لقاح الكورونا ونظرية المؤامرة
آخر تحديث GMT14:51:35
 العرب اليوم -

لقاح الكورونا ونظرية المؤامرة

لقاح الكورونا ونظرية المؤامرة

 العرب اليوم -

لقاح الكورونا ونظرية المؤامرة

رانيا حدادين
بقلم : رانيا حدادين

نظرية المؤامرة التي يتم تداولها منذ اللحظات الاولى التي بدأت تتكشف فيها خطورة الفيروس الخطير الذي دبّ الرعب في أرجاء الكرة الأرضية ولم يوفّر دولة بعينها ولم يفرّق بين مواطن وزعيم دولة حتى لو كنت هذه الدولة وزعيمها على مستوى دونالد ترامب أو فلاديمير بوتين الذين كانا من أبرز ضحايا "الفيروس اللعين .

هذه النظرية كانت على لسان كثيرين من سائق التاكسي الى بائع الخضار وربات البيوت الى النخبة المثقفة وغيرها  مؤامرة لا مبرر لوجودها ،إذ  تأخذ المؤامرة في مضمونها أفعال متوقعة،  اما من جانب الحكومة على الشعب ، او جماعات وافراد بناءً على تضارب المصالح ،لكن في حالة فيروس كورونا واللقاح بمختلف أنواعه لا افهم   أين تكمن  المؤامرة هل وجه الخصوص.

 هل يظن أحد أن الدولة تريد من تقديم اللقاح لمكافحة الفيروس المستشري  ابادة شعبها، او تحديد  النسل اوكسب المال، وهي تدفع ثمن اللقاح رغم الظروف الاقتصادية التي تمر بها دولنا .
  اين هي الحلقة المفقودة التي جعلت الشعوب  في حالة هلع شديد من النتائج.

العدو الخارجي الذي نتهمه  بالتخطيط ضد مجتمعنا ويريد  الخراب لدولنا والسيطرة على مقدراتنا ، أيا كان مصدره او الجهة التي تقف وراءه يعاني من الفيروس ومخاطره مثله مثل غيره وبالتالي يختفي في هذه الحالة أي مبرر او اتهام يوجه الى  أطراف خارجية  مثل الصين او الولايات المتحدة او حتى الدولة العبرية التي تقع على مرمى حجر من حدودنا .

 كل الدول التي استخدمت اللقاح  تعاني من أثاره التي حصدت ضحايا بأعداد كبيرة ودفعت بكل دول العالم للتدافع لشراء اللقاح بمختلف انواعه لدرء الخطر الذي شل الحياة بالمعنى الحقيقي .
و لست هنا في موقع  الدفاع عن اللقاح لأنني على قناعةً ان الفكرة او الحدث الذي نقدم له تبريرات غير مقنعة ، هي تبريرات  مشكوك في أمرها وهذا ما  أوقع  الكثير من الحكومات التي تحاول اقناع مواطنيها بجهودها الحثيثة بمسابقة دول اخرى للحصول على اللقاح، وتوجه اصابع الاتهام   الى الشركات المصنعة  للقاح الكورونا   بجني الارباح في وقت يزداد فيه عدد الوفيات ومخاطر الاصابة من الداء اللعين  ونتائجه وتأثيره على بني البشر الجسم دون تمييز بين لون وعرق وجنسية  .

نحن أحوج ما نكون الان الى كلام عقلاني مدعوم بالادلة  يفنّد  نظرية المؤامرة بداخلنا ، وما حديثي اليوم  مع أحد الضالعين في سوق الدواء  الا عيّنة من الاشخاص  الذين يرفضون حتى  التفكير  بأخد اللقاح  ، إذ يعتقد  ان  تناوله  اللقاح خطر  ، دون أن يبرز  حجة تبّرر قناعاته ومن غير الممكن.

والسؤال المطروح الان  وعلى أصحاب الاختصاص الرد هل سينتهي الفيروس من عالمنا بمجرد اخذ اللقاح  ؟ أم سنتعايش معه في المستقبل المنظور ويكون كغيره من الأوبئة التي باتت جزءاً من حياتنا  مثل الكوليرا  والملاريا،   وغيرها من  الفيروسات التي ابادت  ملايين الناس في الماضي  ، وأجبرت أجيال على تناول اللقاحات المطلوبة لأوبئة انتشرت وحصدت ضحايا كما هو الحال مع عالمنا وفيروس الكورونا.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لقاح الكورونا ونظرية المؤامرة لقاح الكورونا ونظرية المؤامرة



GMT 11:56 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أقوال عن المغنيين والسياسيين

GMT 11:52 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

قصص عن الزواج والحياة

GMT 11:29 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

بايدن يَنتظِرُ إدارةً لبنانيّةً جديدة

GMT 19:11 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أبيات شعر للأخفش وأبي الرمة وغيرهما

GMT 14:22 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

شعر لزهير بن أبي سلمى والنابغة وغيرهما

سيرين عبد النور بإطلالة جمالية ملفتة في أحدث ظهور لها

بيروت - سورية 24

GMT 18:06 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

أحدث صيحات حقائب يد نسائية موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - أحدث صيحات حقائب يد نسائية موضة ربيع 2021

GMT 16:47 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

10 من أفضل الأنشطة السياحية في خور دبي 2021
 العرب اليوم - 10 من أفضل الأنشطة السياحية في خور دبي 2021

GMT 17:59 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

أفكار فريدة لديكورات حوائط غرفة نومك تعرف عليها
 العرب اليوم - أفكار فريدة لديكورات حوائط غرفة نومك تعرف عليها

GMT 22:11 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الاعلامي
 العرب اليوم - الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الاعلامي

GMT 22:46 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

فساتين خطوبة مطرزة لإطلالة إستثنائية فخمة

GMT 10:43 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"جيب رينيجيد" 2020 تحصل على لقب الأكثر أمانًا مِن معهد أميركي

GMT 06:46 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كندة علوش تصف الفنانة التونسية هند صبري بالمرأة الاستثنائية

GMT 07:22 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على موعد عرض "كابتن ماجد" عبر "إم بي سي 3"

GMT 12:34 2019 الخميس ,14 آذار/ مارس

Daily Taurus

GMT 12:32 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

تعرف على أجمل الأماكن في العالم لقضاء "شهر العسل"

GMT 07:56 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

خدعة بسيطة تمكنك من الظهور بشكل أنحف في "البيكيني "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24