فضيلة تفهم الدوافع
آخر تحديث GMT12:02:30
 العرب اليوم -

فضيلة تفهم الدوافع

فضيلة تفهم الدوافع

 العرب اليوم -

فضيلة تفهم الدوافع

بقلم : د. وحيد عبدالمجيد

لابد أن نتعلم التفكير فى دوافع من نختلف معهم، أو من يصدر عنهم موقف أو سلوك لم نتوقعه. تفهم دوافع الآخرين، أى محاولة فهم العوامل التى تُحركهم، يساعد فى ضبط ردود أفعالنا حتى تجاه من يظلموننا. وفضلاً عن أن هذا التفهم فضيلة، فهو دليل قوة وليس ضعفاً. كما أنه قد يدفعهم إلى مراجعة أنفسهم، حين نتواصل معهم ما لم يكن هناك ما يمنع هذا التواصل.

  ولذا، لم تكن معظم ردود الأفعال العربية, تجاه قرار البرلمان الألمانى قبل أيام إدانة حركة مقاطعة إسرائيل BDS، موفقةً. لكن الصدمة، التى سببها هذا القرار، كانت قوية إلى الحد الذى حال دون التفكير فى دافعه الأساسي، وإغفال مواقف ألمانية نبيلة آخرها السماح بدخول مئات الآلاف من اللاجئين الذين أُغلقت الأبواب كلها أمامهم.

ولا يخفى أن الجرائم التى ارتُكبت ضد اليهود فى المرحلة النازية مازالت ضاغطة على الضمير الألماني، الأمر الذى يتيح لإسرائيل فرصاً مستمرة للابتزاز. وهذا واضح فى نص قرار البوندستاج الذى تضمن إشارة صريحة إلى أن حركة مقاطعة إسرائيل «تُذَّكر بالمرحلة الأفظع فى تاريخ ألمانيا»، وأن ملصقاتها التى تدعو إلى عدم شراء منتجات إسرائيلية «تُذَّكرنا بالدعوة النازية إلى عدم الشراء من اليهود».

ومادام الدافع واضحاً على هذا النحو، يظل ممكناً العمل من أجل تغيير ما يترتب عليه، إذا كان كسب ألمانيا وبرلمانها فى مصلحة قضية فلسطين، وهو لا يمكن إلا أن يكون كذلك.

ولذا، يصبح التواصل مع الأحزاب التى دعمت القرار أفضل من شن حملة شديدة اللهجة ضده. ويمكن البدء بالأحزاب التى اتخذت موقفاً مؤيداً للقرار بطريقة نعم .. ولكن، مثل حزب الخُضر الذى حرص على تأكيد أنه يظل حريصاً على حرية التعبير للجميع.

وفى كل الأحوال، فرغم أن هذا القرار صدم من لم يتوقعوا صدوره عن برلمان ألمانيا المنفتحة، لا ننسى أنه أحد مؤشرات تدل على نجاح تحققه حركة مقاطعة اسرائيل فى المجالات الثلاثة التى يتضمن اسمها المختصر الأحرف الأولى للكلمات الدالة عليها، وهى المقاطعة «B»، وسحب الاستثمارات «D»، وفرض العقوبات «S».

syria

GMT 11:04 2019 الخميس ,20 حزيران / يونيو

موسكو في "ورطة" بين "حليفين"

GMT 10:08 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

قراءة نيابية في الموازنة قبل المجلس الدستوري

GMT 10:05 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

عيون وآذان (محمد بن زايد يعرف مصالح الإمارات)

GMT 10:03 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

كيف نتصدى لإيران في الخليج؟

GMT 09:53 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

من قراءات الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فضيلة تفهم الدوافع فضيلة تفهم الدوافع



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تختار الوردي لأحدث إطلالاتها

لندن كاتيا حداد

GMT 08:50 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

إطلالة فيكتوريا بيكهام مستوحاة من ميغان ماركل
 العرب اليوم - إطلالة فيكتوريا بيكهام مستوحاة من ميغان ماركل

GMT 23:48 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

أفضل شواطئ الشرق الأوسط التي تسحرك بجمالها
 العرب اليوم - أفضل شواطئ الشرق الأوسط التي تسحرك بجمالها

GMT 10:33 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

وليد العوض يعلق على تأجيل إعلان صفقة القرن

GMT 04:45 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

يسرا تكشف سبب عدم مُشاركتها في دراما رمضان 2019

GMT 03:38 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

عراك ومشادات في طهران بعد "الفشل في بيع النفط"

GMT 05:51 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

قوة نارية نوعية تصل الجيش السوري لحسم إعصار إدلب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24