طاحونة السبعة في حمص  معلم أثري عمره ستة قرون
آخر تحديث GMT08:23:59
 العرب اليوم -

"طاحونة السبعة في حمص " معلم أثري عمره ستة قرون

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "طاحونة السبعة في حمص " معلم أثري عمره ستة قرون

"طاحونة السبعة في حمص "
دمشق - سورية 24

ظلت على مدى ستة قرون طاحونة السبعة في مدينة حمص أحد الشواهد الحضارية في هذه المدينة والمعبرة عن هويتها المتميزة ولاسيما أنها بنيت من الحجر البازلتي.

وخلال ندوة استضافها المركز الثقافي بالمدينة أوضح المهندس عبد الهادي النجار عضو الجمعية التاريخية بحمص أن طاحونة السبعة التي تقع على نهر العاصي غربي المدينة ويرجع تاريخ بنائها إلى عام 1459 حيث لاتزال محافظة على شكلها الخارجي وتعد من النماذج القليلة المتبقية بحالة سليمة من المنشآت والهياكل التي تعمل على مبدأ الهيدروليكية على نهر العاصي التي كان يبلغ عددها 400 منشأة مائية من الطواحين والنواعير والقنوات والسدود كانت تمثل حضارة سكان العاصي وتجسد طرق تعاملهم في الزراعة والمعيشة.

وحول سبب تسمية الطاحونة بالسبعة ذكر النجار أن ذلك يعود لأنها تضم سبعة من أحجار الرحى التي كان يستخدمها أهل حمص لطحن الحبوب حيث كان تدفق مياه العاصي بغزارة ينتج دوران الرحى بسرعة تساعد على طحن الحبوب داعيا إلى الاهتمام بها كصرح أثري متبق على نهر  العاصي يميز مدينة حمص.

بدوره دعا الأديب برهان شليل إلى تعريف الأجيال الناشئة بتاريخهم العريق من خلال تسليط الضوء على حضارة أجدادهم عبر تسليط الضوء على الأوابد الأثرية والاهتمام بها والحفاظ عليها والنهوض بصناعة السياحة في بلدنا الغني بالآثار العريقة في القدم.

قد يهمك ايضا

العاطفة والشعر العمودي سيدا الموقف في لقاء أدبي بثقافي الميدان

فرقة يارمركا الروسية للرقص الشعبي على مسرح دار الأسد للثقافة    

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طاحونة السبعة في حمص  معلم أثري عمره ستة قرون طاحونة السبعة في حمص  معلم أثري عمره ستة قرون



ارتدت حذاءً أبيض لضمان الراحة أثناء التنقل

جينيفر لوبيز تخطف الأنظار بإطلالاتين باهرتين بالقناع نفسه

واشنطن - سورية 24

GMT 14:52 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تنشغل بعمل في اليوم الأول وتضع مخططات وتوجه الآخرين

GMT 11:40 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 15:01 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 10:21 2019 الجمعة ,21 حزيران / يونيو

بليلة بالحليب والقرفة

GMT 18:14 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

طريقة إعداد فطيرة الدجاج بعجينة البف باستري

GMT 04:42 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الممثل السوري باسم ياخور يقلّد زوجته والأخيرة تعلّق

GMT 06:45 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

فتح باب التقدم لجائزة معرض القاهرة الدولي للكتاب 2020

GMT 04:17 2019 الأحد ,07 تموز / يوليو

إطلالة مي الغيطي في حفل خطوبتها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24