مصر تبدأ عملية ترميم أشهر قصور الحكم التاريخية لتفتح أبوابها أمام الزوار
آخر تحديث GMT15:05:59
 العرب اليوم -

أبرزها قصر "محمد علي" في المنيل واستراحة "الملك فاروق" في حلوان

مصر تبدأ عملية ترميم أشهر قصور الحكم التاريخية لتفتح أبوابها أمام الزوار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مصر تبدأ عملية ترميم أشهر قصور الحكم التاريخية لتفتح أبوابها أمام الزوار

وزارة الآثار المصرية
القاهره-سورية 24

أطلقت الحكومة المصرية عملية ترميم القصور الرئاسية والتاريخية والأثرية تمهيدا لتحويلها إلى متاحف ومزارات سياحية مفتوحة أمام الزوار والسياح. وشرح الدكتور محمد عبد العزيز، مدير مشروع "القاهرة التاريخية" فيوزارة الآثار المصرية  لـ"العربية نت" أن 54 قصراً أثرياً وتاريخياً كانت مقرا للحكم في مصر، سيتم تحويلها الى متاحف بعد ترميمها، وهي تتوزع بين القاهرة والإسكندرية وبعض محافظات الوجه البحري والقبلي.

وأضاف أن "من أبرز هذه القصور قصر "محمد علي" في المنيل، واستراحة "الملك فاروق" في حلوان، وقصر "المانسترلي" في الروضة، وقصر الأمير "عمر طوسون" في شبرا، وقصر "الأمير طاز" وقصر "السكاكيني" وقصر "البارون" في القاهرة، وقصر "السلاملك" في الإسكندرية.

وكشف أن بعض هذه القصور تم ترميم أجزاء كبيرة منها بالفعل مثل قصر البارون في منطقة مصر الجديدة، وأخرى سيتم ترميمها وافتتاحها رسميا في نهاية العام الحالي، وثالثة سيتم وضع خطة لترميمها.

وأوضح عبد العزيز أن قصر البارون الذي شيده البلجيكي البارون إمبان عام 1852 تم الانتهاء من 50% من أعمال ترميمه بشكل عام، وسيتم توظيفه بالشكل الأمثل لجذب الزائرين والسائحين حيث إنه يتميز بعدد من التماثيل الهندية والزخارف الفريدة. وأضاف أن هذا القصر شاهد على الثقافة التي سادت في نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، والتي كانت مزيجا من إحياء الطرز التاريخية، والولع بالشرق موطن الأديان والأساطير.

وأكد المسؤول المصري أن الهدف من ترميم تلك القصور التاريخية والأثرية هو حمايتها من الضياع وعمل الصيانة اللازمة لها بشكل دوري منعا لتدهورها، خاصة أنها شيدت منذ عشرات ومئات السنين، فضلا عن تعريف المصريين والزوار بتاريخ مصر. وأشار إلى أنه سيتم استغلال هذه القصور اقتصاديا من خلال الحصول على أموال من عائد ورسوم مقابل زيارتها، والاستفادة من هذه الأموال في إجراء الصيانة الدورية لها. وستساهم هذه القصور بالترويج السياحي لمصر، وخلق معالم ومزارات جديدة تضع مصر في ترتيب متقدم بقائمة الدول التي تمتلك مقاصد سياحية وأثرية كبيرة.

القصور التي بدأت الحكومة المصرية في ترميمها واستغلالها تشمل قصر السلاملك ويرجع تاريخه إلى العام 1892 حيث أنشأه الخديوي عباس حلمي كاستراحة له ولزوجته في الإسكندرية، وكان المقر الصيفي الملكي قبل إنشاء قصر الحرملك عام 1928. كما بدأ ترميم قصر الكسان بأسيوط والذي يعود تاريخ بنائه إلى عام 1910، حيث شيده ألكسان أبسخيرون، ويضم زخارف ثمينة. كما بدأت أيضاً أعمال ترميم قصر الشناوي بمدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية والذي يعود تاريخ بنائه إلى العام 1928 والذي صمم على الطراز الإيطالي.

وتشمل قائمة القصور الأثرية التي سيتم ترميمها قصر الأمير محمد علي توفيق في المنيل والذي بني على حديقة كانت تبلغ مساحتها 14 فدانا وتضم 55 نوعاً من النباتات النادرة، وقصر محمد علي في شبرا الخيمة وهو القصر الذي بناه محمد علي باشا في العام 1809 على مساحة 50 فدانا واختاره لنفسه كمقر للاستجمام والراحة على شاطئ النيل.

كما تنوي الحكومة المصرية ترميم "حديقة ركن فاروق" والتي يعرفها المصريون بـ"استراحة الملك فاروق" والتي بنيت على النيل في حلوان. وتتكون هذه الحديقة، التي سيتم تحويلها لمزار مفتوح أمام الزوار، من 3 طوابق وحديقة كبيرة تضم نباتات نادرة، كما تضم نافورة من المرمر الأبيض. وتم فيها تصوير مشاهد من فيلم "نهر الحب" الذي قامت ببطولته الفنانة فاتن حمامة والفنان عمر الشريف.

وخطة الترميم ستشمل أيضاً قصر السكاكيني وهو من أقدم قصور مصر ويقع في منطقة الظاهر بقلب القاهرة. وتم بناؤه في العام 1897 على يد حبيب باشا السكاكيني وبإشراف من معماريين إيطاليين. ويزخر هذا القصر بتصاميم ورسومات فنية ومعمارية لا مثيل لها.

كما سيتم ترميم قصر المانسترلي بجزيرة الروضة في القاهرة والذي بناه حسن المانسترلي في العام 1851 وضمته الحكومة في العام 1951 باعتباره أثرا تاريخيا وقامت بتجديده وترميمه، وقصر عمر طوسون الذي بناه عمر طوسون بن سعيد بن محمد علي الكبير في العام 1886 بمنطقة شبرا شمال القاهرة.

قد يهمك أيضًا: 

وزارة الآثار المصرية تعلن اكتشاف 7 مقابر أثرية جديدة في منطقة "سقارة"

مصر تُعلن عن اكتشاف أثري شرقي القاهرة

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تبدأ عملية ترميم أشهر قصور الحكم التاريخية لتفتح أبوابها أمام الزوار مصر تبدأ عملية ترميم أشهر قصور الحكم التاريخية لتفتح أبوابها أمام الزوار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تبدأ عملية ترميم أشهر قصور الحكم التاريخية لتفتح أبوابها أمام الزوار مصر تبدأ عملية ترميم أشهر قصور الحكم التاريخية لتفتح أبوابها أمام الزوار



ارتدت زِيًا مثيرًا باللون الأبيض عاري الصدر

ماديسون بير تكشف عن أنوثتها في لوس أنغلوس

لوس أنغلوس ـ رولا عيسى
 العرب اليوم - إليك قائمة بأفضل مناطق الجذب السياحي في العالم

GMT 08:39 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

10 طرق بسيطة لفرش السرير بشكل مثالي كالمحترفين
 العرب اليوم - 10 طرق بسيطة لفرش السرير بشكل مثالي كالمحترفين

GMT 17:53 2019 الجمعة ,15 آذار/ مارس

تناقض ثم ارتياح يسيطر عليك حتى نهاية الشهر

GMT 18:04 2019 الجمعة ,01 آذار/ مارس

عراقيل متنوعة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 16:34 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

غوغل تُتيح فتح الحسابات بـ"بصمة الإصبع" دون كلمة مرور

GMT 06:24 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

غاغا أنيقة في حفلة "SAG 2019"

GMT 09:14 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"

GMT 06:19 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

أفلام تستقبلها دور العرض المصرية في كانون الثاني الجاري

GMT 17:58 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتعرقل الخطى وتمتنع عن تنفيذ القرارات بالسرعة المطلوبة

GMT 17:26 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"أجواء إيجابيّة" تشجعك على البحث عن إمكانيات جديدة

GMT 08:59 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

بوابتك للاستمتاع في البحر الكاريبي مع أشهر الجُزُر

GMT 10:22 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

بدء تصوير الجزء الثالث من فيلم الرعب Annabelle"

GMT 14:35 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

أهلي جدة يدشن حملة عائلة واحدة لتحفيز الجماهير

GMT 08:25 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

مسرحية "غزل البنات" لمحمد صبحى ترفع لافتة كامل العدد

GMT 09:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 10:29 2019 الجمعة ,15 آذار/ مارس

تستعيد القدرة و السيطرة من جديد

GMT 17:55 2019 الجمعة ,15 آذار/ مارس

قرارات مصيرية تحسم كثير من المواقف
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24