تعيش شهرا واعدا بفرص لتعزيز الوضع ولاستعادة الموقع
آخر تحديث GMT17:24:52
 العرب اليوم -

21 حزيران / يونيو - 21 تموز / يوليو

تعيش شهرا واعدا بفرص لتعزيز الوضع ولاستعادة الموقع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تعيش شهرا واعدا بفرص لتعزيز الوضع ولاستعادة الموقع

برج السرطان
بيروت ـ جاكلين عقيقي

مهنياً: يقدم لك الفلك نوعية وقت ثمينة جميلة وداعمة انفراجات وتقدم تحقيق انجاز معاملات مالية مفيدة جداً وممتازة من الحظوظ المهنية والفرص الكبيرة على كل الأصعدة سفر تنقلات مشاريع جديدة عقود مع اجانب كل هذه الامور واردة  فالجو العام لا يزال نشيطا وفعالا وسريعا فتحقق انتصارا وتظهر مزايا رائعة تلفت الانظار بين السبت والاثنين مع وجود القمر في الاسد ما يجعلك تطلق العنان لنشاطاتك الذهنية والفكرية وايضاً الجسدية. لذلك لن يكون لديك الكثير من الوقت الفارغ فجدول اعمالك حافل بالارتباطات والواجبات المتنوّعة سواء كان ذلك على الصعيد الاجتماعي او الشخصي.يتابع الحظ مع انتقال القمر الى العذراء ليشكل مربعا فلكيا مع الشمس في الحوت المائي الصديق فتعيش يومين من الايجابيات والحظوظ فأستفيد منها باستطاعتك التوصل الى حلول جيدة لكن سوف  تثقل عليك المسؤوليات مع انتقال القمر العملاق الى مواجهة برجك من الميزان وتعتقد ان الجميع يتآمر عليك، تكثر الضغوط وتجاهد للسيطرة على اعصابك كما قد تقع عليك مسؤولية مهمة او تكلف بعمل اضافي يتطلب جهدا ووقتاً اضافياً ، حاذر من اثارة المواضيع والملفات الحساسة.
 عاطفياً:لاتزال  تعيش لحظات شيقة حافلة بالاخبار والتطورات وقد تفرح لانفراج عاطفي وعائلي كبير فأنت على موعد مع الحب والتناغم والمصالحة وحتى الزواج تخيّم أجواء رومانسية وعاطفية تشجع على الجلسات الدافئة والحميمة وتفتح ابواب الحوار البناء ومهما تكن رغبتك أنت سيّد الموقف وستكون بالأغلب سعيدًا وممتنًّا. للعازب تعرف فترة من التواصل بناءة مع الحبيب وقد تفاجئه بهدية او دعوةوتكون كريما معه فتغمره بالاهتمام والمحبة.

 

ابرز التوقعات الفلكية عن الشهر الثالث شهر آذار مارس 2019

مهنيًا: يكون الحظ الى جانبك ويعزّز قدراتك وحماستك فتعيش شهرا واعدا بفرص لتعزيز الوضع ولاستعادة الموقع. إن وجود الشمس في برج الحوت حتى تاريخ 22 هو بمثابة ضوء أخضر وعلامة رضى للانطلاق. انتهت فترة التباكي والتذمر وحان الوقت لتواجه الحياة بتفاؤل وعزيمة.تُتاح لك فرصة الدفاع عن حقك وطرح أفكارك حين تبدو لك الأمور جداً واضحة. إنه شهر جيّد تجتاز خلاله بعض

العراقيل وقد تعتمد أسلوبًا جديدًا في تحرّكاتك وتغيّر في أدائك. أجل، قد تحضّر لسفر أو تشارك في محاضرات ونقاشات عامة. فأنت تملك أفكارًا خصبة تلاقي الإعجاب. سوف تشعر بثقل الضغوط وقد تضطر لتكثيف عملك وتهتم بشكل أكبر لنوعية أدائك. ابتداء من تاريخ 21 موعد انتقال الشمس الى برج الحمل ستدخل مرحل مهمّة هذه السنة. تجد نفسك منشغلاً بهموم دراسيّة أو مهنيّة أو اجتماعيّة. تغوص في واجباتك وتشعر بالقلق لأهميتها. حاذر من الارتجال والفوضى. حافظ على رصانتك وهدوئك وموضوعيتك لعلك تحقّق إنجازًا أو تتقدّم خطوة كبيرة.

عاطفياً: حان الوقت لتصحيح بعض الهفوات وربّما لتقديم بعض التنازلات من أجل إرضاء الحبيب. تكون حريصًا على حميميتك وترغب في حماية علاقتك من كلّ متطفّل، هذا إذا كانت العلاقة جدّية. إنّ الظروف الفلكي يبشر ببعض المصالحة والتقارب وقد تكون معظم الإشارات تدلّ على تعاطف الحبيب ومساعدته لك في إتمام بعض المعاملات أو قد تكون أنت من يحتاج الى المساعدة. في جميع الأحوال إنه شهر دافىء مع تأثيرات كوكب الزهرة من برج الدلو . يسمح لك بتحليل الأمور من منظار أكثر موضوعيّة ويفسح بالتالي في المجال للحوار وللتعارف ولتوضيح الأمور.

أهم الأحداث

1- مهنياً: تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة لأن هذا اليوم فارغ من النتائج كلياً، واحذرك من المشاكل والاختلافات في الآراء ومن المنافسين الأقوياء.

عاطفياً: تعيش لحظات سعيدة وتفيدك اللقاءات وإعادة العلاقة إلى مجراها الطبيعي، قد تقوم بسفر وتحتاج إلى بيئة جديدة أو محيط ينعشك.

صحياً: لا تعاند ولا تفكر إطلاقاً في عدم تناول الأدوية التي وصفها لك الطبيب، فمن دونها لن يتحسن وصعك الصحي.

2- مهنياً: تتحسن نظرتك إلى الحياة، وقد تفرح بممارسة مهنة تعجبك، حاول ترتيب الأجواء وحصّن دفاعاتك النفسية.

عاطفياً: تتحسن حياتك العاطفية وتفرح لاجتماع قريب، باستطاعتك ترك انطباعات إيجابية والحصول على ما تريد من الشريك.

 


صحياً: يراوح وضعك الصحي بين الجيد والمتذبذب، تبعاً للظروف التي تمر بها والمسؤوليات الكثيرة الملقاة على عاتقك.

3- مهنياً: تفرح بخبر أو قرار إداري، وتحقق إنجازاً مهنياً تتلقى التهاني عليه، وتلاقي بعض الناس في مكان ما وتكون سعيداً.

عاطفياً: يوم مربك وغير واعد بل يحمل صعوبات ومشاكل عاطفية، إنه يوم مخيب لكل التوقعات فلا تراهن عليه.

صحياً: حافظ على هدوئك ولا تسمح بإثارة غضبك، ولا داعي إلى التوتر والانفعال، وإلا ارتفع ضغطك وسبب لك مشكلة صحية أنت بغنى عنها.

4- مهنياً: يوم ضعيف لا يعود عليك بأي تطور أو نتيجة، تظهر بعض المسائل الطارئة على الصعيد المهني، وقد يعترض بعضهم على مواقفك، فلا تؤزّم الوضع.

عاطفياً: تضع على الطاولة مشكلة مع الشريك، ويفرض عليك الواقع الذي تعيشه مواجهة الصعوبات بدقّة ورويّة.

صحياً: تكون عرضة لمشاكل صحية لم تكن تتوقعها، وينتابك الخوف من أن تكون مصاباً بمرض لن تشفى منه في القريب العاجل.

5- مهنياً: تميل إلى القرار الحاسم ولا تتردد في إدخال تغييرات على روتينك اليومي، تستعيد التوازن، وتتوصل الى حلول وقرارات بنّاءة من خلال المباحثات والعمل الجماعي.

عاطفيا:ً يصعب عليك تمالك الأعصاب، لكن المطلوب هواتخاذ القرار الحاسم بعدم الوقوع في المشاكل والورطات، والابتعاد عن الأفكار السود.

صحياً: الإصابة بوعكة صحية فجأة واردة في كل لحظة، عليك اخذ الاحتياطات اللازمة لتتفادى التعرض لوعكة.

6- مهنياً: إحذر التدخل في شؤون الآخرين، قد تعرّض بتسرعك وانفغالك وظيفتك أو مصالحك العامة للخطر والفشل.

عاطفياً: هدايا وآمال تتجسد بعشق كبير يرضي العقل أيضاً، ويحمل معه الإعجاب الفكري والاحترام والتقدير.

صحياً: أنت معرض للإصابة بالتعب نتيجة الانهماك المتواصل في العمل، لذا عليك أن تنال قسطاً وافياً من النوم وتناول المغذيات القادرة على تزويدك بالطاقة.

7- مهنياً: يسجل هذا اليوم مهماً بالنسبة إليك هو دخول كوكب أورانوس إلى الثور، ويكون أكثر ملاءمة لك من مكوثه سبع سنوات في برج الحمل.

عاطفياً: يترجم الحب بحماسة للعمل أو لفكرة أو لقضية، كما لإنسان أو أي خيار، تحلق، يا عزيزي، في عالم من المشاعر السعيدة.

صحياً: تمر بيوم متشنج ينعكس توتراً شديداً في الأعصاب، سيطر على نفسك وحاول أن تسترخي ولا تهمل حالتك هذه.

8- مهنياً: يخيم على أجواء هذا اليوم مناخ هادئ ملطف يفتح أمامك مجالات واسعة وفرصاً استثنائية يجب أن تلتقطها، لكي تحظى بنتائج إيجابية ملموسة.

عاطفياً: تعيش هذا اليوم عاطفة جياشة، وحباً لا مثيل له، وتمر بأفضل ظرف على الصعيد الشخصي تترجمه بتصرفاتك الرائعة مع الشريك.

صحياً: تؤثر الضغوط في صحتك، أنت بحاجة إلى المزيد من الراحة الجسدية، خذ قسطاً كبيراً من النوم أو الاسترخاء فهذا يساعد في مثل حالتك.

9- مهنياً: إذا قمت ببعض المبادرات المهنية أو المساعي تجد التسهيلات أمامك، سواء أكنت تتعاطى الشأن التجاري أو السياسي أو أي أمر آخر.

عاطفياً: تعرف لقاء استثنائياً إذا كنت عازباً أو بشرى بولادة أو حمل/ تبدو الوعود كثيرة، شرط أن تكون متحمساً للجهة التي وضعت فيها قلبك.

صحياً: هدوء وتوازن صحي ينتظرانك هذا اليوم، لكنك تعيش حالة من الإثارة الفكرية والعصبية نظراً إلى تحمسك الشديد لأمر عاطفي أو مهني.

10- مهنياً: قد يكون توقيع العقود هوالعنوان الأبرز، فكل ما تتفق عليه اليوم يبدو ناجحاً ومثمراً، ويكون الحدس دليلك الثمين الذي يمكن أن تتكل عليه وتلجأ إليه عند الحيرة.

عاطفياً: إسأل قلبك يعطك الجواب، إنه الوقت الأفضل لكي توظف كل طاقاتك باتجاه تنفيذ الأهداف العاطفية، يبدو هذا اليوم مشوقاً جداً.

صحياً: امنح نفسك عطلة تبتعد خلالها عن كل ما يشغل بالك، والجأ إلى القيام بنشاط رياضي معتدل يساعدك على إبقاء توازنك الصحي والنفسي.

11- مهنياً: يحمل هذا اليوم قراراً مهنياً كبيراً ينعكس إيجاباً عليك، ونتائج إيجابية على مسيرتك الشخصية كما المهنية.

عاطفياً: قد لا تكون العواطف سعيدة جداً، إلا أنك راضٍ بواقعك، تحتاج إلى ترطيب الأجواء والمبادرة بشكل إيجابي لتسوية الأوضاع.

صحياً: عليك الاهتمام بصحتك هذا اليوم والابتعاد عن الأجواء السلبية، إلجأ إلى تناول طعام طبيعي وصحي للمحافظة على حيويتك.

12- مهنياً: تشعر بالضغوط وبضيق الوقت، سارع إلى تكثيف الجهود تفادياً لتفاقم المسؤوليات، فقد يطرأ ما يعيدك إلى الوراء ويضعك أمام ضرورة حسم الأمور.

عاطفياً: تجد نفسك مملتئاً طاقة وحيوية، وتشعر أنك محظوظ على الرغم من الصعاب المهنية، وينتابك ميل إلى التمتع بالحياة والعطلة والسفر.

صحياً: تجنب كبت عواطفك العميقة لأن الغضب المكبوت يمكنه أن يتسبب بتشنج عصبي، كن أكثر قدرة على التعبير عن مشاعرك الدفينة.

13- منهياً: يكون هذا اليوم بمثابة امتحان لقدراتك ولاستعدادك للتقدم بخطى ثابتة، لذلك انصحك بالتوفيق جيداً بين واجباتك المهنية والشخصية.

عاطفياً: إذا كنت عازباً تلتقي أخيراً نصفك الآخر، وقد يتم ذلك حين تكون برفقة أصدقاء لك متزوجين.

صحياً: وتيرة أعمالك ونشاطاتك لا تهدأ أبداً، لذا قد تسبب لك إرهاقاً لكنك تشعر بالسعادة.

14- مهنياً: تملك طاقة ديناميكية وتكون فرص النجاح والتفوق كبيرة جداً، تتمتع بشعبية وبزخم هائل من المعنويات والحماسة.

عاطفياً: يعدك هذا اليوم بلقاء عاطفي سار أو برحلة جميلة مع من تحب، وتفصح له عن حقيقة مشاعرك ومدى إخلاصك له.

صحياً: لا تتماد في السهر أو إهمال نظام تغذيتك، عليك بالنوم والراحة كي تحافظ على توازنك الصحي.

15- مهنياً: قد تواجه وضعاً مزعجاً في العمل بسبب أحد المتعاونين، ما يفسد الأجواء إذا لم تسارع إلى الحسم، لا تعارض ولا تؤزم المشاكل الطارئة.

عاطفياً: انقلاب في مصلحتك، حان الوقت لتفصح عن مشاعرك تجاه من تحب، لتكون المسيطر في الشؤون العاطفية الرومنسية والاجتماعية.

صحياً: عليك النوم مدة لا تقل عن ثماني ساعات يومياً، وهذا من شأنه أن يجعلك نشيطاً خلال النهار ويغنيك عن شرب الكافيين ومشروبات الطاقة المليئة بالسكر والمضرّة بالجسم.

16- مهنياً: تكون المنافسة قوية وربما تتعقد المفاوضات لسبب أو لآخر، حاول إيجاد الحلول بروية وحكمة.

عاطفياً: انطلاقة مميزة لصفحة عاطفية جديدة ويحالفك الحظ، يكون المزاج هادئاً وفرحاً وتشعر بالراحة الكبيرة مع الشريك.

صحياً: الراحة النفسية والابتعاد عن ضغط العمل أو ضغط الدراسة ضروريان جداً للجسم والعقل معاً.

17- مهنياً: تتفوق في مجال الصحافة والكتابة والتعليم والتجارة، وتكون سعيداً بعمليات بيع أو شراء، أو بإنجازات ولقاءات مهنية مثمرة.

عاطفياً: تستغل كل طاقاتك لتصل إلى قمة الشغف، وإلى الانشراح الحالم مع الحبيب، لكنك قد تجد صعوبة بعدما بلغت هذه الدرجة في العودة بالعلاقة إلى مستوى الواقع.

صحياً: حتى لو لم تشعر بالعطش، عليك شرب كميّةٍ كبيرة من الماء يومياً، فالماء من أفضل الوسائل لتجديد طاقة الإنسان.

18- مهنياً: لا تبالغ في مصروفك وكرمك، وحافظ على استقرارك المالي، كن معتدلا ولا تثق بأي شخص عابر، واحم نقاط ضعفك

عاطفياً: علاقتك بالآخرين يسودها جو من التفاهم، وخصوصاً أنك منفتح على الحياة الاجتماعية أكثر من ذي قبل.

صحياً: يجب تخصيص وقتٍ من اليوم للاسترخاء والتأمّل، عن طريق الجلوس في مكان هادئ وتصفية الذهن، والابتعاد عن الأفكار السوداويّة.

19- مهنياً: ترتبك نتيجة مسألة مهنية طارئة، لذا إحذر القيام بمشروع جديد لأنك ستواجه الكثير من المشاكل على صعيد الترويج والإعلان والعلاقات العامة.

عاطفياً: يحملك هذا اليوم إلى علاقة حب حقيقية يمكن أن تدفعك إلى التفكير الجدي في الارتباط والاستقرار وتأسيس عائلة.

صحياً: عليك اتباع نظام غذائي صحي، ومتوازن مليء بالعناصر التي يحتاج إليها الجسم يومياً ليحافظ على حيويته.

20- مهنياً: تتمتع بانطلاقة قوية جداً، وبثقة بالنفس وبمعنويات عالية، فأنت نشيط ومثابر وتساهم في إحلال جو مسالم ومعتدل ما يجعلك ركناً أساسياً في المؤسسة.

عاطفياً: تشعر برغبة في الاجتماع بالشريك لتعيش وإياه صفاء الحياة الهادئة، ونسيان كل ما يعترضكما من مشاكل مهنية وغيرها.

صحياً: إن القيام بأمر تحبه، مثل: السباحة، أو القراءة، أو أيّ هواية مفضّلة يبقيك في حالة صحية ملؤها النشاط والحيوية.

21- مهنياً: يحمل إليك هذا اليوم أملاً جديداً بالتحسن، وتقدم عقوداً وترتيبات لمسائل مالية، وتتبادل المعلومات بينك وبين الآخرين.

عاطفياً: تأخذ خطوة حاسمة بسبب الثقة القوية بالنفس، وتعالج أموراً عاطفية أو تواجه تحدياً صعباً، لكنك تتقدم بثبات وتقوم بالواجب عليك.

صحياً: ممارسة التمارين الرياضية، أو على الأقل المشي نصف ساعة ثلاث مرات أسبوعياً، من شأنه أن يحسّن صحة الجسد ويُخفّف الضغط النفسي.

22- مهنياً: ترغب في الابتعاد عن الأجواء الصاخبة، استرح ولا تتحدَّ أحداً، وحاول التقاط الاشارات بحدسك وتجنّب بدء الأعمال.

عاطفياً: إنه يوم مخيب للآمال، تجنّب الخلاف والعناد، قد تشعر بالتوتر والإرهاق، لا تسمح لأحد أن يتسبب بمشاكل بينك وبين الشريك.

صحياً: حاول تنظيم وقتك وترتيب أعمالك بحسب أهميتها، هذا من شأنه أن يُقلّل الضغط نتيجة تراكم الأعمال وعدم القدرة على إنجازها.

23- مهنياً: واكب الأحداث بانفتاح، فأنت بطبعك اجتماعي وترحب بالفرص على أنواعها، تناقش بذكاء ومهارة وتنجح في تقريب وجهات النظر.

عاطفياً: تقلق بشأن عائلي أو شخصي او منزلي وتعيش حالة من الركود، وتراودك أفكار سود أو متشائمة.

صحياً: إحذر التراجع الصحي فقد يضر بجسمك ويتسبب لك بمشاكل تبعدك عن ممارسة أي نشاط رياضي.

24- مهنياً: تعيش يوماً فارغاً من الطاقة المتناغمة مع برجك، فلا تكن عنيداً، ولا تجادل بقسوة أو بنية سلبية، وضّح كلامك جيداً ولا تترك مجالاً للغموض.

عاطفياً: لا تنس أنك تمر بفترة استثنائية على الصعيد العاطفي، لكن يحمل إليك الحب أفراحاً كثيرة، وآمالاً وثباتاً ومواعيد مميزة.

صحياً: لن تربح شيئاً إذا حاولت زيادة الضغوط من دون إيجاد منفذ مناسب لها، لذا عليك أخذ قسط كبير من الراحة والنوم كي تهدأ من توتر أعصابك.

25- مهنياً: مزاجك المتقلب لن يساعدك كثيراً في العمل، لذا عليك تبديل أولوياتك لبلوغ أهدافك.

عاطفياً: عليك أن تكون شفافاً مع الشريك، لأنّ الحقيقة ستظهر عاجلاً أم آجلاً، ولن تنطلي عليه ألاعيبك.

صحياً: تبدو على وجهك علامات الارتياح وتعيش أفضل حالاتك الصحية التي افتقدتها منذ مدة.

26- مهنياً: يخيم جو من التردد أو الفوضى في مجال عملك، وتطرأ تغييرات مفاجئة تجبرك على تغيير الحسابات.

عاطفياً: يدخل كوكب فينوس إلى برج الحوت فيفتتح دورة فلكية رومنسية تنقلك إلى عالم من الأحلام السعيدة.

صحياً: تخرج من أزمة صحية ألمت بك وألزمتك الفراش أسابيع بمعنويات عالية وتقرر اتباع نظام غذائي جديد.

27- مهنياً: الحل الوسط هو الأفضل في التعاطي المهني، ويستحسن أن تبقى في هذا الإطار حتى لا تدفع ثمن اندفاعك لاحقاً.

عاطفياً: يجب أن تأخذ في الحسبان أن طلبات الشريك يجب أن تنفذ حتى لو كانت تعجيزية، فأنت وعدته أنك لن تتوانى يوماً عن تلبية كل ما يسأله منك.

صحياً: قاوم كل المحاولات التي يلجأ إليها بعضهم بغية تعريضك لأخطار صحية وإبعادك من أمامهم.

28- مهنياً: انضباطك في العمل وحسن سلوكك في التصرف يرفعان من أسهمك كثيراً، وهذا يضعك في دائرة الضوء ويساعد على تحسين ظروفك.

عاطفياً: عليك أن تتنبّه لتصرفاتك هذا اليوم، وخصوصاً أن خسارة الشريك من شأنها أن تزيد الأمور تعقيداً.

صحياً: ضع كل مشاغلك جانباً، واعط ممارسة الرياضة الأولوية كي تبقى بصحة جيدة.

29- مهنياً: تعرف تحديات وتتذمّر من كثرة المسؤوليات، ونظّم وقتك وابدأ بالأولويات ولا تبعثر طاقتك ولا تبحث عن الاختلاف، بل عن التوافق والتلاقي.

عاطفياً: لا تدع الخلافات الماضية تبرز مجداً، وعالج الأمور مع الشريك بهدوء وتفاهما على الأولويات.

صحياً: يغادر المرض ساحتك وينتابك شعور من الفرح يريحك نفسياً ويخلصك من ترسبات الماضي المزعجة.

30- مهنياً: كن أكثر انفتاحاً على الزملاء، وخصوصاً أنّ أي تصرف فظ يؤدي إلى نتائج قد لا تحتملها.

عاطفياً: الميزة الأساسية في العلاقة بالشريك تتمثل بعامل الثقة الذي يجمعكما، وكل ما عدا ذلك ثانوي.

صحياً: لآلام الظهر عدة حلول، من بينها المشي أو ممارسة السباحة أو القيام بتمارين خاصة.

31- مهنياً: حاول أن تستغل طاقتك الإبداعية التي تتمتع بها، ووظفها في الزمان والمكان المناسبين.

عاطفياً: لا تظلم الشريك وكن أكثر تفهماً لمشكلاته، ثمة تطورات في العلاقة تكون لمصلحتكما على المدى المنظور.

صحياً: تقتنع أخيراً أن للرياضة تأثير كبير في الوضع الصحي والنفسي، وهذا أمر جيد.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعيش شهرا واعدا بفرص لتعزيز الوضع ولاستعادة الموقع تعيش شهرا واعدا بفرص لتعزيز الوضع ولاستعادة الموقع



GMT 13:48 2019 الجمعة ,22 شباط / فبراير

نشاطات واعدة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 16:23 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

تتذمر من كثرة الضغوط عليك

GMT 17:30 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتذمر من كثرة الضغوط عليك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعيش شهرا واعدا بفرص لتعزيز الوضع ولاستعادة الموقع تعيش شهرا واعدا بفرص لتعزيز الوضع ولاستعادة الموقع



ارتدت فستانًا بطبعة جلد الحيوان وأقراط أذن كبيرة

جاني سيمور تُظهر تميُّزها خلال احتفال سنوي في فيغاس

فيغاس - مارينا منصف
 العرب اليوم - صحافي أميركي يفضح سياسة دونالد ترامب الخارجة

GMT 08:09 2019 الأحد ,17 آذار/ مارس

مهارات اختيار السرير المثالي لغرفة النوم
 العرب اليوم - مهارات اختيار السرير المثالي لغرفة النوم

GMT 08:28 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

داليا البحيري تكشف عن سعادتها بنجاح "يوميات زوجة مفروسة"

GMT 07:43 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

15 لاعبا يمثلون "الرماية المصرية" في بطولة هولندا المفتوحة

GMT 00:19 2018 الإثنين ,19 آذار/ مارس

أوجبونا بدلًا من كيليني في المنتخب الإيطالي

GMT 16:46 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

وصفات طبيعية بدقيق الأرز لعلاج وتفتيح البشرة

GMT 00:37 2018 الخميس ,05 إبريل / نيسان

فضل شاكر يستعد لسلسلة من الإطلالات الإعلامية

GMT 02:24 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

الفنانة التشكيلية منى صلاح تكشف عن أهم أعمالها

GMT 06:26 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

بيلا حديد مثيرة في عيد ميلاد حبيبها

GMT 16:14 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب يُوضِّح أنّ "الأهرام" من العجائب التي لا تزال قائمة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24