متحف العين يحتوي على قطع أثرية نادرة وحكايات لا تنسى من تاريخ الإمارات
آخر تحديث GMT10:37:52
 العرب اليوم -

"متحف العين" يحتوي على قطع أثرية نادرة وحكايات لا تنسى من تاريخ الإمارات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "متحف العين" يحتوي على قطع أثرية نادرة وحكايات لا تنسى من تاريخ الإمارات

"متحف العين"
أبوظبي - سورية 24

تزخر دولة الإمارات العربية المتحدة بوجود العديد من الأحياء والمتاحف والوجهات التراثية التاريخية التي تروي العديد من القصص والحكايات عن أمجاد الأجداد في كافة أنحاء الدولة.وهو الأمر الذي يظهر بشكل جلي في اهتمام كافة أجهزة الدولة بتلك الوجهات التراثية التاريخية والعمل على ترميمهم وتطويرها من أجل توفير تجربة سياحية تراثية مميزة للسائح في مختلف انحاء دولة الإمارات.

تعتبر المتاحف والأحياء التراثية أحد أهم عوامل تعزيز جاذبية القطاع السياحي في الدولة، خصوصاً مع الطفرة التي شهدتها خلال العقد الأخير من خلال إضافة أيقونات عالمية كمتحف اللوفر، ومتحف جوجنهايم في أبوظبي، ومتحف المستقبل في دبي.حيث عكفت دولة الإمارات العربية المتحدة على تطوير العديد من المدن التراثية القديمة في مختلف مدن الدولة وتحويلها إلى ما يشبه المتاحف المفتوحة.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" قد وجه بإعداد استراتيجية وطنية متكاملة لتطوير قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية في الإمارات، والعمل كي يكون المنتج الثقافي والإبداعي أحد الروافد الاقتصادية وذلك باعتبار أن المنتج الثقافي والتراثي يعد أهم مرتكزات تطوير قطاع السياحة في الدولة.

 وفي تقريرنا اليوم نتوجه صوب واحد من أجمل المتاحف التاريخية في دولة الإمارات الذي يضم العديد من القطع والمقتنيات الأثرية النادرة.. أنه متحف العين.يعد متحف العين من أقدم متاحف دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تقرر إقامته بتوجيهات من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة في عام 1969 ليكون متحفاً يضم الآثار المكتشفة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي عام 1970 تم افتتاح المتحف في قلعة سلطان بن زايد الأول من قبل  الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم إمارة أبوظبي، والذي كان ولي عهد إمارة أبوظبي في ذلك الحين.وفي عام 1971، انتقل المتحف إلى المبنى الحالي الذي افتتحه رسمياً سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية.

 يقع متحف العين على مقربة من قلعة الشيخ سلطان بن زايد (أو الحصن الشرقي) في ذات المجمع ويجمع بين الآثار والمكتشفات التوضيحية من العصر الحجري لغاية نشاة دولة الإمارات العربية المتحدة.حيث يعتبر المتحف مركزاً مرجعياً للتعرف بشكل أوضح على الحياة والثقافات التي عرفتها المنطقة في الماضي، وموقعاً مهماً من مواقع الجذب السياحي. حيث أنه يعد واحداً من أهم المباني التاريخية التي ترتبط بالأسرة الحاكمة في العين، فقد تم بناء الحصن من قبل نجل الشيخ زايد الأول، الشيخ سلطان بن زايد في عام 1910، وكان مقر إقامته قبل أن يصبح حاكم إمارة أبوظبي في عام 1922.

يضم متحف العين ثلاث مجموعات مختلفة من المقتنيات والمعروضات والتحف التاريخية النادرة والتي تقدم سرداً لتاريخ الدولة، والثقافة الإماراتية العريقة، والتطورات التي طرأت على البلاد في غضون بضعة عقود، وتوضح مجموعة مقتنيات المتحف دور الإمارات الحضاري وتطورها عبر ثلاثة أقسام: قسم الآثار، وقسم التراث، والهدايا.

قد يهمك ايضا

لوحات فن تشكيلي ومنتجاتٍ يدويّة وتراثيّة

وفاة مؤلف سلسلة "ميشال فايان" المصوّرة جان جراتون

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف العين يحتوي على قطع أثرية نادرة وحكايات لا تنسى من تاريخ الإمارات متحف العين يحتوي على قطع أثرية نادرة وحكايات لا تنسى من تاريخ الإمارات



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 15:33 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 14:05 2020 السبت ,02 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 17:19 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 17:12 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

جامعات تستكشف طرق زيادة معدلات استمرار الشباب في التعليم

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 09:56 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أسرار "العالم الأسود" داخل موقعي "فيسبوك" و "تويتر"

GMT 04:55 2018 السبت ,24 شباط / فبراير

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟

GMT 03:59 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

5 أسباب لخسارة الفيصلي القاسية أمام ناساف

GMT 10:55 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

سلاسل عروس بالأحجار الكريمة

GMT 15:08 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

ابرز الاحداث اليومية عن شهر كانون الثاني 2020

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 13:38 2018 الأربعاء ,14 آذار/ مارس

أسباب حالات "البرود الجنسي" لدى المرأة والرجل

GMT 11:53 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

جراحة ناجحة لحارس الباطن في مفصل الكاحل
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24