عيون وآذان أخبار مهمة للقارئ
آخر تحديث GMT12:02:30
 العرب اليوم -

عيون وآذان (أخبار مهمة للقارئ)

عيون وآذان (أخبار مهمة للقارئ)

 العرب اليوم -

عيون وآذان أخبار مهمة للقارئ

بقلم - جهاد الخازن

أخيراً، أخيراً، أخيراً، فاز العرب بجائزة «مان بوكر» العالمية لأفضل كتاب.الفائزة كانت جوخة الحارثي من عُمان عن كتابها «أجسام فضائية» («سيدات القمر» في نسخته العربية) الذي يتحدث عن ثلاث أخوات وأسرهن وما يواجهن من تحديات اجتماعية في عُمان.هي تسلمت جائزة قدرها ٥٠ ألف جنيه إسترليني لمترجمة الكتاب الأكاديمية الأميركية مارلين بوث حصة فيها. الحارثي قالت: «أنا مسرورة جداً أن نافذة فتحت أمام الثقافة العربية الغنية. عمان كانت مرشدتي في الكتابة إلا أنني أعتقد أن القارئ من الخارج سيرى القيم الإنسانية في الكتاب... الحرية والحب».سأعود إلى لندن خلال أيام وأطلب الكتاب وربما عرضته مع كتب أخرى على القراء.الآن أكمل بمواضيع مهمة:قطر أعلنت أنها تلقت دعوة لحضور قمة عربية طارئة تعقد اليوم في مكة المكرمة.هدف القمة درس الهجوم على أربع سفن في الخليج، بينها حاملتا نفط سعوديتان في الخليج العربي. هناك تُهم تجعل إيران وراء الهجوم. وخلفية هذا الكلام كله أن مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين قطعت العلاقات الديبلوماسية مع قطر في حزيران (يونيو) ٢٠١٧ بسبب تدخلها في سياسات دول الخليج.عندي خبر آخر أراه مهماً، فأنا أتابعه وأكتب عنه منذ سنوات هو ازدياد اللاساميّة في أوروبا، إذ كانت الحكومات تزعم أنها في حرب على اللاساميّة، ثم وجدنا أن الحكومات هزمت أو تكاد مع ازدياد الأعمال اللاساميّة في كل بلد أوروبي.الحوادث اللاساميّة زادت في ألمانيا سنة ٢٠١٨ بحوالى ٢٠ في المئة على السنة السابقة وسجل ١٧٩٩ حادثاً بينها ٦٩ حادث عنف. كان هناك تقرير ألماني سنة ٢٠١١ يقول إن ٤١ في المئة من حوادث العنف ضد اليهود ارتكبها متطرفون مسلمون.فرنسا قالت استناداً إلى تقرير رسمي إن «حوادث اللاساميّة زادت سنة ٢٠١٨ بحوالى ٧٤ في المئة عن السنة السابقة وبلغت ٥٤١ حادثاً».في الولايات المتحدة، حيث الرئيس دونالد ترامب يبقى الحليف الأول والأخير للإرهابي الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، زادت حوادث العنف ضد اليهود إلى ٣٩ حادثاً، بينها

هجمات على كُنُس لهم، وبلغ مجموع الحوادث ١٨٧٩ حادثاً جمعتها رابطة «مكافحة التشهير باليهود»، وهي مؤسسة لا أصدق أرقامها.في الولايات المتحدة أكثر أعمال العنف ضد اليهود يقوم به بعض المتطرفين من أقصى اليمين، في حين أن هذه الأعمال في أوروبا غالبيتها من عمال أجانب يكرهون اليهود ويعبرون عن الكره بممارسة العنف.ربما زدت على ما سبق أن مفوض الحكومة الألمانية ضد اللاساميّة فيلكس كلاين حذّر اليهود المحليين من ارتداء القبعة اليهودية التقليدية في الأماكن العامة حتى لا يتعرضوا لهجمات عليهم.كره اليهود له تاريخ طويل في ألمانيا ويبدو أن الحكومة هناك عاجزة عن كبحه. الرئيس الإسرائيلي روفن ريفلين قال إن «اليهود لن يقبلوا أبداً اللاساميّة وسيظلون يقاومونها». ما لم يقل هو أن حكومة إسرائيل السبب الأول والأخير لانتشار اللاساميّة في أوروبا بأعمالها الإجرامية ضد الفلسطينيين في بلادهم. هناك أسباب أخرى إلا أن حكومة إسرائيل هي السبب الأول للاساميّة في أوروبا وغيرها.

 

syria

GMT 11:04 2019 الخميس ,20 حزيران / يونيو

موسكو في "ورطة" بين "حليفين"

GMT 10:08 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

قراءة نيابية في الموازنة قبل المجلس الدستوري

GMT 10:05 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

عيون وآذان (محمد بن زايد يعرف مصالح الإمارات)

GMT 10:03 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

كيف نتصدى لإيران في الخليج؟

GMT 09:53 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

من قراءات الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عيون وآذان أخبار مهمة للقارئ عيون وآذان أخبار مهمة للقارئ



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تختار الوردي لأحدث إطلالاتها

لندن كاتيا حداد

GMT 08:50 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

إطلالة فيكتوريا بيكهام مستوحاة من ميغان ماركل
 العرب اليوم - إطلالة فيكتوريا بيكهام مستوحاة من ميغان ماركل

GMT 23:48 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

أفضل شواطئ الشرق الأوسط التي تسحرك بجمالها
 العرب اليوم - أفضل شواطئ الشرق الأوسط التي تسحرك بجمالها

GMT 10:33 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

وليد العوض يعلق على تأجيل إعلان صفقة القرن

GMT 04:45 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

يسرا تكشف سبب عدم مُشاركتها في دراما رمضان 2019

GMT 03:38 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

عراك ومشادات في طهران بعد "الفشل في بيع النفط"

GMT 05:51 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

قوة نارية نوعية تصل الجيش السوري لحسم إعصار إدلب

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24