حقيقة تقليب البائعين في لندن للقطع الفنية التي يملكونها
آخر تحديث GMT13:20:08
 العرب اليوم -

أحدث جولة من مبيعات تحف معاصرة في بريطانيا

حقيقة تقليب البائعين في لندن للقطع الفنية التي يملكونها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حقيقة تقليب البائعين في لندن للقطع الفنية التي يملكونها

البائعون في لندن يقلبون القطع الفنية التي يملكونها
لندن ـ كاتيا حداد

ذكرت مقالة فنية في الأسبوع الماضي، أن البائعين كانوا "يقلبون" في القطع الفنية التي كانوا يملكونها في أحدث جولة من مبيعات فنية معاصرة في لندن هذا الشهر، مما يشير إلى أن تلك لأعمال الفنية التي تم شراؤها في السنوات الست الماضية، كما لو كانت شيئًا مقيتًا يريدون بيعها والتخلص منها في أقل وأقرب ممكن .

وكانت أحد الأعمال هي لوحة  "منزل المهندس المعماري في رافين" للفنان  بيتر دويغ ، والذي تم شراؤها منذ عامين فقط، أما الآخرى فكانت صوره الذاتية الستة التي رسمها آندي وارهول ، والتي تم شراؤها قبل أقل من أربع سنوات، وقيل إن ما يقرب من 25 في المائة، من الأعمال الفنية المعروضة للبيع، تجري إعادة تدويرها أو "تقلبيها "بهذه الطريقة .

ويعدّ "التقليب" هو إعادة للبيع السريع للشئ الثمين لكن منخفض السعر في الفن، تم استخدام هذا المصطلح لوصف عملية شراء الأعمال الفنية للفنان، إما من الاستوديو الخاص بهم أو من معرض للأعمال الحديثة ("السوق الرئيسي") مع فكرة إعادة بيعها لتحقيق ربح كبير بعد فترة وجيزة - يفضل أن يكون ذلك في المزاد لأن السعر علني، وأن الربح سيثير اهتمام اللاعبين الآخرين في السوق.

حقيقة تقليب البائعين في لندن للقطع الفنية التي يملكونها

وكان التقليب ظاهرة منذ حوالي أربع سنوات، عندما رأى بعض الفنانين المعاصرين مثل لوسيان سميث ، وجاكوب كاساي، وأوسكار موريللو أن أسعار اعمالهم تقفز من  آلاف من الجنيهات في معارضهم، إلى مئات الآلاف من الجنيهات في غرف المزاد من سنتين أو ثلاث سنوات. لكن هذا النموذج لم يستمر.

فبحلول عام 2016 ، عندما انخفضت السوق الفنية بشكل عام ، أحرق هذا التقليب المبالغ فيه نفسة ، وتراجعت أسعار الفنانين إلى طبيعتها. فعلى سبيل المثال ، حيث شهدت رسومات أليكس إسرائيل "المسطحة" الملونة التي يبلغ ارتفاعها 8 أقدام ، ارتفاع من فى اسعارها من ،70000 دولار (50،300 جنيهًا إسترلينيًا) في عام 2013 إلى أكثر من نصف مليون دولار في مزاد في العام التالي. ولكن في الأسبوع الماضي ، تم بيع واحدة من السلسلة مقابل 75000 جنيه إسترليني فقط.

وكان التقليب في الأسبوع الماضي من نوع مختلف، إذ كان بيتر دويغ واندى وارهول مثالين من المضاربين، اعتقادًا منهم بأن قيمتها ستستمر في الارتفاع. في حالة دويغ، كان هناك مكسب صغير، ولكن لا شيء مقارنة بما كان متوقع ،وبالمثل كانت اعمال اندى وارهول .

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقيقة تقليب البائعين في لندن للقطع الفنية التي يملكونها حقيقة تقليب البائعين في لندن للقطع الفنية التي يملكونها



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان - سورية 24

GMT 10:09 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 10:48 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 11:00 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

محمد رمضان في السجن بالبرومو الأول لمسلسل البرنس

GMT 10:39 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

عادل إمام يتحدث عن أبنائه ويصفهم بطريقة غريبة

GMT 15:23 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

عراقيل متنوعة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 06:44 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

أجواء عذبة عاطفياً خلال الشهر

GMT 08:31 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

غمزة صبا مبارك لتيم حسن تشعل حفل إطلاق “مجموعة MBC”
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24