مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك
آخر تحديث GMT17:41:43
 العرب اليوم -

19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

برج الحوت
بيروت ـ جاكلين عقيقي

مهنياً: وظف نوعية الوقت الجيد واستفد من الاجواء الداعمة لكي تقدم على مشروع جديد او توظف مهاراتك في مجالات مثمرة  تحت تأثير القمر من برج الاسد بين السبت والاثنين لتمارس نفوذاً وتعالج الإشكالات وتجابه بعزيمة واصرار بتفوّقك في هذا الاسبوع الذي يحمل اليك تطورات متتالية من الإيجابيات بحيث تلعب دور ناشط ومساعد في مجتمعك كل الظروف  داعمة لك فتباشر بدورة  من التعويض والتصحيح واعادة النظر ببعض القرارات قد تنقذ عملية مالية وتفاوض من اجل تعزيز المشاريع وتوقع على عقد طالما سعيت اليه انها ايام ممتازة تكتمل فيها بعض الامور حيث تقع عليك مسؤوليّة اعمال إداريّة وترتيب كل المعلومات اللازمة ربما لمؤتمر او ورشة عمل لذلك كن دقيقًا ولا تُهمل التفاصيل، سوف تحتاج الى اشخاص فعّالين لتتعامل معهم بنجاح. يتبدل المشهد الفلكي يومي الثلاثاء والاربعاء مع المربع الفلكي بين القمر  العذراء والشمس من برجك  ما يجعلك تعيش ايام صعبة ومن الافضل اتخاذ التدابير تفاديا لارتكاب الاخطاء لا تخالف القوانين وراع ظروفك الصحية الاجواء متوترة لكن لا تتشاءم هناك من يقدر جهودك خاصة يومي الخميس والجمعة تحت تاثير القمر العملاق من الميزان الذي يسلط الضوء عليك فيلمع نجمك وتنتعش حيويتك من جديد انها عطلة اسبوع مثمرة وايجابية جدا تشجع وراهن على الحظ لاقامة روابط جديدة او للبدء بمشروع العمر فانت محمي فلكيا ما يزيدك قوة وثقة بالنفس.

عاطفياً: جاهد واسع للتفاهم مع الحبيب فالظروف العاطفية معاكسة ما يجعلك نادما على بعض التصرفات الماضية فانت تحتاج الى كثير من الاهتمام من قبل الحبيب كما الى البعاد عن الصخب والضجيج والركون الى مكان ترتاح فيه من تاثيرات الزهرة السلبية المتراجع في برجك  ان وجود الزهرة في موقع معاكس من الدلو يجعلك تبتعد لا شعورياً عن الاضواء والأجواء الصاخبة، للعازب, خفف  الافكار السوداء التي قد تسبب لك القلق وحاذر من اتخاذ قرارات حاسمة خلالها ولا تسمح لنفسك بالجري وراء الاوهام  استفسر عما يثير مخاوفك، استوضح الامور ولا تحلّل ما ترى وتسمع دون اثبات او سبب موضوعي.   

ابرز التوقعات الفلكية عن الشهر الثالث شهر آذار مارس 2019

مهنياً: إن أهم ما يميز هذا الشهر هو التغيير في المعطيات الفلكية والتي تشير الى ضرورة الانفتاح على الجديد المقبل. تحت تاثيرات الشمس وعطارد من برجك وكوكب المريخ من الثور فيعدك الفلك بارباح مادية وبتوسيع لأعمالك وطموحاتك في هذا الشهر المميّز الذي تتوضّح خلاله الكثير من التطلّعات والطموحات وتتبلور المشاريع والبرامج.

تفرح هذا الشهر لانحسار المتاعب ولتسارع وتيرة الحياة ولنشاطك المتجدّد. ستبدأ سنة جديدة وتطل على العالم بصورة ناضجة. سيكون شهراً جيداً في معظمه يتخلله الكثير من اللحظات العذبة والأيام المنتعشة الحافلة بالأمنيات والتطلعات وربما القليل من التوتر.ان الحدث الابرز في هذا الشهر هو دخول كوكب أورانوس من جديد الى برج الثور اي الى موقع مناسب لبرجك بتاريخ 7 ما يجعلك تعوض عن الخسائر الماضية ويفتح الباب امام مجالات جديدة تلوح في الأفق مشاريع خصبة فتتحمس للمشاركة والقيام بعمل فريد من نوعه. تعد الكواكب براحة مادية وتشعر بالبحبوحة وترتاح فعلاً من وطأة دفع الفواتير فربما تحصل على مكافأة مالية أو معنوية

عاطفيًا: لن يرافقك الحظ في الاجواء العاطفية ومن المحتمل ان تعيش بعض التناقضات والمواجهات العنيفة مع الشريك او مع احد الاولاد ليس الجو سهلاً فهناك فالضغوط الشخصية إن كانت صحية أو عائليّة ستلهيك بعض الشيء عن الاهتمام بمتطلبات العلاقة والحبيب. لكنّ الامر ليس مستعصيًّا فهذا أمر طبيعي يمرّ به كلّ الأشخاص لكن حاذر من تقلب الطباع وإطلاق الاتهامات أو إلقاء اللوم على الحبيب. كن موضوعيًّا في مواجهة الظروف واحرص على عدم الانجراف وراء الاستفزازات تتغيّر

الظروف لصالحك ابتداء من تاريخ 26 مع انتقال كوكب الزهرة الى برجك لتصبح رومانسية وإيجابية ولتسّهل المصالحة والتلاقي. يعود الانسجام وتقوى الثقة بالنفس. هذه فترة مناسبة جدًّا للتعارف ولترك انطباعات إيجابية.

أهم الأحداث

1- مهنياً: تبدو مرهف الحس، فتتأثر بمشاعر المحيطين بك وترتبك من أجلهم وتعيش مشاكلهم، وتخشى اهتزاز العلاقات في المحيط المهني.

عاطفياً: سوء تفاهم قد يسود العلاقة بينك وبين الشريك، ويمكن أن نشهد انفصالاً أو أحداثاً طارئة تسهم في تعقدي الأمور أكثر فأكثر.

صحياً: عليك بالتروي وبمراعاة الأوضاع السليمة، كن هادئ الأعصاب، والجأ إلى الانفراد بنفسك عند الضرورة لكي تستجمع قواك الصحية والجسدية.

2- مهنياً: تتوجه هذا اليوم إلى الاستثمارات والعمليات المالية، ولو أن الظرف يطلب إليك التروي والاستناد إلى حسابات مدروسة، لا الذهاب نحو المغامرات بطريقة طائشة.

عاطفياً: إذا واجهتك صعوبات فيجب أن تتعامل معها بروية، وأن تبتعد عن أجواء النزاعات، وخصوصاً إذا اضطررت إلى تقديم الكثير من التنازلات.

صحياً: خفت جميع الضغوط عليك، لكن يجب أن تساهم في إعادة النشاط والحيوية إلى صحتك إذا كنت تشعر بالإرهاق نتيجة الضغوط الماضية.

3- مهنياً: تشارك في مفاوضات دقيقة تبدو شديدة الأهمية، وخصوصاً إذا كنت تمارس عمل التعليم أو التدريس أو التوجيه، أو إذا كنت تقود تياراً أو تشرف على مهمة تربوية.

عاطفياً: مشاعر قوية تنتابك، وتشعر أنك بحاجة إلى البقاء قرب الشريك لتتبادلا معاً المشاعر التي هي في داخل كل منكما.

صحياً: ابتعد عن الضجيج وحافظ على التوازن في حياتك وتعامل مع أي عارض صحي بهدوء ولا تتمادَ في أعمالك المنهكة.

4- مهنياً: تُقدم هذا اليوم على دراسة جديدة لكي تعزّز معلوماتك، وتقترب أكثر من أهدافك، وهذا اليوم حافل بالوعود والمفاجآت السعيدة، ويحمل معه عرضاً لعمل أو لمنصب.

عاطفياً: تنفق الكثير على مظهرك وعلى إحاطة نفسك بالمظاهر الفاخرة والجميلة رغبة منك بالارتقاء إلى مستوى معين بقصد لفت أنظار الشريك.

صحياً: عليك أن تبعد الضغوط عن نفسك مهما يكن مصدرها فأنت بحاجة إلى الشعور بالاستقرار ووفر لنفسك قسطاً كبيراً من الراحة.

5- مهنياً: تعيش تجدداً وتتاح أمامك حرية التصرف كما تريد، فاوض بمهارة، قد يحمل إليك هذا اليوم ربحاً او تقدماً او تكريماً ولا تعرّض نفسك للفضائح.

عاطفياً: مزاج الشريك في أفضل حالاته، فحاول أن تطرح معه كل الموضوعات التي تشغل بالك، فتجد الردود المناسبة.

صحياً: تهتم بصحتك وتعتني بنوعية غذائك، وقد تشكو من زيادة في الوزن، فحاول القيام ببعض النشاطات الرياضية لإبعاد التشنجات عنك.

6- مهنياً: القمر الجديد في برجك يلتقي بنبتون ويشكل مربعاً مع جوبيتير، ما قد يشير إلى بعض الضبابية في حياتك أو إلى المعلومات المغلوطة أو الأوهام.

عاطفياً: مهما بذلت من جهود وتضحيات في سبيل الآخرين لإسعادهم أو للتخفيف عنهم، فإنك لن تجد من يقدّرك سوى الشريك، وهذا أمر جيّد.

صحياً: إن التوتر المهني يجعلك تشعر ببعض التعب النفسي، عليك اتخاذ الأمور بهدوء أكثر والتمهمل في جميع شؤونك حتى في قيادة السيارة.

7- مهنياً: يدخل أورانوس إلى برج الثور ليوفر لك طاقة جديدة ويجعل منك أكثر جرأة من السابق وأقل خجلاً.

عاطفياً: تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات، ولتبدأ حياتك العاطفية الروتينية بالعودة الى مسارها الطبيعي، فلا تقف ساكنًا، بل بادر إلى تحسين أدائك.

صحياً: انتبه إلى حوادث السير فأنت تحب السرعة ولا تحسب حساباً لعواقبها، وعليك اتخاذ الأمور بهدوء أكثر والعمل على الرفيه عن نفسك.

8- مهنياً: تتاح أمامك بداية عمل جديد إذا كنت باحثاً عنه، وتحمل الأيام المقبلة بعض الإرباك والمغالطات، وتعلق مسألة معينة سواء بسبب هفوة أو بسبب انفعال.

عاطفياً: تشعر بالارتباك وتخاف على العلاقة، لكنّك عرضة اليوم لارتكاب بعض أعمال التهوّر وسوء تقدير الشريك والتقليل من احترامه.

صحياً: استعد هدوءك واضبط أعصابك، لأن الأجواء لا تبشر بالخير، وقد تظهر أخطاء وشوائب واشاعات مغرضة بحقّك.

9- مهنياً: تظهر علامات الاستفهام حول إمكاناتك فتستاء من الموقف الخائن والجبان تجاهك، ولا سيما أن أفكارك الغريبة لا تنال الإعجاب بل الاستغراب والاستهجان.

عاطفياً: : تتأخر بعض الاستحقاقات العائلية، وتبطئ الخطى وترتبك ويولد جوّ من سوء التفاهم والالتباس في حياتك العاطفية.

صحياً: النشاطات الاجتماعية والرياضية تزيد من اندفاعك وتمنحك دفعاً للمزيد من العطاء.

10- مهنياً: تصرّفك الذي كان ينال تقديراً واضحاً منذ مطلع السنة يبدو في نظر المسؤولين اليوم طائشاً وغير مسؤول، كن حذراً ولا تثق بأي شخص.

عاطفياً: تلمس دعماً واضحاً من قبل الشريك، وترغب في تقديم خدماتك وتنوب بملء إرادتك عمن تحب لتحمّل مسؤوليات كبيرة وصعبة.

صحياً: كل ما أنت بحاجة إليه هو الهروب أو تمضية عطلة الأسبوع بمكان بعيد عن التوتر والتشنج جراء الأعمال والواجبات اليومية.

11- مهنياً: تشعر بتباطؤ النمط في هذا اليوم الضاغطة ما يجعلك عدائياً قليلاً، إحذر الخيبة والتأخير والتهور، وعليك التخفيف من العدائية والتصرّف بهدوء.

عاطفياً: تعيش حالة من الغيرة والتملكية والانفعالات الشديدة، وتفرض عليك الظروف الخضوع لدورات تأهيلية خاصة.

صحياً: ابتعد عن جو الخلافات والمشاجرات فهذا يسبب لك القلب، واتبع العلاجات الطبيعية البسيطة وتخلَّ عن عاداتك القديمة والسيئة.

12- مهنياً: تسعى جاهدا لكسب التأييد أو الموافقة على مشروع لك أو قرار، لكن توقع تأخيراً في المعلومات وتعليقاً لبعض المهام، فكُن واعياً.

عاطفياً: تجاهل أي عدائية أو مواجهة يفتعلها الشريك، قد تتعرّض لخيانة أو تعيش وضعاً محرجاً يقلب حياتك رأساً على عقب.

صحياً: تقاوم الأمراض بكل إرادة، وجسدك قوي لا يتأثر بالتغييرات الفلكية، في حال تعرضت لوعكة صحية فتكون بسبب الإهمال.

13- مهنياً: تتراجع الحظوظ ما يجعلك متردداً حائراً ومربكاً أمام بعض الجديد والأشخاص الذين يحملون إليك عرضاً او اقتراحاً.

عاطفياً: الحظ يبتسم لك، وكأن هذا اليوم كفيل بإدخال المزيد من الحيوية إلى حياتك العاطفية الرتيبة.

صحياً: إذا لم يرتح قلبك فأنت لن تعرف الراحة على الإطلاق، خفف من المسؤوليات وفكر في نفسك وفي الأشخاص المسؤول عنهم.

14- مهنياً: يوم ديناميكي ومثمر، تقوم بمساع حثيثة وتحقق إنجازاً يلفت الأنظار، وتؤسس لفريق وتتلقى خبراً ساراً، وتسعى إلى التجدد وطي صفحة الماضي.

عاطفياً: تعمل على جمع شمل العائلة حولك على الرغم من التناقض في الأفكار والمواقف بين أبنائها، وتنجح في ذلك، هنيئاً لك.

صحياً:

15- مهنياً: مشاريع جديدة بالجملة، لكنّ المطلوب خطوات مدروسة ومؤكدة تعيدك الى دائرة الضوء مجدداً.

عاطفياً: يوم ممتاز، يحالفك الحظ في إشاعة السلام والحب وتقريب وجهة نظرك، وتبحث في بداية علاقة او نهايتها وتقيم حسابات للمستقبل او تحضّر لمشروع سرّي.

صحياً: تناول الطعام في ساعة متأخرة من الليل لا ينصح به أخصائيو التغذية لأنه مضرّ، وقد تصاب ببعض الالتهابات المفاجئة لكنها لن تسبب لك إزعاجاً.

16- مهنياً: يعدك هذا اليوم بالتسهيلات الكبيرة، وتمارس سلطة سواء في محيطك الصغير أو في عملك اوعلى مستوى الشأن العام وتسوي قضايا إدارية.

عاطفياً: فرص المصالحة مع الشريك قوية لكنّ النقاش يتطور ويحتدم، فكن صبوراً وموضوعيّاً، ولن تصطدم الآراء بينكما لأن الخيارات متعددة.

صحياً: تراودك فكرة التخلص من الوزن الزائد، لكن إرادتك الضعيفة تحول دون التنفيذ، وتسبب لك البدانة اضطراباً في التنفس فتضطر إلى مراجعة الطبيب.

17- مهنياً: تلتقط فرصة مناسبة وتذهب نحو الإنجازات متحمساً وواثقاً، وتحصل على ربح ما أو مكتسبات وعائدات تفرحك، وتحرز انتصاراً في مجال منافسة.

عاطفياً: يكون الشريك مهتمّاً بك جداً ويُظهر لك حبّه الصادق، لكن العقبات الكثيرة تحول دون تحقيق بعض الرغبات والمشاريع المشتركة معه.

صحياً: تبدو مرتاحاً نفسياً وجسدياً بعد الرحلة التي قمت بها في أجواء الطبيعة، إذا رغبت في الحفاظ على هذا المناخ خفف من حدة غضبك وانفعالك، فالأمور لن تمر دائماً بسلام.

18- مهنياً: تركز على أوضاعك المالية وتعيش يوماً ملائماً لكل الأوضاع وتقوم بعملية بيع لملكية أو تطور أسلوباً جديداً في العمل وتحقق النجاحات والأرباح.

عاطفياً: يبشرك هذا اليوم بأجواء حلوة ورائعة وتستقطب اهتمام الشريك وتبدو نجم الأماكن والساحات والحفلات.

صحياً: الشعور المتقطع بالدوار يكون بسبب قلة النوم أو لضعف في النظر، والتقلبات في المزاج سببها نفسي والضغط الذي تواجهه نتيجة الإرهاق في العمل.

19- مهنياً: القمر المكتمل في برج العذراء يحيرك ويضعك أمام خيار صعب، وتتذمر من اتهامات ظالمة وتتورط في مسألة غامضة.

عاطفياً: يحاول الكثيرون إرضاءك وتلبية رغباتك وخصوصاً الشريك الذي يحمل إليك مفاجأة تسرك كثيراً ولم تكن تتوقعها بهذا الحجم.

صحياً: تابع جيداً البرامج المهتمة بالشأن الصحي ونفذ ما تقدمه من حلول للتخلص من بعض المشاكل الصحية ولا سيما القلق والاضطرابات النفسية.

20- مهنياً: تجنب المواجهات وابتعد عن التعقيدات، وأعد النظر في بعض المشاريع المتعلقة بالممتلكات أو العقارات او المصالح المشتركة ولا تجازف أو تخاطر.

عاطفياً: عساك تتعرف إلى شخص يستحق كرمك ونبلك واحترامك، وتتخلص من حالة الالتباس والغموض في حياتك العاطفية نتيجة عدم تحديد خياراتك النهائية.

صحياً: آلام الظهر والكتفين حلها الوحيد هو المشي أو السباحة أو ممارسة تمارين خاصة للتخلص منها، واختر ما يناسبك من الأجواء المريحة والمرحة.

21- مهنياً: تتمتع بقدرات كبيرة تجعلك تقفز إلى الأمام وتقترب من الأهداف، وتؤدي شخصيتك البراقة وجاذبيتك الطبيعية دوراً كبيراً في إنجاح خططك وتعزيز مفاوضاتك.

عاطفياً: لا تبدو مهتماً بما يفعله الشريك، وهذا خطأ، فقد يكون لديه ما يساعدك في بعض الأمور العالقة، ويقدم لك النصائح بعدم الاستسلام أمام القضايا الخاسرة.

صحياً: أنت المسؤول عن تدهور وضعك الصحي بسبب إهمالك وعدم تطبيق النصائح الطبية التي تفرض عليك اتباع نظام غذائي سليم الذي لا يفقدك المناعة والحيوية.

22- مهنياً: عليك أن تلتزم القوانين وأن تتعامل باستقامة مع شتى الأمور المالية التي تبدو مسيطرة على اهتماماتك.

عاطفياً: تتجدد العواطف وتشتد الروابط متانة وتستعيد ثقة الشريك وتقرر تمضية أطول وقت ممكن معه إذا كنت ترغب في الاستقرار فهو الشخص المناسب.

صحياً: لا تلجأ كثيراً إلى المسكنات، فهي تخفف الألم موقتاً، والإكثار منها يكون له ضرر على المدى المنظور.

23- مهنياً: تشعر بثقل الأعباء، وتصطدم بمشكلة مهنية وتواجه وضعاً محرجاً أو مواجهة، عليك أن تدرك خلالها ما تقول.

عاطفياً: الشريك إلى جانبك فمّم تخاف؟ حاول أن تستفيد من الوضع قدر المستطاع لتحقيق مكاسب طال انتظارها.

صحياً: أنت صاحب قرارات صائبة عملياً وعاطفياً، إنما فاشل بعض الشيء على الصعيد الصحي.

24- مهنياً: وضّح كلامك، ونظّم وقتك بشكل جيد تفادياً لتزامن الواجبات، وأنصح لك عدم التطرق إلى مواضيع حساسة والانسحاب، ومن الأفضل الانعزال قليلاً.

عاطفياً: تركّز على قضية تثير قلق الشريك وتستحوذ على كل تفكيره واهتماماته وتبعده عنك، بإمكانك الاستفادة من الأجواء الرومانسية والناشطة لتقرّب المسافة معه.

صحياً: مجرد التفكير في التخلص من المشاكل الصحية الناجمة عن السمنة أمر يدعو إلى التفاؤل والتشجيع والمساعدة.

25- مهنياً: تظهر بعض الضغوط ويسود جو من الارتباك والفوضى، والتأثيرات الضاغطة تشير إلى تحديات ومواضيع طارئة عديدة تتعلق بك وبزملائك.

عاطفياً: تضع اصبعك على قضية عاطفية وعلى ضرورة لإحداث تصحيحات أو الانتباه الى تصرف الشريك تجاهك ولا سيما الأقوال التي يتفوه بها من دون تفكير.

صحياً: لا تترك نفسك تنجرف وراء المغريات التي تدفعك إلى الإكثار من تناول الطعام في المناسبات، وانتبه من الضغوط.

26- مهنياً: يسيطر القلق وتشعر بالإرهاق والتعب النفسي والجسدي، فما عليك إلا التحلي بالصبر وعدم التذمر مهما شعرت بالتعب.

عاطفياً: كن متسامحاً مع الشريك ولا تتردد في تنفيذ بعض مطالبه، وخذ احتياطاتك من تفجر وضعك العاطفي وحاول استدراك الأمور بأسرع ما يمكن.

صحياً: حدد أهدافك وأولوياتك الصحية وكن دقيقاً في تنفيذ التمارين الرياضية المفيدة لك، راهن على هذا اليوم، واحلم بإمكان تنفيذ بعض المشاريع الترفيهية أو المسلية.

27- مهنياً: يوم مناسب لملاحقة بعض الأعمال والاتصالات المهنية وتظهر عن شجاعة كبيرة وقدرة على التكيف.

عاطفياً: تراودك مشاعر تحمل إليك الحماسة والعزيمة لإحداث تغيير كبير، أو للقاء حبيب أو للإقدام على مغامرة استثنائية.

صحياً: ترتاح إلى بعض الظروف والمتغيرات التي تخفف عن كاهلك الضغط الكبير.

28- مهنياً: لقاء مهمّ على الصعيد العملي تحدد على أثره مشاريعك للمرحلة المقبلة وفق ما تريده أنت.

عاطفياً: بانتظارك استحقاق عاطفي مصيري لتحديد وجهتك المستقبلية، وهذا سيؤدي إلى تغيير جذري في حياتك.

صحياً: كن على تواصل دائم مع الجمعيات التي تخصص يوماً في الأسبوع لممارسة هواية المشي.

29- مهنياً: مفاجآت متعاقبة تدفعك إلى إعادة النظر في بعض مشاريعك، وهذا يمنحك مزيداً من الوقت لاتخاذ القرار الصائب بشأنها.

عاطفياً: التعاون الجدّي والمخلص والنابع من القلب مع الشريك يثبت العلاقة بينكما وتغدو الصورة أكثر وضوحاً من السابق..

صحياً: كن حريصاً على أن ترتاح الساعات المطلوبة وأن تنام الساعات الكافية لتكون نشيطاً في عملك.

30- مهنياً: تتعزز قدراتك وتجد حلولاً لمشكلات عالقة وتبدأ علاقة جديدة وتعرف اتصالات مهمّة تتعلّق بسفر أو بتنقّل.

عاطفياً: جو من الشكوك مع الحبيب، كن عاقلاً فقد تصاب بالخيبة على أثر تصرّف غير مسبق منه.

صحياً: خفف من الأعمال غير المجدية، ودع أصحابها يقومون بها، واسترح قليلاً.

31- مهنياً: تطور مفاجئ يؤثر في أوضاعك المالية أو يتحدث عن تغييرات تحصل في هذا الإطار ولو على المدى البعيد.

عاطفياً: إحذر الازدواجية في العلاقات وكن مخلصاً مع الشريك واصمد أمام سحر الجنس الآخر مهما تكن المغريات.

صحياً: حان الوقت لوضع حد للسمنة المفرطة واتباع حمية غذائية قبل فوات الأوان.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك



GMT 14:13 2019 الجمعة ,22 شباط / فبراير

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

هذه الفترة مثمرة فلا تخشَ المواجهات ولا تهرب منها

GMT 17:45 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

تحديات مهنية وسعادة عاطفية في الطريق إليك

GMT 13:22 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

تحديات مهنية وسعادة عاطفية في الطريق إليك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك



ارتدت فستانًا بطبعة جلد الحيوان وأقراط أذن كبيرة

جاني سيمور تُظهر تميُّزها خلال احتفال سنوي في فيغاس

فيغاس - مارينا منصف
 العرب اليوم - صحافي أميركي يفضح سياسة دونالد ترامب الخارجة

GMT 08:09 2019 الأحد ,17 آذار/ مارس

مهارات اختيار السرير المثالي لغرفة النوم
 العرب اليوم - مهارات اختيار السرير المثالي لغرفة النوم

GMT 06:33 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

انكماش مُعدِّل السكان في اليابان مع انخفاض المواليد

GMT 17:29 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش شهرًا جميلاً يلمع فيه نجمك وتنمو شعبيتك

GMT 13:04 2018 الأحد ,03 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تتشاجر مع زوجها في "ضد مجهول"

GMT 10:30 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

الماركات الفخمة تلجأ إلى بيع الإكسسوارات لزيادة الإيرادات

GMT 12:30 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن تكهنات الأبراج لعام 2019

GMT 15:04 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

روغوزين يعلن موعد انطلاق الرحلات إلى الفضاء

GMT 07:26 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

عائشة بن أحمد تؤكّد سعادتها بالعمل في فيلم تامر حسني

GMT 12:49 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توربينات الرياح توفر متطلبات الطاقة في أسكتلندا

GMT 16:22 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أوروبا تعتمد إصلاحات تسمح بخفض الضريبة الرقمية

GMT 11:23 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور ملحوظ وفرص سعيدة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 12:37 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

قرينة الرئيس السوري تزور منطقة قطنا في ريف دمشق
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24