أحمد التميمي أكد وجود غطاء أميركي لاعتداءات الاحتلال
آخر تحديث GMT21:48:00
 العرب اليوم -

شدد على أن تحدي المواطنين لن يثنيهم عن تشبثهم بأرضهم

أحمد التميمي أكد وجود غطاء أميركي لاعتداءات الاحتلال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أحمد التميمي أكد وجود غطاء أميركي لاعتداءات الاحتلال

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد سعيد التميمي
رام الله ـ منيب سعاده

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني، أحمد سعيد التميمي، ان اقتحام مئات المستوطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي المدججين بالسلاح، للمسجد الأقصى المبارك، والاعتداء على المصلين في أول ايام عيد الأضحى، سيجر المنطقة إلى عنف كبير ونتائج لا تحمد عقباها بسبب حالة الاحتقان التي تسود الشارع الفلسطيني جراء ضغط الاحتلال وتعنته وضربه كافة اتفاقيات السلام بعرض الحائط في ظل غطاء أميركي متواصل لكافة اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه.

ودعا التميمي في مقابلة مع "العرب اليوم"، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه القضية الفلسطينية وشدد على ضرورة لجم العالم وخاصة مؤسسات حقوق الإنسان لحكومة الاحتلال ومستوطنيها، مؤكدًا أهمية فضح جرائم الاحتلال واعتداءاته المتواصلة بحق أماكن ودور العبادة في فلسطين وفي مقدمتها الانتهاكات الصريحة والصارخة لحرية العبادة وممارسة الشعائر الدينية في المسجد الأقصى المبارك والحرم الإبراهيمي الشريف.

وقال التميمي: "الأعياد التي يحتفل بها المستوطنون داخل المسجدين الاقصى والإبراهيمي وفي ساحاتهما وباحاتهما، تمثل نذير شؤم وجحيم للفلسطينيين، وتهز مشاعر المسلمين في أصقاع الأرض كافة، وهي حلقة جديدة تضاف إلى مسلسل المعاناة التي يعيشها شعبنا يومياً، بسبب ممارسات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه".

ونوه إلى أن ممارسات الاحتلال اللاإنسانية واقتحاماته وتحكمه بمداخل ومخارج المدن والبلدات والقرى الفلسطينية في الأعياد وغيرها، تدل على مدى الاستهتار والاستهانة بحقوق الإنسان الفلسطيني وفي مقدمتها حقه في الحياة والوجود والتي ضمنتها له المواثيق والاتفاقات الدولية كميثاق هيئة الأمم المتحدة لسنة 1945 والعهدين الدوليين لسنة 1966 وما جاء في القانون الإنساني الدولي حول ضرورة حماية السكان المدنيين وقت الحرب وتحت الاحتلال.

وأدان، سلسلة الجرائم والعنف المتواصل بحق الشعب الفلسطيني وسياسات العقاب الجماعي، واستنكر الصمت الدولي على هذه الأعمال المنافية لاتفاقيات جنيف الرابعة 1949 التي تضمن حماية المدنيين في أوقات الحروب.

وطالب التميمي، العالم الضغط على دولة الاحتلال لدفعها إلى احترام الاتفاقات والمواثيق الدولية والكف عن ممارساتها التي تعد جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني، وأكد أن استفزاز وتحدي المواطنين لن يثنيهم عن تشبثهم بأرضهم ومقدساتهم والدفاع عنها بكل الوسائل الممكنة.


قد يهمك أيضًا:

 

عريقات يطالب بتحقيق فوري في جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين

منظمة التحرير و"حماس" يؤكدان أن "ورشة البحرين" هدفها ابتزاز العرب لتصفية القضية

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد التميمي أكد وجود غطاء أميركي لاعتداءات الاحتلال أحمد التميمي أكد وجود غطاء أميركي لاعتداءات الاحتلال



قدمن مقاطع فيديو مميزة نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات حول العالم

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل جوائز "يوتيوب" ببدلة رياضية باللون الفسفوري

واشنطن - سورية 24

GMT 07:53 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ بسهولة ويسر
 العرب اليوم - نصائح لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ بسهولة ويسر

GMT 14:57 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بالرصاص.. مقتل قريبتين لبشار الأسد في القرداحة

GMT 14:49 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

طريق القهر بين سوريا وتركيا.. استغلال واحتيال

GMT 14:33 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

سوريا.. الإدارة الذاتية ترفض نتائج اجتماع أستانا

GMT 14:42 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

الاستيلاء على إيرادات النفط السوري

GMT 15:07 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

شغب في بيروت.. غاز مسيل منعاً لتقدم أنصار حزب الله

GMT 16:20 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر عاشر قوة جوية في العالم وإسرائيل خارج القائمة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24