قرارات مصيرية تحسم كثير من المواقف
آخر تحديث GMT18:07:48
 العرب اليوم -

20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

قرارات مصيرية تحسم كثير من المواقف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قرارات مصيرية تحسم كثير من المواقف

برج الثور
بيروت ـ جاكلين عقيقي

مهنياً: ان كواكب كثيرة تعرقل امامك الطريق كوكب الزهرة في حالة تراجع في الدلو والمريخ واورانوس في برجك والقمر في برج الاسد المواجه والمعاكس بين السبت والاثنين ما يجعلك تمر بحالة من القلق  حاذر الافكار السوداء والمعنويات المنخفضة وانتبه لبعض الفوضى او المصاريف المالية المحتملة  كذلك سوف يكون بانتظارك اعمال متراكمة انها بداية اسبوع مليئة  بالمسؤوليات والتحديات ما يجعلك قلقا متذمرا  لاقل اشارة وتشكو من تراجع في العلاقات والأرباح والمعنويات، وتتعرّض لظلم او محاولة احتيال لذلك كن متيقظاً وحذراً، ولا توقع على أي ورقة او مستند كي لا تندم، تجنب الغضب والانفعال ولا تدع احد يستفزك احم سمعتك ولا تشوهها لا تخالف القانون .لكن ابتداء من يوم الثلاثاء مع انتقال القمر الى برج العذراء تتوضح الصورة الفلكية مع المربع الفلكي بين القمر في العذراء الصديق والشمس في الحوت وتعيش فترة جيدة جدا وحافلة بالنشاطات الاجتماعية وغيرها تتجاوب مع التاثيرات الفلكية من القمر العملاق من برج الميزان يومي الخميس والجمعة تشعر بالثقة ويكون حدسك قويا ما يجعلك تتمتع بالروح العملية وبالمنطق والمثابرة  وقد تحقق معظم رغباتك تزداد شعبيتك وتفرح لوجود اشخاص اوفياء بالقرب منك.

عاطفياً: أسبوع عاطفي شخصي متوتر ومربك تحت تاثير الزهرة من الدلو تكثر خلاله الالتباسات والخلافات والتي قد تؤدّي الى الجفاء وربّما القطيعة، لا يجوز الاستخفاف بمشاعر الحبيب فهو يعكس حاليًّا نفسيتك وطباعك، تشعر ببعض القلق والاستياء منه احياناً لكن لا توجه كلاماً جارحًا ولا تختبئ وراء الانشغالات المهنية للعازب,  تبدو منزعجا ومستاء من بعض تصرفات الحبيب وربما انت على حق. الظروف السائدة صعبة ومعقدة وتحتاج الى هدوء ومرونة، فلا تستعجل خطوة سلبية تغيّر في استقرارك العاطفي

أبرز التوقعات الفلكية عن الشهر الثالث شهر آذار مارس 2019

مهنيًا: يسجل تاريخ 7 آذار انتقال كوكب اورانوس الى برجك لكي يستقر سبع سنوات ويولد الحماسة في نفسك ويطلق روح المغامرة في حياتك ويتحدث عن تجسيد حلم او مشروع يتحقق كذلك سوف يسبب

التعب الاكبر هذا العام في زيارة متواصلة تستمر حتى عام 2018 يتقدم اورانوس على مدى سبع سنوات ليطال جميع مواليد برج الثور بطريقة تدريجية حاملا معه تغييرات جذرية على مختلف الاصعدة سارع الى ترتيب أوضاعك قبل 21 لأن الظروف تكون داعمة ومشجّعة تمامًا. إذا كان شباط (فبراير) شهرًا مرهقًا حافلاً بالمتطلبات فإن آذار (مارس) يُعدّ شهرًا جميلاً يعيد إليك الأمل والاستقرار المنشودين. فمواقع الكواكب جيدة وستخدم مصالحك بشكل كبير. لذلك اطمئن فكلّ ما عليك أن تفعله هو ضبط النفس والتخلي عن بعض الأفكار المتعالية.

سبب هذا التحذير البسيط بعض التأثيرات الفلكيّة التي تطالك ذات الأثر السلبي على سير العلاقات وعلى أسلوب التعامل مع الآخرين. تكتشف الصديق وتعزز بعض التحالفات الضرورية.

إنها فترة تقارب وانفتاح على المنافسة. ابحث عن أساليب جديدة للتوافق. بينما سيكون الأسبوع الأخير فترة تقييم وجردة حسابات، تمنحك متسعًا من الوقت للعودة عن مشروع أو قرار. حاذر هذه الفترة الراكدة من الإقدام على عملية تجارية أو حسم موقف ما. قد تتراجع نسبة الأرباح وربما تنصدم بخبر سلبي. إلا أن الجو العام وابتداء من تاريخ 21 يشير إلى دخولك مرحلة من الركود فتنحصر تحركاتك نسبيًا في الأسبوع الأخير لتبدأ بترتيب مسائل قديمة أو إعادة البحث في ملفات غامضة ومشبوهة وهذا ليس عيبًا فلا تتردد بالعودة الى الوراء أو التوقف قليلاً لتقييم أشهر السنة الماضية.

عاطفياً: تصطدم هذا الشهر باجواء عاطفية دقيقة تحت تاثير كوكب الزهرة في مواجهة برجك من برج الدلو ما يجعلك تتمرد على من يحاول دفعك في اتجاه او في آخر ما يجعلك تعيش جمودا فتبدو شديد الانفعال ومستعدا للذهاب في المجهول انه ليس بالشهر السهل لأن الظروف متناقضة وضاغطة. وهنا يترتّب عليك معرفة التنسيق جيّدًا بين الواجبات وتحديد الأولويات. لا تنفعل أمام حبيبك بل صارحه وبُحْ له بعواطفك مشدّدًا على حسن نواياك. ميّز بين الضغوط وحصّن علاقتك من التجاذبات والتوتّرات.

أهم الأحداث

1- مهنياً: يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم، إحذر الخلافات والتحدّيات، وحافظ على سرّيّة عملك ولا تبح بكلمة، إياك والمواجهات.

عاطفياً: الانشغالات الكثيرة وضيق الوقت يمنعانك من تنفيذ رغبة ما، لا تكن قليل الصبر ولا تتفوه بكلام تعرف أنك قد تندم عليها لاحقاً.

صحياً: وضعك الصحي جيد وتتبع في حياتك نظاماً متوازناً يؤمن لك استقراراً صحياً أنت بحاجة إليه لمواجهة الضغوط المهنية.

2- مهنياً: لا تلم أحداً ولا تتذمر، إحذر الارتباك بسبب ظروف طارئة، قد تنقلب بعض الأوضاع، أو تضطر إلى مواجهة حالة جديدة، وتحاش التصرّفات الانفعالية.

عاطفياً: تراوح مكانك وتسيطر عليك الأفكار السود ويخيم التشاؤم، إياك والمجازفة فانت تفتقد كلياً الطاقة.

صحياً: تجد نفسك منزعجاً ولا تشعر بالراحة المعهودة، ويمكن أن يكون السبب تراكم التعب الجسدي والتوتر العصبي.

3- مهنياً: لا تترك مجالاً للغموض أو سوء التفاهم، ولا تتلفظ بكلمات مهينة أو جارح ، واحذر بعض الحوادث والمجازفات الخطيرة.

عاطفياً: تكون المفاجأت سيدة الموقف اليوم، وتتحول علاقة بشخص التقيته مؤخراً إلى قصة حب حقيقية، وتمضيان معاً أوقاتاً جيدة.

صحياً: تشعر بالطاقة والرغبة في ممارسة بعض الأنشطة الرياضية، لذلك استغل هذه الطاقة ومارس التمارين الرياضية المفضلة لديك وواظب عليها حتى تستعيد لياقتك البدنية.

4- مهنياً: تنهمك في تنظيم مصاريفك وربما تستاء من كثرة الأقساط، وتقلق بسبب مسؤولية تجاه أحد الزملاء.

مهنياً: تشعر بالرغبة في لقاء الشريك للتحدث في مختلف الأمور الخاصة بكما، للوصول إلى وضع خطة لمستقبلكما معاً.

صحياً: تشعر بالطاقة والحيوية اليوم، مما يساعدك على تحقيق الكثير من الأهداف المؤجلة خلال الفترة الماضية، لذلك ينصحك الفلك الإهتمام أكثر بصحتك.

5- مهنياً: تناقش موضوعاً تمويلياً أو مسألة تتعلق بإرث أو تأمين أو عقار، لطّف الأجواء وحاول تقريب المسافة بينك وبين الآخرين.

عاطفياً: تكون الحظوظ قوية ومشجعة والأجواء ناشطة، ما يسمح لك أن تطرح الأسئلة التي تريد، ومن حقك أن تعرف الحقيقة وخفايا الأمور.

صحياً: توتر في الأعصاب، حاول الاسترخاء أو خفف عنك الضغط قليلاً في العمل، وخذ فترة من الراحة ولا تحاول النظر إلى الوراء.

6- مهنياً: الأجواء مكهربة وقد تعمي الضغوط والظروف بصيرتك، احم استقرارك من التراجع وحافظ على المستوى الحالي سواء أكنت موظفاً او صاحب عمل حر.

عاطفياً: يوم مليء بالانفعالات الشديدة، وقد يولد مشكلة بين الحياة المهنية والعاطفية، ما يثير الحساسيات أو يجعلك تذرف الدمع وتشعر بالأسى.

صحياً: تشعر اليوم أكثر من أي وقت مضى بالحيوية وبصحة جيدة، نتيجة التزامك ممارسة التمارين الرياضية والطعام الصحي.

7- مهنياً: التزم مكانك ووضعك من دون تغييرات على الصعيد المهني، ولا تباشر عملاً جديداً ولا ترتبط بعقد مهني ولا تتحمس ولا تنفعل.

عاطفياً: لا تتسرع في إصدار الأحكام على الشريك، بل امنحه الفرصة للدفاع عنه نفسه وتبرير موقفه حتى تحافظ على حبكما.

صحياً: عليك اتباع نظام غذائي له فاعلية أكبر من النظام الغذائي الذي تتبعه حتى تحصل على النتيجة المرجوة وتفقد المزيد من الوزن.

8- مهنياً: فكر جيداً قبل أي تصرف، إحذر أصدقاء متخفين وحاول أن تبتعد عن الضوء إذا استطعت، وانتبه من خيبات الأمل.

عاطفياً: تتمتع بإخلاصك الشديد للشريك، وتكون على استعداد دائم لإثبات ولائك له من دون خوف.

صحياً: صحتك جيدة لكن عليك الاهتمام أكثر بممارسة الرياضة للحفاظ على لياقتك البدنية وتجنب الإصابة بالسمنة.

9- مهنياً: لا تحسم أمراً وتعامل مع العوامل الخارجية من دون ضغط، توجه اليك شبه ملاحظات بالإهمال أو عدم الكفاءة، من الأفضل أن تأخذ حذرك.

عاطفياً: تحب الرومانسية وكل شيء متعلق بها، ودائماً ما تعبر للشريك عن مشاعرك وتحرص على أن يبادلك المشاعر نفسها.

صحياً: تصاب بالإرهاق والتعب وتقوم بزيارة الطبيب كثيراً بسبب الوعكات الصحية التي تتعرض لها على الرغم من محاولاتك الدائمة في الحفاظ على صحتك.

10- مهنياً: تواجه عرقلة ومعارضة، لا تلق اللوم على زملائك ولا تتسرع في الانفعال، تجاوب مع المستجدات واهتم بشؤونك.

عاطفياً: لا تتردد كثيرًا وبادر بإقامة علاقة جدية، فالحياة لا تقف على أشخاص، لذا حاول أن تسمح لمن هم أصلح فقط بالوجود في حياتك.

صحياً: تعاني من بعض الاضطرابات الصحية بسبب تقلبات الجو ونقص مناعتك، فاحرص على تناول الأطعمة التي تقوي من مناعتك أكثر.

11- مهنياً: تسير بثقة كبيرة بالنفس وتتقدم بخطى ثابتة، يكون الحظ الى جانبك لتجد نفسك على طاولة المفاوضات تناقش مواضيع رئيسية ممثلاً أرفع المستويات.

عاطفياً: تبدومشرقاً هذه الفترة الجميلة التي تسمح لك بعقد علاقات مفيدة وبتوسيع الآفاق وتعميق المعرفة.

صحياً: تخاف أن تصاب بمشاكل صحية، ودائمًا ما تحافظ على صحتك وتلتزم دممارسة الرياضة جيداً وتتناول الوجبات الغذائية الصحية.

12- مهنياً: لا داعي إلى اثارة الجدال، تكلم بوضوح وهدوء فالحوار الهادئ يضمن لك نجاحاً وتألقاً، وتكثر الاتصالات والزيارات.

عاطفياً: تحاول أن تتجنب الدراما والمشاكل بينك وبين الشريك، فأنت تحب أن تعيش كل لحظة بلحظتها وتستمتع بالأوقات السعيدة معه.

صحياً: إحم استقرارك الصحي ولا تسمح لنفسك بالتصرّف بشكل طائش حتى لو كثرت الضغوط واشتدت المصاعب.

13- مهنياً: تفتح أمامك ابواب المصالحة والسفر، إستغلّ حسن الأجواء والحظوظ، وحاول إنهاء الواجبات العالقة.

عاطفياً: راجع قراراتك بشأن علاقتك بالشريك، وتمهل في الإفصاح عما في داخلك واتبع قلبك دائماً فهو دليلك فى كل الأحيان.

صحياً: يجب عليك التعامل مع أشخاص إيجابيين ويكونون دائمًا بالقرب منك حتى تستمد منهم طاقتك الإيجابية وتتخلص من الطاقة السلبية التي تؤثر في صحتك النفسية.

14- مهنياً: كثّف تحرّكاتك ولا تماطل، فالجو واعد بالخير والانفراج والفرص الاستثنائية، وتقوم باتصالات واسعة تسفر عن اتفاق ومصالحة.

عاطفياً: علاقتك بالشريك، عليك البعد عن التسلط وحب التملك، بل اترك له المزيد من الحرية حتى تحافظ على بقاء أجواء الحب والرومانسية بينكما.

صحياً: حالتك الصحية في استقرار جيد منذ مدة طويلة بسبب اهتمامك بصحتك على نحو ممتاز، فابذل قصارى جهدك للحفاظ على ما حققته.

15- مهنياً: إحلم بالأفضل واحذر الأوهام والفخاخ والمآزق، ولا تجازف في أي مجال حتى يخفّ الضغط ، فقد تبلغ منعطفاً في حياتك المهنية وتتعرض لموجة اتهامات وظلم.

عاطفياً: تقضي أوقاتاً جميلة مع الشريك، لكن عليك التقليل من الغيرة قدر الإمكان حتى لا يشعر وكأنه مقيد في العلاقة ويتجه للبحث عن حريته.

صحياً: ضغوط العمل قد تشعرك ببعض التوتر، مما يسبب لك نوعاً من الإرهاق، فعليك الانتباه لذلك والحفاظ على صحتك من خلال الحصول على قسطٍ من الراحة.

16ـ مهنياً: تترطب الأجواء وتكون مدخلاً الى بعض الحلول، وتتوسع أمامك دائرة الاتصالات والاجتماعيات، فتشعر بدعم معنوي وتفرح بلقاء استثنائي وتكون مرجعاً لجميع الزملاء.

عاطفيا:ً بانتظارك أفراح ومستجدات سعيدة ومشاريع سفر واستثمارات ناجحة، تتغير الرياح لمصلحتك فتفتح صفحة جديدة وتبعث إليك الحيوية والنشاط.

صحياً: تتمتع بصحة جيدة يندر أن يطرأ عليها مشاكل كبيرة، الرياضة مفيدة جداً لك وخصوصاً إذا أردت أن تحافظ على أعصابك.

17- مهنياً: تعيش يوماً صعباً لكنه ليس مستحيلاً، لا تتسرع في توظيفاتك ولا تستعجل قراراً مهماً، وتضطر إلى اتخاذ قرارات تتعلق بشأن مادي.

عاطفياً: تكره أن يفرض أحدهم عليك آراءه، حتى لو كان الشريك، لإحجامك عن تقبل أي تبديل في أوضاعك، مفضلاً التأقلم مع الروتين اليومي.

صحياً: أنصحك بألا تكبت غضبك وأحزانك، بل حاول أن تعبر عنها حتى لو اضطررت إلى رفع صوتك وكأنك تفقد السيطرة على نفسك.

18- مهنياً: تتلقى خبراً استثنائياً يجعلك سعيداً ويطرأ ما يزرع الفرح في نفسك، ويحالفك الحظ لكي تظهر مهارتك في التعاطي مع الآخرين.

عاطفياً: أنت على موعد مع الحب والمشاعر العاصفة، وتكون أكثر قرباً من الشريك ملبياً كل رغباته من دون تردد.

صحياً: أنت عاطفي جداً وتتأثر بأبسط الأشياء وتشعر أن كل الأمور تترك بصماتها على نفسيتك.

19- مهنياً: قدرتك الخيالية تتيح لك التألق في مجالك ، وترتاح أكثر إلى الأجواء العائلية أو تنخرط في مشروع منزلي مهم أو تحتفل بمناسبة عائلية.

عاطفياً: تقوم والشريك بنشاطات ورحلات ترفيهية، بعيداً عن زحمة الحياة اليومية، مفضلين عليها أحضان الطبيعة.

صحياً: ينصحك الفلك بأن تحصن نفسك ضد الحساسية العاطفية الشديد وأن تكتسب المزيد من الصلابة لتواجه أمور الحياة.

20- مهنياً: تعيش يوماً حافلاً بالتطوّرات والأحداث المثمرة، تناسبك الأجواء وتسهل عملك ووصولك إلى الأهداف المنشودة، وتحرّرك الظروف وتحمل إليك الفرح والطمأنينة.

عاطفياً: استقرار في محيطك العاطفي، واذا ظهرت بعض المشاكل فسارع الى حلّها من دون التوقف عندها مطولاً، أما إذا تأزمت فاطلب مهلة وخذ المزيد من الوقت للتفكير.

صحياً: أنت بحاجة إلى استرداد قواك وعزيمتك من جراء تعب الأيام الأخيرة، خذ إجازة ترتاح فيها وتجدد قواك.

21- مهنياً: دافع عن إنجازاتك اليوم ولا تتهاون بها، فالجميع يحاول أن يدفعك إلى مواجهة قرارات صعبة.

عاطفياً: يثير هذا اليوم المشاعر ويُكسبك هالة كبيرة وجاذبية تمارسها على الجنس الآخر..

صحياً: أسباب متعددة تجدها وراء الوهن الذي تشعر به لكنها سريعة المعالجة وتزول من دون أن تترك


أي آثار على صحتك.

22- مهنياً: الحوار هو الطريقة المثلى لتصل إلى قرارات صائبة تعود عليك بالنفع على الصعيدين المادي والمعنوي.

عاطفياً: يقنعك الشريك بوجهة نظره إلى بعض الأمور، فعليك أن تمضي معه وقتاً أطول لتصل إلى النتائج الجيدة.

صحياً: تنفعل لأسخف الأمور بعدما يستدرجك إلى ذلك أشخاص تافهون. ألم تتعلم من دروس الماضي؟.

23- مهنياً: يوم مهمّ تطرأ خلاله احداث لا تُنتسى، ويحمل إيجابيات ويدعوك إلى الاستثمار وتجربة الحظ واكتشاف آفاق جديدة.

عاطفياً: تبدو أمورك العاطفية بحاجة إلى إعادة تقييم، ولا سيما بعد التطورات الطارئة أخيراً..

صحياً: جسمك متعب وصحتك تحتاج إلى المزيد من الانتباه، فكن على قدر المسؤولية.

24- مهنياً: تكون التطورات كلها لمصلحتك في الأيام المقبلة، لكن ذلك لا يعني التفريط في المكتسبات التي حققتها أخيراً.

عاطفياً: حاول أن تكون منصفاً مع الشريك، فهذا أفضل للجميع ويخلق الكثير من الأجواء الإيجابية بينكما .

صحياً: حاول الترفيه عن نفسك قدر المستطاع، ولا تبق بالك مشغولاً على العمل، فكل شيء على خير ما يرام..

25- مهنياً: تدعمك صداقات قديمة وعلاقات اجتماعية جيّدة، فتجد الحلول كلما اصطدمت بعوائق أو بتعقيدات أو بخيبات أمل.

عاطفياً: تعيش حالاً من الصفاء الفكري والذهني حين تبتعد عن كل ما يسبب التوتر مع الشريك.

صحياً: إنه الوقت المناسب لعطلة مرحة، بعدما حرمتك مشاغلك من التمتع بالراحة والاستجمام.

26- مهنياً: تكون المعنويات مرتفعة والوعود كثيرة، لا شك في أنك تبدأ دورة جديدة في هذه الأثناء وتستعيد حيويتك وإيجابيتك.

عاطفياً: تكون على وفاق تام مع الشريك، وتخططان معاً لتمضية المزيد من الوقت معاً. .

صحياً: تتخلص من متاعب صحية عابرة، وتستعيد نشاطك للقيام بما اعتاده الآخرون منك.

27- مهنياً: يلقي هذا اليوم الضوء على شراكة لك مهنية، وقد يكون حاسماً، وتعبّر عن استيائك بانتفاضة ما على الأرجح.

عاطفياً: القرارات العاطفية التي تتخذها حكيمة جداً، وتخطط جيداً وتنظم أمورك بشكل يتفق ومخططات الحبيب.

صحياً: خذ قسطاً من الراحة والنوم الأمور الصحية المتردية لم تعد تحتمل، من الضروري أن تستعيد نشاطك.

28- مهنياً: يتطلب منك العمل بذل المزيد من الجهد، وكل ما عدا ذلك لن يكون في مصلحتك في الأيام المقبلة.

عاطفياً: لا تكون أنانياً وتحاول أن تتشارك مع الحبيب في اتخاذ القرارات الحاسمة وخصوصاً أن بعضها مصيري في تحديد العلاقة.

صحياً: تابع نظامك الغذائي الذي تتبعه منذ مدة، ولن تكون النتائج إلا كما تريد.

29- مهنياً: الخطوط جيّدة للانطلاق والتدقيق والبحث ثم الإنجاز. لا تقف مكتوفاً تراقب الحياة تمرّ امامك، بل قاوم لتنال حقوقك وتحصل على ما هو ملك لك.

عاطفياً: بعيداً عن البيت تعيش حالة غير متوقعة قد تكون في مصلحتك، أحد منتقديك السابقين يبدي اهتماماً بكسب صداقتك.

صحياً: انتبه إلى وضعك الصحي، فأنت تحب الأكل الدسم ولا تحسب حساباً للعواقب.

 

30- مهنياً: يتيح لك هذا اليوم فرصة جديدة للتعمق في بعض الموضوعات ويجعلك تنتفض على كل من يقف في طريقك.

عاطفياً: إذا كنت راغباً في الاستقرار، فالشريك الحالي هو الشخص المناسب لهذه الخطوة، فلا تتردد..

صحياً: راع الظروف الصحية التي يمر بها أحد المقرّبين، وحاول التخفيف عنه قدر الإمكان.

31- مهنياً: إياك والغرور وانتقاد الآخرين ما لم تكن أهمّ منهم، بل عد إلى صوابك وكن واعياً، فالزمن لا يرحم.

عاطفياً: تركز على الحياة العاطفية من خلال الأصدقاء والمعارف وتهتم بالترفيه والحفلات التي تدخل البهجة والسرور إلى قلب الشريك.

صحياً: لست مرتاحاً إلى وضعك الصحي العام، وتشعر أن شيئاً ما ليس على ما يرام لكنك لا تستطيع تحديده.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قرارات مصيرية تحسم كثير من المواقف قرارات مصيرية تحسم كثير من المواقف



GMT 13:43 2019 الجمعة ,22 شباط / فبراير

اجواء متقلبة في الجزء الأول من الشهر

GMT 16:19 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

انطلاقة سنة واعدة فتكون على موعد مع النجاح

GMT 17:11 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

انطلاقة سنة واعدة فتكون على موعد مع النجاح

GMT 17:09 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

تعيش شهرا غنيا وحافلا بالتقدم والنجاح

GMT 12:53 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

تعيش شهرا غنيا وحافلا بالتقدم والنجاح

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قرارات مصيرية تحسم كثير من المواقف قرارات مصيرية تحسم كثير من المواقف



ارتدت فستانًا بطبعة جلد الحيوان وأقراط أذن كبيرة

جاني سيمور تُظهر تميُّزها خلال احتفال سنوي في فيغاس

فيغاس - مارينا منصف
 العرب اليوم - صحافي أميركي يفضح سياسة دونالد ترامب الخارجة

GMT 08:09 2019 الأحد ,17 آذار/ مارس

مهارات اختيار السرير المثالي لغرفة النوم
 العرب اليوم - مهارات اختيار السرير المثالي لغرفة النوم

GMT 06:33 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

انكماش مُعدِّل السكان في اليابان مع انخفاض المواليد

GMT 17:29 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش شهرًا جميلاً يلمع فيه نجمك وتنمو شعبيتك

GMT 13:04 2018 الأحد ,03 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تتشاجر مع زوجها في "ضد مجهول"

GMT 10:30 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

الماركات الفخمة تلجأ إلى بيع الإكسسوارات لزيادة الإيرادات

GMT 12:30 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن تكهنات الأبراج لعام 2019

GMT 15:04 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

روغوزين يعلن موعد انطلاق الرحلات إلى الفضاء

GMT 07:26 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

عائشة بن أحمد تؤكّد سعادتها بالعمل في فيلم تامر حسني

GMT 12:49 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توربينات الرياح توفر متطلبات الطاقة في أسكتلندا

GMT 16:22 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أوروبا تعتمد إصلاحات تسمح بخفض الضريبة الرقمية

GMT 11:23 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور ملحوظ وفرص سعيدة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 12:37 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

قرينة الرئيس السوري تزور منطقة قطنا في ريف دمشق
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24