تنظيم مسلح يقر بتلقيه ضربة قوية في الشمال السوري
آخر تحديث GMT08:02:18
 العرب اليوم -

تنظيم مسلح يقر بتلقيه ضربة قوية في الشمال السوري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تنظيم مسلح يقر بتلقيه ضربة قوية في الشمال السوري

عناصر من "جيش العزة"
دمشق -سوريه24

اعترف قيادي بارز في تنظيم "جيش العزة" المتحالف مع "النصرة"، أن التنظيم "تعرض لهزة كبيرة" بسبب خروجه من أهم معاقله في ريف حماة الشمالي.

وقال قائد العمليات في "جيش العزة"، العقيد مصطفى البكور، وهو طيار منشق عن الجيش السوري، في حديث لـ"العربي الجديد" إن الحملة العسكرية التي شنتها القوات الحكومية المدعومة من روسيا وإيران "كان لها الدور الأكبر بما حصل من تراجع لدى "جيش العزة" وغيره من الفصائل".

وذكر البكور أن "انقطاع الدعم" عن تنظيمه في وقت سابق "أسهم بشكل ما بخلق ظروف صعبة"، مشيرا إلى أن سبب انقطاع الدعم هو انسحاب جيش العزة من "مسار أستانا".

ولم ينكر البكور تلقي "جيش العزة" دعما من الجانب الأمريكي في وقت سابق، ولكنه استدرك بالقول: "الدعم الذي كان يتلقاه كان في إطار غرفتي "الموم" و"الموك" مثله مثل باقي الفصائل الأخرى من الأمريكيين أو من غيرهم.

وحسب البكور، فإن غرفة "الموم"، التي كانت مركز ارتباط عسكري مقره تركيا وضمت دولا عدة دعمت "الجيش السوري الحر" في شمال سوريا، قد قطعت في سبتمبر 2017 الدعم عن "جيش العزة" لتغيير مساره، والعودة إلى مسار أستانا، "إلا أنه رفض ذلك".

وحول ما يواجهه "جيش العزة" من اتهامات بقربه من "هيئة تحرير الشام"  (جبهة النصرة سابقا)، من خلال التنسيق المشترك في المعارك في ريفي حماة وإدلب، قال البكور "إن لدى "جيش العزة" هدفا واحدا.. هو إسقاط نظام الأسد.. وكل من يعمل في هذا الإطار ولتحقيق هذا الهدف، فهو قريب منا ونحن قريبون منه بغض النظر عن الاسم أكان "هيئة تحرير الشام"، أو غيرها من الفصائل".

وبدأت في الآونة الأخيرة ترتفع الأصوات المطالبة بحل "هيئة تحرير الشام"، فخرجت تظاهرات في مدن وبلدات عدة في محافظة إدلب تدعو لتفكيك الهيئة، وذلك لـ"سحب كل الذرائع" من دمشق وموسكو، للمضي قدما في حملتهما العسكرية في المحافظة لما يترتب عليها من عواقب إنسانية وخيمة، حسب مصادر المعارضة.

وقد يهمك أيضا" :

سقوط قتلى وجرحى من قوات الجيش السوري إثر هجوم لـ "داعش" في السويداء

قوات الجيش السوري تسيطر على القلمون الشرقي قرب دمشق

   
syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنظيم مسلح يقر بتلقيه ضربة قوية في الشمال السوري تنظيم مسلح يقر بتلقيه ضربة قوية في الشمال السوري



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم مكشوفة الكتفين في إطلالة خلال مهرجان "الجميزة"

بيروت ـ فادي سماحه

GMT 04:47 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
 العرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 07:27 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسبوع الموضة العربي يواصل عروضه لليوم الرابع على التوالي
 العرب اليوم - أسبوع الموضة العربي يواصل عروضه لليوم الرابع على التوالي

GMT 01:12 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أبرز الأماكن السياحية في موريشيوس لقضاء عطلة
 العرب اليوم - تعرف على أبرز الأماكن السياحية في موريشيوس لقضاء عطلة

GMT 07:10 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نقشة المخطط في ديكورات منزلك بأسلوب مختلف وعصري
 العرب اليوم - نقشة المخطط في ديكورات منزلك بأسلوب مختلف وعصري

GMT 13:23 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أردوغان يلتقي نائب الرئيس الأميركي في أنقرة

GMT 13:28 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

اتهام امرأة بالتخطيط لتفجير كاتدرائية في لندن

GMT 12:28 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مايك بنس يصل إلى تركيا في محاولة لوقف إطلاق النار

GMT 07:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أمسية موسيقية غنائية لفرقة أنسامبل بثقافي السويداء

GMT 16:39 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة الرئيس الفلبيني أثناء قيادته دراجة نارية

GMT 07:39 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الشاعر خليفة عموري الشعر الخالد يحدث الصدمة ويفتح الرؤى

GMT 07:41 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أثر حرب تشرين في الأدب العربي في متلقى جرمانا الثقافي

GMT 07:43 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألفا عنوان في معرض الكتاب بفرع كتاب حمص تحظى بإقبال واسع

GMT 07:45 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

إبداع يليق بالوطن فعالية أدبية لشعراء وقاصين في فرع دمشق
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24