كلّف البلاد ما يزيد على 6 مليارات دولار بعدما أقفل أبوابه حتى الآن
آخر تحديث GMT13:03:30
 العرب اليوم -

متظاهرو البصرة يغلقون ميناء "أم قصر" النفطي بعد ساعات من استئناف العمل

كلّف البلاد ما يزيد على 6 مليارات دولار بعدما أقفل أبوابه حتى الآن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كلّف البلاد ما يزيد على 6 مليارات دولار بعدما أقفل أبوابه حتى الآن

المحتجون في العراق
بغداد -سورية 24

محتجّون يغلقون ميناء "أم قصر" النفطي الحيوي في العراق بعد استئناف عمله لساعات أعاد محتجون عراقيون إغلاق ميناء أم قصر النفطي في محافظة البصرة، الخميس، بعد ساعات قليلة من استئناف العمل في هذا المرفق النفطي الحيوي للبلاد.

وذكرت مصادر عراقية أن المحتجين أعادوا إغلاق مدخل ميناء أم قصر بعد وقت قصيرة على إعلان مسؤولين عراقيين عن عودة العمل فيه، بحسب وكالة فرانس برس.

وقالت المصادر إن المحتجين المناهضين للحكومة نجحوا في إغلاق مدخل ميناء أم قصر للبضائع مجددا، بعد أن أوقفوها لمدة أسبوع أثناء الاحتجاجات التي اجتاحت العديد من المدن العراقية وأدت إلى مقتل ما يزيد على 260 شخصا.

يشار إلى أن مصادر أمنية ونفطية عراقية قالت الأربعاء إن محتجين أغلقوا مدخل مصفاة الناصرية بجنوب البلاد، مضيفة أن المحتجين منعوا شاحنات تنقل الوقود إلى محطات غاز من دخول المصفاة، مما تسبب في نقص الوقود.

 

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء العراقي إن إغلاق ميناء أم قصر في محافظة البصرة جنوبي البلاد، كلف البلاد ما يزيد على 6 مليارات دولار حتى الآن.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولون ومصادر في قطاعي الأمن والنفط قولهم إن العمليات استؤنفت في ميناء أم قصر ومصفاة الناصرية لتكرير النفط بجنوب العراق الخميس، بعد أن انسحبالمتظاهرون عن المنطقتين.

وكان المحتجون العراقيون قد أغلقوا الطرق المؤدية إلى الميناء، مما أدى إلى توقف العمليات لأكثر من أسبوع، كما أوقفوا حاويات النفط في مصفاة الناصرية الأربعاء.

وفي حين ذكرت المصادر أن المحتجين انسحبوا من المنطقتين، فإنها لم تحدد سبب ذلك أو كيفيته.

وكانت قوات الأمن العراقية قد دخلت خلال الاحتجاجات التي عمت العاصمة بغداد في "معركة" مع المحتجين على مدار الأيام القليلة الماضية فوق 3 جسور في العاصمة، في حين وصف متحدث حكومي إغلاق المحتجين للجسور بأنه "عمل تخريبي".

وتركز إطلاق النار على جسور بغداد الثلاثة الرئيسية، وهي "الأحرار" و"الشهداء" و"باب المعظم"، أو قريبا منها، بعد أن تحولت إلى نقاط احتجاج رئيسية.

وكان المحتجون العراقيون قد بدأوا محاولة إغلاق الجسور في وقت سابق هذا الأسبوع في إطار مساع لشل الحركة في البلاد، مع انضمام الآلاف للمظاهرات المناهضة للحكومة في بغداد والمحافظات الجنوبية.

ويتجمع آلاف الأشخاص منذ أسابيع في ساحة التحرير وسط بغداد. وتقع على نحو منتظم اشتباكات للسيطرة على جسرين آخرين قرب الساحة، مما يرفع عدد الجسور التي سدها المحتجون إلى خمسة.

وقد يهمك أيضا:

البطالة في تركيا تسجّل ارتفاعًا جديدًا والليرة الأسوأ أداءً عالميًا في الشهر الجاري

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كلّف البلاد ما يزيد على 6 مليارات دولار بعدما أقفل أبوابه حتى الآن كلّف البلاد ما يزيد على 6 مليارات دولار بعدما أقفل أبوابه حتى الآن



ارتدت ملابس فضية مِن توقيع مُصمّم الأزياء يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بفساتين برّاقة أو بالكاجول

واشنطن - سورية 24

GMT 06:41 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها
 العرب اليوم - يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها

GMT 09:57 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 10:45 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أنت مدعو إلى الهدوء لأن الحظ يعطيك فرصة جديدة

GMT 08:16 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

"على مسارات لازلو ألماسي" في المعهد البريطاني الاثنين

GMT 11:21 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاب من البرودة في تصرفات بعض الزملاء

GMT 01:55 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أجمل 7 مناظر طبيعية في كوريا الجنوبية

GMT 01:38 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019

GMT 07:05 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فندق "شانغريلا" في باريس يربط بين تاريخ فرنسا وحاضرها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24