بوليوود" حققت إيرادات في 2018

GMT 08:51 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

هيفاء وهبي تُشعل حفلة رأس السنة بـ"جمبسوت شفَّاف"

GMT 16:56 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعلّمي طريقة تطبيق صبغة الشعر الأشقر الرمادي بخطوات سهلة

GMT 13:39 2020 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

بقلم : بسام فرج

GMT 14:52 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أفضل 15 موقعًا للديكور والتصميم الداخلي

GMT 07:47 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ترشيح مصطفى شعبان لتجسيد خالد بن الوليد لرمضان 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24